أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لا بد للقيد أن ينكسر بقلم: شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 23
 
عدد الزيارات : 50919228
 
عدد الزيارات اليوم : 534
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تحقيق مشترك لوسائل اعلام اجنبية يكشف ..برنامج إسرائيلي استخدم للتجسس على سياسيين وصحافيين حول العالم.

معهد اسرائيلي: تل أبيب أمام تهديدات متعددة الجبهات قابلة للأنفجار.. وهذا ما يجب عليها فعله!

الجيش الإسرائيلي ينهي استعداداته لحرب ضد حزب الله.. ويعلن عن اهداف عسكرية

رئيس (الشاباك) الإسرائيليّ السابِق: أحداث الضفة الغربية قد تطيح بعبّاس.. السلطة الفلسطينيّة فقدت السيطرة على زمام الأمور بالضفّة وحماس تنتظِر في الزاوية لتعزيز قوّتها وسيطرتها..

إسرائيل تتوقع المواجهة العسكرية مع لبنان وغزة.. اندلاع الحرب الثالثة مع لبنان مسألة وقت فقط في ضوء تقدم حزب الله في مشروع الصواريخ الدقيقة

مصادر سياسية لبنانية تتحدث عن تكرار مشهد العام 2005 بشكل أقوى وأخطر وبأدوات وظروف وشخصيات مختلفة لاستعادة لبنان من حزب الله وحلفائه حسب تعبيرهم..

أزمة مالية طاحنة تضرب السلطة الفلسطينية والرئيس عباس يلعب بأوراقه الأخيرة.. الضغط الدولي يزداد بعد قضية “قتل بنات” والسؤال من المُنقذ؟

جنرال بالاحتلال: ثلاثة أوْ أربعة صواريخ دقيقة كافيّة لشلّ إسرائيل والجبهة الداخليّة الإسرائيليّة ستكون الساحة الرئيسيّة في الحرب المقبلة

تقرير اممي يحذّر: إسرائيل توسّع النشاط في مفاعل ديمونا والذي يتضمن أسلحة نوويّة

هل جرت مُقابلة رغد صدام حسين على الأراضي الأردنيّة وهل يُمكن أن يعود نظام الرئيس العِراقي الراحل للحُكم؟.. قصّة انشقاق ومقتل حسين كامل بلسان زوجته

“واشنطن بوست” تفجر المفاجأة: الرئيس الأمريكي قرر رسميًا رفع السرية عن تقرير مقتل خاشقجي وسيكشف دور بن سلمان

السيد نصر الله: ستواجه الجبهة الداخلية الإسرائيلية في الحرب المقبلة ما لم تعرفه منذ قيام “إسرائيل” وفكرة التدويل بشأن الحكومة اللبنانية دعوة للحرب..

تفكيك “لغز زيارة حسين الشيخ”: فدوى البرغوثي تحدّثت عن “شبه تهديد” و”الأخ أبو القسام” تلقّى عرضًا ورفضه قبل اقتراح “خطّة تقاسم” لأعلى ثلاثة مناصب

