أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
راسم عبيدات ..قراءة مبسطة للحرب على غزة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 52
 
عدد الزيارات : 60871640
 
عدد الزيارات اليوم : 3371
 
أكثر عدد زيارات كان : 77072
 
في تاريخ : 2021-10-26
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تشكيل حلف دفاعي ضد ايران .. بينيت: زيارة بايدن ستكشف عن خطوات امريكية لتعزيز اندماج إسرائيل في المنطقة.

أكاديميٌّ إسرائيليٌّ يُغرّد خارج السرب: العقوبات على روسيا هي بمثابة كيدٍ مُرتّدٍ على الغرب وستدفع موسكو والحلفاء للانفصال نهائيًا عن الاقتصاد الغربيّ…

بعد فضحية العيون الزرقاء.. صف للبيض وآخر للسود على حدود أوكرانيا.. العنصرية بشكلها الجديد وموجة الغضب تتصاعد

فضيحة مُدوية.. دبلوماسي أوكراني يكشف عن طرد إسرائيل العشرات من لاجئي بلاده الفارين من الحرب ورفض استقبالهم.

مجلة أمريكية: بوتين لم يخسر أي حرب وسينتصر في أوكرانيا ويوجه

الجعفري: الغرب مستعد لتسليح “النازيين الجدد” من أجل إيذاء روسيا ولا استبعد إرسال مقاتلي “داعش” إلى أوكرانيا.

جيروزاليم بوست: الصراع بين أوكرانيا وروسيا سيضرب إسرائيل والشرق الأوسط بقوة

باراك: لا أشعر بالذنب حيال مقتل مواطنين عرب بالعام 2000

سقوط أكبر شبكة تجسّس لإسرائيل داخل لبنان تعمل محليا واقليميا في عملية أمنية تعد الأكبر منذ 13 عاماً وصحيفة تكشف عن تفاصيل صادمة حول العدد والمهام المُكلفة للعملاء

عاصفة داخل الموساد: إقالة خمسة قادة كبار خلال سبعة أشهرٍ والجهاز يواجه بسبب الصعوبات بتشغيل العملاء حول العالم… القائد السابق للموساد: الجهاز عصابة قتل منظم..

واشنطن بوست: إدارة بايدن كان بإمكانها إنهاء الحرب الوحشية على اليمن لكنها أججت القتال

قناة عبرية تكشف: الإدارة الأمريكية تقترح على السلطة الفلسطينية وقف دفع الرواتب للأسرى وتضع خطط بديلة صادمة

تغيير إستراتيجيّ أمْ تكتيكيّ؟…”العرض الجويّ الروسيّ السوريّ في الجولان رسالةً مُزدوجةً للكيان وواشنطن”…”موسكو لم تُبلِغ تل أبيب”.

