أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
انتخابات
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لنحذر من فوضى الموقف - بقلم: أمير مخول.
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 65
 
عدد الزيارات : 64220872
 
عدد الزيارات اليوم : 15674
 
أكثر عدد زيارات كان : 77072
 
في تاريخ : 2021-10-26
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تشكيل حلف دفاعي ضد ايران .. بينيت: زيارة بايدن ستكشف عن خطوات امريكية لتعزيز اندماج إسرائيل في المنطقة.

أكاديميٌّ إسرائيليٌّ يُغرّد خارج السرب: العقوبات على روسيا هي بمثابة كيدٍ مُرتّدٍ على الغرب وستدفع موسكو والحلفاء للانفصال نهائيًا عن الاقتصاد الغربيّ…

بعد فضحية العيون الزرقاء.. صف للبيض وآخر للسود على حدود أوكرانيا.. العنصرية بشكلها الجديد وموجة الغضب تتصاعد

فضيحة مُدوية.. دبلوماسي أوكراني يكشف عن طرد إسرائيل العشرات من لاجئي بلاده الفارين من الحرب ورفض استقبالهم.

مجلة أمريكية: بوتين لم يخسر أي حرب وسينتصر في أوكرانيا ويوجه

الجعفري: الغرب مستعد لتسليح “النازيين الجدد” من أجل إيذاء روسيا ولا استبعد إرسال مقاتلي “داعش” إلى أوكرانيا.

جيروزاليم بوست: الصراع بين أوكرانيا وروسيا سيضرب إسرائيل والشرق الأوسط بقوة

باراك: لا أشعر بالذنب حيال مقتل مواطنين عرب بالعام 2000

سقوط أكبر شبكة تجسّس لإسرائيل داخل لبنان تعمل محليا واقليميا في عملية أمنية تعد الأكبر منذ 13 عاماً وصحيفة تكشف عن تفاصيل صادمة حول العدد والمهام المُكلفة للعملاء

عاصفة داخل الموساد: إقالة خمسة قادة كبار خلال سبعة أشهرٍ والجهاز يواجه بسبب الصعوبات بتشغيل العملاء حول العالم… القائد السابق للموساد: الجهاز عصابة قتل منظم..

واشنطن بوست: إدارة بايدن كان بإمكانها إنهاء الحرب الوحشية على اليمن لكنها أججت القتال

قناة عبرية تكشف: الإدارة الأمريكية تقترح على السلطة الفلسطينية وقف دفع الرواتب للأسرى وتضع خطط بديلة صادمة

تغيير إستراتيجيّ أمْ تكتيكيّ؟…”العرض الجويّ الروسيّ السوريّ في الجولان رسالةً مُزدوجةً للكيان وواشنطن”…”موسكو لم تُبلِغ تل أبيب”.