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   في إطار الحرب النفسيّة الشرِسة..استعراض لأهّم الأخبار الزائفة والكاذِبة والمُغرِضة التي انتشرت عقب فرار الأسرى من سجن جلبوع..      محكمة الاستئناف في لاهاي تعقد الخميس المقبل جلسة للنظر في جريمة حرب ارتكبها غانتس بغزة       سقوط الإسلامويين..! بقلم: شاكر فريد حسن      راشد حسين في دائرة الضوء من جديد فراس حج محمد      صحيفة عبرية تكشف عن تشكيل جيش الاحتلال وحدة عسكرية تحمل اسم “النحلة” لمواجهة توغل حزب الله بالجليل في حال نشوب حرب..      أين اختفت الرمال؟.. العقل المدبر لنفق أسرى “كتيبة جنين” يكشف تفاصيل جديدة عن الحادثة الهروب التي هزت أمن إسرائيل      المازوت الإيراني يصل لبنان ومناصرو حزب الله يستقبلونه بالورود والزغاريد وسط إجراءات أمنية مشددة      “إسرائيل” تحاول التضييق عليهم قدر الإمكان.. الكشف عن موعد محاكمة أبطال نفق الحرية      أعمقُ ما في التفّاحةِ مركزُها فراس حج محمد      حفرة الأمل ونفق الحرية جواد بولس      لماذا ألغى الأسرى إضرابهم؟! بقلم: شاكر فريد حسن      مواجهات قرب جنين والاحتلال يواصل التفتيش عن كممجي وانفيعات      سوريا تطالب برفع حصار واشنطن والاتحاد الاوروبي عنها.. وتصفها بـ “عقاب جماعي وإرهاب اقتصادي”      أرى الشرقَ ...! نص / د. عبد الرحيم جاموس      جريمتا قتل في ليلة واحدة| مقتل خالد زواوي في عكا وأحمد عماش في جسر الزرقاء      بينيت: تركت علم إسرائيل مرفوعاً في شرم الشيخ.. والدولة الفلسطينية “مصيبة” تهدد وجودنا      لم يعلم بخطة النفق مسبقا.. ولم يدخل بيوت ال 48 حرصا عليهم ..محامي الأسير الزبيدي يكشف تفاصيل جديدة بعد اللقاء به اليوم      الأسير العارضة لمحاميه: الرواية التي تقول أنّنا بحثنا عن الطعام في القمامة ونصراويا بلّغ عنّا عارية عن الصحة      المحامي محاجنة يروي تفاصيل لقائه مع العارضة بعد اعادة اعتقاله: تعرض لتعذيب قاسٍ وممنوع من النوم والعلاج      شاكر فريد حسن يحاور القاصة والروائية الفلسطينية إسراء عبوشي      كورونا في بلادنا| 10774 إصابة جديدة منذ الأمس وعدد الوفيات من بداية الجائحة بلغ 7428 حالة      كسر أمر المنع: أسرى الجلبوع الأربعة يلتقون بمحامييهم الليلة       رماح يصوّبها – معين أبو عبيد نسبح في الهموم وليس في البحار!      الانتفاضة الشاملة باتت حاجة وطنية فلسطينية عاجلة والمسألة مسألة وقت...؟!. *نواف الزرو      في أول زيارة منذ 10 سنوات.. السيسي يؤكد لرئيس الوزراء الإسرائيلي دعم مصر لكل جهود تحقيق السلام الشامل بالشرق الأوسط استنادا إلى حل الدولتين      السيد نصر الله يعلن وصول أول سفينة تحمل المشتقات النفطية الإيرانية الى مرفأ بانياس وتصل البقاع الخميس ويشدد على سقوط جميع الرهانات المشككة الإسرائيلية والامريكية.      الإسرائيليان اللذان قتلا بتحطم الطائرة في اليونان هما شاهد ادعاء في محاكمة نتنياهو وزوجته      أجهزة الأمن الإسرائيلية تستعد لتصعيد محتمل "في جميع الجبهات المتوترة"      مصلحة السجون الإسرائيلية: الزبيدي موجود في المعتقل ولم يتم إسعافه للعناية المركزة      حب وفراق وتأشيرة بقلم: زياد جيوسي     
مقالات وتحليلات 
 

من هبّة باب العامود إلى الانتفاضة- منير شفيق

2021-04-30
 


 

 

 

الجمعة، 30 نيسان/أبريل 2021 12:42 م بتوقيت غرينتش

 

لا حاجة إلى أن يراجع أحد من الفلسطينيين الذين جاءت هبّة القدس لتفاجئهم، وتنسيهم، ولو لأيام معدودات، ما كانوا يعتبرونه الأولوية والضرورة القصوى لإنجازه.

لا حاجة لأن يطالب أحد من هؤلاء بأن يراجع الأسباب التي وضعته وما كان عليه في واد، فيما شباب القدس، أو ما كان ما يُعدّ له العدو في القدس في وادٍ آخر، مما فجّر هبّة شباب القدس.

