أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لا بد للقيد أن ينكسر بقلم: شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 41
 
عدد الزيارات : 50920420
 
عدد الزيارات اليوم : 1726
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تحقيق مشترك لوسائل اعلام اجنبية يكشف ..برنامج إسرائيلي استخدم للتجسس على سياسيين وصحافيين حول العالم.

معهد اسرائيلي: تل أبيب أمام تهديدات متعددة الجبهات قابلة للأنفجار.. وهذا ما يجب عليها فعله!

الجيش الإسرائيلي ينهي استعداداته لحرب ضد حزب الله.. ويعلن عن اهداف عسكرية

رئيس (الشاباك) الإسرائيليّ السابِق: أحداث الضفة الغربية قد تطيح بعبّاس.. السلطة الفلسطينيّة فقدت السيطرة على زمام الأمور بالضفّة وحماس تنتظِر في الزاوية لتعزيز قوّتها وسيطرتها..

إسرائيل تتوقع المواجهة العسكرية مع لبنان وغزة.. اندلاع الحرب الثالثة مع لبنان مسألة وقت فقط في ضوء تقدم حزب الله في مشروع الصواريخ الدقيقة

مصادر سياسية لبنانية تتحدث عن تكرار مشهد العام 2005 بشكل أقوى وأخطر وبأدوات وظروف وشخصيات مختلفة لاستعادة لبنان من حزب الله وحلفائه حسب تعبيرهم..

أزمة مالية طاحنة تضرب السلطة الفلسطينية والرئيس عباس يلعب بأوراقه الأخيرة.. الضغط الدولي يزداد بعد قضية “قتل بنات” والسؤال من المُنقذ؟

جنرال بالاحتلال: ثلاثة أوْ أربعة صواريخ دقيقة كافيّة لشلّ إسرائيل والجبهة الداخليّة الإسرائيليّة ستكون الساحة الرئيسيّة في الحرب المقبلة

تقرير اممي يحذّر: إسرائيل توسّع النشاط في مفاعل ديمونا والذي يتضمن أسلحة نوويّة

هل جرت مُقابلة رغد صدام حسين على الأراضي الأردنيّة وهل يُمكن أن يعود نظام الرئيس العِراقي الراحل للحُكم؟.. قصّة انشقاق ومقتل حسين كامل بلسان زوجته

“واشنطن بوست” تفجر المفاجأة: الرئيس الأمريكي قرر رسميًا رفع السرية عن تقرير مقتل خاشقجي وسيكشف دور بن سلمان

السيد نصر الله: ستواجه الجبهة الداخلية الإسرائيلية في الحرب المقبلة ما لم تعرفه منذ قيام “إسرائيل” وفكرة التدويل بشأن الحكومة اللبنانية دعوة للحرب..

تفكيك “لغز زيارة حسين الشيخ”: فدوى البرغوثي تحدّثت عن “شبه تهديد” و”الأخ أبو القسام” تلقّى عرضًا ورفضه قبل اقتراح “خطّة تقاسم” لأعلى ثلاثة مناصب