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   شهيدان برصاص الاحتلال خلال اقتحام قوات الاحتلال الاسرائيلي، مدينة ومخيم جنين.      مشروع قانون إسرائيلي يصف السلطة الفلسطينية بأنها "كيان معاد"      فيلم “فرحة” يفضح جرائم إسرائيل خلال نكبة48 ورواية حيّة أبكت الجميع..      واشنطن لأنقرة: نعارض العملية العسكرية في سوريا وتدعوها إلى خفض التصعيد..      الأمم المتحدة تعتمد 4 قرارات لصالح فلسطين      محسوبيّات وهدايا وفَساد" بقلم المهندس باسل قس نصر الله      بن غفير يثير أزمة داخلية في "إسرائيل".. يائير لابيد، "التحريض الوحشي الذي يقوده اليمين الإسرائيلي ضد قادة الجيش خطير ومدمّر".      داعش يعلن مقتل زعيمه أبي الحسن الهاشمي القرشي ويعيّن خليفة له.. البيت الأبيض يرحب.      نتنياهو في رسائل طمأنة لواشنطن للعالم: حقيبة الأمن لليكود      طلعات جوية مشتركة لموسكو وبكين في منطقة آسيا-المحيط الهادىء على خلفية النزاع في اوكرانيا والتنافس بين بكين وواشنطن      تعزيزات عسكرية روسية لمناطق الأكراد والحكومة السورية في شمال على وقع تهديدات تركية بشن عملية برية       استشهاد شاب برصاص الاحتلال واعتقال أسير محرر في يعبد قضاء جنين      رئيس الأركان الإسرائيلي يحذر من تدخل السياسيين بقرارات الجيش ويُهدد: لن أسمح لأي سياسي يميني أو يساري بفعل ذلك      الجامعة العربية تدين تصعيد إسرائيل في الضفة وتحذر من انفجار خطير للوضع      تقديرات أمنية إسرائيلية حول "موجة العمليات" و"انهيار السلطة الفلسطينية".      قتيل بجريمة إطلاق نار في رهط      عتقالات بالضفة والقدس واشتباكات في جنين.. "عرين الأسود" تدعو لإضراب شامل اليوم      "قصر نظر" في رؤية "المؤامرات الخارجية"! صبحي غندور*      يوم دام في الضفة: 5 شهداء في رام الله والخليل خلال 12 ساعة      يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني ..! بقلم د. عبدالرحيم جاموس      “لن تُبقي ولن تذر” سياسيون مصريون يتوقعون اشتعال انتفاضة فلسطينية ثالثة عما قريب وتأكيدات أن المصالحة طوق النجاة الآن      البرغوثي يدعو لتحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية كاملة ويحذر أن التصعيد مرشح لانفجار عام      شهيد برصاص الاحتلال في بلدة المغير قرب رام الله مساء اليوم ليرتفع عدد شهداء اليوم الى الخمسة شهداء      إعلام إسرائيلي: اعتقال مطلوب فلسطيني في جنين ونشاط أمني مكثف في القدس      وحدات القمع تقتحم قسم المعتقلين في سجن "هداريم"      رئيس الشاباك لنتنياهو : الانتفاضة قادمة لا محال وامريكا توجه رسالة حادة لصناع القرار في تل ابيب.      تشييع مهيب لجثامين الشبّان الثّلاثة الذين ارتقوا برصاص الجيش الإسرائيلي في رام الله والخليل      صادقت على بناء 10 آلاف وحدة استيطانية في الضفة ...غانتس يكرر مجددا :"أبو مازن ليس صديقي ولن يكون صديقي"      عملية دهس على شارع 60 بالضفة| إصابة شابة يهوديّة بجراح خطيرة وإطلاق النار على المنفذ       ثلاثة شهداء برصاص قوات الاحتلال بالضفة..شهيدان شقيقان غرب رام الله..شهيد ثالث قي بيت امر     
مقالات وافكار 
 

انا وبناتي قبل عشرين عاما// واصف عريقات

2022-06-11
 

 

