أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لا بد للقيد أن ينكسر بقلم: شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 36
 
عدد الزيارات : 50913069
 
عدد الزيارات اليوم : 12456
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تحقيق مشترك لوسائل اعلام اجنبية يكشف ..برنامج إسرائيلي استخدم للتجسس على سياسيين وصحافيين حول العالم.

معهد اسرائيلي: تل أبيب أمام تهديدات متعددة الجبهات قابلة للأنفجار.. وهذا ما يجب عليها فعله!

الجيش الإسرائيلي ينهي استعداداته لحرب ضد حزب الله.. ويعلن عن اهداف عسكرية

رئيس (الشاباك) الإسرائيليّ السابِق: أحداث الضفة الغربية قد تطيح بعبّاس.. السلطة الفلسطينيّة فقدت السيطرة على زمام الأمور بالضفّة وحماس تنتظِر في الزاوية لتعزيز قوّتها وسيطرتها..

إسرائيل تتوقع المواجهة العسكرية مع لبنان وغزة.. اندلاع الحرب الثالثة مع لبنان مسألة وقت فقط في ضوء تقدم حزب الله في مشروع الصواريخ الدقيقة

مصادر سياسية لبنانية تتحدث عن تكرار مشهد العام 2005 بشكل أقوى وأخطر وبأدوات وظروف وشخصيات مختلفة لاستعادة لبنان من حزب الله وحلفائه حسب تعبيرهم..

أزمة مالية طاحنة تضرب السلطة الفلسطينية والرئيس عباس يلعب بأوراقه الأخيرة.. الضغط الدولي يزداد بعد قضية “قتل بنات” والسؤال من المُنقذ؟

جنرال بالاحتلال: ثلاثة أوْ أربعة صواريخ دقيقة كافيّة لشلّ إسرائيل والجبهة الداخليّة الإسرائيليّة ستكون الساحة الرئيسيّة في الحرب المقبلة

تقرير اممي يحذّر: إسرائيل توسّع النشاط في مفاعل ديمونا والذي يتضمن أسلحة نوويّة

هل جرت مُقابلة رغد صدام حسين على الأراضي الأردنيّة وهل يُمكن أن يعود نظام الرئيس العِراقي الراحل للحُكم؟.. قصّة انشقاق ومقتل حسين كامل بلسان زوجته

“واشنطن بوست” تفجر المفاجأة: الرئيس الأمريكي قرر رسميًا رفع السرية عن تقرير مقتل خاشقجي وسيكشف دور بن سلمان

السيد نصر الله: ستواجه الجبهة الداخلية الإسرائيلية في الحرب المقبلة ما لم تعرفه منذ قيام “إسرائيل” وفكرة التدويل بشأن الحكومة اللبنانية دعوة للحرب..

تفكيك “لغز زيارة حسين الشيخ”: فدوى البرغوثي تحدّثت عن “شبه تهديد” و”الأخ أبو القسام” تلقّى عرضًا ورفضه قبل اقتراح “خطّة تقاسم” لأعلى ثلاثة مناصب

