أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
في ذكرى هبة القدس والأقصى: لن ننسى ولن نغفر شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 49
 
عدد الزيارات : 51880426
 
عدد الزيارات اليوم : 1308
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تحقيق مشترك لوسائل اعلام اجنبية يكشف ..برنامج إسرائيلي استخدم للتجسس على سياسيين وصحافيين حول العالم.

معهد اسرائيلي: تل أبيب أمام تهديدات متعددة الجبهات قابلة للأنفجار.. وهذا ما يجب عليها فعله!

الجيش الإسرائيلي ينهي استعداداته لحرب ضد حزب الله.. ويعلن عن اهداف عسكرية

رئيس (الشاباك) الإسرائيليّ السابِق: أحداث الضفة الغربية قد تطيح بعبّاس.. السلطة الفلسطينيّة فقدت السيطرة على زمام الأمور بالضفّة وحماس تنتظِر في الزاوية لتعزيز قوّتها وسيطرتها..

إسرائيل تتوقع المواجهة العسكرية مع لبنان وغزة.. اندلاع الحرب الثالثة مع لبنان مسألة وقت فقط في ضوء تقدم حزب الله في مشروع الصواريخ الدقيقة

مصادر سياسية لبنانية تتحدث عن تكرار مشهد العام 2005 بشكل أقوى وأخطر وبأدوات وظروف وشخصيات مختلفة لاستعادة لبنان من حزب الله وحلفائه حسب تعبيرهم..

أزمة مالية طاحنة تضرب السلطة الفلسطينية والرئيس عباس يلعب بأوراقه الأخيرة.. الضغط الدولي يزداد بعد قضية “قتل بنات” والسؤال من المُنقذ؟

جنرال بالاحتلال: ثلاثة أوْ أربعة صواريخ دقيقة كافيّة لشلّ إسرائيل والجبهة الداخليّة الإسرائيليّة ستكون الساحة الرئيسيّة في الحرب المقبلة

تقرير اممي يحذّر: إسرائيل توسّع النشاط في مفاعل ديمونا والذي يتضمن أسلحة نوويّة

هل جرت مُقابلة رغد صدام حسين على الأراضي الأردنيّة وهل يُمكن أن يعود نظام الرئيس العِراقي الراحل للحُكم؟.. قصّة انشقاق ومقتل حسين كامل بلسان زوجته

“واشنطن بوست” تفجر المفاجأة: الرئيس الأمريكي قرر رسميًا رفع السرية عن تقرير مقتل خاشقجي وسيكشف دور بن سلمان

السيد نصر الله: ستواجه الجبهة الداخلية الإسرائيلية في الحرب المقبلة ما لم تعرفه منذ قيام “إسرائيل” وفكرة التدويل بشأن الحكومة اللبنانية دعوة للحرب..

تفكيك “لغز زيارة حسين الشيخ”: فدوى البرغوثي تحدّثت عن “شبه تهديد” و”الأخ أبو القسام” تلقّى عرضًا ورفضه قبل اقتراح “خطّة تقاسم” لأعلى ثلاثة مناصب

