أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
في ذكرى هبة القدس والأقصى: لن ننسى ولن نغفر شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 59
 
عدد الزيارات : 51740882
 
عدد الزيارات اليوم : 14291
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تحقيق مشترك لوسائل اعلام اجنبية يكشف ..برنامج إسرائيلي استخدم للتجسس على سياسيين وصحافيين حول العالم.

معهد اسرائيلي: تل أبيب أمام تهديدات متعددة الجبهات قابلة للأنفجار.. وهذا ما يجب عليها فعله!

الجيش الإسرائيلي ينهي استعداداته لحرب ضد حزب الله.. ويعلن عن اهداف عسكرية

رئيس (الشاباك) الإسرائيليّ السابِق: أحداث الضفة الغربية قد تطيح بعبّاس.. السلطة الفلسطينيّة فقدت السيطرة على زمام الأمور بالضفّة وحماس تنتظِر في الزاوية لتعزيز قوّتها وسيطرتها..

إسرائيل تتوقع المواجهة العسكرية مع لبنان وغزة.. اندلاع الحرب الثالثة مع لبنان مسألة وقت فقط في ضوء تقدم حزب الله في مشروع الصواريخ الدقيقة

مصادر سياسية لبنانية تتحدث عن تكرار مشهد العام 2005 بشكل أقوى وأخطر وبأدوات وظروف وشخصيات مختلفة لاستعادة لبنان من حزب الله وحلفائه حسب تعبيرهم..

أزمة مالية طاحنة تضرب السلطة الفلسطينية والرئيس عباس يلعب بأوراقه الأخيرة.. الضغط الدولي يزداد بعد قضية “قتل بنات” والسؤال من المُنقذ؟

جنرال بالاحتلال: ثلاثة أوْ أربعة صواريخ دقيقة كافيّة لشلّ إسرائيل والجبهة الداخليّة الإسرائيليّة ستكون الساحة الرئيسيّة في الحرب المقبلة

تقرير اممي يحذّر: إسرائيل توسّع النشاط في مفاعل ديمونا والذي يتضمن أسلحة نوويّة

هل جرت مُقابلة رغد صدام حسين على الأراضي الأردنيّة وهل يُمكن أن يعود نظام الرئيس العِراقي الراحل للحُكم؟.. قصّة انشقاق ومقتل حسين كامل بلسان زوجته

“واشنطن بوست” تفجر المفاجأة: الرئيس الأمريكي قرر رسميًا رفع السرية عن تقرير مقتل خاشقجي وسيكشف دور بن سلمان

السيد نصر الله: ستواجه الجبهة الداخلية الإسرائيلية في الحرب المقبلة ما لم تعرفه منذ قيام “إسرائيل” وفكرة التدويل بشأن الحكومة اللبنانية دعوة للحرب..

تفكيك “لغز زيارة حسين الشيخ”: فدوى البرغوثي تحدّثت عن “شبه تهديد” و”الأخ أبو القسام” تلقّى عرضًا ورفضه قبل اقتراح “خطّة تقاسم” لأعلى ثلاثة مناصب

