أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني بقلم: شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 47
 
عدد الزيارات : 52965917
 
عدد الزيارات اليوم : 38562
 
أكثر عدد زيارات كان : 77072
 
في تاريخ : 2021-10-26
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
مهندس الفرار من “جلبوع” : إذا كانت مريم البتول خانت فإن أهلنا بالناصرة خانوا

التايمز: حزب الله بنى قوة تتفوق على الجيش اللبناني وجيوش العديد من الدول الكبرى

“قائمة الموت”.. هل يُفكّر الرئيس أردوغان باغتيال مُعارضيه للبقاء؟.. زعيم المُعارضة يُفجّر مُفاجأة “الاغتيالات” النيابة تتحرّك فهل تستدعيه؟..

غرفة عمليات حلفاء سوريا: الرد على عدوان تدمر سيكون قاسياً جداً

قلقٌ إسرائيليٌّ من انفجار الوضع في الضفّة الغربيّة وعبّاس يُحاوِل تهدئة الوضع عبر تقديم نفسه للشعب الفلسطينيّ بأنّه مُهتّم والحكومة تعقد جلساتها في المدن

قناة عبرية تنشر نسخة الشاباك لمحاضر التحقيق مع العارضة قائد عملية الهروب من سجن جلبوع

صحيفة عبرية تكشف: بينيت غير مستعد لإتمام صفقة تبادل أسرى مع “حماس” خوفًا من انهيار حكومته والانتقادات التي سيتلقاها

حزب الله: هناك رواية كاملة حول “النيترات” التي دخلت مرفأ بيروت وممكن في أي لحظة أن تنشر كي يطلع الناس جميعاً على مجريات ما حصل

عودة رفعت الأسد إلى دمشق تتفاعل عائليا وشكوك متزايدة حول استقبال الرئيس السوري له في الوقت الحاضر..

نصر الله خلال لقائه عبد اللهيان: إيران أثبتت أنها الحليف الذي لا يخذل أصدقاءه والآمال كبيرة جدا لخروج لبنان من هذه المحنة..

قرار صلاة اليهود في الأقصى.. إعلان حرب من إسرائيل وإشعال فتيل التصعيد.. تنديد فلسطيني وغضب عربي ومناشدات عاجلة لملك الأردن بالتدخل.

ليفين يُهاجم الموحدة بالعربية : ‘ليس هناك حركة إسلامية بالعالم تُصوّت ضد لغة القرآن - عيب عليكم

تحقيق مشترك لوسائل اعلام اجنبية يكشف ..برنامج إسرائيلي استخدم للتجسس على سياسيين وصحافيين حول العالم.

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   منسق كورونا يؤيد التطعيم الإلزامي ضد كورونا: "الوضع مقلق"      وزير خارجية إسرائيل يدعو من باريس إلى “تشديد” العقوبات على إيران ويدعو لممارسة تهديد عسكري “حقيقي” عليها      بوتين: اختبرنا صاروخا بسرعة 9 ماخ يصل إلى من يصدر الأوامر لأوكرانيا في 5 دقائق.. لم أقرر خوض انتخابات 2024 الرئاسية      منظمة الصحة العالمية تُصدر توصية عاجلة حول السفر بزمن المتحور “أوميكرون” المُخيف: هذه الفئة ممنوعة والخطر كبير      رجال بحجم الوطن غيبتهم القضبان الأسير المناضل اللواء/ فؤاد حجازي الشوبكي (1942م-2021م) بقلم:- سامي إبراهيم فودة      كلماتٌ مُهداةُ إلى روحِ الشاعر الكبير محمود درويش محمودٌ، أنتَ مَحمود ..! بقلم د. عبد الرحيم جاموس       في رحيل عاشق فلسطين سماح إدريس بقلم: شاكر فريد حسن      كاتس ينتقد بينت.. والجيش الاسرائيلي يستعد لسيناريوهات شن هجمات عسكرية ضد إيران      رئيسي يكرر دعوته لرفع العقوبات في إطار الملف النووي.. وماكرون يدعو طهران إلى “الالتزام بشكل بناء” في المفاوضات      محلل اسرائيلي يكشف ..إسرائيل لا نملك القدرة العسكريّة للهجوم على إيران وإذا نُفذّ سيفشل وستكون نتائجه كارثيّةً علينا والتهديدات فارِغة..      إطلالة على المِنْدائيّين (حلقة اولى) بروفيسور حسيب شحادة      رماح يصوّبها- معين أبو عبيد // أرض الاحياء وأرض الأموات      بار ليف: إسرائيل لا تعرف بمواقف الدول العظمى الخيار العسكري ضد إيران على طاولة إسرائيل      الضفة ..قرارات جديدة بعد "أوميكرون" وزيرة الصحة تكشف عن توصيات لجنة الوبائيات لمجلس الوزراء      نقل “شيخ الاسرى” فؤاد الشوبكي بشكل مفاجئ لمستشفى “سروكا”      سلسلة غارات لطيران العدوان السعودي على صنعاء      رام الله تُغضب الفلسطينيين وتُشعل نار الانتقادات.. لقاء “تطبيعي مجاني” في مقر المقاطعة “بحثًا عن السلام الضائع”..      القدس المحتلة: 100 عائلة فلسطينية مهددة بيوتها بالهدم الفوري      بعد تلميحات الرئيس الجزائري.. الجعفري: التحركات الدبلوماسية لحضور سورية القمة العربية تسير بالاتجاه الصحيح ونأمل أن تكون جامعة      الرئيس اللبناني عن الأزمة الخليجية: من الظلم تحميل الشعب مسؤولية ما قاله مواطن واحد ولم اطلب من قرداحي الاستقالة..      إيران تحسم الجدل: لن نقبل بأقل من رفع العقوبات ولن نتعهد بأكثر مما ورد في الاتفاق النووي والالتزامات الجديدة لامكان لها      قاءٌ مع الكاتبةِ والشاعرةِ زينة الفاهوم - أجرى اللقاء : الشاعر والإعلامي الدكتور حاتم جوعيه      جماليّة المعنى الأيروسي في ديوان "وشيء من سرد قليل"* رائد الحواري      أبطال غيبتهم القضبان الأسير المناضل/ عمر اسماعيل عمر وادي (1992م - 2021م ) بقلم:- سامي إبراهيم فودة      يوميات نصراوي: أحدات في الذاكرة من "استقلال إسرائيل" نبيل عودة      الاتفاق الأمني الإسرائيلي المغربي يشكل تهديد استراتيجي لدول شمال افريقيا د. هاني العقاد      ابراهيم ابوعتيلة // إمبراطورية بوتين وعلاقتها مع سوريا      التوسع الاستيطاني وعنصرية الاحتلال ويهودية الدولة الاستعمارية بقلم : سري القدوة       يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني بقلم: شاكر فريد حسن       يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني بقلم: شاكر فريد حسن     
مقالات وتحليلات 
 

