أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
في ذكرى هبة القدس والأقصى: لن ننسى ولن نغفر شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 53
 
عدد الزيارات : 51742855
 
عدد الزيارات اليوم : 16264
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تحقيق مشترك لوسائل اعلام اجنبية يكشف ..برنامج إسرائيلي استخدم للتجسس على سياسيين وصحافيين حول العالم.

معهد اسرائيلي: تل أبيب أمام تهديدات متعددة الجبهات قابلة للأنفجار.. وهذا ما يجب عليها فعله!

الجيش الإسرائيلي ينهي استعداداته لحرب ضد حزب الله.. ويعلن عن اهداف عسكرية

رئيس (الشاباك) الإسرائيليّ السابِق: أحداث الضفة الغربية قد تطيح بعبّاس.. السلطة الفلسطينيّة فقدت السيطرة على زمام الأمور بالضفّة وحماس تنتظِر في الزاوية لتعزيز قوّتها وسيطرتها..

إسرائيل تتوقع المواجهة العسكرية مع لبنان وغزة.. اندلاع الحرب الثالثة مع لبنان مسألة وقت فقط في ضوء تقدم حزب الله في مشروع الصواريخ الدقيقة

مصادر سياسية لبنانية تتحدث عن تكرار مشهد العام 2005 بشكل أقوى وأخطر وبأدوات وظروف وشخصيات مختلفة لاستعادة لبنان من حزب الله وحلفائه حسب تعبيرهم..

أزمة مالية طاحنة تضرب السلطة الفلسطينية والرئيس عباس يلعب بأوراقه الأخيرة.. الضغط الدولي يزداد بعد قضية “قتل بنات” والسؤال من المُنقذ؟

جنرال بالاحتلال: ثلاثة أوْ أربعة صواريخ دقيقة كافيّة لشلّ إسرائيل والجبهة الداخليّة الإسرائيليّة ستكون الساحة الرئيسيّة في الحرب المقبلة

تقرير اممي يحذّر: إسرائيل توسّع النشاط في مفاعل ديمونا والذي يتضمن أسلحة نوويّة

هل جرت مُقابلة رغد صدام حسين على الأراضي الأردنيّة وهل يُمكن أن يعود نظام الرئيس العِراقي الراحل للحُكم؟.. قصّة انشقاق ومقتل حسين كامل بلسان زوجته

“واشنطن بوست” تفجر المفاجأة: الرئيس الأمريكي قرر رسميًا رفع السرية عن تقرير مقتل خاشقجي وسيكشف دور بن سلمان

السيد نصر الله: ستواجه الجبهة الداخلية الإسرائيلية في الحرب المقبلة ما لم تعرفه منذ قيام “إسرائيل” وفكرة التدويل بشأن الحكومة اللبنانية دعوة للحرب..

تفكيك “لغز زيارة حسين الشيخ”: فدوى البرغوثي تحدّثت عن “شبه تهديد” و”الأخ أبو القسام” تلقّى عرضًا ورفضه قبل اقتراح “خطّة تقاسم” لأعلى ثلاثة مناصب

