أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
انتخابات
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
إبراهيم ابراش زيارة بلينكن وملهاة حل الدولتين
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 54
 
عدد الزيارات : 66452937
 
عدد الزيارات اليوم : 34333
 
أكثر عدد زيارات كان : 77072
 
في تاريخ : 2021-10-26
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تشكيل حلف دفاعي ضد ايران .. بينيت: زيارة بايدن ستكشف عن خطوات امريكية لتعزيز اندماج إسرائيل في المنطقة.

أكاديميٌّ إسرائيليٌّ يُغرّد خارج السرب: العقوبات على روسيا هي بمثابة كيدٍ مُرتّدٍ على الغرب وستدفع موسكو والحلفاء للانفصال نهائيًا عن الاقتصاد الغربيّ…

بعد فضحية العيون الزرقاء.. صف للبيض وآخر للسود على حدود أوكرانيا.. العنصرية بشكلها الجديد وموجة الغضب تتصاعد

فضيحة مُدوية.. دبلوماسي أوكراني يكشف عن طرد إسرائيل العشرات من لاجئي بلاده الفارين من الحرب ورفض استقبالهم.

مجلة أمريكية: بوتين لم يخسر أي حرب وسينتصر في أوكرانيا ويوجه

الجعفري: الغرب مستعد لتسليح “النازيين الجدد” من أجل إيذاء روسيا ولا استبعد إرسال مقاتلي “داعش” إلى أوكرانيا.

جيروزاليم بوست: الصراع بين أوكرانيا وروسيا سيضرب إسرائيل والشرق الأوسط بقوة

باراك: لا أشعر بالذنب حيال مقتل مواطنين عرب بالعام 2000

سقوط أكبر شبكة تجسّس لإسرائيل داخل لبنان تعمل محليا واقليميا في عملية أمنية تعد الأكبر منذ 13 عاماً وصحيفة تكشف عن تفاصيل صادمة حول العدد والمهام المُكلفة للعملاء

عاصفة داخل الموساد: إقالة خمسة قادة كبار خلال سبعة أشهرٍ والجهاز يواجه بسبب الصعوبات بتشغيل العملاء حول العالم… القائد السابق للموساد: الجهاز عصابة قتل منظم..

واشنطن بوست: إدارة بايدن كان بإمكانها إنهاء الحرب الوحشية على اليمن لكنها أججت القتال

قناة عبرية تكشف: الإدارة الأمريكية تقترح على السلطة الفلسطينية وقف دفع الرواتب للأسرى وتضع خطط بديلة صادمة

تغيير إستراتيجيّ أمْ تكتيكيّ؟…”العرض الجويّ الروسيّ السوريّ في الجولان رسالةً مُزدوجةً للكيان وواشنطن”…”موسكو لم تُبلِغ تل أبيب”.

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   رسميا: إسرائيل والسودان يضعان "اللمسات الأخيرة" على اتفاقية تطبيع ستوقع هذا العام       وأخيرًا تلاشى الضباب واتضحت الصورة- رانية مرجية      سيمفونية الحياة // بقلم معين ابوعبيد      تصعيد صهيوني فاشي ضد العرب المسيحيين وكنائسهم في فلسطين....! نواف الزرو       المدعية الإسرائيلية تحسم الجدل وتوصي بعدم مشاركة رئيس الحكومة بخطة إعادة هيكلة القضاء      الدوما الروسي: الدبابات الألمانية في أوكرانيا ستواجه المصير الذي واجهته قبل 80 عاماً      إسرائيل تفرض عقوبات مالية جديدة وقاسية على السلطة الفلسطينية وتُصادق على بناء 1200 وحدة استيطانية.      تحذيرات لبن غفير من استفزاز الأسرى: يوحدون الضفة وغزة      حالة الطقس: أجواء باردة ولا يطرأ تغيير على درجات الحرارة      عقلية جاهليّة في القرن السادس الميلادي// فازع دراوشة.      طائرات الاحتلال تشن غارات على قطاع غزة فجر اليوم والمقاومة تتصدى      بن غفير : ساواصل العمل ضد الاسرى وطلبت اجتماعات عاجلا الكابينت لبحث اطلاق صاروخ من غزة      مسئول روسي يكشف موعد اندلاع الحرب النووية..فقط في حال حاول حلف الناتو السيطرة على شبه جزيرة القرم      "ما تبقّى لكم" بعد "أن ودّعتكم" وفاء عمران محامدة.      خيوط واحدة تحرك المعتدين على المقدسات المسيحية في القدس، فهل نكتفي بالبيانات "الناعمة"؟ زياد شليوط      إطلاق صافرات الإنذار في سديروت بمحيط قطاع غزة والقبة الحديدية تعترض صاروخا.       السجون تشهد حالة من الغليان والأسرى مقبلون على خطوات نضالية      الامن الاسرائيلي يحذر نتنياهو: لا أحد يضمن رد الجهاد الاسلامي أو الاعتماد على قطر ومصر في تهدئة حماس      إبراهيم ابراش زيارة بلينكن وملهاة حل الدولتين      إسرائيل تعتزم وقف الاعتراف بشهادات الجامعات الفلسطينية..مقترح يهدّد طلبة فلسطينيي الداخل في الجامعات الفلسطينية..      تقرير دولي : معركة خلافة عباس ستتسبب بالآتي وهؤلاء أبرز المرشحين ..      أطباء من فلسطينيي 48 يقومون بإجراء عمليات زراعة كلى بغزة      "أنا مُلزم بمنع التسهيلات".. بن غفير يأمر بإغلاق "مخابز البيتا" التي تزود الأسرى بالخبز.      الطقس: امطار مصحوبة بالعواصف..      نتنياهو يلوّح باستخدام القوة ضد إيران.. ويدرس إرسال مساعدات عسكرية إلى كييف.      مصادر اسرائيلية: اصابة مستوطنين بجروح متوسطة في عملية دهس قرب نابلس      قناة عبرية تزعم: عباس أكد لواشنطن بأن تبادل المعلومات الاستخبارية مع إسرائيل لا يزال مستمرا      بلينكن: نعارض أي تحرّك يصعّب حلّ الدولتين.. عباس: الأساس وقف الأعمال أحاديّة الجانب.      حسين علي غالب بابان // خصخصة مدمرة      في تهديد صريح.. أمريكا تؤكد: الخيار العسكري ضد إيران مطروح إذا فشل المسار الدبلوماسي.. وطهران ترد     
مقالات وتحليلات 
 

