أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
انتخابات
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
استطلاعات رأي لها دلالات سياسية // رجا اغباريه
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 64
 
عدد الزيارات : 68868513
 
عدد الزيارات اليوم : 901
 
أكثر عدد زيارات كان : 77072
 
في تاريخ : 2021-10-26
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
لابيد: الاتفاق بين السعودية وإيران فشل خطير للسياسة الخارجية لإسرائيل وانهيار لجدار الدفاع الإقليمي.

محللون.. رمضان سيجلِب الطوفان.......المُواجهة مع بايدن قريبةً جدًا.. نتنياهو غاضب لعدم دعوته لواشنطن.

هآرتس: ضباط إسرائيليون يهددون برفض الخدمة احتجاجاً على مشروع نتنياهو القضائي

موقع واللا العبري يكشف عن قناة تواصل سرية بين نتنياهو وأبو مازن

رئيس الشاباك: الوضع في "إسرائيل" متفجر ويقترب من نقطة الغليان

خلافات كبيرة بين سموتريتش وغالانت.. حكومة نتنياهو تواجه أزمة داخل الائتلاف ومعضلات أمنية.

الحركة الأسيرة تقرر الشروع بسلسلة خطوات ردًا على إجراءات بن غفير

لماذا كان الزلزال في تركيا وسوريا مُدمرًا إلى هذا الحد؟.. خبراء يكشفون عن المفاجأة الكبيرة والسر

بينيت يكشف أن زيلينسكي كان تحت التهديد لكن بوتين “وعده بعدم قتله”..

تحليلات: حكومة نتنياهو لا تملك أدوات جديدة لمنع العمليات الفلسطينية

شبح الحرب الأهليّة! رئيس الشاباك: المُستثمرون الأجانب يهربون والمظاهرات ممتازة ويجِب تعطيل الدولة.

تقرير أمني يكشف أكبر تهديد استراتيجي تواجهه "إسرائيل" في 2023

عميد الاسرى العرب كريم يونس ينال حريته بعد 40 عاما في الأسر.. بن غفير يطالب بمنع أي احتفالات لاستقباله

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   رئيس وزراء إسرائيل السابق يقول إن بلاده في النقطة الأخطر على وجودها منذ حرب 73.      فوضى عارمة في "إسرائيل": مظاهرات واشتباكات وجامعات تغلق أبوابها..      نتنياهو يعلن اقالة وزير الامن يوآف غالانت بعد اعلان رفضه للتعديلات القضائية..ردود فعل إسرائيلية على الاقالة      تحذيرات أمنية من تشريعات إضعاف القضاء: أعداؤنا يرصدون فرصة      قتيل ومصابان بجريمة إطلاق نار في الرامة بأراضي الـ48      بوتين: روسيا والصين لا تعملان على تأسيس تحالف عسكري والتعاون العسكري بين البلدين يتسم بالشفافية      كيسنجر يُحذر: الحرب الباردة الثانية قد تبدأ بين الصين وأمريكا وستكون أكثر خطورة .      قصائد فاطمة [*] ما أجملها لو لم تكن تكذبْ! // فراس حج محمد      أَإِلَى رَمْسِهَا .. زُفَّتْ سَمِيرَامِيسْ؟ آمال عوّاد رضوان       الحُبُّ عَمَّدَني إلهًا // شعر : الدكتور حاتم جوعيه      ترامب: أعظم تهديد لأمريكا ليس الصين أو روسيا وإنما أبرز السياسيين الأمريكيين أمثال بايدن وبيلوسي.      قوات القمع تقتحم قسم (3) في سجن "نفحة" وتعزل أحد الأسرى..      حسين علي غالب بابان // قحط في الأفكار      إرهاب المستوطنين: مسيرات استفزازية واعتداءات على الفلسطينيين بالضفة      بحماية شرطة الاحتلال .. مستوطنون ينفذون اقتحامات واسعة للمسجد الأقصى بعد تفريغه من الفلسطينيين      مقربون من نتنياهو: غالانت لن يبقى بمنصبه إذا عارض الخطة القضائية      كفر ياسيف: مقتل عمر سواعد برصاص الشرطة      تصاعد الاحتجاجات ووزير الدفاع من الليكود غالانت يطالب بوقف فوري للتشريعات      حوارة: إصابة جنديين أحدهما بحالة خطيرة في عملية إطلاق نار..      تحميل الاحتلال المسؤولية عن حياة الأسير وليد دقة بعد تدهور وضعه الصحي ونقله للمستشفى      الاجماع الصهيوني على فكرة الاقتلاع والترحيل منذ ما قبل إقامة الكيان...!؟ نواف الزرو      إبراهيم ابراش // إضرابات النقابات في معادلة الصراع مع الاحتلال      الطقس: انخفاض الحرارة وهطول زخات من الأمطار      يمكنه محو مدينة كبيرة.. كويكب يمر السبت بمحاذاة الأرض      هزة أرضية جديدة تضرب جنوب تركيا      حقيقة الصّوم // بقلم عمر بلقاضي      هليفي: بسبب احتجاج جنود الاحتياط.. الجيش على وشك تقليص نطاق عمليات معينة      جيش الاحتلال يكشف عن حادثة أمنية خطيرة حصلت بين جنوده      غالانت يبلغ نتنياهو: سأصوت ضد التعديلات القضائية..نجل نتنياهو يغرد يغرد: الخارجية الأميركية "تتآمر".      حمد بن جاسم يثير عاصفة من الجدل : العراق بحاجة لديكتاتور عادل ودول الخليج لم ترفض توفير الدعم للقوات الأمريكية أثناء الغزو     
كلمة الأمجاد 
 د.عدنان بكرية  |   عبد الرحمن عبد الله
 

