أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
انتخابات
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
إبراهيم ابراش زيارة بلينكن وملهاة حل الدولتين
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 96
 
عدد الزيارات : 66463302
 
عدد الزيارات اليوم : 7067
 
أكثر عدد زيارات كان : 77072
 
في تاريخ : 2021-10-26
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تشكيل حلف دفاعي ضد ايران .. بينيت: زيارة بايدن ستكشف عن خطوات امريكية لتعزيز اندماج إسرائيل في المنطقة.

أكاديميٌّ إسرائيليٌّ يُغرّد خارج السرب: العقوبات على روسيا هي بمثابة كيدٍ مُرتّدٍ على الغرب وستدفع موسكو والحلفاء للانفصال نهائيًا عن الاقتصاد الغربيّ…

بعد فضحية العيون الزرقاء.. صف للبيض وآخر للسود على حدود أوكرانيا.. العنصرية بشكلها الجديد وموجة الغضب تتصاعد

فضيحة مُدوية.. دبلوماسي أوكراني يكشف عن طرد إسرائيل العشرات من لاجئي بلاده الفارين من الحرب ورفض استقبالهم.

مجلة أمريكية: بوتين لم يخسر أي حرب وسينتصر في أوكرانيا ويوجه

الجعفري: الغرب مستعد لتسليح “النازيين الجدد” من أجل إيذاء روسيا ولا استبعد إرسال مقاتلي “داعش” إلى أوكرانيا.

جيروزاليم بوست: الصراع بين أوكرانيا وروسيا سيضرب إسرائيل والشرق الأوسط بقوة

باراك: لا أشعر بالذنب حيال مقتل مواطنين عرب بالعام 2000

سقوط أكبر شبكة تجسّس لإسرائيل داخل لبنان تعمل محليا واقليميا في عملية أمنية تعد الأكبر منذ 13 عاماً وصحيفة تكشف عن تفاصيل صادمة حول العدد والمهام المُكلفة للعملاء

عاصفة داخل الموساد: إقالة خمسة قادة كبار خلال سبعة أشهرٍ والجهاز يواجه بسبب الصعوبات بتشغيل العملاء حول العالم… القائد السابق للموساد: الجهاز عصابة قتل منظم..

واشنطن بوست: إدارة بايدن كان بإمكانها إنهاء الحرب الوحشية على اليمن لكنها أججت القتال

قناة عبرية تكشف: الإدارة الأمريكية تقترح على السلطة الفلسطينية وقف دفع الرواتب للأسرى وتضع خطط بديلة صادمة

تغيير إستراتيجيّ أمْ تكتيكيّ؟…”العرض الجويّ الروسيّ السوريّ في الجولان رسالةً مُزدوجةً للكيان وواشنطن”…”موسكو لم تُبلِغ تل أبيب”.

