أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
انتخابات
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لنحذر من فوضى الموقف - بقلم: أمير مخول.
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 53
 
عدد الزيارات : 64146330
 
عدد الزيارات اليوم : 2872
 
أكثر عدد زيارات كان : 77072
 
في تاريخ : 2021-10-26
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تشكيل حلف دفاعي ضد ايران .. بينيت: زيارة بايدن ستكشف عن خطوات امريكية لتعزيز اندماج إسرائيل في المنطقة.

أكاديميٌّ إسرائيليٌّ يُغرّد خارج السرب: العقوبات على روسيا هي بمثابة كيدٍ مُرتّدٍ على الغرب وستدفع موسكو والحلفاء للانفصال نهائيًا عن الاقتصاد الغربيّ…

بعد فضحية العيون الزرقاء.. صف للبيض وآخر للسود على حدود أوكرانيا.. العنصرية بشكلها الجديد وموجة الغضب تتصاعد

فضيحة مُدوية.. دبلوماسي أوكراني يكشف عن طرد إسرائيل العشرات من لاجئي بلاده الفارين من الحرب ورفض استقبالهم.

مجلة أمريكية: بوتين لم يخسر أي حرب وسينتصر في أوكرانيا ويوجه

الجعفري: الغرب مستعد لتسليح “النازيين الجدد” من أجل إيذاء روسيا ولا استبعد إرسال مقاتلي “داعش” إلى أوكرانيا.

جيروزاليم بوست: الصراع بين أوكرانيا وروسيا سيضرب إسرائيل والشرق الأوسط بقوة

باراك: لا أشعر بالذنب حيال مقتل مواطنين عرب بالعام 2000

سقوط أكبر شبكة تجسّس لإسرائيل داخل لبنان تعمل محليا واقليميا في عملية أمنية تعد الأكبر منذ 13 عاماً وصحيفة تكشف عن تفاصيل صادمة حول العدد والمهام المُكلفة للعملاء

عاصفة داخل الموساد: إقالة خمسة قادة كبار خلال سبعة أشهرٍ والجهاز يواجه بسبب الصعوبات بتشغيل العملاء حول العالم… القائد السابق للموساد: الجهاز عصابة قتل منظم..

واشنطن بوست: إدارة بايدن كان بإمكانها إنهاء الحرب الوحشية على اليمن لكنها أججت القتال

قناة عبرية تكشف: الإدارة الأمريكية تقترح على السلطة الفلسطينية وقف دفع الرواتب للأسرى وتضع خطط بديلة صادمة

تغيير إستراتيجيّ أمْ تكتيكيّ؟…”العرض الجويّ الروسيّ السوريّ في الجولان رسالةً مُزدوجةً للكيان وواشنطن”…”موسكو لم تُبلِغ تل أبيب”.