د.عدنان بكرية : سوريا في مرمى الاستهداف ..

2011-09-16
 

سوريا في مرمى الاستهداف ..

د.عدنان بكرية

 

 

مسلسل الإحداث المتكرر في سوريا يدعونا لقراءة الوضع بعمق وتروي دون الانسياق وراء العاطفة والشعارات الهوجاء.. فنحن حريصون كل الحرص على مصالح الشعب السوري وكل الشعوب العربية ومصرون كل الإصرار على تنفيذ الإصلاحات اللازمة والتي باتت حاجة سورية ملحة وإعطاء الشعب حقوقه الديمقراطية .. لكننا وفي نفس الوقت حريصون أيضا في ان لا تتحول المطالبة بالاصلاح الى مطالبة بتفكيك سوريا واستجلاب أدوات خارجية بهدف تغييب سوريا عن المشهد السياسي وعن دورها الاقليمي الذي يؤرق الغرب .

 

الكثير يعيب علينا الوقوف الى جانب سوريا وكأن دفاعنا عن سوريا يعني دفاعا عن "الديكتاتورية" ضد الشعب دفاعا عن "إراقة الدماء" وعن القتل .. لكن دفاعنا عن سوريا ينطلق من قواعد عديدة وفي مقدمتها . أين تقف امريكا واسرائيل مما يحدث في سوريا وأين دورهما في محاولة إسقاط دور سوريا ونسف محور الممانعة الذي تقف في مركزه سوريا .. نحن مع سوريا ونهجها القومي وسلوكها الممانع وفي نفس الوقت مع الشعب السوري المطالب بحقوقه الديمقراطية..لكننا نرفض أن نتخندق مع نتنياهو واوباما ومشايخ الناتو في الخليج العربي الذين تآمروا وما زالوا يتآمرون على الأمة العربية وانتقلوا اليوم من مرحلة التآمر الى مرحلة التخريب وتمزيق الأوطان تحت بدعة الحرية والديمقراطية .. وهم أبعد ما يكون عن الحرية ومصالح الشعوب وآخر من يحق له التحدث بهذه الأمور !

وعليه فان ما هو مطلوب وقبل اتخاذ المواقف أن نحدد الجهات التي لها مصلحة في انهيار سوريا وتفككها والجهات التي تجيش الرأي العام العالمي ضد سوريا

 