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   رسميا: إسرائيل والسودان يضعان "اللمسات الأخيرة" على اتفاقية تطبيع ستوقع هذا العام       وأخيرًا تلاشى الضباب واتضحت الصورة- رانية مرجية      سيمفونية الحياة // بقلم معين ابوعبيد      تصعيد صهيوني فاشي ضد العرب المسيحيين وكنائسهم في فلسطين....! نواف الزرو       المدعية الإسرائيلية تحسم الجدل وتوصي بعدم مشاركة رئيس الحكومة بخطة إعادة هيكلة القضاء      الدوما الروسي: الدبابات الألمانية في أوكرانيا ستواجه المصير الذي واجهته قبل 80 عاماً      إسرائيل تفرض عقوبات مالية جديدة وقاسية على السلطة الفلسطينية وتُصادق على بناء 1200 وحدة استيطانية.      تحذيرات لبن غفير من استفزاز الأسرى: يوحدون الضفة وغزة      حالة الطقس: أجواء باردة ولا يطرأ تغيير على درجات الحرارة      عقلية جاهليّة في القرن السادس الميلادي// فازع دراوشة.      طائرات الاحتلال تشن غارات على قطاع غزة فجر اليوم والمقاومة تتصدى      بن غفير : ساواصل العمل ضد الاسرى وطلبت اجتماعات عاجلا الكابينت لبحث اطلاق صاروخ من غزة      مسئول روسي يكشف موعد اندلاع الحرب النووية..فقط في حال حاول حلف الناتو السيطرة على شبه جزيرة القرم      "ما تبقّى لكم" بعد "أن ودّعتكم" وفاء عمران محامدة.      خيوط واحدة تحرك المعتدين على المقدسات المسيحية في القدس، فهل نكتفي بالبيانات "الناعمة"؟ زياد شليوط      إطلاق صافرات الإنذار في سديروت بمحيط قطاع غزة والقبة الحديدية تعترض صاروخا.       السجون تشهد حالة من الغليان والأسرى مقبلون على خطوات نضالية      الامن الاسرائيلي يحذر نتنياهو: لا أحد يضمن رد الجهاد الاسلامي أو الاعتماد على قطر ومصر في تهدئة حماس      إبراهيم ابراش زيارة بلينكن وملهاة حل الدولتين      إسرائيل تعتزم وقف الاعتراف بشهادات الجامعات الفلسطينية..مقترح يهدّد طلبة فلسطينيي الداخل في الجامعات الفلسطينية..      تقرير دولي : معركة خلافة عباس ستتسبب بالآتي وهؤلاء أبرز المرشحين ..      أطباء من فلسطينيي 48 يقومون بإجراء عمليات زراعة كلى بغزة      "أنا مُلزم بمنع التسهيلات".. بن غفير يأمر بإغلاق "مخابز البيتا" التي تزود الأسرى بالخبز.      الطقس: امطار مصحوبة بالعواصف..      نتنياهو يلوّح باستخدام القوة ضد إيران.. ويدرس إرسال مساعدات عسكرية إلى كييف.      مصادر اسرائيلية: اصابة مستوطنين بجروح متوسطة في عملية دهس قرب نابلس      قناة عبرية تزعم: عباس أكد لواشنطن بأن تبادل المعلومات الاستخبارية مع إسرائيل لا يزال مستمرا      بلينكن: نعارض أي تحرّك يصعّب حلّ الدولتين.. عباس: الأساس وقف الأعمال أحاديّة الجانب.      حسين علي غالب بابان // خصخصة مدمرة      في تهديد صريح.. أمريكا تؤكد: الخيار العسكري ضد إيران مطروح إذا فشل المسار الدبلوماسي.. وطهران ترد     
كلمة الأمجاد 
 د.عدنان بكرية  |   عبد الرحمن عبد الله
 

بين الصبر والصبر حقولاً من الصبر.. تحية الى أمهات الشهداء شوقية عروق منصور

2022-10-26
 

بين الصبر والصبر حقولاً من الصبر.. تحية الى أمهات الشهداء

شوقية عروق منصور

كانت جدتي تردد دائماً “الله يصبرني” ومن كثرة ترديد هذه العبارة كنت أشعر أن جدتي تقولها كنوع من العادة وثرثرة عجائز وضمان لدخولها الجنة ، لكن عندما كبرت عرفت أنها كانت تقوم بتبريد  نيران قلبها المشتعلة بهذه الكلمات.

فجأة لا بيت لا أرض ولا أبن … في  ليلة  جمعت بين زوايا ظلامها، أزيز الرصاص ووحشية الغرباء، الذين أخذوا ينهشون بخطواتهم الطرقات والأزقة  ويتراكضون بين البيوت كوابيساً وأشباحاً  وموتاً  خاطفاً  يقوم فجأة  باحتضان كل شاب وشيخ وطفل.