لا حاجة إلى ذلك؛ ليس بسبب عدم أهميته، ولكن لأن الأهم أن نقف موقفا صحيحا من هبّة القدس التي بين أيدينا، وقد أنجزت أكثر من نصر في بضعة أيام من المواجهات مع المستوطنين وقوات الاحتلال.

ونسأل: هل يكفي أن نقف مع هبّة القدس، وندعو إلى دعمها ورفدها بالتأييد، وإشعار شبابها أنهم ليسوا وحدهم، وأننا معهم؟ وكيف؟ بمعنى ما هو المطلوب منا فوق ذلك؟

الجواب ببساطة وهنا مسؤولية الفلسطينيين، أولا وقبل كل شيء، هو أن تكون هذه الهبّة فاتحة لانتفاضة شعبية شاملة، تنتشر في مدن الضفة الغربية وقراها ومخيماتها، لأن ما عبّرت عنه انتفاضة القدس يعبّر عن الوضع الفلسطيني تحت الاحتلال واستفحال الاستيطان، وتفاقم ما ينتظر القدس والمسجد الأقصى على الخصوص، من انتهاكات ومخاطر وتحديات. فالقدس مقبلة على معركة الاستيلاء على حي الشيخ جراح في القدس خلال الأسبوع الأول من شهر أيار/ مايو القادم، والمسجد الأقصى، بالإضافة إلى الانتهاكات والمعارك اليومية مع جماعات الهيكل المدعومين من الحكومة الصهيونية وقواتها المسلحة، يستعد لمعركة كبرى في الثامن والعشرين من رمضان إذا لم يرتدع عما يعدّ له من اقتحام المستوطنين.

هذا والضفة الغربية في مواجهة يومية مع توسيع الاستيطان واعتداءات الاحتلال من اعتقالات واقتحامات، الأمر الذي يعني أن جميع القوى الفلسطينية، فصائل وأفرادا، أو قل الشعب كله، الشباب والشابات كلهم، في مواجهة مستمرة ومتصاعدة مع العدو الماضي بثبات في إجراءاته داخل القدس. مثلا ما حاول تثبيته في باب العامود، واستدعى إلى الهبّة "المفاجأة"، وما كان من المفترض أن تكون مفاجئة، بل كان من المفترض أن نُعدّ لها تحضيرا وتعبئة.

فالعدو من جهته جعل أولويته أن يُحقق استيطانا وسيطرة أكبر على القدس، كما على المسجد الأقصى والخليل ومناطق أخرى. وهو فاعلٌ ذلك غفلنا عنه أو لم نغفل. مما يعني، موضوعيا، أننا في معركة مباشرة لا مجال للانشغال بغيرها، أو لتأجيل المواجهة فيها. وهذا بالطبع ما فعلته تلك الثلة من شباب وشابات القدس البواسل في هبّة باب العامود، الذي كان يُراد تغيير واقعه تحت الاحتلال، مما يزيد السيطرة عليه، ويضعف الوصول الفلسطيني فيه وإليه. فالمسألة لم تكن تحتمل أن يُشغل بغيرها أو أن تُؤجل إلى ما بعد الانتخابات مثلا.

من هنا، فإن ما تستدعيه الهبّة الحالية ليس الدعم والتأييد، على أهميتهما، وإنما الجواب بإضراب عام وتظاهرات واسعة في كل مدن الضفة وقراها ومخيماتها، كما فعل أبطال قطاع غزة الذين ارتفعوا بدورهم إلى مستوى المشاركة أو إطلاق شراراتها الأولى، وعدم الاكتفاء بالدعم والتأييد.

إن الرد المطلوب أصلا لما يجري من تهويد واستيطان واحتلال في القدس والضفة أن تتحقق وحدة وطنية (جبهة انتفاضية)، كما حدث في هبّة القدس حيث اتحدت كل القوى الحيّة فيها مع شبابها وشاباتها، وراء ما دار من معارك مواجهة في باب العامود.

