أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
انتخابات
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
التداعيات الفورية العالمية للتعبئة الروسية الجزئية بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 48
 
عدد الزيارات : 62262244
 
عدد الزيارات اليوم : 16056
 
أكثر عدد زيارات كان : 77072
 
في تاريخ : 2021-10-26
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تشكيل حلف دفاعي ضد ايران .. بينيت: زيارة بايدن ستكشف عن خطوات امريكية لتعزيز اندماج إسرائيل في المنطقة.

أكاديميٌّ إسرائيليٌّ يُغرّد خارج السرب: العقوبات على روسيا هي بمثابة كيدٍ مُرتّدٍ على الغرب وستدفع موسكو والحلفاء للانفصال نهائيًا عن الاقتصاد الغربيّ…

بعد فضحية العيون الزرقاء.. صف للبيض وآخر للسود على حدود أوكرانيا.. العنصرية بشكلها الجديد وموجة الغضب تتصاعد

فضيحة مُدوية.. دبلوماسي أوكراني يكشف عن طرد إسرائيل العشرات من لاجئي بلاده الفارين من الحرب ورفض استقبالهم.

مجلة أمريكية: بوتين لم يخسر أي حرب وسينتصر في أوكرانيا ويوجه

الجعفري: الغرب مستعد لتسليح “النازيين الجدد” من أجل إيذاء روسيا ولا استبعد إرسال مقاتلي “داعش” إلى أوكرانيا.

جيروزاليم بوست: الصراع بين أوكرانيا وروسيا سيضرب إسرائيل والشرق الأوسط بقوة

باراك: لا أشعر بالذنب حيال مقتل مواطنين عرب بالعام 2000

سقوط أكبر شبكة تجسّس لإسرائيل داخل لبنان تعمل محليا واقليميا في عملية أمنية تعد الأكبر منذ 13 عاماً وصحيفة تكشف عن تفاصيل صادمة حول العدد والمهام المُكلفة للعملاء

عاصفة داخل الموساد: إقالة خمسة قادة كبار خلال سبعة أشهرٍ والجهاز يواجه بسبب الصعوبات بتشغيل العملاء حول العالم… القائد السابق للموساد: الجهاز عصابة قتل منظم..

واشنطن بوست: إدارة بايدن كان بإمكانها إنهاء الحرب الوحشية على اليمن لكنها أججت القتال

قناة عبرية تكشف: الإدارة الأمريكية تقترح على السلطة الفلسطينية وقف دفع الرواتب للأسرى وتضع خطط بديلة صادمة

تغيير إستراتيجيّ أمْ تكتيكيّ؟…”العرض الجويّ الروسيّ السوريّ في الجولان رسالةً مُزدوجةً للكيان وواشنطن”…”موسكو لم تُبلِغ تل أبيب”.