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   الحصيلة الأكثر دموية منذ سنوات.. 13 شهيدا حصيلة تفجير استهدف حافلة عسكرية تابعة للجيش في العاصمة السورية      الجريمة الثانية خلال 24 ساعة: قتيل في أم الفحم      نقل الأسير القواسمة للعناية المكثفة والأسيرين الأعرج وأبو هواش للمستشفى      الجوعُ هو الجوع ..! نص بقلم / د. عبد الرحيم جاموس      أنقذوا الأسير الفلسطيني علاء الأعرج المضرب عن الطعام لليوم الـ 74 بقلم:- سامي إبراهيم فودة      مـَّة قـَزّمها الجـَهل .. والجـَهـَلة.. والتجاهـُل الدكتور عبد القادر حسين ياسين      مهندس الفرار من “جلبوع” : إذا كانت مريم البتول خانت فإن أهلنا بالناصرة خانوا      حفل تأبين للشهيد الصالح في مجدل شمس بالجولان العربي السوري المحتل      جريمة اطلاق نار جديدة في ام الفحم تؤدي الى قتل شاب ( 25 عاما ).      صباحكم أجمل/ حكاية رام الله والذاكرة بقلم وعدسة: زياد جيوسي      قناة عبرية: السلطة الفلسطينية طلبت من أمريكا بالضغط على الدول العربية لاستئناف مساعداتها المالية       هل يقف لبنان على حافة حرب أهلية؟! بقلم: شاكر فريد حسن      للغة العربية من منظار الواقع السياسي-الاجتماعي نبيل عودة      هزة أرضية تضرب البحر المتوسط يشعر بها سكان فلسطين      السيد نصر الله:..أحداث الطيونة مفصل خطير يحتاج لتحديد موقف والبرنامج الحقيقي لحزب القوات اللبنانية الحرب الأهلية      شاعرُ الكادحين والمناضلين - شعر : الدكتور حاتم جوعيه      “قائمة الموت”.. هل يُفكّر الرئيس أردوغان باغتيال مُعارضيه للبقاء؟.. زعيم المُعارضة يُفجّر مُفاجأة “الاغتيالات” النيابة تتحرّك فهل تستدعيه؟..      روسيا ستعلق أنشطة بعثتها لدى حلف شمال الأطلسي ردا على طرد ثمانية روس وتغلق مكتب الارتباط في موسكو      المستحقات المالية.. وسيلة الرئيس عباس لابتزاز قوى اليسار وإسكات معارضيه.. ضغوط أمريكية وإسرائيلية أم ابتزاز سياسي؟..      حماس تتحدث عن صفقة التبادل.. وتحذر اسرائيل: الأسرى خط أحمر قد يشعل المنطقة بأسرها      إبراهيم أبراش الوجه الآخر للمشهد السياسي الفلسطيني       رماح يصوّبها – معين أبو عبيد // عدلنا ثلج إن رأته الشمس ذاب      معادلة " الامن والاستقرار والهدوء مقابل السلام الشامل والعادل " د. هاني العقاد      موقع “واللا” العبري: “الشاباك” يخشى “سيناريو متطرف” بتنظيم صلاة جماعية لليهود في الحرم القدسي تقود لتفجر الأوضاع في الاراضي المحتلة.      رغبات ذاك الخريف [*] رغبات مكبوتة وأحلام قتيلة في واقع مرير فراس حج محمد      مسؤول رفيع في الجيش: إسرائيل تتوقّع أن تُستهدف بألفي صاروخ في اليوم في حال اندلاع نزاع مسلح مع حزب الله      مقتل سليم حصارمة من البعنة جراء تعرضه لجريمة إطلاق نار      رائحة الحرب تقترب.. الجيش السوري يحشد قواته شمال وغرب حلب لردع أي مغامرة تركية.      “خيبة أمل” إسرائيليّة من واشنطن: إيران تُواصِل تخصيب اليوارنييوم بكمياتٍ عاليّةٍ وترفض العودة للمفاوضات وبايدن لن يُمارِس الضغوطات عليها..      الاحتلال يجدد سياسة اقتحامات الأقصى: "التعاون مع الوقف الأردني... مصلحة إسرائيلية"     
مقالات وتحليلات 
 

على ضوء انتصار طالبان- منير شفيق

2021-08-19
 

   

 

 

هُزمت أمريكا، وانتصرت طالبان والشعب في أفغانستان، وعادت حركة طالبان لتحكم أفغانستان، بعد تجارب قاسية مريرة عرفتها في حكمها الأول، والذي انتهى بحربٍ أمريكية دولية أطاحت بها. واحتُلت أفغانستان بالحديد والنار، وبدعاية شيطنت طالبان بكل اتجاه، وعملت على "تحديث" تغريبي لأفغانستان من أجل إرساء تغيير اجتماعي مادي لا يُبقي لطالبان أرضاً تقف عليها.