الأسرى لا ينتظرون منا أن نفخر بعدد سنوات سجنهم! // رشاد أبوشاور

2021-11-22
 

الأسرى لا ينتظرون منا أن نفخر بعدد سنوات سجنهم!

رشاد أبوشاور

يوم 20تشرين ثاني 2021 يكون الأسير نائل البرغوثي قد أمضى، أو مضى عليه، في الأسر 42سنة..حوّلوها لأيام، وساعات، و..تأملوا ماذا تعني الأرقام في حياة إنسان، وكيف تحملها بين الجدران، واسألوا أنفسكم: ما العمل الجدّي المُجدي لتحريرهم؟!

مانديلا العظيم قضى قرابة 27 عاما في سجون الفصل العنصر فضجّ العالم، وارتفعت الأصوات..وبصبره وعزيمته وانحياز (الرأي العام العالمي) له، اضطر نظام الميز العنصري للإفراج عنه ليتمتع بحريته هو ووطنه وشعبه.

في الحالة الفلسطينية( الرأي العام العالمي) و( المجتمع الدولي) متقاعسان عن فعل شئ لنائل البرغوثي، ولمن تُقيّد أرجلهم وأيديهم، ويزّج بهم في زنازين تليق بأن تسكنها فقط الحشرات، والأمراض، وكل ما وُجدت له من تدمير للأبدان، و..العقول، والإرادات. هذا هو بعض مخطط أجهزة الاحتلال وقياداته، لتهديم الإنسان الفلسطيني، وإلغاء وجوده.

ربما رأيتم الفيديو الذي هُرّب من سجون الاحتلال، والذي بثّته فضائية الميادين قبل أيّام، وتظهر فيه الزنازين التي تفتقت عنها عقول أجهزة الكيان الصهيوني، والتي لم تمارس من قبل في أحط دول الاستعمار، ولا عجب، فالكيان الصهيوني لا يستعمر فلسطين أرضا وشعبا، ولكنه يعمد، ومنذ بدأ مؤسسوه في التخطيط لاحتلال فلسطين، إلى إبادة الفلسطينيين، بتذويب من يبقى منهم في أرضه، ومن يتم تهجيره بعد اقتلاعه ورميه بعيدا حتى يذوب في المنافي القريبة والبعيدة..فهدفه إنهاء وجود شعب فلسطين، يعني إبادته بحيث لا يبقى له حضور وذكر يؤرّق المشروع الصهيوني.

كتبت اسم نائل البرغوثي، ووضعت بجواره الرقم 42 سنة، وبدأت في التأمل، والتخيّل، فوردت اسماء كثيرة مختزنة في ذاكرتي، ممن عرفتهم عن قرب، ومن عرفتهم عن بعد..وتوقفت باحترام تجدر به عائلة البرغوثي بأبطالها وبطلاتها.