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   إبراهيم ابراش السلطة الفلسطينية بين الدولة والفوضى.      فلسطينيو الداخل يحيون ذكرى انتفاضة القدس والأقصى...زيارة اضرحة الشهداء والانتهاء بمهرجان خطابي في عرابة بالجليل      إيران: استشهاد قائد في حرس الثورة و3 آخرين بمواجهات في زاهدان      موقف أغضب “تل أبيب”.. الأردن يقرر رسميًا منع دخول فريقًا رياضيًا إسرائيليًا للمشاركة في “كأس آسيا” المقامة على أراضيه      حالة الطقس: درجات الحرارة تواصل ارتفاعها عن المعدل      لليوم السابع: 30 معتقلا إداريا يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام.      البيت الأبيض ينفي وجود أي مؤشرات على استخدام روسيا للسلاح النووي في أوكرانيا و”الناتو” يُحذر من دق طبول الحرب      37 عاما على مجزرة "حمام الشط".. كيف نجا ياسر عرفات من الاغتيال؟      حزب الله يهدد وواشنطن قلقة .. ساعات حاسمة أمام اتفاق ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل       لقاءٌ مع الشاعرِ والكاتب والباحث في أدب وفنِّ الرحابنة الأستاذ فضل سمعان - - أجرى اللقاء : الشاعر والإعلامي الدكتور حاتم جوعيه      محبو القائد العربي جمال عبد الناصر يحيون ذكرى رحيله الـ52 في حيفا      أنتَ الآن حيٌ وحيٌ ..! نص: د. عبد الرحيم جاموس .      الظواهر الثقافية وسلطة المجتمع في التاريخ واللغة إبراهيم أبو عواد      التجمع سيستأنف إلى المحكمة العليا إثر شطبه من خوض الانتخابات      مبادرة لقيادات بالليكود لتشكيل حكومة مع غانتس بلا نتنياهو اذا لم تحسم الانتخابات لصالح معسكره      "هل ستشن إسرائيل عملية عسكرية واسعة بالضفة"؟ مسؤولون أمنيون إسرائيليون يجيبون ...      لا “حسم” في إسرائيل قبل شهر من الانتخابات.. استطلاع تظهر حصول كتلة بنيامين نتنياهو على 59 مقعدا و57 لكتلة يائير لابيد و4 مقاعد للقائمة المشتركة      بوتين يوقع على اتفاق ضم المناطق الأوكرانية الأربع ويؤكد: روسيا ستدافع عن أراضيها الجديدة بكل الوسائل المتاحة      حين تصبح الكنيست بيتًا مرغوبًا للحركة الوطنية الفلسطينية جواد بولس      قائد الوحدة الخاصة الإسرائيلية ..أسوأ من حروب هوليود .. تفاصيل مثيرة للغاية عن عملية جنين.      أخطر غواصة نووية في العالم.. لماذا استعجلت روسيا إدخال “يوم القيامة” للخدمة العسكرية؟..      بوتين يؤكد لأردوغان أن تخريب "السيل الشمالي" عمل إرهابي دولي      بوتين يوقع مرسوم اعتراف باستقلال مقاطعتي خيرسون وزاباروجيا      يوم دام جديد يهز أفغانستان.. 32 قتيل على الأقل وعشرات الإصابات في تفجير “انتحاري” داخل مركز تروبي بالعاصمة كابول      *نواف الزرو // التدمير الصهيوني المنهجي للمجتمع الحضاري الفلسطيني...؟!!      استشهاد طفل بعد مطاردته من قبل قوات الاحتلال في تقوع جنوب بيت لحم      الشعور بالنقص لا يعوضه حذاء غالي الثمن // وفاء عمران محامدة      غانتس تعهد لقادة المستوطنين بالمصادقة على مخططات بناء قبل الانتخابات.      عقبة كبيرة تظهر أمام إحياء الاتفاق النووي الإيراني وتُعيد الخلافات لمربعها الأول.. مطالب خلف الكواليس والأمل تلاشى      مجلس النواب اللبناني يفشل في انتخاب رئيس للجمهورية بجلسته الأولى.     
كواليس واسرار 
 

لعنة الشقاقي.. رابين أمر بتصفية قائد “الجهاد” بمالطا وبعد أسبوعيْن اغتيل بتل أبيب.. لماذا ترفض إسرائيل تحمّل المسؤولية؟

2022-07-30
 

لعنة الشقاقي.. رابين أمر بتصفية قائد “الجهاد” بمالطا وبعد أسبوعيْن اغتيل بتل أبيب.. لماذا ترفض إسرائيل تحمّل المسؤولية؟ ومن هي وحدة “كيدون” بالموساد منفذة اغتيال الشقاقي وسلامة والمبحوح وعلماء الذرّة الإيرانيين؟

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

في الـ22 من شهر كانون الثاني (يناير) من العام 1995 وقعت عملية بيت ليد، التي كانت أوّل عمليةٍ انتحاريّةٍ فلسطينيّةٍ مزدوجة تقوم بها حركة (الجهاد الإسلاميّ)، والتي أسفرت عن مقتل 22 جنديًا ومستوطنا إسرائيليًا وإصابة أكثر من 60 آخرين بجراحٍ متفاوتةٍ. في ساعات الليل من ذلك اليوم أصدر رئيس الوزراء الإسرائيليّ آنذاك، يتسحاق رابين أوامره لجهاز (الموساد) بتصفية قائد (الجهاد) د. فتحي الشقاقي. يوم الـ26 من تشرين الأوّل (أكتوبر) من العام 1995 تمّت عملية الاغتيال في مالطا من قبل وحدة (كيدون)، المسؤولة عن اغتيال علي حسن سلامة (قائد تنظيم أكتوبر الأسود/فتح) ومحمود المبحوح (قائدُ بحركة حماس) وعلماء الذرّة الإيرانيين.

رابين أمر بتصفية الشقاقي رميًا بالرصاص ولماذا رفض خطف العبّارة؟ والمفارقة أنّه قُتِل بعد أسبوعيْن من تصفية الشقاقي

الصدمة في تل أبيب كانت كبيرةً جدًا، لأنّ العملية استهدفت جنودًا داخل الخّط الأخضر، واعتبرتها دولة الاحتلال من أصعب العمليات الفدائيّة في تاريخ إسرائيل. رئيس الوزراء آنذاك، يتسحاق رابين، الذي زار مكان العملية، عاد إلى ديوانه في ساعات الليل، وبحسب الإعلام الغربيّ، أصدر في تلك الليلة أوامره لجهاز (الموساد) بتصفية الأمين العّام لحركة (الجهاد) د. فتحي الشقاقي، علمًا أنّ إسرائيل لم تُعلِن حتى اللحظة مسؤوليتها عن عملية اغتيال د. الشقاقي في مالطا، في الـ26 من تشرين الأوّل (أكتوبر) 1995، وللمفارقة فإنّه بعد أسبوعيْن اثنيْن على اغتيال الشقاقي، وتحديدًا في الرابع من تشرين الثاني (نوفمبر) 1995، قام إسرائيليٌّ باغتيال رابين بعد مهرجانٍ بتل أبيب لدعم عملية السلام مع الفلسطينيين. واللافِت أنّ د. الشقاقي اغتيل رميًا بالرصاص بمسدسٍ من مسافة صفر، ورابين أيضًا قُتِل برصاص مسدسٍ ومن مسافة صفر من قبل متطرّفٍ إسرائيليٍّ يُدعى حجاي عمير.

