أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
انتخابات
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
التداعيات الفورية العالمية للتعبئة الروسية الجزئية بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 48
 
عدد الزيارات : 62262129
 
عدد الزيارات اليوم : 15941
 
أكثر عدد زيارات كان : 77072
 
في تاريخ : 2021-10-26
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تشكيل حلف دفاعي ضد ايران .. بينيت: زيارة بايدن ستكشف عن خطوات امريكية لتعزيز اندماج إسرائيل في المنطقة.

أكاديميٌّ إسرائيليٌّ يُغرّد خارج السرب: العقوبات على روسيا هي بمثابة كيدٍ مُرتّدٍ على الغرب وستدفع موسكو والحلفاء للانفصال نهائيًا عن الاقتصاد الغربيّ…

بعد فضحية العيون الزرقاء.. صف للبيض وآخر للسود على حدود أوكرانيا.. العنصرية بشكلها الجديد وموجة الغضب تتصاعد

فضيحة مُدوية.. دبلوماسي أوكراني يكشف عن طرد إسرائيل العشرات من لاجئي بلاده الفارين من الحرب ورفض استقبالهم.

مجلة أمريكية: بوتين لم يخسر أي حرب وسينتصر في أوكرانيا ويوجه

الجعفري: الغرب مستعد لتسليح “النازيين الجدد” من أجل إيذاء روسيا ولا استبعد إرسال مقاتلي “داعش” إلى أوكرانيا.

جيروزاليم بوست: الصراع بين أوكرانيا وروسيا سيضرب إسرائيل والشرق الأوسط بقوة

باراك: لا أشعر بالذنب حيال مقتل مواطنين عرب بالعام 2000

سقوط أكبر شبكة تجسّس لإسرائيل داخل لبنان تعمل محليا واقليميا في عملية أمنية تعد الأكبر منذ 13 عاماً وصحيفة تكشف عن تفاصيل صادمة حول العدد والمهام المُكلفة للعملاء

عاصفة داخل الموساد: إقالة خمسة قادة كبار خلال سبعة أشهرٍ والجهاز يواجه بسبب الصعوبات بتشغيل العملاء حول العالم… القائد السابق للموساد: الجهاز عصابة قتل منظم..

واشنطن بوست: إدارة بايدن كان بإمكانها إنهاء الحرب الوحشية على اليمن لكنها أججت القتال

قناة عبرية تكشف: الإدارة الأمريكية تقترح على السلطة الفلسطينية وقف دفع الرواتب للأسرى وتضع خطط بديلة صادمة

تغيير إستراتيجيّ أمْ تكتيكيّ؟…”العرض الجويّ الروسيّ السوريّ في الجولان رسالةً مُزدوجةً للكيان وواشنطن”…”موسكو لم تُبلِغ تل أبيب”.