بات واضحا ان سوريا تتعرض لمؤامرة يقودها الغرب وينفذها بأدوات داخلية  خاصة بعد الاعترافات المتعددة لأعضاء العصابات وكان آخرها اعتراف الضابط المنشق (حسين هرموش) والذي ساق في حديثه الخطط الارهابية الموضوعة لزعزعة الأمن في سوريا وصولا الى اسقط النظام .. باعتقادي ان هذه الشهادة وحدها تكفي لكشف دور الغرب في تفكيك سوريا ..بات واضحا أيضا ان الغرب لم يدخر جهدا دبلوماسيا واعلاميا الا وسخره في هذه الحرب .. الفضائيات الخليجية تجندت بكل قواها لقلب الحقائق وتأليب العالم ضد سوريا .. الإمكانات المادية واللوجستية وضعت تحت تصرف من يسمون نفسهم "بثوار سوريا" وجاءت اعترافات بعض قوى المعارضة لتفضح الدور الغربي والعربي  في هذه المؤامرة .. لكن المصيبة إننا لا نريد أن نصدق سوى الأبواق العربية الخليجية التي تخدم أمريكا وأعوانها في المنطقة .. ولا نريد ان نسمع الرواية الأخرى .. فبات الإعلام الخليجي هو الموجه والمجيش برغم عدم حياديته وانحيازه التام للغرب وليس للشعب السوري كما يدعي .. فكم من رواية ساقها الاعلام الخليجي تم تكذيبها من قبل أهالي الضحايا الذين سقطوا برصاص العصابات الارهابية المنتشرة في سوريا .. وكم من أكاذيب تم دحضها بالبث الحي والمباشر من داخل سوريا ..

 

نحن ندافع عن سوريا ودورها ومستقبلها.. ودفاعنا ليس عن النظام السوري بقدر ما هو دفاع عن وحدة سوريا ودورها القومي والوطني ودفاع عن مستقبل الشعب السوري ووحدته .. فتجاربنا مع الغرب مريرة للغاية ..وعاطفة هذا الغرب لا تقطر على الشعب السوري ولا على الشعوب العربية ونجزم أيضا بان الغرب ليس حريصا إطلاقا لا على الديمقراطية ولا على الحرية .. فهو نفسه يدعم الأنظمة الدكتاتورية في الخليج وهو نفسه داس على كرامة الأمة العربية باحتلاله للعراق وليبيا وهو نفسه الذي ساهم بحصار غزة وقتل أطفالها مرضا وجوعا وحرقا وهو نفسه الذي يدعم العدوان الإسرائيلي المتكرر على الشعب الفلسطيني ويدوس على كرامة هذا الشعب وآخرها قراره باستخدام "الفيتو" ضد إعلان الدولة الفلسطينية في أيلول .. كل هذه الأمور والمعطيات يجب ان تدفعنا الى رفض التدخلات الامريكية بالاحداث وحتى رفض "حشر انفه" بهذه الأحداث لان وقوفه الى جانب "الانتفاضات" العربية اسقط عنها صدقيتها وأصبحت هذه الانتفاضات حاجة أمريكية قبل ان تكون حاجة شعبية عربية .. فامريكا والتي حاولت بشتى الطرق السلمية والحربية إلغاء الدور القومي العربي ونسف محور المقاومة الذي يقف عثرة على طريق تجسيد مشاريعها .. تحاول اليوم وعن طريق التغلغل لشرايين الشعوب العربية وخلط الوراق بتجسيد حلمها بالشرق الأوسط الجديد والكبير .

 

 

فمسيرة الإصلاح التي بدأها الشعب السوري تحولت وبفضل اختراقها من قبل عناصر خارجية الى مسيرة لهدم وتفكيك سوريا ... اذ كيف بامكاننا تفسير دعوة بعض عناصر المعارضة بالتدخل الأجنبي وعسكرة التظاهرات ؟ وكيف بامكاننا أن نقبل بالتدخل الخارجي والذي سيقضي على طموحات الإنسان السوري والعربي ويهدر كرامة المواطن .

 

عندما نتحدث عن الحالة السورية علينا ان نجيب على سؤال واحد .. من هو المستفيد من تفكك سوريا ؟ وفي صالح من سيصب انهيار سوريا

أي ديمقراطية هذه التي سترسيها دبابات وطائرات الاحتلال ؟.. فالاحتلال هو احتلال ليس هناك احتلال بغيض واحتلال جيد.. فالاحتلال لمن لم يجربه هو المحاولات الدائمة للدوس على كرامة الشعوب ناهيك عن نهب وسلب ثروات البلد .. ومن يحاول استجلاب الاحتلال عن طريق التدخلات تحت مسميات متعددة يساهم في هدم بلده وزج شعبه في قفص الظلم والعبودية .. الاحتلال هو نقيض الديمقراطية .. لا بل هم مقبرة للديمقراطية والحرية .. فمتى تعي شعوبنا حجم المؤامرة ؟!

 
تعليقات
 
1. كنت انتظر هذا الموقف القومي الوا
عمر عبد الهادي 16-09-2011 05:09