القذّافي دعم (الجهاد الإسلاميّ) وحثّ الحركة على تنفيذ عملياتٍ ضدّ إسرائيل

في تلك الأيّام كانت الدولة العبريّة تعيش أجواء (السلام) مع الفلسطينيين، وذلك بعد التوقيع على اتفاق (أوسلو) بين إسرائيل ومنظمّة التحرير الفلسطينيّة في العام 1993، ووفق المزاعم الإسرائيليّة فإنّ جهاز (الموساد) اقترح خطف العبارّة التي كان يستقلها د. الشقاقي للوصول والعودة من ليبيا حيثُ اجتمع هناك مع العقيد معمر القذافي، الذي كان يدعم (الجهاد الإسلاميّ) ماديًا ومعنويًا. وبحسب القناة الـ12 بالتلفزيون العبريّ، فإنّ رابين رفض المصادقة على اقتراح خطف العبارّة خشيةً منه أنْ يُدخِل الأمر إسرائيل إلى دوامةٍ عالميّةٍ ويؤثر سلبًا على عملية السلام مع الفلسطينيين.

الشقاقي اغتيل بخمس رصاصاتٍ والمُنفّذ تأكّد من قتله ولاذ بالفرار

بحسب أوساط الاحتلال، وأثناء تواجد الدكتور الشقاقي بجزيرة مالطا وفي 26 تشرين الأوّل (أكتوبر) من العام 1995، وبينما كان عائدًا إلى فندق (DIPLOMAT)،  الذي كان يقيم فيه لأيام قبل عودته إلى مقر إقامته في دمشق، سائقان (وهما عنصران إسرائيليان تابعان لـ”كيدون”) أطلقا خمس رصاصات من نوع “البارابيلوم” من عيار 9 ملم، وهي عبارة عن خرطوشة أسلحة نارية مدببة بدون إطار، وهي قصيرة المدى تقتل “الهدف” دون إصابة آخرين. واستقرت الرصاصات كلّها في رأس الشهيد، ما يعني أنّ الوحدة أرادت التأكد من قتله، وكانت غواصة في البحر تنتظر الجنديين لتعيدهما إلى إسرائيل.

لماذا يُطلق على (كيدون) لقب وحدة القتل؟

استنادًا إلى مصادر أجنبيّة، وهي الطريقة الإسرائيليّة التي باتت ممجوجة للالتفاف على الرقابة العسكريّة، قال موقع القناة الـ12 بالتلفزيون الإسرائيليّ إنّ وحدة القتلة، هكذا أسماها الموقع، “كيدون”، التابعة للموساد، تضم 40 منفّذ قتل، منهم 5 نساء، في العشرينيات من أعمارهم، لافتًا إلى أنّ كلّ عملية تصفية في العالم تتّم نسبها لهذه الوحدة السريّة، مُوضحًا أنّ من بين العمليات المنسوبة للوحدة اغتيال محمود المبحوح وحتى علماء الذرّة الإيرانيين، إلّا أنّ هذه العمليات تبقى طيّ الكتمان، على حدّ تعبيره.

المحلل الإستراتيجيّ الإسرائيليّ د. رونين برغمان: الوحدة المُختارة هي عمليًا (موساد داخل موساد)

وبرأي د. رونين بيرغمان، مُحلل الشؤون الإستراتيجيّة في صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبريّة، فإنّ وحدة “كيدون”، في الموساد هي “موساد داخل موساد”، حيث تتدرّب الوحدة في مكانٍ معزولٍ، وحتى باقي عناصر الموساد لا يعرفون الأسماء الحقيقيّة لعناصرها. ومن المهّام الرئيسية التي يُكلّف بها عملاء (كيدون) تنفيذ مهّمات خاصة تتمثل في الخطف والإعدام والاغتيال، حيثُ خصص قادة الموساد هذه الوحدة الخاصّة لغرض الاغتيال والقتل، ويقوم أفراد الوحدة بالتدريب مرارًا على الهدف للوصول لعملية اغتيال ناجحة، حيث من أهم أهداف تأسيسها الردع والتخويف وإحباط النشاطات المعادية لإسرائيل كهدفٍ عامٍ للموساد، وفق صحيفة (يديعوت أحرونوت).

