أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
قلوبنا مع خالدة جرار بقلم: شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 30
 
عدد الزيارات : 49739458
 
عدد الزيارات اليوم : 16310
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تحقيق مشترك لوسائل اعلام اجنبية يكشف ..برنامج إسرائيلي استخدم للتجسس على سياسيين وصحافيين حول العالم.

معهد اسرائيلي: تل أبيب أمام تهديدات متعددة الجبهات قابلة للأنفجار.. وهذا ما يجب عليها فعله!

الجيش الإسرائيلي ينهي استعداداته لحرب ضد حزب الله.. ويعلن عن اهداف عسكرية

رئيس (الشاباك) الإسرائيليّ السابِق: أحداث الضفة الغربية قد تطيح بعبّاس.. السلطة الفلسطينيّة فقدت السيطرة على زمام الأمور بالضفّة وحماس تنتظِر في الزاوية لتعزيز قوّتها وسيطرتها..

إسرائيل تتوقع المواجهة العسكرية مع لبنان وغزة.. اندلاع الحرب الثالثة مع لبنان مسألة وقت فقط في ضوء تقدم حزب الله في مشروع الصواريخ الدقيقة

مصادر سياسية لبنانية تتحدث عن تكرار مشهد العام 2005 بشكل أقوى وأخطر وبأدوات وظروف وشخصيات مختلفة لاستعادة لبنان من حزب الله وحلفائه حسب تعبيرهم..

أزمة مالية طاحنة تضرب السلطة الفلسطينية والرئيس عباس يلعب بأوراقه الأخيرة.. الضغط الدولي يزداد بعد قضية “قتل بنات” والسؤال من المُنقذ؟

جنرال بالاحتلال: ثلاثة أوْ أربعة صواريخ دقيقة كافيّة لشلّ إسرائيل والجبهة الداخليّة الإسرائيليّة ستكون الساحة الرئيسيّة في الحرب المقبلة

تقرير اممي يحذّر: إسرائيل توسّع النشاط في مفاعل ديمونا والذي يتضمن أسلحة نوويّة

هل جرت مُقابلة رغد صدام حسين على الأراضي الأردنيّة وهل يُمكن أن يعود نظام الرئيس العِراقي الراحل للحُكم؟.. قصّة انشقاق ومقتل حسين كامل بلسان زوجته

“واشنطن بوست” تفجر المفاجأة: الرئيس الأمريكي قرر رسميًا رفع السرية عن تقرير مقتل خاشقجي وسيكشف دور بن سلمان

السيد نصر الله: ستواجه الجبهة الداخلية الإسرائيلية في الحرب المقبلة ما لم تعرفه منذ قيام “إسرائيل” وفكرة التدويل بشأن الحكومة اللبنانية دعوة للحرب..

تفكيك “لغز زيارة حسين الشيخ”: فدوى البرغوثي تحدّثت عن “شبه تهديد” و”الأخ أبو القسام” تلقّى عرضًا ورفضه قبل اقتراح “خطّة تقاسم” لأعلى ثلاثة مناصب

