أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
انتخابات
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
إبراهيم ابراش زيارة بلينكن وملهاة حل الدولتين
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 57
 
عدد الزيارات : 66452032
 
عدد الزيارات اليوم : 33428
 
أكثر عدد زيارات كان : 77072
 
في تاريخ : 2021-10-26
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تشكيل حلف دفاعي ضد ايران .. بينيت: زيارة بايدن ستكشف عن خطوات امريكية لتعزيز اندماج إسرائيل في المنطقة.

أكاديميٌّ إسرائيليٌّ يُغرّد خارج السرب: العقوبات على روسيا هي بمثابة كيدٍ مُرتّدٍ على الغرب وستدفع موسكو والحلفاء للانفصال نهائيًا عن الاقتصاد الغربيّ…

بعد فضحية العيون الزرقاء.. صف للبيض وآخر للسود على حدود أوكرانيا.. العنصرية بشكلها الجديد وموجة الغضب تتصاعد

فضيحة مُدوية.. دبلوماسي أوكراني يكشف عن طرد إسرائيل العشرات من لاجئي بلاده الفارين من الحرب ورفض استقبالهم.

مجلة أمريكية: بوتين لم يخسر أي حرب وسينتصر في أوكرانيا ويوجه

الجعفري: الغرب مستعد لتسليح “النازيين الجدد” من أجل إيذاء روسيا ولا استبعد إرسال مقاتلي “داعش” إلى أوكرانيا.

جيروزاليم بوست: الصراع بين أوكرانيا وروسيا سيضرب إسرائيل والشرق الأوسط بقوة

باراك: لا أشعر بالذنب حيال مقتل مواطنين عرب بالعام 2000

سقوط أكبر شبكة تجسّس لإسرائيل داخل لبنان تعمل محليا واقليميا في عملية أمنية تعد الأكبر منذ 13 عاماً وصحيفة تكشف عن تفاصيل صادمة حول العدد والمهام المُكلفة للعملاء

عاصفة داخل الموساد: إقالة خمسة قادة كبار خلال سبعة أشهرٍ والجهاز يواجه بسبب الصعوبات بتشغيل العملاء حول العالم… القائد السابق للموساد: الجهاز عصابة قتل منظم..

واشنطن بوست: إدارة بايدن كان بإمكانها إنهاء الحرب الوحشية على اليمن لكنها أججت القتال

قناة عبرية تكشف: الإدارة الأمريكية تقترح على السلطة الفلسطينية وقف دفع الرواتب للأسرى وتضع خطط بديلة صادمة

تغيير إستراتيجيّ أمْ تكتيكيّ؟…”العرض الجويّ الروسيّ السوريّ في الجولان رسالةً مُزدوجةً للكيان وواشنطن”…”موسكو لم تُبلِغ تل أبيب”.