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   سواء وقع الاتفاق النووي أم لا.. نصر الله: ذاهبون للتصعيد في حال لم يحصل لبنان على حقوقه      محكمة الاحتلال تصدر قراراً بتجميد الاعتقال الإداري بحق الأسير عواودة.      الخارجية الروسية: موسكو تحذر واشنطن بشأن التصعيد ضدها من الأراضي الأوكرانية       الشرطة الألمانية تفتح تحقيقاً مع الرئيس عباس بسبب تصريحات حول المجازر الإسرائيلية والهولوكوست.      قراءة لنتائج العدوان على قطاع غزة- منير شفيق      استشهاد مواطن برصاص الاحتلال إثر اقتحام الاحتلال لمدينة طوباس      في رسالة احتجاج حادة لبايدن.. إسرائيل تتبرأ من مسودة اتفاقية الاتحاد الأوروبي مع إيران وتؤكد انها لا تتماشى مع الخطوط الحمراء.      استطلاع: المأزق السياسي باق وانتخابات الكنيست لم تُحسم.      توتر بالعلاقات بين مصر واسرائيل: إسرائيل رفضت طلبا مصريا بلجم عملياتها في الضفة      تسريبات حول صفقة مُرتقبة بين أميركا وإيران تُطبّق خلال 4 أشهر وواشنطن تنفي تقديم تنازلات      حَتّامَ؟ شعر عبد يونس لافي      كيف نتصدى "للاڤا" النتنياهوية جواد بولس      ضعف المناعة العربية صبحي غندور*      دمشق – حماس”: “المصالحة” تعطّلت و”مبادرة الوساطة” تجمّدت والاتصالات “انقطعت”      براهيم أبراش البُعد القومي في القضية الفلسطينية بين الماضي والحاضر      ليلة القبض على مستندات ترامب السرّية… القصة الكاملة      الجيش الإسرائيلي يقتحم بطريقة وحشية مؤسسات فلسطينية ويصادر محتوياتها ويصنفها ضمن الجمعيات “الإرهابية”.. .      المصالحة وحل النزاع ، الاشكالية والدلالات بقلم: حسين الديك      الصين تُوجّه رسالة تحذير لأمريكا: يجب تجنّب الأخطاء ووقف التداخلات مع تايوان وعدم إرسال إشارات خاطئة      جيش الاحتلال الاسرائيلي : غزة مغطاة بالطائرات تجمع معلومات على مدار الساعة      قوات الاحتلال تقتحم عدة مؤسسات في رام الله وتغلق مقر اتحاد لجان المرأة وتصادر محتوياته      ما بين المحرقة اليهودية والهولوكوست الفلسطيني: سياسات التطهير العرقي أهم وأخطر العناوين في الحكاية الفلسطينية...! *نواف الزرو      شهيد وعشرات الإصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في نابلس      بين يدي رواية أحمد رفيق عوض الحياة كما ينبغي فراس حج محمد      مراجعة وتقييم.. لماذا لم تشارك حماس في “حرب الأيام الثلاثة” وما هي روايتها؟: تساؤلات عن “إستدراج وكمين إسرائيلي” والحلقة الأهم لماذا دخل الشهيد القائد تيسير الجعبري شقته      إعلام إسرائيلي: السعودية تسمح للجنود الإسرائيليين بالتحليق فوق أجوائها      بعد الانتقادات الهائلة واستدعاء برلين للممثل الفلسطيني.. الرئيس عباس يوضح حقيقة تصريحاته حول “إنكار الهولوكوست” وويقول: لم أقصد ذلك.      السفارة الروسية تطالب واشنطن بإصدار تأشيرة دخول للافروف لحضور الجمعية العامة للأمم المتحدة      بعد اتصال بين لابيد وإردوغان.. "إسرائيل" وتركيا تعيدان تبادل السفراء      دمشق: أي حوار أو تواصل رسمي مع واشنطن لن يكون إلا علنيا ومؤسسا على قاعدة احترام سيادة سوريا     
مقالات وتحليلات 
 

حماس وسورية.. وحقيقة الموقف كمال خلف

2022-06-27
 

حماس وسورية.. وحقيقة الموقف

 

كمال خلف

بالتزامن مع اعلان زيارة قيادة حركة حماس بيروت، تم تسريب اخبار عبر وكالات الدولية ان قيادة الحركة تحمل مشروعا لرأب الصدع مع الحليف السابق سورية. هذا التسريب ع الأرجح صحيح من حيث رغبة او قرار حماس في إعادة ما انقطع مع دمشق. ولكن ما تم تلبسيه والبناء عليه وفق هذا التسريب في وسائل الاعلام العربية والصحافة وحتى مواقع التواصل الاجتماعي كان مبالغات لا اصل لها. ما علمناه وليس من وفد حماس الموجود في بيروت حيث يتحفظ أعضاء حماس عن قول أي شيء حول هذا الامر الان. ان الحركة بالفعل لديها نية جادة في تصفية الأجواء مع سورية. ولكن كل ما كتب عن لقاءات جرت بين قادة حماس ومسؤولين سوريين، او وساطة من حزب الله او ايران نجحت او ضغطت او ان الطرفين توصلا فعلا لطي صفحة الماضي، كل ذلك ليس سوى تأليف لا أساس له.

وتنظر حماس الى التسريب بانه ينطلق من دوافع غير بريئة، بل ربما متعمد لتخريب أي بادرة للتقارب بين بينها وبين سورية. والأكيد انهم عرفوا مصدر التسريب ودوافعه.

بالنسبة لدمشق فلا جديد حسب علمنا فيما يتعلق بموقف الأسد من حماس، مازال السوريون يكررون ان الجرح من موقف الحركة المنحاز للاخوان المسلمين في الحرب داخل سورية وعليها عميق، وعلى قدر الاحترام والاحتضان والدعم الكبير الذي كانت سورية تقدمه للحركة على مدار عقود من الزمن.

وربما تنتظر دمشق خطوة كبيرة وواضحة من حماس تجهها، بعيدا عن الإشارات البعيدة والمترددة، وإعطاء حماس قيمة وحساب للمواقف المتطرفة من شخصيات هنا وهناك قريبة او محسوبة عليها  مازالت تعيش في الماضي، وتتحدث عن سرديات وكليشيهات سيقت وصيغت قبل عقد من الزمن لصالح مشروع اسقاط النظام في سورية.