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   الحصيلة الأكثر دموية منذ سنوات.. 13 شهيدا حصيلة تفجير استهدف حافلة عسكرية تابعة للجيش في العاصمة السورية      الجريمة الثانية خلال 24 ساعة: قتيل في أم الفحم      نقل الأسير القواسمة للعناية المكثفة والأسيرين الأعرج وأبو هواش للمستشفى      الجوعُ هو الجوع ..! نص بقلم / د. عبد الرحيم جاموس      أنقذوا الأسير الفلسطيني علاء الأعرج المضرب عن الطعام لليوم الـ 74 بقلم:- سامي إبراهيم فودة      مـَّة قـَزّمها الجـَهل .. والجـَهـَلة.. والتجاهـُل الدكتور عبد القادر حسين ياسين      مهندس الفرار من “جلبوع” : إذا كانت مريم البتول خانت فإن أهلنا بالناصرة خانوا      حفل تأبين للشهيد الصالح في مجدل شمس بالجولان العربي السوري المحتل      جريمة اطلاق نار جديدة في ام الفحم تؤدي الى قتل شاب ( 25 عاما ).      صباحكم أجمل/ حكاية رام الله والذاكرة بقلم وعدسة: زياد جيوسي      قناة عبرية: السلطة الفلسطينية طلبت من أمريكا بالضغط على الدول العربية لاستئناف مساعداتها المالية       هل يقف لبنان على حافة حرب أهلية؟! بقلم: شاكر فريد حسن      للغة العربية من منظار الواقع السياسي-الاجتماعي نبيل عودة      هزة أرضية تضرب البحر المتوسط يشعر بها سكان فلسطين      السيد نصر الله:..أحداث الطيونة مفصل خطير يحتاج لتحديد موقف والبرنامج الحقيقي لحزب القوات اللبنانية الحرب الأهلية      شاعرُ الكادحين والمناضلين - شعر : الدكتور حاتم جوعيه      “قائمة الموت”.. هل يُفكّر الرئيس أردوغان باغتيال مُعارضيه للبقاء؟.. زعيم المُعارضة يُفجّر مُفاجأة “الاغتيالات” النيابة تتحرّك فهل تستدعيه؟..      روسيا ستعلق أنشطة بعثتها لدى حلف شمال الأطلسي ردا على طرد ثمانية روس وتغلق مكتب الارتباط في موسكو      المستحقات المالية.. وسيلة الرئيس عباس لابتزاز قوى اليسار وإسكات معارضيه.. ضغوط أمريكية وإسرائيلية أم ابتزاز سياسي؟..      حماس تتحدث عن صفقة التبادل.. وتحذر اسرائيل: الأسرى خط أحمر قد يشعل المنطقة بأسرها      إبراهيم أبراش الوجه الآخر للمشهد السياسي الفلسطيني       رماح يصوّبها – معين أبو عبيد // عدلنا ثلج إن رأته الشمس ذاب      معادلة " الامن والاستقرار والهدوء مقابل السلام الشامل والعادل " د. هاني العقاد      موقع “واللا” العبري: “الشاباك” يخشى “سيناريو متطرف” بتنظيم صلاة جماعية لليهود في الحرم القدسي تقود لتفجر الأوضاع في الاراضي المحتلة.      رغبات ذاك الخريف [*] رغبات مكبوتة وأحلام قتيلة في واقع مرير فراس حج محمد      مسؤول رفيع في الجيش: إسرائيل تتوقّع أن تُستهدف بألفي صاروخ في اليوم في حال اندلاع نزاع مسلح مع حزب الله      مقتل سليم حصارمة من البعنة جراء تعرضه لجريمة إطلاق نار      رائحة الحرب تقترب.. الجيش السوري يحشد قواته شمال وغرب حلب لردع أي مغامرة تركية.      “خيبة أمل” إسرائيليّة من واشنطن: إيران تُواصِل تخصيب اليوارنييوم بكمياتٍ عاليّةٍ وترفض العودة للمفاوضات وبايدن لن يُمارِس الضغوطات عليها..      الاحتلال يجدد سياسة اقتحامات الأقصى: "التعاون مع الوقف الأردني... مصلحة إسرائيلية"     
مقالات وتحليلات 
 

أخطر وأشرس الحروب الصهيونية لتدمير الاطفال والاجيال الفلسطينية....؟! *نواف الزرو

2021-08-16
 

أخطر وأشرس الحروب الصهيونية  لتدمير الاطفال والاجيال الفلسطينية....؟! 