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   غانتس: نقل صلاحيات حرس الحدود بمثابة تشكيل ميليشيا لإيتمار بن غفير      بروفسور حسين علي غالب بابان // أرض الأحلام - قصة قصيرة      سقط التطبيع في مونديال قطر د. هاني العقاد      عنصرية نتنياهو وفاشية بن غفير: يهوديّ يُحاول قتل طبيبٍ فلسطينيٍّ بعيادته..إقالة طبيبٍ عربيٍّ من المستشفى لتقديمه حلوى لفتى فلسطينيٍّ...      الجيش الإسرائيلي ينفذ حملة اعتقالات واسعة صباح اليوم في الضّفة الغربيّة والقدس.      لابيد يصف تعيين نتنياهو لأحد المتطرفين في منصب نائب وزير بـ"الجنون"      اسرائيل: خطة لمصادرة آلاف الدونمات لشرعنة البؤر الاستيطانية في الضفة      الجيش السوري يُرسل تعزيزات عسكرية ومدرعات إلى “عين العرب” بعد هجوم تركي عنيف      ولأرباب النون والقلم إشراقة إلهام وأمل د. نضير الخزرجي      هآرتس: نتنياهو بين السجن وجيش "خاص" متطرف في الضفة      مسؤولون أمنيون سابقون: بن غفير قد يشعل المنطقة ويضر بالتنسيق مع واشنطن      إعلام إسرائيلي: حقيقة وصفعة مؤلمة في مونديال قطر.. العداء مستمر والتطبيع هَش      روسيا تعترف بوجود خلافات مع تركيا بسبب سوريا: الأزمة يمكن حلها من خلال المفاوضات الصعبة وليس بالمواجهة      مشفى هداسا يوقف الجرّاح الفحماوي أحمد محاجنة عن العمل بحجة تقديم حلوى لطفل مشتبه بتنفيذ عملية!.      العقوبة تصل الى 3 سنوات سجن- اسرائيل تحظر تصليح السيارات في الورشات الفلسطينية      الكيان: البرغوثي معضلةً إستراتيجيّةً لإسرائيل.. كلّ المرشحين لخلافة عبّاس يعانون من الضعف السياسي      مضامين العلاقات الكرديّة الإسرائيلية : المحامي محمد احمد الروسان*      مقتل ايمن ناصر من الطيرة ومجد يوسف من الطيبة في جريمة إطلاق نار واعتقال 4 مشتبهين      الأخطر في “صلاحيات بن غفير”: قراءة أردنية- فلسطينية أولى تحذر من تشكيل”ميليشيات إسرائيلية” قوامها أكثر من 200 الف مسلحٍ.      إبراهيم ابراش// الكيان الصهيوني عدونا ولكن هناك منا من يسهل مأموريته      فلسطين في المونديال مواقفٌ ومشاهدٌ// بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي      الاستيطان مشروع استعماري بغلاف ايدولوجي يدر أرباحا هائلة على الاقتصاد الاسرائيلي // إعداد:مديحه الأعرج      اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني- هل تضيع الحقوق والاوطان مع التقادم...؟! * نواف الزرو      لنحذر من فوضى الموقف - بقلم: أمير مخول.      الإعلام الصهيوني: “إسرائيل” زودت عشرات الدول بـ”ملف استخباراتي” لتأليبها ضد ايران.      نظرة ثانية لما يجري من احداث في ايران وفلسطين// رجا اغبارية      حُكومة الرّب "يَهوة"...الملك "النتن ياهو" وَوَصيفيّه // فراس ياغي      صحافي إسرائيلي لشرطي قطري: أنا من البرتغال      اتفاق نتنياهو- بن غفير.. كيف سينعكس تحالفهما على أوضاع الفلسطينيين؟      زاخاروفا: لم يتبق من أوروبا سوى المرجع الجغرافي للقارة..زيلينسكي خرج عن سيطرة الغرب وبدأ بابتزازه.     
كلمة الأمجاد 
 د.عدنان بكرية  |   عبد الرحمن عبد الله
 

عبد الباري عطوان // ماذا يعني “رضوخ” عشر دول أوروبية لشروط بوتين وتسديد وارداتها من الغاز والنفط بـ”الروبل”

2022-04-28
 

ماذا يعني “رضوخ” عشر دول أوروبية لشروط بوتين وتسديد وارداتها من الغاز والنفط بـ”الروبل” وقطع الغاز فورا عن بولندا وبلغاريا الممانعتين؟ وكيف استعدت موسكو وبكين مبكرا لتأسيس البنى التحتية لإسقاط مملكة الدولار قبل بداية الحرب الأوكرانية بسنوات؟

عبد الباري عطوان

تعلمنا في الغرب ان المعيار الأدق في تحديد المنتصر او المهزوم في الحروب، ليس “البروباغندا” الإعلامية، وانما الأرقام الاقتصادية، وبالتحديد البورصات، وأسعار الأسهم وعملات الدول المنخرطة في هذه الحروب، ومن هذا المعيار يجب النظر الى حرب أوكرانيا احدث هذه الحروب، وربما اخطرها منذ الحرب العالمية الثانية، فالأرقام لا تكذب، بينما السياسيون يحترفون الكذب والتزوير والتضليل، واللقاءات “المسرحية” مثل الأخير الذي عقده جو بايدن في احدى القواعد الامريكية في المانيا وشارك فيه 40 وزير دفاع من حلف الناتو وبعض اتباعه في العالم الثالث.

عندما تقول وكالة “بلومبورغ” الاقتصادية الامريكية العالمية ان عشرة مشترين للغاز الروسي في أوروبا فتحوا حسابات بالفعل في “غاز بروم بنك”، وسددوا ثمن وارداتهم من الغاز الروسي بـ”الروبل” فهذا يعني الرضوخ لقرار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي أصدره في هذا المضمار كرد على العقوبات الامريكية على بلاده، مما يعني ان هذه العقوبات بدأت تترنح وتفقد الكثير من زخمها ومفعولها.

***

من الواضح ان الرئيس الروسي لا “يمزح” ويعني ما يقول، فلم يتردد في اصدار أوامر لشركة “غاز بروم” الحكومية بوقف صادراتها للغاز الى كل من بولندا وبلغاريا فورا لأن حكومتيها رفضتا تسديد اثمان وارداتها من الغاز الروسي بالروبل.