الملك نتنياهو ودولة "التوراة اليهودية"... دولة "سمعان" بنهكة جديدة بقلم: فراس ياغي

2022-11-19
 

الملك نتنياهو ودولة "التوراة اليهودية"... دولة "سمعان" بنهكة جديدة

 

بقلم: فراس ياغي

 

الملك المتهم "نتنياهو" والمكلف بتشكيل حكومة الكيان الصهيوني بعد ظهور نتائج الإنتخابات الخامسة وحصول تكتله على "64" مقعدا عَمِلَ وفق خُطة مُحكمة ووضع عدة سيناريوهات تُؤدي إلى بقاءه في سدة الحكم لمدة أربع سنوات قادمة، ووفق الواقع فإن خُططه كما يبدو سَيكتب لها النجاح وسيعود من باب الديمقراطية ليمنع عن نفسه التهم القضائية أولا وليحقق غاياته في دولة إسرائيل "التوراتية" من خلال قضم "الضفة الغربية" بالتدريج وتهويد "القدس" بشكل نهائي.

الثعلب "نتنياهو" عمل قبل الإنتخابات على توحيد معسكره بتوحيد الصهيونية الدينية "سموريطش وبن غفير" وتوحيد الحريديم الإشكناز في حزب "يهود هتوراة"، وفي المقابل ولأهداف شحصية بحته عمل خصمه "لابيد" على تفتيت مُعسكره خاصة في يُعرف ب "اليسار الصهيوني" "ميرتس وحزب العمل" وفي الوسط العربي حين إنفصل حزب "التجمع" عن القائمة العربية المشتركة، فجاءت النتائج وفق تطلعات "الملك".

"نتياهو" الأكثر جماهيرية في دولة الكيان الصهيوني يعلم جيدا أن طبيعة تكتله ستؤدي لأزمة كبيرة في النظام السياسي الصهيوني وستؤدي حتما لمخاطر كبيرة على هذا النظام على المستويات الداخلية والإقليمية والدولية، لكن "الملك" يُفكر فقط في "الملك"، فهو يرى أن سيناريو التحالف مع "الصهيونية الدينية" لتشكيل حكومة يمين ويمين متطرف هي الملاذ الأخير لكنه المفضل لديه، وهو بذلك يضغط بطريقة غير مباشرة على أحزاب الرسمية الوطنية "غانتس وساعر وإيزنكوت" وحزب يوجد مستقبل "لابيد" وَيُهدهم بأن النظام السياسي القادم سيؤدي لتوجيه ضربة قاضية لفكرة التأسيس التي قامت على أساسها الدولة "إسرائيل الصهيونية"، فكرة الدولة اليهودية النقية الديمقراطية العلمانية، فكرة دولة "اليهود" بلا "عرب" و "اللا- ثنائية" القومية، فكرة دولة العلمانية المستندة للإرث "التوراتي" وليس الدولة "التوراتية"، وبهذا يقول "نتنياهو" لكارهيه أن لا خيار أمامكم لإنقاذ "الفكرة" سوى بالموافقة على التحالف مع من تكرهونه لتشكيل الحكومة.