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   محاولة اسرائيلية حثيثة لجر بريطانيا للمشاركة بالرد على حادث السفينة ..لبيد لنظيره البريطانيّ: "يجب الردّ بقسوة على هجوم السفينة".      لمنع “المد الصهيوني”.. الجزائر تتفق مع (13) دولة لطرد إسرائيل من الاتحاد الإفريقي..      توتر جديد.. واشنطن تستولي على ناقلة نفط “انتهكت العقوبات” المفروضة على كوريا الشمالية وتضعها ضمن ملكيتها الخاصة       إذا لم تستحِ! بقلم: شاكر فريد حسن      قصةُ ألمٍ ومعاناةٍ من غياهبِ السجونِ الإسرائيليةِ بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي      ازدواجية التقاطع والتناقض في إدارة الصراعات- منير شفيق      في زيارتي الشاعر والكاتب الكبير الأستاذ صالح احمد كناعنه -خبر ثقافي للنشر من : الشاعر والإعلامي الدكتور حاتم جوعيه      مجلس الأمن مطالب بإسقاط نظام الفصل العنصري الاسرائيلي بقلم : سري القدوة      معالم طريق الإنسان في الحياة إبراهيم أبو عواد      تقرير الإستيطان الأسبوعي من 24/7/2021-30/7/2021 إعداد:مديحه الأعرج      الصوم الرقمي للتعافي من الإدمان الرقمي ///عبده حقي      إسرائيل تعلن ان طائرة مسيرة استخدمت في الهجوم على السفينة قبالة ساحل عُمان ومقتل اثنين وتتهم إيران وتتوعد برد قاس..      الصحة الإسرائيلية: 2140 إصابة جديدة بكورونا والحالات الخطيرة ترتفع لـ167...وجبة تطعيم ثالثة تبدأ الأحد      التصعيد العسكري في درعا.. دمشق لن تقبل اقل من تغيير قواعد اللعبة في الجنوب السوري.. الاستقرار وضبط الفلتان الأمني ووقف الاغتيالات      ارتفاع مُخيف لأعداد المصابين.. الجزائر تواجه أخطر موجات “كورونا” وهيئة إعلامية تدعو لعدم التهويل في تغطية أخبار الوباء      إسرائيل تُقر إجراءات مفاجئة في قطاع غزة بعد “الهدوء الأمني” ولابيد يتجهز ليكون أول وزير خارجية لدولة الاحتلال يزور المغرب      أزمة تونس تتعقد.. سعيّد يؤكد تمسكه بالدستور ويرفع الحصانة عن النواب والغنوشي يلوح بدعوة الشارع للدفاع عن الديمقراطية      بعد 50 عامًا من التكتّم: إسرائيل تسمح بنشر وثائق “سريّةٍ” عن إقامة مُعسكرات اعتقال للفلسطينيين في شبه جزيرة سيناء وزجّهم فيها بدون محاكم ولفتراتٍ طويلةٍ      جرح جديد في لبنان.. حريق القبيات لا يزال مستعرا وطوافة سورية تساعد بإخماده      من خوازيق السياسة الفلسطينيّة ها أنتم تُعزِّزون بثالث فراس حج محمد/      القاضي جورج قرّا ضد المحكمة العليا الاسرائيلية //جواد بولس      المهمة الوطنية الاولى: مواجهة الاستعمار الاستيطاني الصهيوني...!. * نواف الزرو      إبراهيم أبراش مأزق الواقعيين السياسيين في فلسطين      خلال تشييع شهيد ..استشهاد شاب (20 عاما) برصاص الاحتلال في بلدة بيت أمر      “إسرائيل” تبدأ عمليات التجنيد في وحدة 888 السريّة والهدف مواجهة حزب الله.. مركز أبحاث الأمن القوميّ يُحذِر من تعاظم قوّة الحزب      آخر تطورات المصالحة بين الرئيس عباس ودحلان.. الملف الشائك يعود للساحة من جديد.. هل هناك مصالحة حقيقية أم بدأت لعبة التأثير والكولسة؟.      إغتيالُ الذكريات …!! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      بلدي في أيام الكورونا // زياد شليوط      رماح-يصوبها –معين ابوعبيد د.مبير نصر واصداره كتاب العنف      الرئيس التونسي: لدي قائمة بأسماء من نهبوا أموال البلاد وهذا ما سنفعله معهم..     
كواليس واسرار 
 

ضمن حربها النفسيّة ضدّ الأمّة العربيّة.. إسرائيل تكشِف خبايا وخفايا تدمير المفاعِل النوويّ العراقيّ عام 1981

2021-06-21
 

ضمن حربها النفسيّة ضدّ الأمّة العربيّة.. إسرائيل تكشِف خبايا وخفايا تدمير المفاعِل النوويّ العراقيّ عام 1981: العمليّة “أغضبت” أمريكا لكنّها غيّرت وجه تاريخ الشرق الأوسط.. الطائرات الإسرائيليّة مرّت في الأجواء الأردنيّة والسعوديّة ونفذّت العملية خلال ثلاث ساعاتٍ..سلاح الجوّ يجب أنْ يكون على استعدادٍ لوقف برنامج إيران النوويّ

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

تُواصِل دولة الاحتلال التفاخر والتباهي بعملياتٍ عسكريّةٍ نفذّتها ضدّ أهدافٍ حساسّةٍ في الدول العربيّة، وذلك ضمن الحرب النفسيّة التي تخوضها ضدّ الأمّة العربيّة، وفي هذا السياق، كشف طيارون إسرائيليون تفاصيل العملية التي قاموا بها لتدمير المفاعل النووي العراقي قبل أربعين عامًا، من خلال عملية أطلقوا عليها اسم “الأوبرا”.

 وأضاف عاموس يادلين، أحد هؤلاء الطيارين، في مقابلة مع موقع (WALLA) الإخباريّ العبريّ أنّ “طائرته رقم 107 أقلعت عبر الأردن والسعودية إلى بغداد في حزيران (يونيو) 1981 من قاعدة عتصيون التابعة للقوات الجوية.

 أما الطيار، راليك شابير فكشف أنّه قبل ستة أشهر، وتحديدًا في كانون الأوّل (ديسمبر) 1980، تمّ جمع ثمانية طيارين سرًا، وأبلغوا بالهدف الذي يتدربون عليه لفترة طويلة، وهو المفاعل النووي في العراق.