أنا أعرف أن الاحتلال يزداد شراسة ولؤما وقسوة كلما ازداد عدد المقاومين الفلسطينيين من أبناء وبنات وأطفال شعبنا، وتتضاعف همجيته ويصاب بالذهول، بل ويُفجع، وهو يرى ما يصدمه من بطولات شعبنا، وفي أوج تشككه في إمكانية بقاء مشروعه بالأساس، وقنوطه من كل ممارساته، ومخططاته القمعية، وانعدام جدواها في ردع الفلسطينيين، ودفعهم للاستسلام، فإنه يلجأ لابتداع وسائل وأساليب ردعيه غير مسبوقة يضيفها لتراث أعداء الشعوب الذين اضطروا في النهاية إلى الخروج من بلاد نهبوها، وأبادوا بعض شعوبها، وقتلوا الملايين من أبنائها.( الجزائر، فياتنام، كوريا..و أخيرا أفغانستان).

مشكلة من خططوا لقيام المشروع الصهيوني على أرض فلسطين، في قلب الوطن العربي، أنهم راهنوا على ما يرونه على ( السطح)، يعني على حالة التخلّف التي تركتها الإمبراطورية العثمانية في بلاد العرب، ومنها فلسطين، وتجاهلوا باستهتار جذور هذا العربي الذي يرونه رثّا غير متعلم، عاجزا عن مواجهة تقسيم بلاده في جلسات ممثلي بريطانيا وفرنسا، ووضع حدود لها تقرر مستقبلها، وتحولها إلى أشلاء..لن تقوم لها قائمة!

وكانت فلسطين في جوهر سايكس –بيكو غنيمة للمشروع الصهيوني، و..قاعدة متقدمة للغرب الاستعماري البريطاني الفرنسي..ومن بعد للإمبراطورية الأمريكية( المتصهينة) مبكرا.

الفلاح الفلسطيني رّث الملابس، الذي يمشي على ثرى أرضه حافي القدمين، والذي يحرث أرضه بمحراث عتيق يعود إلى مئات السنين، أغوى مشهده الغزاة الطامعين به وببلاده، وهم اندفعوا بمحاريث حديثة، وبطائرات ودبابات ورشاشات حديثة، وبمنجزات تنتمي للقرن العشرين بعلمه ومعرفته!

غابت عمّن خططوا للمشروع الصههيوني( روح) الفلسطيني وعراقتها، وروح تاريخه وجغرافيته..وهنا يكمن ( سّر) فشل المشروع الصهيوني، فالعتمة لم تأت على قّد يّد الحرامي..في فلسطين، لأن صاحب البيت تنبّه، وازداد استيقاظا وعنادا في مطاردة الحرامي، رغم أن الحرامي مسلّح بكّل وسائل الإبادة..والفلسطيني صاحب البيت يحمل عصاه وشبريته وحجارته..وما تيسّر له من سلاح متواضع في معركته الضارية الوجودية، وهي معركة وجود أمة رغم ( خيانات) و( تطبيع) بعض من يقودون ويتحكمون بأجزاء وأشلاء توصف بأنها دول..وهي غير جديرة بهذه الصفة.

الاحتلال الصهيوني يرفض الإفراج عن نائل البرغوثي الذي أُفرج عنه في صفقة التبادل عام 2011 ..ثُم أعيد اعتقاله عام 2014 مع كثير ممن (حُرّروا).

لا يكفي أن نباهي بنائل البرغوثي، ونعد سنوات سجنه..ونفخر بصموده وبطولته، وهذه صفات تحلّى بها ويجدر أن تحفظ في تاريخ مسيرة شعبنا الكفاحية الثورية المُعجزة، فلا بد من أن يُفرض على الاحتلال أن يُفرج عن الأسرى الأبطال بأعمال تجبره على الانصياع لإرادة مقاومة شعب فلسطين…

لقد فرض حزب الله على ( العدو) أن يحني رأسه مرغما ويفرج عن البطل سمير القنطار، رغم رفضه المتكرر بالإفراج عنه، وتوعده بأنه لن يفرج عنه أبدا…

مع المباهاة بنائل البرغوثي، وبأخوته وأخواته ورفقائه، لا بُد من ( الفعل) الذي لا يستطيع الاحتلال رفضه، ليفرج مرغما عن الأسرى الأبطال حقا، بحيث يدرك الاحتلال بأنه لن يستطيع ( الاحتفاظ) بأبطال شعبنا حتى الموت في زنازين الحفر التي يريدها قبورا( نفسية) لأسرانا…

تحية للأسيرات والأسرى شيوخا ونساءً وأطفالاً..وتحية خاصة لنائل البرغوثي الذي عاش في السجون أضعاف ما عاش من سنوات في بيته، وحقله، ومع زوجته المناضلة المحررة إيمان نافع التي تزوجها بعد الإفراج عنه عام 2011، ولم يعيشا معا سوى 3سنوات

 
تعليقات