*نواف الزرو 

Nzaro22@hotmail.com 

     جاء في تصريح لرئيس وحدة الدراسات والتوثيق في هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية عبد الناصر فروانة" إن الاحتلال الإسرائيليّ نفذ خمسين ألف حالة اعتقال سجلت في صفوف الأطفال الفلسطينيين القاصرين منذ العام 1967، من بينها 16655 حالة منذ اندلاع انتفاضة الأقصى عام 2000-وكالات".وخلال المؤتمر الخامس للتحالف الأوروبي لنصرة الأسرى الذي تمّ عقده في العاصمة البلجيكيّة بروكسل، أوضح فروانة" أنّ الاعتقالات في صفوف الأطفال تتم في إطار سياسة مُمنهجة تستهدف تشويه وتدمير واقع ومستقبل الطفولة الفلسطينية"،.وساق فراونة قائلاً في المؤتمر المذكور "إنّ معدل الاعتقالات السنوية بلغ نحو 700 حالة سنويًا في الفترة الواقعة بين عامَي 2000 و2010، فيما ارتفع معدل الاعتقالات بشكل لافت بعد ذلك ليصل إلى 1250 حالة سنويا، بين عامَي 2011 و2018"، كما أكّدت المعطيات التي جمعتها هيئة شؤون الأسرى والمحررين. 

       وجاء في تصريح آخر  لمدير برنامج المساءلة في الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال عايد أبو قطيش، بأنّ "محاكم الاحتلال العسكرية تُحاكم ما بين 500 إلى 700 طفل سنويًا، منهم من يقبعون في ظروف اعتقاليه قاسية وزنازين منفردة"، وأوضح أبو قطيش أنّه "ووفقًا للإفادات التي تأخذها المؤسسة من الأطفال المعتقلين لدى سلطات الاحتلال، فإن جميعها تؤكّد تعرّضهم للتعذيب الجسدي والنفسي خلال التحقيق معهم"، كما بيّن أبو قطيش أنّ "دولة الاحتلال قتلت 2115 طفلاً منذ عام 2000". 

   تمر هذه الاخبار- الارقام مرور الكرام على وكالات ووسائل الاعلام التي على ما يبدو لا تعد تكترث بالجريمة الصهيونية المفتوحة ضد اطفال فلسطين، وربما حتى الرأي العام العربي والعالمي لم يعد يتوقف عند الاخبار المتعلقة بسياسات الارهاب الصهيونية ضد الشعب الفلسطيني. 

 فالحديث عن اعتفال نحو خمسين الف طفل فلسطيني وعن إقدام محاكم الاحتلال على محاكمة 500-700 طفل فلسطيني سنويا يبدو عاديا ووقعه على الأذن ليس كبيرا، ولكن حينما  ينظر الى هذا الخبر -الرقم في سياق رؤية استراتيجية للمشهد وفي سياق الحديث عن اعتقال ومحاكمة عشرات الآلاف من الاطفال الفلسطينيين على مدى السنوات الماضية، فان المسألة تختلف وتظهر اهميتها و خطورتها. 

   ففي المشهد الصراعي على الارض والوجود على امتداد مساحة فلسطين المحتلة، تشن دولة الاحتلال حروبا مفتوحة على الشعب الفلسطيني بشيبه وشبانه ونسائه واطفاله وشجره وحجره وتراثه، وتحرص تلك الدولة كل الحرص منذ بدايات الاحتلال على استهداف الاجيال واطفال فلسطين على نحو خاص في اطار هذا الصراع، قتلا واعتقالا وتشريدا، كما حرصت على تحويل حياة الطفل الفلسطيني إلى جحيم دائم ...والأخطر من ذلك حرصت على قتل أحلامه وطموحاته في الحياة والحرية والاستقلال، فأخذت قواتها المدججة بكل أنواع الأسلحة تطارد أطفال فلسطين حتى قبل أن يذوقوا طعم حليب أمهاتهم، وأخذت المطاردة المستمرة تمتد من الطفل الرضيع إلى أطفال التأسيسية والإعدادية والثانوية لتطال الجميع بلا استثناء وبلا رحمة ..ولتتحول حياة الطفل الفلسطيني إلى موت يومي، وإلى يوميات مليئة بشتى أشكال الألم والعذاب والمعاناة المستمرة، ولتغدو قصة الطفل الفلسطيني"قصة موت يومي ومعاناة مفتوحة بلا سقف وبلا حدود "، ولكن أيضاً ليسطر الطفل الفلسطيني عبر ذلك كله أعظم"ملحمة صمودية أسطورية عزّ نظيرها في هذا الزمن القاسي والظالم لدى شعوب العالم كله".  