فكان لا مفر من الهروب، فتحت جدتي شوال الخيش وبدأت تضع فيه ملابس أولادها بسرعة مصحوبة بذهول أشبه بالجنون، وخرجت وقد قامت بإغلاق باب البيت بالمفتاح، وأخذت تركض هاربة لتلحق بزوجها الذي كان بين الأشجار مع مجموعة من الرجال يقف عاجزاً أمام بندقية قديمة لا تطلق الرصاص إلا بصعوبة.

كانت تردد أمامي راح البيت وراحت البلد بس لو ظل الأبن.. حيث مات عمي شهيداً أمام باب  بيته، فعندما وجد أن الجوع قد وصل إلى حد لا يطاق وهم يعيشون في العراء، تذكر أن والدته قد قامت بزرع أرضهم في القرية كم شتلة بندورة وكم شتلة باذنجان، ذهب عمي إلى القرية متسللاً على الحمار، يمشي بين البيوت بهدوء فهذه حارته ويعرفها جيداً، سيجمع كم حبة بندورة ولعل البذنجان قد أصبح ناضجاً سيأخذ كم باذنجانة ويرجع بسرعة إلى والدته.

وفي لحظة وما أن دخل الى حاكورة بيتهم حتى أطلق عليه وابلاً   من  الرصاص، جعل من جسم عمي  غربالاً ، وثقوباً تنزف حرارة الدماء، ثم قام من أطلق على عمي الرصاص بوضع  جثته على ظهر الحمارة التي أخذت تمشي لوحدها، والدم ينزف على تراب الطريق،  حتى وصلت الحمارة إلى المغارة التي كانت تأوي العائلة. وزرع الصبر في صدور أبناء العائلة وقد يبس  مع الأيام، لكن بقي مزهراً بالآهات والدموع في صدر جدتي، وعندما كانت تحتضر كانت تنادي عليه.

أما صبر أمهات الشهداء في فلسطين  فيترجم إلى شموخ وكبرياء، من أين يأتين بهذه العظمة عندما تتكلم الأم الفلسطينية عن صمود وقوة أبنها الشهيد؟

من أين لهن هذه القلوب المليئة بالفخر وهن يمدحن أولادهن الشهداء؟

من أين يأتين بهذه الجرأة حين يقلن ان دم أبني فداءً  للوطن؟ مع العلم أننا لم نسمع شيئاً عن أبناء الذين يقودون الوطن؟

من أين يأتين بهذه الصلابة وقسوة الصخر وعدم الانحناء أمام المشهد الجنائزي؟ من أين لهن هذه العيون التي تنبض بالعز والكرامة؟ من أين لهن هذه الزغاريد التي توزع في فضاء الجنازات .. من أين لهن هذا الصبر المكلل بالعطاء؟

أمهات الشهداء يتكلمن أمام وسائل الاعلام كأنهن ناطحات سحاب، جبالاً من الوفاء، من أين لهن هذه المقدرة على التكلم وهن يمشين على جمر الأمومة ؟ من أين لهن هذه العظمة التي يفتقدها الساسة السياسيين؟

أعرف أن وراء كل هذه العظمة نبضات قلب ووجع وذكريات..!! ستبقى الأم لوحدها تكتب بدمها حروف اسم أبنها الذي استشهد وقميصه الذي اختلطت خيوطه مع دمه سيبقى خارطة وجع لا يحملها الا قلبها الذي يئن يومياً من الفراق.

أما ذلك اليهودي المستوطن الذي وجد أن التجارة في نبات الصبر قد يتخم حسابه في البنك، فقام بزراعة نبات الصبر – بدون شوك – وأخذ يعدد مزايا  أكواز الصبر على شاشة التلفزيون والكاميرا تستعرض المساحات، لم يتكلم هذا المستوطن أن الأرض قد سرقت وأن نبات الصبر ما هو إلا دموع الأرض التي سُرقت من أصحابها، وإذا كان يفتخر أن الصبر بدون ” شوك ” فليفتش جيداً الشوك مزروعاً في قلوب الفلسطينيين.

 
تعليقات