من يخاف من العقوبات الامريكية ومن الحرب والدعم اللامحدود بالسلاح الحديث المتطور للرئيس زيلينسكي لا يفرض شروطه بهذه القوة على الحكومات الأوروبية ويرفض اليورو والدولار، ويلزمها بالتسديد بعملته الوطنية.

هذا “انقلاب” خطير في المفاهيم السائدة منذ الحرب العالمية الثانية، التي تقول بأن الغرب بزعامة أمريكا هو الأكثر تنظيما في التخطيط للحروب، والحصارات الاقتصادية، وبما يرعب الخصوم (الصدمة والرعب) الذين يفتقرون لهذه الخاصية، واثبت مرور شهرين على الحرب الاوكرانية فشل هذه النظرية حتى الآن على الأقل بالنظر الى ما يجري حاليا من تطورات في هذه الحرب على الصعد كافة، والاقتصادي منها على وجه الخصوص.

من الواضح ان الجانب الروسي كان مستعدا لكل هذه التطورات، بما في ذلك مواجهة العقوبات الامريكية وافشالها، سواء بفرض العملة الوطنية الروسية لتسديد اثمان الصادرات من الغاز او النفط، او محاربة التضخم وابطائه، واتخاذ كل الخطوات اللازمة للحفاظ على سعر الروبل، وتحويله الى عمله دولية، وهذا ما يفسر حالة الاستقرار النسبي الذي يعيشه الاقتصاد الروسي حاليا.

الروبل ارتفع اليوم الأربعاء الى ما يعادل 71 روبلا مقابل الدولار بعد ان انخفض الى 140 روبلا مقابل الدولار في الأيام الأولى لاجتياح الدبابات الروسية للأراضي الأوكرانية في شهر شباط (فبراير) الماضي، مما يعني ان العملة الروسية عوضت جميع خسائرها، وبات الاقتصاد الروسي أكثر قوة، والفضل في ذلك يعود أيضا لارتفاع أسعار صادرات الغاز والنفط وعوائدها مما جعل الخزينة الروسية متخمة بهذه العوائد.

ايغور مورغولوف، نائب وزير الخارجية الروسي، كشف في مقابلة أجرتها معه وكالة “نوفوستي” امس ان موسكو وبكين شيدتا البنية التحتية الكاملة للانتقال الى نظام مالي جديد يقوم على العملتين الوطنيتين للبلدين (اليوان والروبل) وزيادة التجارة البينية بينهما، حيث ارتفع معدل التبادل التجاري الى حوالي 38.5 في الشهرين الاولين (يناير وفبراير) من العام الحالي.

تصريحات السيدة اورسولا فون ديرلايين رئيسة الاتحاد الأوروبي التي وصفت فيها إصرار روسيا على تسديد واردات الغاز الروسي بالروبل بأنه “ابتزاز” يعكس مستوى الألم في أوروبا وامريكا، ومطالبتها الدول الأوروبية بعدم الرضوخ لهذا الابتزاز الروسي مما يشكل انتهاكا للعقوبات الامريكية الغربية.

نسأل السيدة اورسولا هل يقبل الاتحاد الأوروبي الجنيه المصري، او الدينار الجزائري، او الدرهم المغربي، لتسديد الواردات الأوروبية، الا يصر هذا الاتحاد على اليورو والدولار، وهل لا يشكل هذا الإصرار “ابتزازا” أيضا؟

***

ما نريد ان نقوله ان “مملكة” الدولار وأبناء عمومته من العملات الغربية مثل اليورو والاسترليني بدأت تعاني من بوادر مرحلة التفكك والتشقق، لمصلحة العملتين الصينية (اليوان) والروسية (الروبل) اللتين كانتا محور سخرية في العالم الغربي واعلامه، ومراكز ابحاثه، وخبرائه السياسيين والاقتصاديين معا.

تقارب بعض الدول العربية مع البلدين، أي روسيا والصين، والتمرد على الهيمنة الامريكية المالية المستمرة منذ ثمانين عاما، توجه “حكيم” وحتمي، لأن المستقبل الاقتصادي العالمي، وربما العسكري أيضا، بات ينتقل، وبشكل متسارع من الغرب الى الشرق، وربما من الحكمة أيضا ان تبدأ الحكومات العربية بربط عملاتها تدريجيا بسلة عملات من بينها الروبل الروسي واليوان الصيني، والتخلي تدريجيا عن الدولار تجنبا لما يحدث حاليا من حالات افلاس فعلي لدول مثل لبنان وسريلانكا، وربما في اكثر من دولة عربية أخرى، حيث بات العجز عن تسديد أقساط الديون الظاهرة السائدة في الكثير من هذه الدول.. والله اعلم.

 
تعليقات