ليس هذا فقط، بل يُراهن "نتنياهو" على مُحبين "الكيان الصهيوني" من الغرب والعرب، خاصة "الولايات المتحدة" للضغط على الأحزاب الأخرى وبالذات "الرسمية الوطنية" لتشكيل حكومة بعيدة عن حزب الفاشية الصهيونية بزعامة "سموريطش وبن غفير" وبالتالي يُحقق غاياته في إعتراف كارهيه به مرة أخرى ويتنصل من التهم التي تلاحقه ويشكل حكومة بلا أزمات دولية وإقليمية، وهذه المراهنة "النتن ياهو" هي أساس مناوراته القائمة الآن في تشكيل حكومته.

واقع الأمر يتحدث عن نفسه، لأن طبيعة المعركة الإنتخابية "الخامسة" كانت بين معسكر "الملك" ومعسكر كارهي "الملك" ولم تكن تستند لمفاهيم أخرى رغم ظهورها في البرامج المختلفة للقواءم التي خاضتها، لذلك هناك صعوبة بل أعتقد أنها مستحيلة، لأن نظام "الكراهية" التي أوجدها "النتن نياهو" كانت أساس المعركة والأزمة في النظام السياسي للكيان الصهيوني، وهي السائدة في واقعه وهي التي ستمنع تشكيل حكومة برئاسة "الملك" دون حزب الفاشية لِ "سموريطش وبن غفير"، ومن يراهن على ذلك اقول له: إنها المرة الأولى التي سيكون فيها حزب متطرف وفاشي بهذا الوضوح والعلنية جزء أساسي من مركب حكومة الإحتلال، وهنا لن يعمل اي من أقطاب هذا الحزب الفاشي على تدمير هذه الفرصة، وما يحدث الآن ليس سوى مناورات تحت الضغط يقوم بها بالأساس "النتن نياهو"، فَ حزب "عوتسما يهوديت- ألقوة اليهودية" برئاسة "بن غفير" سينفصل عن حزب الصهيونية الدينية بقيادة "سموريطش" وبالتالي لن يصبح القوة الثانية في الإئتلاف الذي يُشكله "الملك" وعليه لن يستطيع الفاشي "سموريطش" المطالبة بحقيبة وزارة "الدفاع" ومن جهة أخرى يستطيع "نتنياهو" أن نقل بعض صلاحيات وزارة "الدفاع" التي تتعلق ب "الضفة الغربية" لوزارة أخرى يكون على رأسها "سموريطش" أو وضع البنود التي يريدها "سموريطش" كجزء من الإتفاق "الإئتلافي" وبذلك يتجاوز الأزمة، لكن "نتنياهو" يناور من أجل الضغط على الأحزاب الأخرى والتي إن رضخت وخافت على مستقبل الكيان "الصهيوني" ستأتيه كمنقذ ويتخلص بذلك من بعبع "الفاشية" و "العنصرية" الذي يمثله "بن غفير وسموريطش".

شخصيا، ارى أن القادم هو حكومة "نتنياهو" مع "الحريدية" و"الفاشية الدينية" لأنها التشكيلة المريحة "للملك" ولأنها القادرة على تحقيق غاياته في التملص من الإتهامات القضائية اولا، وفي تحقيق سياساته الخاصة ب "القدس" و "الضفة الغربية"، "نتنياهو" يريد تطبيق تدريجي للضم وفقا لخطته في "صفقة القرن" التي أعلنها الرئيس السابق "ترامب" وهذا يشمل "القدس" و "الأغوار"، في حين الصهيونية الدينية الفاشية تريد الضفة الغربية كلها "تُسميها يهودا والسامرة"، وهنا تتقاطع الغايات والسياسات عبر إستمرار تهويد "القدس" وزيادة سرعة وتيرة "الإستيطان" في الضفة الغربية وبالذات في "الأغوار".

المأزق الذي خَلقه الملك "نتنياهو" في النظام السياسي للكيان "الصهيوني" يعمل لصالحه ويهدف لتحقيق أهدافه التي عمل عليها منذ أن جاء رئيس للوزراء عام 1996 ولا يزال وفقط يضاف إليها قضية التهم القضائية التي كادت أن تُنهي مستقبله وغاياته السياسية، ولكن بدل أن تغتاله هذه التهم، إستطاع "النتن نياهو" أن يغتال النظام السياسي ككل لدولة الإحتلال ويُصبح أكثر قربا من أي وقت مضى في تحقيق دولة "التوراة" الصهيونية، دولة المكابي "سمعان" بنهكة جديدة اساسها التحالف مع "الصهيونية المسيحية" والإمبراطورية الأمريكية، وليس التصادم مع الإمبراطورية الرومانية، دولة "سالومي" الحشمونائية التي صالحت بين "الصدوقين" و "الفريسيين"، هذا ما يطمح له "النتن نياهو" ولن يسمح لِ "سموريطش" و "بن غفير" و "الحريدية" الدينية بتحويل دولته لفكرة "حشمونائية" توراتية محافظة.

ملاحظة" الدولة الحشمونائية "المكابية" إستمرت 80 سنة وهي أول دولة لليهود في فلسطين وإستمرت من عام 142 قبل الميلاد وحتى 63 قبل الميلاد والتي أنهاها القائد الروماني "بومبي".

 

 

 
تعليقات