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   إبراهيم ابراش السلطة الفلسطينية بين الدولة والفوضى.      فلسطينيو الداخل يحيون ذكرى انتفاضة القدس والأقصى...زيارة اضرحة الشهداء والانتهاء بمهرجان خطابي في عرابة بالجليل      إيران: استشهاد قائد في حرس الثورة و3 آخرين بمواجهات في زاهدان      موقف أغضب “تل أبيب”.. الأردن يقرر رسميًا منع دخول فريقًا رياضيًا إسرائيليًا للمشاركة في “كأس آسيا” المقامة على أراضيه      حالة الطقس: درجات الحرارة تواصل ارتفاعها عن المعدل      لليوم السابع: 30 معتقلا إداريا يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام.      البيت الأبيض ينفي وجود أي مؤشرات على استخدام روسيا للسلاح النووي في أوكرانيا و”الناتو” يُحذر من دق طبول الحرب      37 عاما على مجزرة "حمام الشط".. كيف نجا ياسر عرفات من الاغتيال؟      حزب الله يهدد وواشنطن قلقة .. ساعات حاسمة أمام اتفاق ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل       لقاءٌ مع الشاعرِ والكاتب والباحث في أدب وفنِّ الرحابنة الأستاذ فضل سمعان - - أجرى اللقاء : الشاعر والإعلامي الدكتور حاتم جوعيه      محبو القائد العربي جمال عبد الناصر يحيون ذكرى رحيله الـ52 في حيفا      أنتَ الآن حيٌ وحيٌ ..! نص: د. عبد الرحيم جاموس .      الظواهر الثقافية وسلطة المجتمع في التاريخ واللغة إبراهيم أبو عواد      التجمع سيستأنف إلى المحكمة العليا إثر شطبه من خوض الانتخابات      مبادرة لقيادات بالليكود لتشكيل حكومة مع غانتس بلا نتنياهو اذا لم تحسم الانتخابات لصالح معسكره      "هل ستشن إسرائيل عملية عسكرية واسعة بالضفة"؟ مسؤولون أمنيون إسرائيليون يجيبون ...      لا “حسم” في إسرائيل قبل شهر من الانتخابات.. استطلاع تظهر حصول كتلة بنيامين نتنياهو على 59 مقعدا و57 لكتلة يائير لابيد و4 مقاعد للقائمة المشتركة      بوتين يوقع على اتفاق ضم المناطق الأوكرانية الأربع ويؤكد: روسيا ستدافع عن أراضيها الجديدة بكل الوسائل المتاحة      حين تصبح الكنيست بيتًا مرغوبًا للحركة الوطنية الفلسطينية جواد بولس      قائد الوحدة الخاصة الإسرائيلية ..أسوأ من حروب هوليود .. تفاصيل مثيرة للغاية عن عملية جنين.      أخطر غواصة نووية في العالم.. لماذا استعجلت روسيا إدخال “يوم القيامة” للخدمة العسكرية؟..      بوتين يؤكد لأردوغان أن تخريب "السيل الشمالي" عمل إرهابي دولي      بوتين يوقع مرسوم اعتراف باستقلال مقاطعتي خيرسون وزاباروجيا      يوم دام جديد يهز أفغانستان.. 32 قتيل على الأقل وعشرات الإصابات في تفجير “انتحاري” داخل مركز تروبي بالعاصمة كابول      *نواف الزرو // التدمير الصهيوني المنهجي للمجتمع الحضاري الفلسطيني...؟!!      استشهاد طفل بعد مطاردته من قبل قوات الاحتلال في تقوع جنوب بيت لحم      الشعور بالنقص لا يعوضه حذاء غالي الثمن // وفاء عمران محامدة      غانتس تعهد لقادة المستوطنين بالمصادقة على مخططات بناء قبل الانتخابات.      عقبة كبيرة تظهر أمام إحياء الاتفاق النووي الإيراني وتُعيد الخلافات لمربعها الأول.. مطالب خلف الكواليس والأمل تلاشى      مجلس النواب اللبناني يفشل في انتخاب رئيس للجمهورية بجلسته الأولى.     
مقالات وافكار 
 

سعيد نفاع // محمّد نفّاع كان شيوعيّا قبل أن يكون وبعد أن كان كاتبًا*

2022-08-14
 

 

محمّد نفّاع كان شيوعيّا قبل أن يكون وبعد أن كان كاتبًا*

 

بيت جن تفاجئنا كلّ مرّة بإشعاع جديد مرّة نضاليّ ومرّة اجتماعيّ ومرّة ثقافي رغم الغيوم السوداء التي تغزوها بين الفينة والأخرى. لا فصلَ بين هذا الثلاثيّ في المجتمعات البشريّة، وأيُّ خلل في واحد حتمًا سيؤدّي إلى خلل في الآخر وبالتالي في النسيج العام. مجموعةُ الشابّات والشباب في "ارتقاء" حتمًا سيرتقون بالمشهد الثقافيّ البيتجنّي والعام كما غيرُهم من الفعّاليات الثقافيّة في البلد، فخطوتُهم مؤشّر على الخروج عن ال-"أنا" والانكفاءِ نحوها إلى ال-"نحن" والانطلاقِ بها، وهذا هو طريقُ رُقيّ الأمم.