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   في إطار الحرب النفسيّة الشرِسة..استعراض لأهّم الأخبار الزائفة والكاذِبة والمُغرِضة التي انتشرت عقب فرار الأسرى من سجن جلبوع..      محكمة الاستئناف في لاهاي تعقد الخميس المقبل جلسة للنظر في جريمة حرب ارتكبها غانتس بغزة       سقوط الإسلامويين..! بقلم: شاكر فريد حسن      راشد حسين في دائرة الضوء من جديد فراس حج محمد      صحيفة عبرية تكشف عن تشكيل جيش الاحتلال وحدة عسكرية تحمل اسم “النحلة” لمواجهة توغل حزب الله بالجليل في حال نشوب حرب..      أين اختفت الرمال؟.. العقل المدبر لنفق أسرى “كتيبة جنين” يكشف تفاصيل جديدة عن الحادثة الهروب التي هزت أمن إسرائيل      المازوت الإيراني يصل لبنان ومناصرو حزب الله يستقبلونه بالورود والزغاريد وسط إجراءات أمنية مشددة      “إسرائيل” تحاول التضييق عليهم قدر الإمكان.. الكشف عن موعد محاكمة أبطال نفق الحرية      أعمقُ ما في التفّاحةِ مركزُها فراس حج محمد      حفرة الأمل ونفق الحرية جواد بولس      لماذا ألغى الأسرى إضرابهم؟! بقلم: شاكر فريد حسن      مواجهات قرب جنين والاحتلال يواصل التفتيش عن كممجي وانفيعات      سوريا تطالب برفع حصار واشنطن والاتحاد الاوروبي عنها.. وتصفها بـ “عقاب جماعي وإرهاب اقتصادي”      أرى الشرقَ ...! نص / د. عبد الرحيم جاموس      جريمتا قتل في ليلة واحدة| مقتل خالد زواوي في عكا وأحمد عماش في جسر الزرقاء      بينيت: تركت علم إسرائيل مرفوعاً في شرم الشيخ.. والدولة الفلسطينية “مصيبة” تهدد وجودنا      لم يعلم بخطة النفق مسبقا.. ولم يدخل بيوت ال 48 حرصا عليهم ..محامي الأسير الزبيدي يكشف تفاصيل جديدة بعد اللقاء به اليوم      الأسير العارضة لمحاميه: الرواية التي تقول أنّنا بحثنا عن الطعام في القمامة ونصراويا بلّغ عنّا عارية عن الصحة      المحامي محاجنة يروي تفاصيل لقائه مع العارضة بعد اعادة اعتقاله: تعرض لتعذيب قاسٍ وممنوع من النوم والعلاج      شاكر فريد حسن يحاور القاصة والروائية الفلسطينية إسراء عبوشي      كورونا في بلادنا| 10774 إصابة جديدة منذ الأمس وعدد الوفيات من بداية الجائحة بلغ 7428 حالة      كسر أمر المنع: أسرى الجلبوع الأربعة يلتقون بمحامييهم الليلة       رماح يصوّبها – معين أبو عبيد نسبح في الهموم وليس في البحار!      الانتفاضة الشاملة باتت حاجة وطنية فلسطينية عاجلة والمسألة مسألة وقت...؟!. *نواف الزرو      في أول زيارة منذ 10 سنوات.. السيسي يؤكد لرئيس الوزراء الإسرائيلي دعم مصر لكل جهود تحقيق السلام الشامل بالشرق الأوسط استنادا إلى حل الدولتين      السيد نصر الله يعلن وصول أول سفينة تحمل المشتقات النفطية الإيرانية الى مرفأ بانياس وتصل البقاع الخميس ويشدد على سقوط جميع الرهانات المشككة الإسرائيلية والامريكية.      الإسرائيليان اللذان قتلا بتحطم الطائرة في اليونان هما شاهد ادعاء في محاكمة نتنياهو وزوجته      أجهزة الأمن الإسرائيلية تستعد لتصعيد محتمل "في جميع الجبهات المتوترة"      مصلحة السجون الإسرائيلية: الزبيدي موجود في المعتقل ولم يتم إسعافه للعناية المركزة      حب وفراق وتأشيرة بقلم: زياد جيوسي     
مقالات وتحليلات 
 

عبد الباري عطوان // إذا هدّد “القائد” محمد الضيف وتوعّد فاستمعوا له.. لماذا خرج عن صمته بعد كُل هذه السّنوات؟

2021-05-06
 

إذا هدّد “القائد” محمد الضيف وتوعّد فاستمعوا له.. لماذا خرج عن صمته بعد كُل هذه السّنوات؟ وما هي التطوّرات الخمسة التي تحمل رسالة مُرعبة للاحتِلال في المُستقبل القريب؟ وهل سيتكرّر سيناريو ما بعد اغتِيال الشهيد يحيى عياش؟

