أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
الشيخ جراح معركة بقاء ووجود بقلم: شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 43
 
عدد الزيارات : 47577579
 
عدد الزيارات اليوم : 4397
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
جنرال بالاحتلال: ثلاثة أوْ أربعة صواريخ دقيقة كافيّة لشلّ إسرائيل والجبهة الداخليّة الإسرائيليّة ستكون الساحة الرئيسيّة في الحرب المقبلة

تقرير اممي يحذّر: إسرائيل توسّع النشاط في مفاعل ديمونا والذي يتضمن أسلحة نوويّة

هل جرت مُقابلة رغد صدام حسين على الأراضي الأردنيّة وهل يُمكن أن يعود نظام الرئيس العِراقي الراحل للحُكم؟.. قصّة انشقاق ومقتل حسين كامل بلسان زوجته

“واشنطن بوست” تفجر المفاجأة: الرئيس الأمريكي قرر رسميًا رفع السرية عن تقرير مقتل خاشقجي وسيكشف دور بن سلمان

السيد نصر الله: ستواجه الجبهة الداخلية الإسرائيلية في الحرب المقبلة ما لم تعرفه منذ قيام “إسرائيل” وفكرة التدويل بشأن الحكومة اللبنانية دعوة للحرب..

تفكيك “لغز زيارة حسين الشيخ”: فدوى البرغوثي تحدّثت عن “شبه تهديد” و”الأخ أبو القسام” تلقّى عرضًا ورفضه قبل اقتراح “خطّة تقاسم” لأعلى ثلاثة مناصب

تل أبيب: “إطلاق آلاف الصواريخ الدقيقة يوميًا سيمنع المنظومة الدفاعيّة الإسرائيليّة من توفير حمايةٍ مُحكمةٍ لأجوائها والخطر سيزداد إنْ أتت صواريخ كروز من العراق أو اليمن”

الشيخ يكشف تفاصيل لقائه بالبرغوثي في سجون الاحتلال وتقارير إسرائيلية تتحدث عن تقديم الرئيس عباس “عرضا مغريًا” للتنازل عن ترشحه لانتخابات الرئاسة الفلسطينية

إعلام إسرائيلي: الهدف من التطبيع بناء حلف إقليمي لمواجهة إيران وكبح تركيا وقطر

مصدر إسرائيلي: بن سلمان ولي العهد الأكثر دعماً لـ”إسرائيل” في النظام السعودي ولو كان الأمر مرتبطاً به لكان حصل التطبيع

اتهّم نتنياهو بالمسؤولية.. رئيس الموساد الأسبق يُحذّر من اغتيالٍ سياسيٍّ تعقبه حربًا أهليّةً خطيرةً ويؤكِّد: الحاخامات يُحرِّضون المؤمنين ويُصدِرون فتاوى تُجيز القتل

الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   اللد ...مستوطنون يقتحمون المسجد العمري الكبير وتجدد المواجهات..فرض حظر تجول ليلي في اللد من الثامنة مساء ونشر 500 عنصر      "حماس" تؤكد لمبعوث بوتين استعدادها لوقف التصعيد ضد إسرائيل على أساس متبادل ومشروط      كتائب القسام تقصف مدن الاحتلال بـ130 صاروخ ردا على استهداف برج الشروق      تطورات التصعيد لليوم الثالث.. ارتفاع عدد شهداء الغارات الإسرائيلية على غزة لـ53 شهيدًا والاحتلال يعلن عن 6 قتلى بسبب صورايخ المقاومة بينهم جندي..      “القسام” تُعلن استشهاد عدد من كبار قادتها في قصف إسرائيلي وجيش الإحتلال يقول انهم أعضاء في فريق تصنيع الأسلحة وبينهم قيادي كبير..      مُنَمْنَمَةٌ لفعلِ النّصر فراس حج محمد/ فلسطين      الداخِل الفلسطينيّ يهُبّ نصرةً للقدس وغزّة ويُوجِّه رسالة حادّةً كالموس: “نحن مع أبناء شعبنا في القدس والضفّة وغزّة والشتات”..قائد رفيع في مخابرات الاحتلال يُحذِّر من انتفاضةٍ داخِل أراضي الـ48.      ارتفاع حصيلة شهداء غزّة إلى 43 شهيدًا بينهم 13 طفلًا.. ومصر تدخل على خط التهدئة      مقتل رجل عربي وابنته بانفجار صاروخ في دهمش في اللد - حالة طوارئ خاصة بالمدينة على ضوء الأحداث      عَبَرات إشفاق على أمّتنا //عبد الله ضراب الجزائري      من ثروة البيترول إلى ثروة البيانات الرقمية : عبده حقي      إبراهيم أبراش إرهاصات ثورة فلسطينية معاصرة      هشام الهبيشان . // عنوان المقال :" قطاع غزة والكيان الصهيوني ... ماذا عن المواجهة المؤجلة !؟"      قتيل و إصابات خطيرة باستهداف جيب إسرائيلي بصاروخٍ موجه شمال غزة والقسام يحاول اعاقة اسعافهم      بالأسماء والأماكن: الجيش الإسرائيلي يحدد "بنك أهدافه" في غزة..ويهدد باغتيال قادة حماس      الداخل الفلسطيني ..مواجهات واشتباكات وحرق إطارات وأجواء مشحونة في البلدات العربية من الشمال وحتى الجنوب      كتائب القسام توجه ضربةً صاروخيةً هي الأكبر لتل أبيب وضواحيها ب130 صاروخاً      طائرات الاحتلال تدمر برج هنادي بشكل كامل وسط مدينة غزة...كتائب القسام توجه رسالة تحذير شديدة اللهجة للاحتلال..      الصحة بغزة: 28 شهيدا بينهم 10 اطفال وسيدة و152 اصابة جراء العدوان الاسرائيلي      إعلام إيراني: "حزب الله" في أهبة الاستعداد وجاهز لتنفيذ عمليات عسكرية ضد إسرائيل      آخر تطورات التصعيد في الأراضي الفلسطينية.. ارتفاع شهداء الغارات الإسرائيلية على غزة لـ24 شهيدًا والمقاومة تطلق 200 صاروخًا..      مصر تدخل على الخط...العدوان على غزة: اتصالات أممية للتهدئة وحماس تتوعد بالمزيد.      وتآخينا هلالاً وصليبا.. المطران عطا الله حنّا: رسالة المقدسيين إلى العالم “كلمة الاستسلام ليست موجودةً في قاموسنا والشباب يُدافِعون عن الأمّة العربيّة بأكملها”      محللون إسرائيليون: حماس كسرت القواعد ولجمت تشكيل "حكومة التغيير"      اللد: استشهاد الشاب موسى حسونة واصابة اخرين بعد تعرضهم لاطلاق نار من مستوطنين      إصابة 7 إسرائيليين بقصف صاروخي لثلاثة منازل في عسقلان      القدس صوتت وانتخبت فلسطين بقلم: فراس ياغي      وَطَنُ القَصيدَةِ ...!!! // نص / د. عبد الرحيم جاموس       الشاعرة د. روز اليوسف شعبان تشدو لزهرة المدائن//قلم: شاكر فريد حسن      الاتّحاد العامّ للأدباء الفلسطينيّين – الكرمل 48 بيان الانتفاضة المقدسيّة على عتبات الأقصى والقيامة وحجارة الشيخ جرّاح وباب العامود تجذّر مرحلة كفاحيّة فلسطينيّة حيّة     
مختارات صحفية 
 

أبو مازن الخاسر الرئيسي.. هل يقود إلغاء انتخابات المجلس التشريعي لـ

2021-04-21
 

مايكل ميلشتاين- دفعت السلطة الفلسطينية ثمناً باهظاً بسبب الصراعات الداخلية المريرة والضرر الذي لحق بصورتها في الداخل والخارج ، مع اتضاح الفجوة بينها وبين حماس. لكن لا يتوقع أن يؤدي إلغاء انتخابات السلطة الفلسطينية إلى "ربيع فلسطيني".

للحظة بدا أن الوضع مختلف هذه المرة. بعد عقد ونصف من المحاولات لإجراء انتخابات في السلطة الفلسطينية انتهت جميعها بفشل ذريع ، بدا أن الجهود التي بُذلت في الأشهر الستة الماضية ستؤتي ثمارها بالفعل. ظهرت أدلة على ذلك في الأشهر الأخيرة في شكل اتخاذ خطوات لم نشهدها منذ انتخابات 2006: تحديد المواعيد النهائية لجميع الحملات الانتخابية (أولها للبرلمان الفلسطيني في 22 مايو) ، وتجميع سجل الناخبين ، وتجميع القوائم. من المرشحين نيابة عن الهيئات السياسية.

لكن في الأسابيع الأخيرة ، سرت شائعات بين العديد من الفلسطينيين مفادها أن "حلقة الانتخابات" هذه المرة ستنتهي سدى. على هذه الخلفية ، هناك تلميحات متزايدة من السلطة الفلسطينية بشأن إمكانية التفكير في تأجيل أو تجميد الانتخابات في ضوء الخلاف الإسرائيلي على اجرائها في القدس الشرقية كما كان في الماضي. ويرافق ذلك جهد السلطة الفلسطينية لممارسة ضغوط دولية على "إسرائيل" لرفع دعوى قضائية في موضوع القدس ، وحملة شعبية واعلامية تهدف إلى تمهيد الطريق لانسحاب محتمل من الانتخابات.