أثلجتْ صدري عضوُ "ارتقاء" الكاتبة نيروز ظاهر حين توجّهت إليّ كي أساهمَ في عدد مجلّتهم الدجيتاليّة ارتقاء، والمخصّصِ للذكرى الأولى لرحيل محمّد نفّاع الجسد. سأسمح لنفسي بداية أن أقول: كانت افترقت طرقُنا، محمّد وأنا، السياسيّة عام 1998 حين تركتُ صفوفَ الحزب الشيوعيّ لصالح الفكرِ القوميّ، وليس سرّا أن بونًا كان بيني وبين محمّد نفّاع في العقدين الأخيرين سياسيّا وفكريّا، ليس وطنيّا، اتّسم بالحدّة في الكثير من المواقع، ولكنّ ذلك لم ولا يمسّ "العيش والملح" الكثيرَ الكثيرَ بيننا على المستوى الأُسريّ والشخصي، وحقيقة هي، أعتزّ بها، أنّ لمحمّد نفّاع كان تأثيرٌ على نشأتي الاجتماعيّة والسياسيّة والفكريّة.      

طغى على المشهد البيتجنّي بعد الوفاة الجانبُ الأدبيّ في محمّد، فقلّ من تناول من فعّاليّات البلد محمّد الشيوعي إلّا عرضًا، ولذلك أسبابٌ عدّةٌ أترك الخوضَ فيها في هذه العجالة. محمّد نفّاع وحين تخرّج وزميلان له كأوّل ثلاثةِ خرّيجي ثانويّة في البلد، وكان قانونُ التجنيد الإجباريّ البغيضُ في أوج سريانه على الشباب العرب الدروز، جُنّد زميلاه وأُعفِي هو كونُه ذكرًا وحيدًا في الأسرة، هكذا كان أيّامَها. كانت المؤسّسةُ "تصطاد" كلّ شابّ متعلّم في منظومتها لتمرير سياسة العزل التي كانت بدأت تمارسُها على العرب الدروز، ومنها تدريزُ الهيئات الدراسيّة في المدارس.

محمّد ومنذ نشأته تخطّى ال"أنا" نحو ال"نحن"، لم يحمل فقط مصلحتَه الشخصيّة والأسريّة كالغالبيّة التي كانت وما زالت بيننا، بل أعطى المصلحةَ العامّة جلّ الاهتمام. ولم تحِد المؤسّسةُ في "حملة الصيد" عن محمّد فوظّفته معلّمًا مؤقّتًا بديلا في بيت جن وعين الأسد. واستوعبته نشيطًا في منظّمةِ الكشّافة التي كانت انطلقت عام 1954م وليس مصادفة ففي هذا العام بدأ مخطّطُ إبطالِ العفوِ عن الدروز من التجنيدِ والذي انتهى بالتنفيذ عام 1956م. ولاحقًا عُيّن محمّد كمركّز نادي الهستدروت الأوّل في البلد، بالمناسبة "استُكثِر" هذا الموقع على محمّد فجرّدوه منه لصالحِ ابن مختار.          

هذه الحقبةُ الزمنيّة كانت من الأقسى في حياة بيت جن، جنّدت المؤسّسةُ الأبناءَ وأغلقت في وجه الآباءِ بحجج أمنيّة أراضي "الخيط" ( 17,000دونم، حدودُها وادي الحنداج شمالًا وتل الوقّاص شرقًا وأراضي الجاعونة جنوبًا وجبال صفد الشماليّة غربًا) أجودَ أراضي بيت جن الزراعيّةِ والمصدرَ الأساس لمعيشتهم، معنى الإغلاق الأمنيّ في قوانينِ الطوارئ الانتدابيّة- الإسرائيليّة هو أنّ أهالي بيت جن يشكّلون خطرًا أمنيّا بمجرّد التواجدِ والعملِ بأراضيهم حالةُ من التناقضِ الغريبِ العجيب؛ فكيف لا يشكّل وجودُ الأبناء في الجيش خطرًا أمنيًا ويشكّل تواجدُ الأهل في أرضهم خطرًا أمنيّا؟!، علمًا وأنّه لاحقًا أقام الجيشُ معسكرَ تدريب على أرض الخيط، فصار الابنُ المجنّدُ يتدرّبُ في أرض أبيه الممنوعِ من دخولها وفلاحتها!