عبد الباري عطوان

أن يخرج علينا محمد الضيف زعيم كتائب القسّام الجناح العسكري لحركة حماس عن صمته ببيانٍ مُقتَضب “يُهدّد فيه “إسرائيل” بدفع ثمن غال إذا لم تتوقّف عن أعمالها العُدوانيّة في حي الشيخ جراح في القدس المحتلّة”، فإنّ هذا التّهديد كفيلٌ بإحداثِ حالةٍ من الرّعب، والهلع في أوساط المُستوطنين الإسرائيليين، فهذا الرّجل الذي يكره الإعلام، ويعيش “تحت الأرض” مع مُقاتليه، إذا قال فعل، وما كان له أن يُقدِم على إصدار هذا البيان إلا بعد أن اتّخذ كُل الاستِعدادات اللّازمة لوضع حدٍّ للعربدة والاعتِداءات الإسرائيليّة ضدّ المُرابطين أهل العاصمة الفلسطينيّة المقدّسة إذا لم تتوقّف فورًا.

لنَعُد إلى الوراء عشرين عامًا، وبالتّحديد إلى يوم اغتِيال الشّهيد يحيى عياش في الخامس من كانون الثاني (يناير) 1996، والبيان الذي أصدره القائد محمد الضيف وزملاؤه في جناح القسّام، وتوعّد فيه الإسرائيليين بتنفيذ أربع عمليّات انتقامًا وثأرًا لهذه الجريمة، وجرى تنفيذ هذا الوعد في غُضون بضعة أسابيع من خِلال عمليّات استشهاديّة في الخضيرة والقدس المحتلّة وقلب تل أبيب أسفرت عن مقتل وإصابة ما يَقرُب من المئتيّ إسرائيلي.

أذكر أنّني التقيت السيّد محمد نزال (أبو البراء)، عضو المكتب السياسي في حركة “حماس” بعد اغتيال الشهيد عياش ببضعة أيّام في عمّان التي كنت أزورها في مهمّة صحافيّة في حينها، وكان اللّقاء داخل سيّارته القديمة “المُتهالكة” بالقُرب من الفندق الذي كنت أُقيم فيه، وسألته لماذا تُلزِم الحركة نفسها بتحديد هذا العدد من العمليّات وتضعون جانبًا احتِمالات عدم القُدرة على التّنفيذ لسَببٍ أو لآخر؟

أجابني “أبو البراء”، وابتسامة الواثق مرسومة على وجهه “اسمع يا أخي، أنت لا تعرف جناح القسّام وقيادته، فهؤلاء إذا هدّدوا نفّذوا.. لأنّهم طلّاب شهادة، ويشعرون بالنّدم لأنّهم لم ينالوها بسُرعةٍ، وما زالوا على قيد الحياة”.

نحن نتحدّث هُنا عن رجال طوّروا صواريخ وطائرات مسيّرة، ومنظومة أمنيّة وعسكريّة مُتقدّمة جدًّا، وطابور طويل من الاستِشهاديين، ويعملون في سريّة مُطلقة، ويكفي التّذكير بأنّهم نجحوا في إخفاء جلعاد شاليط الجُندي الإسرائيلي الأسير لعدّة سنوات، في قِطاع لا تزيد مساحته عن 150 ميلًا مُربّعًا، وفي واحدةٍ من أكثر مناطق العالم ازدحامًا بالسكّان (2.2 مليون نسمة، وأكّد لنا أحد القادة البارزين في المكتب السّياسي أنّهم لم يعرفوا مُطلقًا مكان هذا الأسير، ناهِيك عن أجهزة الاستِخبارات الإسرائيليّة التي تدّعي أنّها الأقوى في العالم، وفشلت كُل جُهودها في هذا المِضمار.

