أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لا بد للقيد أن ينكسر بقلم: شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 41
 
عدد الزيارات : 50919760
 
عدد الزيارات اليوم : 1066
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تحقيق مشترك لوسائل اعلام اجنبية يكشف ..برنامج إسرائيلي استخدم للتجسس على سياسيين وصحافيين حول العالم.

معهد اسرائيلي: تل أبيب أمام تهديدات متعددة الجبهات قابلة للأنفجار.. وهذا ما يجب عليها فعله!

الجيش الإسرائيلي ينهي استعداداته لحرب ضد حزب الله.. ويعلن عن اهداف عسكرية

رئيس (الشاباك) الإسرائيليّ السابِق: أحداث الضفة الغربية قد تطيح بعبّاس.. السلطة الفلسطينيّة فقدت السيطرة على زمام الأمور بالضفّة وحماس تنتظِر في الزاوية لتعزيز قوّتها وسيطرتها..

إسرائيل تتوقع المواجهة العسكرية مع لبنان وغزة.. اندلاع الحرب الثالثة مع لبنان مسألة وقت فقط في ضوء تقدم حزب الله في مشروع الصواريخ الدقيقة

مصادر سياسية لبنانية تتحدث عن تكرار مشهد العام 2005 بشكل أقوى وأخطر وبأدوات وظروف وشخصيات مختلفة لاستعادة لبنان من حزب الله وحلفائه حسب تعبيرهم..

أزمة مالية طاحنة تضرب السلطة الفلسطينية والرئيس عباس يلعب بأوراقه الأخيرة.. الضغط الدولي يزداد بعد قضية “قتل بنات” والسؤال من المُنقذ؟

جنرال بالاحتلال: ثلاثة أوْ أربعة صواريخ دقيقة كافيّة لشلّ إسرائيل والجبهة الداخليّة الإسرائيليّة ستكون الساحة الرئيسيّة في الحرب المقبلة

تقرير اممي يحذّر: إسرائيل توسّع النشاط في مفاعل ديمونا والذي يتضمن أسلحة نوويّة

هل جرت مُقابلة رغد صدام حسين على الأراضي الأردنيّة وهل يُمكن أن يعود نظام الرئيس العِراقي الراحل للحُكم؟.. قصّة انشقاق ومقتل حسين كامل بلسان زوجته

“واشنطن بوست” تفجر المفاجأة: الرئيس الأمريكي قرر رسميًا رفع السرية عن تقرير مقتل خاشقجي وسيكشف دور بن سلمان

السيد نصر الله: ستواجه الجبهة الداخلية الإسرائيلية في الحرب المقبلة ما لم تعرفه منذ قيام “إسرائيل” وفكرة التدويل بشأن الحكومة اللبنانية دعوة للحرب..

تفكيك “لغز زيارة حسين الشيخ”: فدوى البرغوثي تحدّثت عن “شبه تهديد” و”الأخ أبو القسام” تلقّى عرضًا ورفضه قبل اقتراح “خطّة تقاسم” لأعلى ثلاثة مناصب