      فحصاد الدم والألم والعذاب في حياة وسيرة أطفال فلسطين، كبير متصل ومتضخم يوماً عن يوم، وعلى قدر ما سطر أطفال فلسطين من فصول متصلة مثقلة بدفق مستمر لا ينضب من الدماء البريئة الطاهرة .. ولكن، على قدر ذلك الزخم الهائل من قصص المعاناة والألم والعذاب والحرمان من كافة أحلام وامتيازات الطفولة الطبيعية، على قدر ما نجحوا في الوقت ذاته في مراكمة كم هائل من قصص وحكايات الصمود والتحدي والبطولة التي ارتقت إلى مستوى أسطوري مذهل لم يشهد له تاريخ أطفال البشرية على مر العصور مثيلاً ، ليودعوها في مجلد التاريخ الملحمي الأسطوري العربي الفلسطيني المنتفض على مدى العقود هناك كالعنقاء في فلسطين في وجه المشروع السرطاني الإرهابي الصهيوني .  

وفي سياق التصعيد المنهجي المبيت لمستوطني وقوات الاحتلال ضد الاطفال تطورت الامور الى مستوى "دورة يومية من عمليات التنكيل والاستهزاء والعقاب  يتعرض لها حتى الاطفال تلاميذ المدارس، وقد درج الجنود على التشدد الزائد في الفحوصات التي يجرونها على الاطفال الفلسطينيين الذين يمرون في الحاجز القائم في "تل رميدة"في الطريق الى المدرسة، بل ويجعلوهم يمرون في نوع من "دورة تربية" تتضمن عقوبات تقترب من التنكيل، وفي احدى الحالات، كما تروي نساء حركة"محسوم ووتش" قرر احد الجنود المزاح مع طفل فلسطيني صغير أمسك بيده وقال: "ارقص وغني معي اغنية "شعب اسرائيل حي". 

الى ذلك فان البراءة تهان خلف القبضان أطفال في محاكم إسرائيل العسكرية، فوصف الطفل الحسن فضل المحتسب من مدينة الخليل، الطريقة التي تم اعتقاله بها قائلا:"لقد أوقفوني أمام المنزل، ثم اقتادوني إلى نقطة عسكرية قريبة، وعصبوا عيناي، وقيدوا يداي إلى الخلف وبقيت هكذا أكثر من سبع ساعات، واضاف:"إن الجنود ربطوا يديه بقيود بلاستيكية فور اعتقاله، ووضعوا عصبة على عينيه، ثم أزالوا القيد البلاستيكي وأبقوه مغطى الرأس حتى الساعة الواحدة ليلاً". 

 وتجربة الحسن ليست الأولى لأطفال فلسطين القصر، حيث يتم اعتقالهم من قبل قوات الاحتلال ويعاملونهم معاملة الكبار، وهناك حالات أكثر قسوة وبعيدة عن الرحمة وبها انتهاك لبراءة الطفل كما حدث مع أحد القاصرين عندما حاول المحققون إدخال عصا في مؤخرته بالقوة. 

وينسحب هذا المشهد المروع  على اطفال فلسطينين في كافة الامكنة الفلسطينية الاخرى.. 

وفي هذا السياق تبدو الامور واضحة تماما: هناك الجريمة المفتوحة التي يقترفها الاحتلال ضد اطفال فلسطين، بل بحق عائلات فلسطينية كاملة أبيدت بالجملة على يد الآلة الحربية الاسرائيلية، ولكن يبقى السؤال المزمن أو الاسئلة العاجلة والملحة دائما: 

أين العقاب على هذه الجريمة الصهيونية المفتوحة...؟ 

أين الامم المتحدة منها ولماذا لا تحرك ساكنا....؟ 

أين محكمة الجنايات الدولية من جنرالات الاجرام الصهاينة...؟ 

لماذا لا تتحرك المحاكم والضمائر لمحاسبة اعتى جنرالات الاجرام على وجه الارض...؟ 

جملة كبيرة متزايدة من الاسئلة والتساؤلات الاستفهامية والاستنكارية حول الجريمة والعقاب في فلسطين بانتظار الاجوبة الشافية عليها...! 


 
تعليقات