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   رسميا: إسرائيل والسودان يضعان "اللمسات الأخيرة" على اتفاقية تطبيع ستوقع هذا العام       وأخيرًا تلاشى الضباب واتضحت الصورة- رانية مرجية      سيمفونية الحياة // بقلم معين ابوعبيد      تصعيد صهيوني فاشي ضد العرب المسيحيين وكنائسهم في فلسطين....! نواف الزرو       المدعية الإسرائيلية تحسم الجدل وتوصي بعدم مشاركة رئيس الحكومة بخطة إعادة هيكلة القضاء      الدوما الروسي: الدبابات الألمانية في أوكرانيا ستواجه المصير الذي واجهته قبل 80 عاماً      إسرائيل تفرض عقوبات مالية جديدة وقاسية على السلطة الفلسطينية وتُصادق على بناء 1200 وحدة استيطانية.      تحذيرات لبن غفير من استفزاز الأسرى: يوحدون الضفة وغزة      حالة الطقس: أجواء باردة ولا يطرأ تغيير على درجات الحرارة      عقلية جاهليّة في القرن السادس الميلادي// فازع دراوشة.      طائرات الاحتلال تشن غارات على قطاع غزة فجر اليوم والمقاومة تتصدى      بن غفير : ساواصل العمل ضد الاسرى وطلبت اجتماعات عاجلا الكابينت لبحث اطلاق صاروخ من غزة      مسئول روسي يكشف موعد اندلاع الحرب النووية..فقط في حال حاول حلف الناتو السيطرة على شبه جزيرة القرم      "ما تبقّى لكم" بعد "أن ودّعتكم" وفاء عمران محامدة.      خيوط واحدة تحرك المعتدين على المقدسات المسيحية في القدس، فهل نكتفي بالبيانات "الناعمة"؟ زياد شليوط      إطلاق صافرات الإنذار في سديروت بمحيط قطاع غزة والقبة الحديدية تعترض صاروخا.       السجون تشهد حالة من الغليان والأسرى مقبلون على خطوات نضالية      الامن الاسرائيلي يحذر نتنياهو: لا أحد يضمن رد الجهاد الاسلامي أو الاعتماد على قطر ومصر في تهدئة حماس      إبراهيم ابراش زيارة بلينكن وملهاة حل الدولتين      إسرائيل تعتزم وقف الاعتراف بشهادات الجامعات الفلسطينية..مقترح يهدّد طلبة فلسطينيي الداخل في الجامعات الفلسطينية..      تقرير دولي : معركة خلافة عباس ستتسبب بالآتي وهؤلاء أبرز المرشحين ..      أطباء من فلسطينيي 48 يقومون بإجراء عمليات زراعة كلى بغزة      "أنا مُلزم بمنع التسهيلات".. بن غفير يأمر بإغلاق "مخابز البيتا" التي تزود الأسرى بالخبز.      الطقس: امطار مصحوبة بالعواصف..      نتنياهو يلوّح باستخدام القوة ضد إيران.. ويدرس إرسال مساعدات عسكرية إلى كييف.      مصادر اسرائيلية: اصابة مستوطنين بجروح متوسطة في عملية دهس قرب نابلس      قناة عبرية تزعم: عباس أكد لواشنطن بأن تبادل المعلومات الاستخبارية مع إسرائيل لا يزال مستمرا      بلينكن: نعارض أي تحرّك يصعّب حلّ الدولتين.. عباس: الأساس وقف الأعمال أحاديّة الجانب.      حسين علي غالب بابان // خصخصة مدمرة      في تهديد صريح.. أمريكا تؤكد: الخيار العسكري ضد إيران مطروح إذا فشل المسار الدبلوماسي.. وطهران ترد     
مقالات وافكار 
 

هشام الهبيشان . // من تاريخ الزعماء ... فارس الخوري !؟"

2022-10-17
 

 
 
 
 
 
 
 في تاريخ سورية الحديث ، هناك رجال وزعماء وطنيون ،سطروا وكتبوا تاريخهم بحروف من ذهب ، ومنهم فارس الخوري الزعيم الوطني  والسياسي  المحنك والمفكر والوطني السوري ،ولد  فارس الخوري سنة 1873م في قرية الكفير التابعة حالياً لقضاء حاصبيا في لبنان"،فارس الخوري بدأ حياته السياسية والنضالية في النضال ضد الاحتلالين العثماني والفرنسي، ما عرّضه للسجن والنفي أكثر من مرة، سواء من قبل جمال باشا السفاح، أو في عهد سلطة الاحتلال الفرنسي،وقد تميز الزعيم الوطني السوري الكبير فارس الخوري بذكائه و حنكته ،والذي تفانى في سبيل رفعة الوطن السوري والأمة العربية ككل ،وقد عاش  نزيهاً ، عفيفاً ، متواضعاً ، فكانت حياته مليئة بالنضال والمواقف الوطنية العظيمة ،نذكر منها :-
 
 
*فارس الخوري في الجامع الاموي:
 
في ذات مره ابلغ الجنرال الفرنسي غورو فارس الخوري أن فرنسا جاءت إلى سورية لحماية …مسيحيي الشرق، فما كان من فارس الخوري إلا أن قصد الجامع الأموي في يوم جمعة وصعد إلى منبره وقال: إذا كانت فرنسا تدعي أنها احتلت سورية لحمايتنا نحن المسيحيين من المسلمين، فأنا كمسيحي من هذا المنبر أشهد أن لا إله إلا الله …فأقبل عليه مصلو الجامع الأموي وحملوه على الأكتاف وخرجوا به إلى أحياء دمشق القديمة في مشهد وطني تذكرته دمشق طويلاً وخرج أهالي دمشق المسيحيين يومها في مظاهرات حاشدة ملأت دمشق وهم يهتفون لا إله إلا الله .