ويجب بالمقابل على دمشق ان تضع في حسبانها وهي تقييم موقفها من العلاقة مع حركة حماس ان الحركة تغيرت خلال العشر سنوات الماضية. وان حجم التغيرات والتوازنات داخل الحركة ولا مجال لتفصيله هنا لا يمكن تجاهله عند وضع تقدير للموقف في أي نية لتعاطي مستقبلي مع الحركة. وبالعموم فان السياسية السورية كما هو معلن وواضح، تحاول تجاوز الماضي والنظر نحو المستقبل في علاقاتها العربية. وهي مستعدة للانفتاح على السعودية ومصر والأردن، كما فعلت مع الامارات والبحرين، وحتى قطر بتقديري سورية يمكن ان تتجاوز الخلافات معها، اذا كانت هناك نوايا صادقة من الدوحة لفعل الامر ذاته. اما تركية فان دمشق واضحة في موقفها، وملخصه نريد افضل العلاقات مع انقرة، لكن بعد انسحابها الكامل من الأرض السورية.

وان كانت حماس قد عكفت على مراجعات جادة لمواقفها وسياساتها خلال الحقبة الماضية، فهذا امر صحي ومفيد ويجب تشجيعه، مع الإشارة الهامة الى ان تلك الحقبة تشابكت فيها المصالح والمواقف الدولية والإقليمية بما يتخطى قدرة حماس. وكانت حماس منذ نشأتها قد نجحت في إضفاء خصوصية على نفسها تميزها عن حركة الاخوان المسلمين في العالم العربي، وهذا جعلها مقيمة في سورية رغم العداء بين سورية وحركة الاخوان. وجعلها محل اجماع لدى الشعب الفلسطيني على اختلاف تياراته، لكن حقبة ما سمي الربيع العربي أدى الى خطأ فادح وهو انصهار حماس باهداف الحركة في الدول العربية، تحت شعار براق اتضح انه مزيف ” حرية الشعوب “. ليكون هذا الشعار مدخلا لمصالح دول ونشاط استخبارات وتسليح وتمويل وعبث، وتدخلات غربية واطلسية ولعبة أمم اول ما سحقته هو الشعوب وحريتها واستقرار الدول وسيادتها، والاهم نتائج تلك المرحلة ومآلاتها اضرت بالقضية الفلسطينية، وفتحت الباب للتطبيع الواسع النطاق، ولمشاريع على شاكلة “صفقة القرن” وغيرها.

الان تحاول القيادة الجديدة لحركة حماس إعادة هذه الخصوصية، ولكن من باب النصح والحرص لقادة الحركة وتحديدا في الخارج. يجب عليكم تقبل النقد، وعدم التعامل معه بالقطيعة والعداء للناقد، خاصة داخل الساحة الفلسطينية. وانا كاتب هذه الكلمات من اشد المنتقدين لحركة فتح والسلطة وقادتها وسياساتها، ولم نجد منهم الا التقبل والحرص على التواصل. سياسة الانعزال واغلاق الهواتف والاذان عن سماع الآراء في الساحة الفلسطينية، مقابل ان تحسبوا حساب لأي رأي من مقربين لكم هنا وهناك. هذا غير مفيد بل مضر.

حماس مؤخرا ادانت العدوان الإسرائيلي على مطار دمشق عبر بيان رسمي، هذه خطوة قد يكون قد نظر لها البعض بانها تدفع للامام من الحركة، لكن الإدانة لاي عدوان إسرائيلي على أي دولة او ارض عربية تبقى فرض عين على كل حركة مقاومة وكل عربي حر وامر طبيعي. بالمقابل فان الرئيس الأسد طلب نقل تحياته للمقاومين في غزة اثناء معركة سيف القدس العام الماضي، بما فيهم المقاومون من حركة حماس. وهذا اعتبر خطوة سورية، الا انه كذلك واجب على كل زعيم عربي ان يدعم ويقف مع أي مقاومة عربية ضد إسرائيل، أيا كان انتماؤها. يجب عدم نسيان بان اول صاروخ اطلق في معركة سيف القدس العام الماضي من طراز” كورنيت” على الية عسكرية إسرائيلية ودمرها على حدود قطاع غزة، كان صاروخ سوري. لا نستطيع التكهن ان كان سيكون هناك مصالحة ومصارحة بين سورية وحماس. وبكل الأحوال فان عودة العلاقات بين سورية وحماس شيء، وعودة حماس الى سورية شيء اخر تماما.

تحصين محور المقاومة، وتمتين اطرافه في مواجهة العدو الإسرائيلي، ووقف عدوانه عند حده، امر لصالح المنطقة ودول وقوى المقاومة. سورية تعرف وتقدر مصالحها، وحماس كذلك. ما نتماه هو توحيد الجهود من اجل خير هذه الامة وشعوبها.

 
تعليقات