لكن بعد عشرين عاماً من الاحتلال الأمريكي، وحكم أفغانستان من قِبَل نخب متحالفة مع أمريكا سياسياً واقتصادياً وحضارياً، انسحب الاحتلال الأمريكي مهزوماً مدحوراً أمام المقاومة. ووجدت تلك النخب، وتحتها جيش وقوات أمنية يزيدان على 400 ألف، نفسها بلا حول أو طول، في مواجهة هجوم طالبان الذي راح يقتحم الولايات الواحدة بعد الأخرى، وأكثرها استسلاماً أو صلحاً، لتصبح العاصمة كابول بين فكيّ كماشة. فلم يكن أمام رئيس الدولة أشرف غني إلاّ الفرار إلى طاجكستان، ولتدخل طالبان كابول بأسهل مما دخلتها أول مرة.


وقد سادت أجواء من الفزع في صفوف من خدموا مع النظام العميل المندثر، وأُجج هذا الفزع ليصل إلى أقصاه، بما رسموه من صورة لطالبان في إعلامهم. وقد أصموا آذانهم عن سماع ما أعلنته طالبان من طمأنة وأمان للجميع. وبدأ التباكي الغربي على وضع المرأة الأفغانية، من دون أن يُلتفت إلى تصريحات مخالفة لما ذهبوا إليه.

 

ثمة ثلاثة موضوعات تحتاج إلى وقفة وتفسير وتوقع، إزاء ما حدث من تغيّر مدهش، بانتصار طالبان وعودتها المذهليْن، أولاً، وثانياً هل ستكرر طالبان ذاتها، كما حكمت أفغانستان في تجربتها السابقة؟ وثالثاً كيف ستكون استراتيجيتها الدولية وعلاقاتها بجيرانها وبالقاعدة والحركات الإسلامية عموماً؟

لقد دلت تجربة طالبان على أنها حركة عضوية منبثقة من الشعب الأفغاني، وليست حركة نخبة شبيهة بنمط الجماعات والتنظيمات الإسلامية أو الثورية. فطبيعة علاقتها بالشعب من النشأة حتى اليوم هي التي تفسّر كيف واجهت الحرب، وسيطرة الاحتلال، وكيف صمدت أمام العزلة الدولية والشيطنة غير المتناهية، وكيف فرضت على أمريكا انسحاباً مذلاً وهزيمة عسكرية. الجواب يكمن في علاقتها بالشعب، فالشعب هو الأقوى، بعد قوة الله.

انتصار طالبان والشعب جاء بعد عشرين عاماً من المقاومة والتضحيات، وأمريكا خلال العشرين عاماً تراجعت بسيطرتها العالمية سياسياً وعسكرياً، وأصبحت ناضجة للهزيمة. فالجندي الأمريكي الذي اكتسح طالبان وأفغانستان 2001 ليس الجندي الأمريكي الراهن، لا نفسياً، ولا معنوياً، ولا نظرة للحياة. وأصبحت القيادة الأمريكية الآن أقل قدرة على القيادة وأكثر ارتباكاً، فرؤية البُعد الأخير يجب ألاّ يقلل من أهمية البُعد الأول.

أما من ناحية أخرى فلا يجب أن تُقوّم طالبان كما تُقوّم حركة إسلامية نشأت تحت نخبة مختارة تشكلت لتعلم وتثقف وتنشر الوعي والإيمان في الشعب، وإنما حركة شعبية مقاوِمة أقرب ما تكون لحالة شعبها، كما هو.


يجب ألاّ يُفهم من هذه الملحوظة تمييزاً منحازاً في ما بين أشكال نشأة الحركات الإسلامية، وإنما هي إشارة إلى خاصية نشأة حركة طالبان وعلاقتها بالشعب.

هذه الخصوصية التي اتسّمت بها علاقة طالبان بالشعب تسمح بتوقع انفتاح عفوي للتعلم من التجربة والممارسة، ومن محصلة الأحداث، كما هو شأن الناس عموماً وعلاقتهم بوقائع الحياة. ولهذا لا بد من أن تكون طالبان تعلمت كثيراً في معركة أمريكا الإمبريالية والغرب المعادي، وتعلمت من علاقاتها بالدول الإسلامية والقوى الإسلامية حين تكون سلبية. ومن ثم، تعلمت كيف تدير السياسة داخلياً وخارجياً في المرحلة القادمة، لذا من غير المتوقع أن تكرر ذاتها كأن شيئاً لم يكن.