هل يستطيع أحد أن يفسّر لنا لماذا لم تتحرك رام الله ونابلس والخليل وجنين لتعلنها انتفاضة شعبية في مواجهة الاحتلال والاستيطان؛ ليس لدعم هبّة باب العامود، وإنما لفتح الملف كله، ملف الاحتلال والاستيطان والمواجهة الشعبية الشاملة؟ هذا وما مثل الانتفاضة الثانية ببعيد، عندما اقتحم شارون المسجد الأقصى.

الجواب؛ لأن القرار السياسي لم يرتفع بعد إلى خوض المواجهة، وإنما يعتبر نفسه، مهما أحسنا الظن، في مرحلة الإعداد والانشغال بقضايا أخرى، حتى تنضج شروط الانتفاضة والعصيان المدني. ولكن هبّة باب العامود تؤكد أن الشروط أكثر من ناضجة، عدا شرطي القرار والوعي في سياسات عدد من القيادات عموما، ولكن مع وضع مسؤولية خاصة على قيادة السلطة وفتح في رام الله، حيث أسقطت من حسابها، كما يبدو وكما أظهرته هبّة باب العامود، أن موضوع الانتفاضة الشعبية طويلة الأمد والعصيان المدني، لم يتحولا إلى استراتيجية وتكتيك يُشكلان الجواب الوحيد ضد ما يجري من استيطان وتهويد واحتلال للضفة، وانتهاكات للقدس والمسجد الأقصى. فيا للأسف والعار، ما زالت مناهضة الانتفاضة على رأس مهمات التنسيق الأمني.

إن هبة القدس أثبتت حقيقة باهرة، وهي أن الوضع الفلسطيني الشعبي ليس في القدس وحدها، وإنما على مستوى الضفة، ناهيك عن قطاع غزة وعن كل المواقع الفلسطينية، في وضع ثوري للانتفاض والمواجهة، فما ينبغي لأحد أن يرى ما جرى في باب العامود ظاهرة مقتصرة على ثلة من الشباب، وإنما هو ظاهرة عامة كامنة ومتحفزة بالتأكيد. ولكن ما العمل مع وعي في رؤوس بعض الكبار ما زال يعيش في عقلية أوسلو (عقلية الهزيمة)، أو في عقلية ما زلنا في مرحلة الإعداد والتحضير وتأمين الدعم والصمود؟

إن هبّة القدس في باب العامود أثبتت حقيقة باهرة أخرى، وهي أن العدو أسرَعَ إلى التراجع وابتلاع هزيمة جزئية في باب العامود. وهو ما يفسّره، أولا وقبل كل شيء، خوفه من انتشار الانتفاضة إلى الضفة وتحرك قطاع غزة، الأمر الذي يؤكد أن ميزان القوى العالمي والإقليمي وحتى بعض العربي المهرول، لا يحتمل استقبال مواجهة انتفاضة شاملة تصادم الاحتلال والاستيطان، وتذهب بالصدام إلى أقصاه: إما الاستمرار العنيد من جهتنا، وإما الانسحاب وتفكيك المستوطنات بلا قيد أو شرط.

أما من يتصور أن هذا الاحتمال الأخير غير ممكن فهو واهم؛ لأنه في متناول اليد حين يجعل الشعب الفلسطيني الثمن الذي يدفعه الكيان الصهيوني وأمريكا والغرب، مقابل استمرار الاحتلال أغلى بكثير عليهم من الانسحاب وتفكيك المستوطنات. ولهذا لاحظوا كيف راحت أصوات مناصري الكيان الصهيوني تتعالى من كل جانب داعية للتهدئة وعدم التصعيد، وذلك ليس خوفا على الفلسطينيين، وإنما على كل المعادلة السياسية التي يريدونها لما أسموه "الشرق الأوسط الجديد".

باختصار شديد، يمكننا أن نمتلك زمام المبادرة.

 

 
تعليقات