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   في إطار الحرب النفسيّة الشرِسة..استعراض لأهّم الأخبار الزائفة والكاذِبة والمُغرِضة التي انتشرت عقب فرار الأسرى من سجن جلبوع..      محكمة الاستئناف في لاهاي تعقد الخميس المقبل جلسة للنظر في جريمة حرب ارتكبها غانتس بغزة       سقوط الإسلامويين..! بقلم: شاكر فريد حسن      راشد حسين في دائرة الضوء من جديد فراس حج محمد      صحيفة عبرية تكشف عن تشكيل جيش الاحتلال وحدة عسكرية تحمل اسم “النحلة” لمواجهة توغل حزب الله بالجليل في حال نشوب حرب..      أين اختفت الرمال؟.. العقل المدبر لنفق أسرى “كتيبة جنين” يكشف تفاصيل جديدة عن الحادثة الهروب التي هزت أمن إسرائيل      المازوت الإيراني يصل لبنان ومناصرو حزب الله يستقبلونه بالورود والزغاريد وسط إجراءات أمنية مشددة      “إسرائيل” تحاول التضييق عليهم قدر الإمكان.. الكشف عن موعد محاكمة أبطال نفق الحرية      أعمقُ ما في التفّاحةِ مركزُها فراس حج محمد      حفرة الأمل ونفق الحرية جواد بولس      لماذا ألغى الأسرى إضرابهم؟! بقلم: شاكر فريد حسن      مواجهات قرب جنين والاحتلال يواصل التفتيش عن كممجي وانفيعات      سوريا تطالب برفع حصار واشنطن والاتحاد الاوروبي عنها.. وتصفها بـ “عقاب جماعي وإرهاب اقتصادي”      أرى الشرقَ ...! نص / د. عبد الرحيم جاموس      جريمتا قتل في ليلة واحدة| مقتل خالد زواوي في عكا وأحمد عماش في جسر الزرقاء      بينيت: تركت علم إسرائيل مرفوعاً في شرم الشيخ.. والدولة الفلسطينية “مصيبة” تهدد وجودنا      لم يعلم بخطة النفق مسبقا.. ولم يدخل بيوت ال 48 حرصا عليهم ..محامي الأسير الزبيدي يكشف تفاصيل جديدة بعد اللقاء به اليوم      الأسير العارضة لمحاميه: الرواية التي تقول أنّنا بحثنا عن الطعام في القمامة ونصراويا بلّغ عنّا عارية عن الصحة      المحامي محاجنة يروي تفاصيل لقائه مع العارضة بعد اعادة اعتقاله: تعرض لتعذيب قاسٍ وممنوع من النوم والعلاج      شاكر فريد حسن يحاور القاصة والروائية الفلسطينية إسراء عبوشي      كورونا في بلادنا| 10774 إصابة جديدة منذ الأمس وعدد الوفيات من بداية الجائحة بلغ 7428 حالة      كسر أمر المنع: أسرى الجلبوع الأربعة يلتقون بمحامييهم الليلة       رماح يصوّبها – معين أبو عبيد نسبح في الهموم وليس في البحار!      الانتفاضة الشاملة باتت حاجة وطنية فلسطينية عاجلة والمسألة مسألة وقت...؟!. *نواف الزرو      في أول زيارة منذ 10 سنوات.. السيسي يؤكد لرئيس الوزراء الإسرائيلي دعم مصر لكل جهود تحقيق السلام الشامل بالشرق الأوسط استنادا إلى حل الدولتين      السيد نصر الله يعلن وصول أول سفينة تحمل المشتقات النفطية الإيرانية الى مرفأ بانياس وتصل البقاع الخميس ويشدد على سقوط جميع الرهانات المشككة الإسرائيلية والامريكية.      الإسرائيليان اللذان قتلا بتحطم الطائرة في اليونان هما شاهد ادعاء في محاكمة نتنياهو وزوجته      أجهزة الأمن الإسرائيلية تستعد لتصعيد محتمل "في جميع الجبهات المتوترة"      مصلحة السجون الإسرائيلية: الزبيدي موجود في المعتقل ولم يتم إسعافه للعناية المركزة      حب وفراق وتأشيرة بقلم: زياد جيوسي     
مقالات وتحليلات 
 

عبد الباري عطوان // حماس” هدّدت وتوعّدت وأوفَت بالوعد وتنتقم لضحايا الجرائم الإسرائيليّة في القدس المحتلّة.. هل تَقِف المنطقة على حافّة حرب إقليميّة؟

2021-05-10
 

حماس” هدّدت وتوعّدت وأوفَت بالوعد وتنتقم لضحايا الجرائم الإسرائيليّة في القدس المحتلّة.. هل تَقِف المنطقة على حافّة حرب إقليميّة؟ وما هِي خِيارات نِتنياهو.. اجتياح القِطاع.. أم سيبتلع الإهانة ويُهرول إلى القاهرة سعيًا للتّهدئة؟ وما هِي المُفاجآت المُتوقّعة؟

عبد الباري عطوان

عندما تُهَدِّد كتائب القسّام، وفصائل المُقاومة الأخرى، في قِطاع غزّة على لِسان أبو عبيدة النّاطق باسمها بأنّها تمنح الاحتِلال الإسرائيلي مُهلةً حتّى السّادسة مساءً اليوم لسحب جُنوده ومُستوطنيه من المسجد الأقصى المُبارك وإلا سيكون الرّد “مُزَلزِلًا” فها هِي تَفِي بوعدها، بالدّقيقة والثّانية، وتُطلِق صواريخها لتَضرِب أهداف ومُستوطنات في القدس المحتلّة، وغِلاف قِطاع غزّة.