 وأشار حاغاي كاتس إلى أنّه “لم يكن يعرف بوجود مفاعل نووي على الإطلاق، لكنها ليست رحلة عادية”، فيما أشار أمير ناحومي قائد السرب 110 إلى أنّ القلق كان يساورهم بأنهم قد يفشلون في العملية بسبب المدى الطويل، ومدة الرحلة، والطائرة الجديدة التي طاروا على متنها، والتي لم تكن تعمل بعد في العالم، مع توفر بطاريات الدفاع الجوي الأكثر تقدمًا في العالم”.

 وطبقًا لأقوال الجنرال المُتقاعِد يادلين فإنّ “الجيش الإسرائيليّ قدّر بعد ذلك أنّ الهجوم على المفاعل العراقي سينتج عنه تأخير من ثلاث إلى خمس سنوات في إعادة بنائه، لذلك فإن الأمر يستحق المخاطرة، وهو ما أبلغهم به رفائيل إيتان رئيس أركان الجيش آنذاك، ولذلك عندما “غزا” العراقيون الكويت في 1991، وأخرجتهم الولايات المتحدة، لم يكُن ليتم ذلك لو كان للعراق قنبلة نووية، بل كان صدام حسين سيحتل الكويت والسعودية”، بحسب قوله.

وكشف أنه “في 1991 تلقت إسرائيل شكرًا من وزير الدفاع الأمريكي ديك تشيني، وهو رئيس أركان الجيش زمن رونالد ريغان في 1981، مع أنه كان غاضبًا جدًا حينها، بل فرض حظرًا على الطائرات الإسرائيلية، خاصة السرب الثالث من طراز إف16، لكنه بعد عشر سنوات أدركنا مدى أهمية ما قمنا به، واليوم بعد 40 عامًا، تبين أنّ الأمر استغرق ثلاث ساعات فقط، وثماني طائرات و16 قنبلة لتغيير التاريخ”.

 وأشار بالقول: “عشنا عدة لحظات من التوتر في العملية عندما دخلنا العراق، رغم أننا طالما طرنا فوق أجواء الأردن والسعودية، فإن التحدي الذي رافقنا أثناء الدخول إلى العراق وهو في حالة حرب وينشر بطارياته الدفاعية في قلب العاصمة بغداد، يعتبر تصنيفا خطيرا للغاية ويرفع ضغط الدم ومعدل التنفس، ويعرف الطيارون أن هذه لحظات يجب أن يضعوا فيها مخاوفهم جانبًا”.

العميد شافير لفت إلى أنّه “قبل لحظات من وصول الهدف المقصود بقرابة عشرين ثانية، بدأ إطلاق نار مضاد للطائرات الإسرائيلية، لكني شعرت بسقوط طن من المتفجرات من الطائرة، واستغرق الأمر سبع ثوانٍ من اللحظة التي تغادر فيها القنابل الطائرة حتى تصطدم، وتصبح شظايا وآلاف القطع، رغم أنك لا تستطيع أن تسمع صوتاً وأنت في قمرة القيادة، لكن الانطباع يقول إننا فعلنا ذلك”.

وأوضح أنّه “حين وصلنا إلى ارتفاع عشرين مترًا، وهو منخفض جدًا، ونطير بسرعة هائلة تبلغ 300 متر في الثانية، لقد فعلناها، وحينها لا توجد فرصة لبقاء أي شيء هناك بعد إلقاء 14 طنًا من القنابل، وبدا من الواضح أنها نجحت، وعدنا إلى إسرائيل بانطباع أنها لن تكون قادرة على التعامل مع حقيقة أن جهة ما.. ستبني مفاعلًا نوويًا يهددها، وبات من حولنا يفهم ذلك”.

 وأضاف أن “بناء مفاعل نووي عراقي في حينه، 1981، ليس كما تحاول إيران بناءه في 2015، بسبب تغير ميزان القوى، وفوائد وتكلفة صناعة القرار، وفرض العقوبات، وبذلك يمكن إيقافهم باستخدام أدوات هجوم أخرى، قد تصل لأماكن بعيدة، وتسبب الضرر هناك، ما يعني أن الهجوم هو الخيار الأخير بعد كل الطرق الأخرى، في حال ثبت فشل جميع الاستراتيجيات الأخرى، أو لم يكن هناك اتفاق”.

 وخلُص إلى القول خلال اجتماعهم مع فوج من الطيارين الإسرائيليين الجدد إنّ “سلاح الجو والمكونات الأخرى لقوة إسرائيل، يجب أنْ تكون على استعداد لوقف برنامج إيران النووي، وإذا لم نفعل ذلك، فإنّ إيران سيكون لديها قنبلة نووية”

 
تعليقات