أهالي بيت جن لم يرفعوا الرايةَ بيضاء بل حمراءَ قانيةً فراحوا يخوضون معركةً قاسية ودامية مع المؤسّسةِ وأزلامِها وعملائِها دفاعًا عن أراضيهم. محمّد وجد نفسَه وفي أوّل شبابِه في هذا المعمعانِ وبطبيعةِ الحالِ انحاز لأهلِه لا بل كان فاعلًا أساسيّا في المعركة، وكنتيجةٍ طبيعيّةٍ انحاز لشعبه وطنيّا. وكان الاختيارُ لا بدّ واقعًا قريبًا أو بعيدًا، فالمؤسّسةُ بصفتها مُشغّلتُه لاحقته لفاعليّتِه وفي الحقلين مهدّدةً إيّاه بعملِه، لقمةِ عيشه، وبين المدِّ والجزر اختار محمّد ال" نحن" وطريقَ التصدّي لمظالمِ المؤسّسة، فهُدّد في الفصل من عمله، وكانت مفاجأةُ المؤسّسة حين رمى في وجهِها استقالتَه التي لم تتوقّعْها على ما يبدو ظنّا منها أنّه سيتراجع كي يحافظَ على وظيفته. وبدأ يعمل كادحًا في الأعمال الزراعيّة في مستوطنة "يسود همعلاه" في الحولةِ صيفًا، وشتاء في بيّاراتِ "جان حاييم" القريبةِ من طيرة المثلّث. وكان محمّد قد انضمّ لفرع الحزب الشيوعي في البلد مع رفاقه الأوائل؛ فايز قبلان ومحسن أبو طافش، ولاحقًا سعيد قبلان وكامل ذيب وغيرهم... فبدأ نجمُ العملِ المعارضِ للسلطة يلمعُ في بيتَ جن ويقودُه محمّد. كما وانضمّ إلى منظّمةِ الشبابِ الأحرارِ التي كان أسّسها طيّبُ الذكرِ الكبيرُ سميح القاسم، وتصدّوا للسلطة ببيان تاريخيّ وزّعوه عام 1965م عشيّةَ الزيارةِ التقليديّة لمقام النبي شعيب (ع) على خلفيّة تسييسِها.

لم تألُ المؤسّسةُ جهدًا كي تثنيَ محمّد عن الطريق التي اختار. والكاتبُ شاهدٌ فتًى على محاولةٍ عينيّة للمؤسّسة لإغراء محمّد بعد أن يئِستْ في ثنيه من خلال وظيفته. كان صيفُ العام 1967 صيفًا حارّا، ليس بسبب نكسة حزيران، ولكن كما كلِّ الأصيافِ في مستوطنة "يسود همعلا" في سهل الحولة. كان محمّد يعمل هنالك عند صاحبِ عملٍ رومانيّ لم يخضعْ وزوجتُه لكلّ ضغوط المخابرات بعدم تشغيل محمّد لديهما وعلى خلفيّة انتمائِهما الحزبيّ السابقِ على ما بدا. وكنتُ، وكثُر غيري من الفتية، أقضي العطلةَ الصيفيّةَ فتًى في الرابعةِ عشرة من عمري في "يسود همعلا" انتظارًا لفرصةٍ سانحة لأيّ عمل يلائم جيلَنا في مزارعها، وكنت ومحمّد نسكن في نفس "الخَرابة" دارٍ عتيقة لمستوطنٍ من أصل كرديّ، ندفع على الليلة ليرة من يوميّة من 14 ليرة لمثلي و-20 ليرة لمحمّد.

كان الوقت ضُحى ومحمّد في عملِه وأنا لم يحالفْني الحظُّ في ذلك اليومِ بمزارعٍ محتاجٍ لعاملٍ فتى، فبقيتُ في الدار، كنت عل ما أذكر متمدّدًا على سريرِ حديديّ عتيقٍ أمام غرفِها انطر حظّي. كانت الدارُ تبعد عن الشارع الرئيسي بضعةَ أمتار ربّما عشرة أو أكثر، ويفصلها عنه بستانٌ تنوّعت فيه أشجارُ الفاكهة. حين وقفتْ سيارةٌ قبالةَ الدار ظننتها فُرجتْ وأنّ مزارعًا محتاجًا عاملًا جاء يفتّش عن ضالّتَه. المفاجأةُ كانت حين رأيت رجلًا من بلدِنا، ومعه رجلان أو ثلاثةٌ لم أعد أذكر، وكنت أعرف رغمَ صغرِ سنّي كما يعرف أهلُ البلد أنّ الرجلَ "شين بيت - فسّاد"، هكذا أطلقوا عليه وعلى أمثالِه من المتعاملين مع السلطة، أطلقوها دون أن أفقهَ أو يفقهَ جلُّ أهلِ بلدِنا أنّ هذه أسماءَ أحرفٍ أولى لكلماتٍ في العبريّة تعني "خدمات الأمن الداخلي - شاباك"، يعني المخابرات.