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   كورونا المجتمع العربي: 200 ألف إصابة و1,288وفاة      إسرائيل تتهِّم إيران بالتصعيد بسوريّة بعد هجوم المُسيّرات على قاعدة التنف.. ووزير المال الإسرائيليّ يؤكِّد أنّ المُواجهة العسكريّة ضدّ إيران هي الحلّ الوحيد      بينيت: روسيا تعتبر جارتنا الشمالية.. وبوتين يتفهم احتياجات إسرائيل الأمنية!!...بوتين: الاجتماع مع رئيس الحكومة الإسرائيلية كان مفيدا ومثمرا.       استهداف المؤسسات الفلسطينية بقلم: شاكر فريد حسن      القوةُ الوطنيةُ عمادُ البلادِ وفخرُ العبادِ بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي      إغلاق المنظمات الحقوقية الفلسطينية يكشف وجه دولة الإرهاب د. هاني العقاد      وزراء ميرتس يعارضون قراره.. غانتس يواجه موجة انتقادات لاذعة بسبب إعلانه ست مؤسسات فلسطينية كمنظمات إرهابية      خلافات بشأن الملف الفلسطيني..المشروع الاستيطاني وبناء الاف الوحدات السكنية.. تهدد استقرار حكومة بينيت..      “الاعتقال السياسي جريمة” يتصدر مواقع التواصل رفضا لانتهاكات سلطة عباس..الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية المحتلّة تواصل اعتقال طلبة وأسرى محررين.      في أعقاب ارتقاء قدرات حزب الله في عدد الصواريخ ودقتها.. الجيش الإسرائيليّ يرسم سيناريو حربه المقبلة: إصابات العمق بالصواريخ الدقيقة وتدمير المنشآت الإستراتيجيّة      قضية رجل الأعمال “عثمان كافالا” تثير أزمة بين تركيا ودول أوروبية وأردوغان يهدد بطرد السفير الأمريكي وتسعة سفراء آخرين      صُدود الحبيب // بقلم الشاعر عبد الله ضراب الجزائري      أي تطبيع هذا ؟؟ ...... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      يديعوت: بعد مرور عقد على صفقة شاليط.. ما الثمن الذي ستدفعه إسرائيل في الصفقة القادمة؟      حسن العاصي // لا يتسع النوم للأحلام      بعد اعتبار إسرائيل 6 منظمات فلسطينية”إرهابية”.. أزمة تشتعل بين تل أبيب وواشنطن وقناة عبرية تكشف الخطر الأكبر من التوتر      الجيش الأمريكي يعلن تصفية “عبد الحميد المطر” القيادي البارز في تنظيم “القاعدة” خلال ضربة جوية شمال غربي سوريا      سماحة السيد ..”إسرائيل” مخطئة إذا “تصرفت كيفما شاءت” في منطقة النزاع البحري والمقاومة ستتصرف عندما ترى نفط لبنان في دائرة الخطر.      صحيفة تكشف عن رسائل ساخنة دفعت الاحتلال للرضوخ لمطالب أسرى الجهاد      تفسير التاريخ والمعنى الوجودي للحياة إبراهيم أبو عواد      أنقذوا الأسير الفلسطيني/ عياد الهريمي المضرب عن الطعام لليوم الـ 29 بقلم:- سامي إبراهيم فودة      استمرار الإحتلال هو أعنف صور الإرهاب …! د. عبد الرحيم جاموس      تقرير الإستيطان الأسبوعي من 16/10/2021-22/10/2021 إعداد:مديحه الأعرج      مُستشرِقٌ إسرائيليٌّ: تفجير الحافلة العسكريّة في دمشق يُهدِّد بجرّ روسيا وتركيّا إلى مواجهةٍ عسكريّةٍ خطيرةٍ..      "ذنبي الاول أني امرأة… لم اولد خرساء ولم اولد مقعدة" نبيل عودة      الوجه الاخر للصراع العربي الاسرائيلي بقلم : سري القدوة      التضامنُ مع الإسرائيليين فضيلةٌ ونصرةُ الفلسطينيين رذيلةٌ بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي      انتهاء إضراب أسرى الجهاد الإسلامي في سجون الاحتلال      العنف في مجتمعنا الفلسطيني يتصاعد “متحدّياً ” ل” مشروع حكومة منصور بينيت ” !      تدهور شديد في صحة أسير فلسطيني لدى إسرائيل مضرب عن الطعام منذ أكثر من 3 أشهر.. ونادي الأسير تؤكد ان القواسمي في وضع “خطير للغاية”     
كواليس واسرار 
 

ضمن حربها النفسيّة ضدّ الأمّة العربيّة.. إسرائيل تكشِف خبايا وخفايا تدمير المفاعِل النوويّ العراقيّ عام 1981

2021-06-21
 

ضمن حربها النفسيّة ضدّ الأمّة العربيّة.. إسرائيل تكشِف خبايا وخفايا تدمير المفاعِل النوويّ العراقيّ عام 1981: العمليّة “أغضبت” أمريكا لكنّها غيّرت وجه تاريخ الشرق الأوسط.. الطائرات الإسرائيليّة مرّت في الأجواء الأردنيّة والسعوديّة ونفذّت العملية خلال ثلاث ساعاتٍ..سلاح الجوّ يجب أنْ يكون على استعدادٍ لوقف برنامج إيران النوويّ

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

تُواصِل دولة الاحتلال التفاخر والتباهي بعملياتٍ عسكريّةٍ نفذّتها ضدّ أهدافٍ حساسّةٍ في الدول العربيّة، وذلك ضمن الحرب النفسيّة التي تخوضها ضدّ الأمّة العربيّة، وفي هذا السياق، كشف طيارون إسرائيليون تفاصيل العملية التي قاموا بها لتدمير المفاعل النووي العراقي قبل أربعين عامًا، من خلال عملية أطلقوا عليها اسم “الأوبرا”.

 وأضاف عاموس يادلين، أحد هؤلاء الطيارين، في مقابلة مع موقع (WALLA) الإخباريّ العبريّ أنّ “طائرته رقم 107 أقلعت عبر الأردن والسعودية إلى بغداد في حزيران (يونيو) 1981 من قاعدة عتصيون التابعة للقوات الجوية.

 أما الطيار، راليك شابير فكشف أنّه قبل ستة أشهر، وتحديدًا في كانون الأوّل (ديسمبر) 1980، تمّ جمع ثمانية طيارين سرًا، وأبلغوا بالهدف الذي يتدربون عليه لفترة طويلة، وهو المفاعل النووي في العراق.