 

 

(كيدون) وتعني بالعربيّة الخنجر الذي يُغمَد هي الوحدة الوحيدة في العالم المُجازة رسميًا لتنفيذ الاغتيالات

وبحسب المصادر الأجنبيّة، فإنّ الوحدة هي التي قامت باغتيال القياديّ في حماس، محمود المبحوح، علمًا أنّ تل أبيب لم تُعلن مسؤوليتها عن العمليّة. (كيدون) وتعني الخنجر الذي يُغمد في البندقية أوْ (الحربة)، وهي وحدة ضمن قسم العمليات الخاصّة في الموساد (متسادا) والمسؤولة عن الاغتيالات بالجهاز، وتعتبر “كيدون” الوحدة الوحيدة في العالم المُجازة رسميًا لتنفيذ الاغتيالات، وتتكّون من فرقٍ، وكل ّفرقةٍ تضم اثني عشر شخصًا، وتسمى أيضًا (قيساريا).

وبحسب (يديعوت أحرونوت) يقوم الموساد بتدريب عناصر “كيدون” على كيفية التعامل مع السلاح وحماية الذات والاستهانة بالموت، حيث يتّم تدريب المرشحين على كيفية سحب المسدس أثناء الجلوس في مطعم إذا اقتضى الأمر، إما بالسقوط إلى الخلف على المقاعد أوْ إطلاق النار من تحت الطاولة، أو بالسقوط إلى الخلف ورفس الطاولة في الوقت نفسه ثم إطلاق النار، وكل ذلك في حركة واحدة، ولقد تمّ التساؤل ما الذي يحدث لمشاهد برئ؟ فقال أحد المتدربين: “تعلمنا أنّه لا يوجد شاهد بريء في موضع يحدث فيه إطلاق النار، فالشاهد سيرى موتك وموت شخص آخر، فإذا كان موتك، فهل تهتم إذا أصيب بالجراح؟ بالطبع لا”، وفق الأقوال التي نشرتها الصحيفة العبريّة.

الأوامر لعناصر (كيدون): قاتلاً أوْ مقتولاً

وأضاف: “الفكرة هي البقاء، بقاؤك أنتَ، يجب أنْ تنسى كلّ ما كنت قد سمعته عن العدل، ففي هذه المواقف إمّا أنْ تكون قاتلاً أوْ مقتولاً، وواجبك أنْ تحمى (الموساد)، أيْ أنْ تحمى نفسك، وبمجرد أنْ تفقد هذا تفقد عار الأنانية، حتى أنّ الأنانية تبدو سلعةً قيّمةً، شيئًا يصعب عليك أنْ تنفضه عنك عندما تعود إلى بيتك في آخر النهار”، على حدّ تعبيره.

ووفقًا للمصادر الأجنبيّة، نفذّت وحدة “كيدون” منذ إقامتها سلسلة طويلة جدًا من عمليات الاغتيال بنسبة نجاح لامست 100% فهي الوحدة المسؤولة عن اغتيال د. الشقاقي وعاطف بسيسو في باريس عام 1992، وهي من أغلق ما سُمّي بدائرة الحساب مع منفذي عملية ميونخ التي استهدفت الرياضيين الإسرائيليين الذين قدموا للمشاركة بدورة الألعاب الاوليمبية بمدينة ميونخ عام 1972، بمن فيهم قائد تنظيم (أكتوبر الأسود)، علي حسن سلامة، وهي التي اغتالت العالم المسؤول عن تطوير المدفع العملاق جيرالد بول عام 1989، إضافةً إلى إحراقها مخازن فرنسيّة احتوت على مكوناتٍ خاصّةٍ بالمفاعل النووي العراقيّ قبل اغتيال العالم بول بعشر سنين تقريبًا.

المُهمّة الرئيسيّة: مطاردة وقتل (الإرهابيين) في العالم

وتابعت المصادر عينها قائلةً إنّ أفراد وحدة “كيدون” انشغلوا بمطاردة مَنْ أسمتهم الصحيفة الإسرائيليّة بـ”الإرهابيين” في أرجاء العالم، إضافةً إلى تعقّب وتصفية علماء الذرّة وتجار السلاح، كذلك ملاحقة المجرمين النازيين الذين بقوا على قيد الحياة.

ويُعتبر عناصر هذه الوحدة نخبة النخبة في جهاز الموساد ومدربون على العمل تحت أسماء وشخصيات وهمية. علاوة على ذلك، الصمود في ظروف جسدية ونفسيه غاية في الصعوبة والتعقيد، حيث يمتد تدريبهم لفترةٍ طويلةٍ جدًا ويجري اختيارهم من بين صفوف العاملين في الموساد بمختلف أقسامه ووحداته.

 
تعليقات