***

خمسة تطوّرات رئيسيّة ربّما تكون مُقدّمة لتغيير، بل ونسف، كُل المُعادلات السياسيّة والعسكريّة الحاليّة في الأراضي الفِلسطينيّة المحتلّة في الأيّام والأشهر المُقبلة:

  • الأوّل: تهديد القائد محمد الضيف المُباشر والواضح لدولة الاحتِلال الإسرائيلي، وللمرّة الأولى مُنذ سنوات، ترك خِلالها ميدان التّصريحات للسّياسيين ممّا يعني أنّ الجناح العسكري أراد أن يقول كلمته، وفي الوقت المُناسب، والايحاء بأنّه عائدٌ بقوّةٍ لقِيادة السّاحة، لمرحلةٍ مُختلفةٍ وأخذ المُبادرة بالتّالي.

  • الثّاني: فشل النّظام السّياسي الفِلسطيني، وتأجيل الانتخابات التشريعيّة كعلامة على هذا الفشل، والرّضوخ للإملاءات الإسرائيليّة ممّا أدّى إلى دفع المُقاتلين إلى الواجهة، بعد أن طفَح كيلهم، ووصول الإذلال الإسرائيلي للفِلسطينيين إلى ذروته.

  • الثّالث: صُمود أهل القدس وانتِفاضتهم في وجه الاحتِلال، وتصدّي أهل حي الشيخ جرّاح للعربدة الإسرائيليّة بشجاعةٍ غير مسبوقة وتمسّكهم بأرضهم ومنازلهم، وأقصاهم وكنائسهم وكرامتهم.

  • الرّابع: هُجوم حاجز زعترة الذي نفّذه شاب فِلسطيني أطلق النّار على مجموعةٍ من المُستوطنين وأصاب ثلاثة منهم، إصابة اثنين منهم خطرة جدًّا، وتواطؤ الأمن الفِلسطيني مع نظيره الإسرائيلي في البحث عنه لاعتِقاله أو اغتِياله.

  • الخامس تضخّم قوّة تأثير محور المُقاومة، ووصول صاروخ سوري إلى غلاف مدينة ديمونا حيث المفاعل النّووي، ورضوخ إدارة بايدن للشّروط الإيرانيّة كامِلةً في مُحادثات فيينا النوويّة، ووقف القِيادة الإسرائيليّة حرب النّاقلات اعتِرافًا بالهزيمة، وعدم القُدرة على الاستِمرار، وقصف صاروخي للقواعد الأمريكيّة بشَكلٍ يَوميّ في العِراق.

***

هُناك تشابه، وربّما تطابقٌ كبير، بين إرهاصات الانتِفاضة الحاليّة التي تتبلور، والانتِفاضة المسلّحة الثّانية التي انطلقت شرارتها بعد اقتِحام شارون لباحة المسجد الأقصى تحت الحِراب الاستيطانيّة، فالقُدس كانت كلمة السِّر في الثّانية، وستكون كلمة السِّر في الثّالثة، مع فارقٍ أساسيّ وهو أنّ إسرائيل تعيش أزَمات داخليّة وخارجيّة مُتفاقمة، وبات الرّعب والارتِباك والتخبّط والانقِسامات أبرز عناوينها.

خِتامًا نقول، طالما أنّ القائد محمد الضيف خرج إلى السّطح بعد غيابٍ طويل، وأخَذ زِمام المُبادرة وتعاطى مع الاحتِلال باللّغة التي يفهمها، نتمنّى عليه أن يُكمِل معروفه، ويُجَرِّم “مسخرة” الانتِخابات تحت الاحتِلال، و”التّواطؤ” والعمالة وليس “التّنسيق” الأمني” مع دولة الاحتِلال، وإعادة “حماس” إلى ينابيعها الأولى، وليس هذا عليه وعلى زُملائِه بكثير

 
تعليقات