وكالات الأنباء العالميّة أكّدت أنّ المدينة المُقدّسة شهدت انفِجاراتٍ عنيفة (7 صواريخ)، وأنّ صفّارات الإنذار انطلقت وشُوهِد المُستوطنون يهرعون إلى الملاجِئ طلبًا للحِماية، في خطوةٍ غير مسبوقة في تاريخ الصّراع العربي الإسرائيلي، ويُمكن أن تُؤدّي إلى حربٍ شاملة ليست محصورةً في قِطاع غزّة فقط وإنّما في مِنطقة الشّرق الأوسط بأسْرِهَا.

هذا القصف يأتي ردًّا على جرائم الاحتِلال الإسرائيلي في القدس المحتلّة، واقتِحام المسجد الأقصى، والاعتِداء على المُؤمنين المُتعبّدين في أكنافه، والاستِيلاء على منازل المُرابطين في حي الشيخ جراح بطُرقٍ استفزازيّة تحت تهديد السّلاح، وإلقائهم في الشّارع في شهر رمضان المُبارك، والشّماتة فيهم بشَكلٍ وَقِح.

حركات المُقاومة طفح كيلها، ونفَذ صبرها، ولم تَعُد تتحمّل غطرسة الاحتِلال وجرائمه، ونكثه للوعود والاتّفاقات، وقرّرت الرّد بصواريخها وربّما بطائراتها المُسيّرة الملغومة، ولا نَستبعِد أن تَكشِف المُواجهات الجديدة عن أسلحةٍ وصواريخ دقيقة لم يتم استِخدامها في المُواجهات السّابقة كافّة، وهذا ما يُفَسِّر إلغاء القِيادة العسكريّة الإسرائيليّة مُناوراتها الحربيّة الأضخم في تاريخها، بعد يومٍ واحد من بدئها، وإغلاق مطار اللّد وتحويل الرّحلات الدوليّة إلى مطاراتٍ أُخرى تَحَسُّبًا لاستِهدافه بصواريخ المُقاومة، وفتح الملاجئ في تل أبيب والقدس المحتلّة، وباقِي المُدن المحتلّة.

***

لا نَعرِف على وجه الدقّة كيف سيكون الرّد الإسرائيلي على هذا القصف الذي أصاب قِيادته في مقتل، وأكّد أنّ المُقاومة تملك زِمام المُبادرة، ولم تَعُد تخشى الاحتِلال أو تفوّقه العسكري، وباتت مُستَعدّةٍ للمُواجهة، وإلحاق أكبر قدر مُمكن من الضّرر، المادّي المعنوي، بالدّولة العبريّة، ونعتقد أنّ القِيادة الإسرائيليّة باتت أمام أحد احتِمالين:

  • الأوّل: اجتِياح قِطاع غزّة بالدبّابات مع قصف صاروخي مُكثّف لمقرّات حركات المُقاومة، وحماس على وجه الخُصوص، والأحياء السّكنيّة وارتِكاب جرائم حرب على غِرار ما حدث في صيف عام 2014، والاجتِياحات التي قبلها.

  • الثّاني: أن تُقدِم على رَدٍّ محدود بالصّواريخ على بعض الأهداف الثانويّة، والهَرولة في الوقت نفسه إلى القاهرة طلبًا للوِساطة للتّوصّل إلى هُدنة.

اقتِحام قِطاع غزّة، أو قصف أهداف مدنيّة على غِرار المرّات السّابقة سيعني قصف صاروخي انتِقامي للمُقاومة على أحياءٍ سكنيّة ومُستوطنات إسرائيليّة في تل أبيب وحيفا والقدس وأسدود وعسقلان وبئر السبع، وجميع هذه المُدن المُكتظّة سكنيًّا في مرمى هذا القصف، ومن غير المُستَبعد استهداف بُنى تحتيّة ومحطّات المِياه والكهرباء والطّاقة أيضًا.