طبعاً يجب ألاّ نتوقع تغييراً نوعياً، كما يحدث مع النخب حين يقررون التغيير. فالنموذج الأقرب هو نموذج الشعب وهو يغير، لا سيما إذا تعلق الأمر بالمسلك والتقاليد والقِيَم والنظرة إلى الحياة. فقد دلت التجربة على أن كل ما أُخِذ على طالبان في علاقتها بتعليم الفتيات أو الشغل، ليس ما أخذه الشعب عليها، وإلاّ لماذا استمرت أغلبية غالبة من الشعب متمسكة بها، وواثقة منها، ومقاومة إلى جانبها، حتى أوصلتها إلى ما وصلته الآن. فطالبان الآن أمام مستقبل وليس أمام ماضٍ، فهي إلى صعود وليس إلى أفول، بدليل بياناتها التي أطلقتها وهي تدخل مقر الرئاسة. وقد دلت على ذكاء وتعلّم من التجربة، وعلى نظر إلى المستقبل وليس إلى الماضي.

 

إن أهمية هذه البيانات تنبع من كونها موجهة إلى الداخل، المجتمع في كابول. فهي بداية إيجابية لنهج قد يصبح نهج العلاقة بالداخل، حيث سيترك فسحة للتعدّد والاختلاف والتشارك، بما يناسب شعب أفغانستان. وقد أبدت تلك البيانات أيضاً انفتاحاً على طالبي المغادرة، إذ طمأنتهم على المغادرة لمن اختارها، وبما يتضمن إمكاناً للبقاء لمن يختاره.

من هنا تستطيع طالبان أن تقدم نموذجاً لنظام إسلامي خاص ببلد اسمه أفغانستان، وهو حقٌ لها ويتسّع صدر الإسلام الفسيح له، وعسى ألاّ يضيق صدر أهل "الحداثة".

تبقى الموضوعة الثالثة المتعلقة باستراتيجيتها الدولية وعلاقاتها بجيرانها (الجيوسياسية)، وبعلاقاتها بالقاعدة والحركات الإسلامية عموماً.

واقع العالم الإسلامي اليوم منقسم إلى دول قومية (57 دولة)، مثلاً تركيا، إيران، إندونيسيا، باكستان، أفغانستان.. عدا الدول العربية القائمة على أساس قُطري (استخدام دولة قومية لا تعني أنها تتبنى العقيدة القومية). وقد فُرض على كل دولة أن تعمل ضمن إطار نظام عالمي وقوانين ومواثيق دولية، وموازين قوى تحت سيطرة دول كبرى إمبريالية تعطي لنفسها حق احتكار القوة واستخدامها في السياسة الدولية.


هذا الواقع فرض على كل دولة تبني استراتيجية دولية وإقليمية وداخلية، وهو ما يوجب أن تفعله طالبان، وذلك على ضوء ما تعلمته من دروس تجربتها الأولى في الحكم، وتجربتها في حرب التحرير ضد الاحتلال الأمريكي، ومن ثم كيفية فهمها للعالم. وذلك ابتداءً من العلاقة بعدوها رقم 1، أمريكا وحلفائها الأوروبيين الذين احتلوا أفغانستان وعاثوا فيها فساداً، وما زالوا معادين لها، ثم يأتي التزامها بالقوانين والمواثيق الدولية من حيث كونها عضواً مشاركاً في هيئة الأمم والهيئات الأممية الأخرى.

على أن الأهم هي استراتيجية إعادة بناء علاقاتها الإقليمية بالدول المجاورة، وفي المقدمة باكستان وإيران والدول الإسلامية، حيث يجب أن تقوم علاقات أخوية، نديّة، تؤسّس لسوق مشتركة ونعاون وتضامن وثيقين.

وتبقى الاستراتيجية الداخلية التي يجب أن تبنى على الوحدة والشراكة بين مختلف مكوّنات الشعب الأفغاني من جهة، أما من الجهة الأخرى فتتعلق بعلاقتها بالقاعدة والحركات الإسلامية من خلال وعي جديد يحول دون تعريض أفغانستان إلى ما تعرضت له، وأدى إلى شن الحرب واحتلالها، بالرغم من أنها حرب ظالمة وغير شرعية.

 
تعليقات