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   في إطار الحرب النفسيّة الشرِسة..استعراض لأهّم الأخبار الزائفة والكاذِبة والمُغرِضة التي انتشرت عقب فرار الأسرى من سجن جلبوع..      محكمة الاستئناف في لاهاي تعقد الخميس المقبل جلسة للنظر في جريمة حرب ارتكبها غانتس بغزة       سقوط الإسلامويين..! بقلم: شاكر فريد حسن      راشد حسين في دائرة الضوء من جديد فراس حج محمد      صحيفة عبرية تكشف عن تشكيل جيش الاحتلال وحدة عسكرية تحمل اسم “النحلة” لمواجهة توغل حزب الله بالجليل في حال نشوب حرب..      أين اختفت الرمال؟.. العقل المدبر لنفق أسرى “كتيبة جنين” يكشف تفاصيل جديدة عن الحادثة الهروب التي هزت أمن إسرائيل      المازوت الإيراني يصل لبنان ومناصرو حزب الله يستقبلونه بالورود والزغاريد وسط إجراءات أمنية مشددة      “إسرائيل” تحاول التضييق عليهم قدر الإمكان.. الكشف عن موعد محاكمة أبطال نفق الحرية      أعمقُ ما في التفّاحةِ مركزُها فراس حج محمد      حفرة الأمل ونفق الحرية جواد بولس      لماذا ألغى الأسرى إضرابهم؟! بقلم: شاكر فريد حسن      مواجهات قرب جنين والاحتلال يواصل التفتيش عن كممجي وانفيعات      سوريا تطالب برفع حصار واشنطن والاتحاد الاوروبي عنها.. وتصفها بـ “عقاب جماعي وإرهاب اقتصادي”      أرى الشرقَ ...! نص / د. عبد الرحيم جاموس      جريمتا قتل في ليلة واحدة| مقتل خالد زواوي في عكا وأحمد عماش في جسر الزرقاء      بينيت: تركت علم إسرائيل مرفوعاً في شرم الشيخ.. والدولة الفلسطينية “مصيبة” تهدد وجودنا      لم يعلم بخطة النفق مسبقا.. ولم يدخل بيوت ال 48 حرصا عليهم ..محامي الأسير الزبيدي يكشف تفاصيل جديدة بعد اللقاء به اليوم      الأسير العارضة لمحاميه: الرواية التي تقول أنّنا بحثنا عن الطعام في القمامة ونصراويا بلّغ عنّا عارية عن الصحة      المحامي محاجنة يروي تفاصيل لقائه مع العارضة بعد اعادة اعتقاله: تعرض لتعذيب قاسٍ وممنوع من النوم والعلاج      شاكر فريد حسن يحاور القاصة والروائية الفلسطينية إسراء عبوشي      كورونا في بلادنا| 10774 إصابة جديدة منذ الأمس وعدد الوفيات من بداية الجائحة بلغ 7428 حالة      كسر أمر المنع: أسرى الجلبوع الأربعة يلتقون بمحامييهم الليلة       رماح يصوّبها – معين أبو عبيد نسبح في الهموم وليس في البحار!      الانتفاضة الشاملة باتت حاجة وطنية فلسطينية عاجلة والمسألة مسألة وقت...؟!. *نواف الزرو      في أول زيارة منذ 10 سنوات.. السيسي يؤكد لرئيس الوزراء الإسرائيلي دعم مصر لكل جهود تحقيق السلام الشامل بالشرق الأوسط استنادا إلى حل الدولتين      السيد نصر الله يعلن وصول أول سفينة تحمل المشتقات النفطية الإيرانية الى مرفأ بانياس وتصل البقاع الخميس ويشدد على سقوط جميع الرهانات المشككة الإسرائيلية والامريكية.      الإسرائيليان اللذان قتلا بتحطم الطائرة في اليونان هما شاهد ادعاء في محاكمة نتنياهو وزوجته      أجهزة الأمن الإسرائيلية تستعد لتصعيد محتمل "في جميع الجبهات المتوترة"      مصلحة السجون الإسرائيلية: الزبيدي موجود في المعتقل ولم يتم إسعافه للعناية المركزة      حب وفراق وتأشيرة بقلم: زياد جيوسي     
مختارات صحفية 
 

دراسةٌ جديدةٌ لمركز بيغن-السادات الإسرائيلي تُحرِّض ضدّ فلسطينيي الداخِل وتتهمهم بالانتفاض ضدّ كيان الاحتلال على خلفيّةٍ قوميّةٍ إسلاميّةٍ.

2021-08-14
 

دراسةٌ جديدةٌ لمركز بيغن-السادات الإسرائيلي تُحرِّض ضدّ فلسطينيي الداخِل وتتهمهم بالانتفاض ضدّ كيان الاحتلال على خلفيّةٍ قوميّةٍ إسلاميّةٍ وتؤكِّد أنّ الصدام العنيف بين فلسطينيي الـ48 واليهود هو مسألة وقت ليس إلّا

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

قالت دراسةٌ جديدةُ صادِرةً عن مركز بيغن-السادات للدراسات الإستراتيجيّة في تل أبيب، قالت أنّ أعمال الشعب  التي قام بها “عرب إسرائيل” (!)، أيْ فلسطينيي الداخِل في شهر أيّار (مايو) الفائِت، لم تكُن مثل سابقتها في أكتوبر 2000، عملاً من أعمال الاحتجاج الاجتماعيّ، بل كانت تمردًا قوميًا-إسلاميًا لدعم هجومٍ خارجيٍّ، لافتةً في ذات الوقت إلى أنّه لم تكن المظالم الاجتماعية والاقتصادية هي التي دفعت الـ”عرب الإسرائيليين” إلى ممارسة العنف الوحشي على مواطنيهم اليهود للمرة الثانية خلال 20 عامًا، ولكن التطرف المتزايد الذي يواكب التحسين المستمر لحالتهم الاجتماعية والاقتصادية على مدى عقود، على حدّ تعبيرها.