 

يتعامل معظم الفلسطينيين مع هذه المحاولة بسخرية على أنها ذريعة للسماح بإسقاط محترم على ما يبدو عن شجرة الانتخابات. الدافع وراء التراجع المحتمل واضح: فتحالتي ظهرت في مستوى الحضيض العميق ، مقسم بين ثلاث قوائم معادية لبعضها البعض وتعاني من صورة سيئة في نظر الجمهور.

حماس ، من ناحية أخرى ، تظهر الوحدة والدافع الكبير لجني إنجاز يتقدم نحو هدفها المنشود - قيادة النظام الفلسطيني بأكمله. على هذه الخلفية ، يثار لدى السلطة الفلسطينية القلق بشأن إعادة تكرار هزيمة عام 2006 في مراكز الاقتراع لصالح حماس والتي انتهت بسيطرة الحركة على قطاع غزة وطرد السلطة الفلسطينية من المنطقة في صيف عام 2007.

في هذا الوقت من الصعب تحديد ما إذا كانت الانتخابات ستجرى بالفعل. ومع ذلك ، يبدو أن أبو مازن يمكن أن يُتوج الخاسر الأكبر فيها: فقد دفعت السلطة الفلسطينية ثمناً باهظاً للصراعات الداخلية المريرة والضرر لصورتها في الداخل والخارج بينما تتوضح الفجوة بينها وبين حماس ، ومن المرجح أن يتم تصويره على أنه أحبط خطوة استراتيجية كان من المفترض أن تؤدي إلى الوحدة الوطنية ودمقرطة الساحة السياسية الفلسطينية.
إذا تم الإعلان عن تأجيل الانتخابات قريباً ، فمن المحتمل ألا يواجه أبو مازن عواقب وخيمة بشكل خاص. الجمهور منذ البداية يظهر عدم الثقة تجاهه ، ولا يقدر أن الانتخابات ستجرى بالفعل ، وبالتالي لا يتوقع أيضًا أن يصبر على سقوط حاد في التوقعات. وهكذا يبدو من المرجح أن تستخدم حماس لغة قاسية ضد أبو مازن وستحاول حتى الترويج لاحتجاج عام ضد السلطة الفلسطينية.
لكن نطاق عمل الحركة ونفوذها في الضفة الغربية محدود للغاية ، ومن غير المرجح أن تنجح في إثارة "ربيع فلسطيني".علاوة على ذلك ، فإن النظام الدولي ، بما في ذلك الولايات المتحدة والعالم العربي ، لديه أيضًا مصلحة محدودة في انتخابات السلطة الفلسطينية ، ويعبر إلى حد كبير عن الصعداء لإلغاء خطوة كان من الممكن أن تكون لصالح معسكر الإخوان المسلمون في المنطقة.

ومع ذلك ، لا ينبغي أن يكون إلغاء الانتخابات ، الذي تعتبره "إسرائيل" أيضًا خطوة استراتيجية خطيرة ، مطمئنًا.تعكس الخطوة الحالية رمالاً عميقة في السلطة الفلسطينية وهي علامة تحذير من التهديدات التي قد تندلع في المستقبل. إلى جانب الفجوة الكبيرة بين فتح وحماس ، يوضح سلوك السلطة الفلسطينية بعض المشكلات الأساسية.

عدم وجود استراتيجية واضحة ، وعملية اتخاذ قرار منظمة ، والتوافق بين الأهداف المخطط لها والواقع الفعلي ، وعدم وجود عناصر موازنة إلى جانب أبو مازن يمكنها منع "الحوادث التاريخية" الصادمة مثل تلك التي كان مسؤولاً عنها في الماضي والتي ربما تتطور الآن. كل هذا يزيد من حدة القلق بشأن السيناريوهات التي قد تتطور في "اليوم التالي" لأبو مازن ، عندما يتعين على السلطة الفلسطينية أن تظهر قوتها وحكمها وتماسكها في مواجهة التحديات المعقدة في الداخل والخارج.

يشغل الدكتور مايكل ميلشتاين منصب رئيس منتدى الدراسات الفلسطينية في مركز موشيه دايان في جامعة تل أبيب وباحث أول في معهد السياسات والاستراتيجيات في مركز الأبحاث الدولي في هرتسليا.

 
تعليقات