 
*فارس الخوري في مجلس الامن:
 
في اجتماع لمجلس الأمن كانت قد طلبته سورية من أجل رفع الانتداب الفرنسي عنها ،جلس فارس ممثل سورية في المجلس آنذاك(مع العلم أن فارس الخوري أحد مؤسسي مجلس الأمن)،في المقعد للنائب الفرنسي في مجلس الأمن ،فلما جاء النائب الفرنسي وجد فارس الخوري جالساً في المقعد المخصص له..أثار هذا الموقف غضبه وطلب من رئيس المجلس أن يأمر فارس الخوري بإخلاء المقعد بالمقعد المخصص لسورية...وهنا كان رد فارس الخوري: (لقد جلست على مقعدك دقائق معدودة ولم تحتمل ذلك ،فما بالك و أنتم تجثمون على صدورنا منذ خمس و عشرون سنة "وقد كان هذا الموقف من الدعائم الأساسية في مجلس الأمن لحصول سورية على الاستقلال".
 
 
*فارس الخوري ومؤذن الفجر:
 
سكنَ فارس الخوري في منطقة المهاجرين- جادة شـورى- قرب جامع الأفرم،في الجامع كان يؤذن للفجر في تلك الفترة رجل ذو صوت شجي إسمه أكرم خلقي،و الحادثة التي جرت مابين فارس الخوري واكرم خلقي، رحمهما الله، كانت عندما تولى فارس الخوري رئاسة الوزراء، فجال في خاطر المؤذن وهو يرى الـنـور في غرفة فارس يُطفأ قُبيل وقت أذان الفجر بقليل مايلي :إن دولة رئيس الوزراء يقوم بمهمات عظيمة ولا شك أنه متعب وربما لم ينم إلا قبل قليل، وإذا رفعتُ صوتي بالأذان للصلاة (ولم يكن وقتها تُستعمل مكبرات للصوت) فربما أُوقظه، ومصالح الناس تقتضي أن ينال الراحة الكافية ليتابع خدمتهم !.. فاتجه أكرم خُلُقي من الباب الجنوبي ليؤذن عند الباب الشمالي، كي لا يَصلَ الصوت إلى بيت رئيس الوزراء!  في اليوم التالي ،سأل فارس الخوري عن مؤذن المسجد ليطمئن عنه وطلب لقاءه وسأله عن سبب عدم رفع الأذان البارحة!  فأخبره المؤذن بالقصة، فانزعج فارس قائلاً: هل تعلم أنني لا أنام قبل أن استمع إلى أذان الفجر منك، وأسْتلهم منه مايعينني على متابعة أعمالي ؟؟...  غداً يكون الأذان كالمعتاد..  وهكذا كان !..
 
 
 
*فارس الخوري وزيرا للأوقاف الإسلامية :
 
كان فارس الخوري ، ذات تاريخ وزيرا للأوقاف الإسلامية، وعندما اعترض البعض خرج نائب الكتلة الإسلامية في المجلس آنذاك عبد الحميد طباع ليتصدى للمعترضين قائلا: إننا نؤّمن فارس بك الخوري على أوقافنا أكثر مما نؤمن أنفسنا.
 
 
ختاماً ، رحل فارس الخوري في مطلع شهر كانون الثاني من عام 1962 ،ومن يقرأ تاريخ فارس الخوري ، ويربطه بمقتطفات من مراحل "صعبة " عاشتها سورية "  مع نهاية النصف الأول من القرن العشرين وخرجت منها بحكمة وحنكة وحكمة   فارس خوري ... فهنا سيدرك جيداً أن الرجل كان يجيد قراءة التاريخ ويعرف متى وأين وكيف يصنع التاريخ، لقد تخطى الرجل ومعه سورية مراحل صعبة وعبر منها إلى المستقبل برؤية شاسعة وبصيرة نافذة، كان الرجل صاحب القرار في الظروف الصعبة والوقت الأنسب وقاد سورية لتؤدي رسالتها في صناعة التاريخ، فالرجل كان استثنائي بكل ما للكلمة من معنى .
 
 
كاتب وناشط سياسي – الأردن.

 
تعليقات