أحد قادة المُقاومة في القِطاع أكّد لنا أنّ مطار اللّد الدّولي (بن غوريون) يتصدّر قائمة الأهداف في أيّ مُواجهةٍ مُقبلة، وأنّ العين بالعين والسّن بالسّن، حيث ستُلقِي المُقاومة بكُل قوّتها وثِقَلها في المُواجهة، ولن تستمع أو تتجاوب لأيّ وِساطات لوقف إطلاق النّار لأنّ دولة الاحتِلال الإسرائيلي لا تلتزم بالعُهود والاتّفاقات، وتُواصِل غطرستها وجرائمها وحِصارها للشّعب الفِلسطيني، وها هي الصّواريخ الأخيرة تُثبِت سُوء تقديرها.

لا نُريد استِباق الأُمور، فالمعركة في بدايتها، ولكن ما يُمكِن أن نقوله في هذه العُجالة أنّ بنيامين نِتنياهو قد يكون ارتكب الخطأ القاتل الذي أقدم عليه سلفه إيهود أولمرت عندما أرسل قوّاته إلى جنوب لبنان، واعتقد أنّها ستكون نُزهة، ومُنِي بهَزيمةٍ كُبرى أطاحت بِه وحُكومته، وأنهت أُسطورة الجيش الذي لا يُهزَم.

القبب الحديديّة التي فَشِلَت في التّصدّي وإسقاط الصّاروخ السّوري الذي وصَل إلى غِلاف مفاعل ديمونا، مثلما فَشِلَت في التّصدّي للعديد من الصّواريخ التي أطلقتها حركات المُقاومة من قِطاع غزّة، هذه القبب لن تحمي الإسرائيليين، ويكفي وصول بضعة صواريخ إلى القدس وتل أبيب المُحتلّين لبثّ حالة الذّعر والهلع في نُفوس المُستوطنين، ودفعهم لرُكوب البحر بحثًا عن الأمان في البِلاد التي جاءوا منها، سواءً أصابت هذه الصّواريخ أهدافها أو لم تَصِب.

***

إعلان حركة المُقاومة الإسلاميّة “حماس” مسؤوليتها عن إطلاق الصّواريخ على القدس المحتلّة، ومُستوطنات غِلاف غزّة كرَدٍّ على إصابة 300 فِلسطيني برصاص الاحتِلال في المسجد الأقصى يعني أنّها قرّرت الانسِحاب من كُل اتّفاقات التّهدئة السّابقة، والعودة إلى ينابيعها الأصليّة، أيّ المُقاومة المسلّحة، وهذا تَطوّرٌ مُفاجِئ قد يُجَسِّد انتِهاء مرحلة وبَدء أُخرى أكثر خُطورةً.

ما لا يُدركه نِتنياهو أنّ الصّبر الفِلسطيني على غطرسته له حُدود، وأنّ المارد الفِلسطيني إذا تحرّك لن يُوقِفه أيّ شيء، فهذا المارد لا يَعرِف الخوف، ويُؤمِن بعقيدة المُقاومة حتّى الشّهادة، والقُدس بالنّسبة إليه أكثر الخُطوط إحمِرارًا، ويُمكِن تذكيره بأنّ كتائب القسّام توعّدت ونفّذت 4 عمليّات استشهاديّة انتِقامًا لاغتِيال قائِدها يحيى عياش عام 1996، وردّت حركة الجهاد الإسلامي على اغتِيال بهاء أبو العطا قائِدها الميداني بإطلاق 400 قذيفة صاروخيّة وصلت إلى تل أبيب وعسقلان، وجعلت نِتنياهو يهرب كالجِرذ رُعبًا وهلعًا، ممّا يُثبِت أنّ الإسرائيليين لا يقرأون التّاريخ أيضًا.

الأيّام المُقبلة ربّما تكون حافلةً بالمُفاجآت، و”إسرائيل” ستكون الخاسِر الأكبر والشّيء نفسه يُقال عن نِتنياهو المُتَغطرِس.. والأيّام بيننا

 
تعليقات