كان "الرجل" يعرف ابنَ مَنْ أنا كما اعتاد أهلُ بلدنا التعريفَ بنا نحن الأولاد، فبادرني بالسلامِ المقتضبِ عليّ من بعيد، وراح يسألُ عن محمّد. وحين عرف أنّه ليس موجودًا وسيعود لاستراحة الغداء، قال إنّه سيرجع وطلب منّي أن أخبرَه بذلك. وإنْ أنسَ لا يمكن أن أنسى ماذا كان ردُّ محمّد عليّ حين أخبرته، فقد سارعني باسمًا وحسبما أذكر وربّما بالكلمة: "روح سَكْتِر بلا كذب!"، ولم يبدُ عليه أنّه اقتنع باجتهادي الفتيّ لإثباتِ صدقي ولا حتّى بقسمي الغليظ!                   

قُصرُ الكلام، كان الغداءُ "طوّاية بندورة محيوسة مع بصل"، وما أن بدأنا غمسَ لقمِنا من الخبز "الافرنجيّ" في البندورة المحيوسة الساخنة، وإذ بالرجل يطلُّ عند الباب المفتوح، فسلّم وسارع وقد رآنا نأكل، بما معناه؛ "صحتين... هيّانا نقعد برّة... في كم كرسي... وعلى مهلكو خلّصوا أكل!".

لم يتحرّك محمّد من مكانه، ولا أذكر أنّي فعلت، لكنّه رمقني بنظرات ليست كنظراته العاديّة باسمًا ودون تعليق. ولمّا انتهينا وقبل أن نخرجَ قال محمّد، وأذكرُ ذلك تمامًا: "بدّي أقعد معهم برّة لكن إذا فاتوا انتْبِه انت ليرموا شي ورقة في الأوظة ورا التخوتة!". حقيقةٌ لم أفهم القصدَ ولم يكن الوقتُ وقتَ أسئلة، ولحسن أو سوء حظّي لا أعرف، جلسوا برّة، وأنا قريبٌ منهم اللّهم إلّا حين طلب منّي ال-"شين بيت" أن أحضّر فنجان قهوة، أومأ لي محمّد أن أفعل.

كان الحديثُ يدور باللغة العربيّة الطلِقَة رغم أنّ المشاركين الاثنين أو الثلاثةَ الباقين كانوا يهودًا، استغربت أنا الفتى ذلك، لكنّ كثيرًا كهذه وكثيرًا غيرَها ممّا سمعت أو رأيت، أفهمني إيّاه لاحقًا محمّد. ومرّة أخرى قُصرُ الكلام، أنّ الجماعة أرادوا من محمّد أن ينسحبَ من عضويّة الحزب وسيعيدونه إلى عملِه، ولكن هذه المرّة مديرًا للمدرسة الوحيدة في البلدة إذ سيشغرُ الموقعُ مع بداية السنة الدراسيّة لأنّ المدير "أبو جريس" ابنَ الرامة سيخرج للتقاعد.

كان ردّ محمّد بما معناه: "أقبل الإدارة شرط أن أبقى على عضويّتي في الحزب!"

طبعًا ما كان للمبعوثين أن يقبلوا ذلك، لكنّهم وبخبثهم المعهود لم يقطعوها وأبقوا على "شعرة معاوية"، إذ لخّصوا كم فهمت من محمّد لاحقًا: "فكّر وسنلتقي في البلد... وين تحب عند أبو فلان (الحاضر) معهم، أو أبو فلان (سْميّه) الغائب؟!"

ردّ محمّد: "على الشارع العام باب بيتنا!"

ولم يتمّ اللقاء لا عند "أبو فلان" ولا سَميّه "أبو فلان" ولا على الشارع، وظلّ محمّد شيوعيّا ومات شيوعيّا، قبل وبعد أن كان كاتبًا.

**الكلمة هذه خُصّصت للمجلّة الديجيتاليّة لمجموعة ارتقاء الأدبيّة بيت – جن، وبناء على طلبها.

سعيد نفاع

الذكرى الأولى لرحيله جسدًا

15 تمّوز 2022                 

 

 
تعليقات