وزعمت الدراسة أنّه “إذا كان في الخمسينيات وأوائل الستينيات من القرن الماضي، عندما كانت الحالة الاجتماعية والاقتصادية لعرب إسرائيل في أدنى مستوياتها، لم يكن هناك أي مظاهر للانشقاق السياسي أو القومي أو الديني بينهم، فكانوا أكثر ازدهارًا وثراءً وتعليمًا ووعياً سياسياً، فكلما زاد تحريض قيادتهم ضد دولة المواطنة – لدرجة أنّ العديد من العرب العاديين أصبحوا يتحدون علانية وجود الأقلية في الدولة اليهودية”

ومن هنا، أكّدت الدراسة الإسرائيليّة، جاءت انتفاضة أكتوبر 2000 بعد عقد شهد زيادة المخصصات الحكومية للبلديات العربية بنسبة 550٪ وتضاعف عدد موظفي الخدمة المدنية العرب ثلاثة أضعاف تقريبًا، ومن هنا جاءت انتفاضة مايو 2021 الأكثر عنفًا – بعد عقد آخر من الاستثمار الحكومي الضخم في المنطقة العربية. بما في ذلك برنامج مساعدات اجتماعية واقتصادية بقيمة 15 مليار شيكل (3.84 مليار دولار)، وفق مزاعم مُعِّد الدراسة.

بالطبع، أوضحت دراسة مركز بيغن-السادات، “سيظل العديد من العرب الإسرائيليين راضين عن مواصلة حياتهم والاستفادة من الحريات والفرص التي توفرها إسرائيل، بغضّ النظر عن مدى استيائهم من وضعهم كأقليةٍ في دولةٍ يهوديٍّة”.

مع ذلك، استدركت قائلةً، إنّه “منذ بداية الصراع العربي الإسرائيلي قبل قرن من الزمان، كان المجتمع العربي الفلسطيني يتألف دائمًا من شرائح مسلحة كبيرة بما يكفي للسماح لقيادته المتطرفة الدائمة بالتأثير على الأغلبية الصامتة في كوارث متكررة. وكما لاحظت لجنة تحقيق بريطانية برئاسة اللورد بيل في وقت مبكر يعود إلى عام 1937: “لقد وجدنا أنّه على الرغم من استفادة العرب من تطور البلاد بسبب الهجرة اليهودية، إلّا أنّ هذا لم يكن له أيّ تأثيرٍ تصالحيٍّ، بل على العكس من ذلك، أدى تحسن الوضع الاقتصادي في فلسطين إلى تدهور الوضع السياسيّ”.

وأشارت الدراسة إلى أنّه “مثلما غمر الحّاج أمين الحسيني وياسر عرفات رعاياهما البائسين في صراعات كارثية بلغت ذروتها في التدمير الجماعي واستمرار انعدام الجنسية في تجاهل تام للمكاسب المادية الهائلة التي تحققت في التعايش بين العرب واليهود، كذلك استغل قادة إسرائيل العرب التقدم الاجتماعي والاقتصادي الهائل الذي تحقق خلال العقود الماضية كوسيلةٍ للتطرف بدلاً من الاعتدال”.

ومضت الدراسة قائلةً إنّه “في هذا الصدد، فإن مشاركة حزب “القائمة العربيّة المُوحدّة” الإسلاميّ في الائتلاف الحاكم المتنوع الذي تمّ تشكيله بعد أعمال الشغب في مايو 2021 يشير إلى استمرار هذا الاتجاه الخطير بدلاً من إضفاء الطابع الإسرائيليّ المتزايد على المجتمع العربيّ في البلاد، زاعِمةً إنّ “مشاركة القائمة هي حيلة انتهازية لتقوية موقف القطاع العربيّ، وعلى نحوٍ خاصٍّ جمهور العرب الذي يغلب عليه الطابع البدويّ، تجاه الدولة دون قبول شرعيتها.

وشدّدّت الدراسة في النهاية أنّه “على الرغم من أنّ “القائمة العربيّة المُوحدّة” ستكون بلا شك قادرة على ابتزاز مكاسب بعيدة المدى على المدى القصير من شأنها أنْ تزيد من تآكل سيادة إسرائيل وحكمها على الأقلية العربية، ولذا فإنّ هذا التطور لا بُدّ أنْ يأتي بنتائج عكسيّةٍ بأسلوبٍ كبيرٍ من خلال تكثيف التطرف العربي والإحباط اليهودي، الأمر الذي سيؤدي إلى وضع المجتمعين في مسارٍ تصادميٍّ قبل وقت طويل”

 
تعليقات