 وأشار حاغاي كاتس إلى أنّه “لم يكن يعرف بوجود مفاعل نووي على الإطلاق، لكنها ليست رحلة عادية”، فيما أشار أمير ناحومي قائد السرب 110 إلى أنّ القلق كان يساورهم بأنهم قد يفشلون في العملية بسبب المدى الطويل، ومدة الرحلة، والطائرة الجديدة التي طاروا على متنها، والتي لم تكن تعمل بعد في العالم، مع توفر بطاريات الدفاع الجوي الأكثر تقدمًا في العالم”.

 وطبقًا لأقوال الجنرال المُتقاعِد يادلين فإنّ “الجيش الإسرائيليّ قدّر بعد ذلك أنّ الهجوم على المفاعل العراقي سينتج عنه تأخير من ثلاث إلى خمس سنوات في إعادة بنائه، لذلك فإن الأمر يستحق المخاطرة، وهو ما أبلغهم به رفائيل إيتان رئيس أركان الجيش آنذاك، ولذلك عندما “غزا” العراقيون الكويت في 1991، وأخرجتهم الولايات المتحدة، لم يكُن ليتم ذلك لو كان للعراق قنبلة نووية، بل كان صدام حسين سيحتل الكويت والسعودية”، بحسب قوله.

وكشف أنه “في 1991 تلقت إسرائيل شكرًا من وزير الدفاع الأمريكي ديك تشيني، وهو رئيس أركان الجيش زمن رونالد ريغان في 1981، مع أنه كان غاضبًا جدًا حينها، بل فرض حظرًا على الطائرات الإسرائيلية، خاصة السرب الثالث من طراز إف16، لكنه بعد عشر سنوات أدركنا مدى أهمية ما قمنا به، واليوم بعد 40 عامًا، تبين أنّ الأمر استغرق ثلاث ساعات فقط، وثماني طائرات و16 قنبلة لتغيير التاريخ”.

 وأشار بالقول: “عشنا عدة لحظات من التوتر في العملية عندما دخلنا العراق، رغم أننا طالما طرنا فوق أجواء الأردن والسعودية، فإن التحدي الذي رافقنا أثناء الدخول إلى العراق وهو في حالة حرب وينشر بطارياته الدفاعية في قلب العاصمة بغداد، يعتبر تصنيفا خطيرا للغاية ويرفع ضغط الدم ومعدل التنفس، ويعرف الطيارون أن هذه لحظات يجب أن يضعوا فيها مخاوفهم جانبًا”.

العميد شافير لفت إلى أنّه “قبل لحظات من وصول الهدف المقصود بقرابة عشرين ثانية، بدأ إطلاق نار مضاد للطائرات الإسرائيلية، لكني شعرت بسقوط طن من المتفجرات من الطائرة، واستغرق الأمر سبع ثوانٍ من اللحظة التي تغادر فيها القنابل الطائرة حتى تصطدم، وتصبح شظايا وآلاف القطع، رغم أنك لا تستطيع أن تسمع صوتاً وأنت في قمرة القيادة، لكن الانطباع يقول إننا فعلنا ذلك”.

وأوضح أنّه “حين وصلنا إلى ارتفاع عشرين مترًا، وهو منخفض جدًا، ونطير بسرعة هائلة تبلغ 300 متر في الثانية، لقد فعلناها، وحينها لا توجد فرصة لبقاء أي شيء هناك بعد إلقاء 14 طنًا من القنابل، وبدا من الواضح أنها نجحت، وعدنا إلى إسرائيل بانطباع أنها لن تكون قادرة على التعامل مع حقيقة أن جهة ما.. ستبني مفاعلًا نوويًا يهددها، وبات من حولنا يفهم ذلك”.

 وأضاف أن “بناء مفاعل نووي عراقي في حينه، 1981، ليس كما تحاول إيران بناءه في 2015، بسبب تغير ميزان القوى، وفوائد وتكلفة صناعة القرار، وفرض العقوبات، وبذلك يمكن إيقافهم باستخدام أدوات هجوم أخرى، قد تصل لأماكن بعيدة، وتسبب الضرر هناك، ما يعني أن الهجوم هو الخيار الأخير بعد كل الطرق الأخرى، في حال ثبت فشل جميع الاستراتيجيات الأخرى، أو لم يكن هناك اتفاق”.

 وخلُص إلى القول خلال اجتماعهم مع فوج من الطيارين الإسرائيليين الجدد إنّ “سلاح الجو والمكونات الأخرى لقوة إسرائيل، يجب أنْ تكون على استعداد لوقف برنامج إيران النووي، وإذا لم نفعل ذلك، فإنّ إيران سيكون لديها قنبلة نووية”

 
تعليقات