انا وبناتي قبل عشرين عاما

واصف عريقات

خبير ومحلل عسكري

خبر جريدة القدس قبل عشرين عاما الذي جاء فيه _ ان الجيش الاسرائيلي يعيد احتلال رام الله والبيرة، ويشدد محاصرة مقر الرئيس عرفات والقيادة تطلب انعقادا عاجلا لمجلس الامن لوقف العدوان على الارض والشعب، وشهيدان في رام الله ورفح واصابة واعتقال العشرات من المواطنين، وخبر آخر يقول جرافات الاحتلال تغلق بوابات مقر الرئاسة بالركام والسيارات المحطمة وتدمر مقر الاستخبارات العسكرية_  يعيدني الى ذلك اليوم الذي صحونا فيه على صوت جنازير الدبابات الاسرائيلية وهي تقتحم شوارع رام الله من عدة اتجاهات، كنا في منطقة الماصيون برام الله وكان لزاما على ابنتي الاعلامية ايمان والتي تعمل مع الفضائية القطرية آنذاك "وقبل ان تصبح المراسلة الاعلامية لاذاعة وتلفزيون بي بي سي بالعربي" ان تلتحق بمقر الجزيرة في وسط رام الله، ومعروف عن ابنتي ( ككل الاعلاميين والاعلاميات الفلسطينيين) حرصها الشديد على الحضور الميداني ونقل الخبر الفلسطيني وهو السلاح الامضى بيد الفلسطينيين، لكن الدبابات والمجنزرات الاسرائيلية كالسيل العارم لا تتوقف عن الغزو والاجتياح وانتشرت على كل الطرق التي اصبحت ممنوعة على الفلسطينيين بل وتشكل خطر على كل من يتحرك فوقها، وبصوت لا يخلو من القلق عليها وعلى حياتها قلت لها هيا بنا الى مقر الجزيرة، فقالت كيف؟ قلت ساوصلك بسيارتي، ترددت كثيرا خوفا على حياتي وتغلب شغفها وتعلقها بمهنتها واداء واجبها الوطني على خوفها فوافقت، وقالت انا صحافية واعلامية (لم تكن جريمة الاعلامية الشهيدة شيرين ابوعاقلة قد وقعت) أما أنت ؟؟ قاطعتها ولطمأنتها قلت انا بالرعاية الربانية، وبدأت استرجع ما تعلمناه في الاكاديميات العسكرية وما خبرناه ميدانيا للتعامل مع هذه الحالات خاصة في الاعتداءات الاسرائيلية على فلسطين والاغوار والجولان وجنوب لبنان وسلوك جنود الاحتلال وكيف تعاملنا مع مثل هذه الحالات، عبرنا دوار المعلمين بيسر وسهولة ( هذا الدوار الذي اصبح اسمه دوار محمود درويش والذي كان تصميمه من اختياره شخصيا وهو من اختار لوحات الشعر والماء والرخام وكلها دلالات ترمز الى الصفاء والعطاء بعكس ما فعله الصهاينة من جرائم ضد الانسانية، لكنه لم يشهد تدشين الدوار حيث خطفه الموت رحمه الله )، ثم واصلنا السير والتنقل بين الحارات والشوارع الضيقة والازقة التي لا تعبرها الدبابات ولا المجنزرات ما عدا المغامرة عند قطع الشوارع الرئيسية التي حاولت ان أجنب ابنتي مشاهدتها حتى لا  تقلق اكثر على عودتي، العقدة الاخطر كانت عند دوار الساعة باتجاه دوار المنارة، لا بد من المغامرة، نجحنا بعد جهد جهيد ووصلت ابنتي الى مقر الجزيرة وبدأت بممارسة عملها، لكنها قلقة وتريد الاطمئنان على والدها ولم تتوقف عن الاتصال بأمها التي تجهل ايضا ما حل بي، يزداد قلقها كلما تذكرت حجم ما شاهدناه في طريقنا من دبابات وجنود اعداء، في طريق عودتي التقيت بالمقاتلين الفلسطينيين وكانوا يتأهبون وبكل شجاعة للتصدي للعدوان باسلحتهم الرشاشة المتواضعة قرب دوار المنارة ومستشفى الرعاية حيث اقتربت الدبابات، تبادلت معهم المعلومات حول حجم العدوان والاحتمالات المتوقعة على عجل، كانت معنوياتهم عالية جدا وكم تمنيت لو كان مع هؤلاء الابطال اسلحة مقاومة للدبابات والمجنزرات مثل التي تغدق بها امريكا والغرب اليوم على اوكرانيا لما تمكن عدونا من تنفيذ جرائمه، في هذه الاثناء اتصل بي الاخوة والاخوات من التلفزيون الفلسطيني لاجراء حوار حول التطورات الميدانية على الهواء مباشرة، توجهت مباشرة الى مبنى الاذاعة والتلفزيون في ام الشرايط، عندها علمت زوجتي وابنتي ببقائي حيا بعد ساعات طويلة من الغياب في ظل انتشار واسع لجنود ودبابات الاحتلال. وبعد ان اجريت الحوار بوقت قصير تم اقتحام المنطقة من قبل دبابات وجنود الاحتلال وعاثوا بالموقع فسادا.

  وحينما عدت للبيت وعلى مقربة من مبنى الاذاعة والتلفزيون وجدت زوجتي تراقب بقلق جنودا اسرائيليين يتمركزون فوق دباباتهم جنوب دوار المعلمين حيث يطل بيتنا عليه يطلبون من طاقم الاغاثة الطبية الفلسطينية الذي تزامن وجوده مع اقتحامهم للمنطقة عبر مكبرات الصوت الترجل من السيارة ورفع الايدي والشباب بخلع قمصانهم، ابنتي سماح وهي المسؤولة عن مختبر الاغاثة الطبية ومعها فتيات اخريات ضمن الطاقم، وكانت مهمتهم تقديم الخدمات الطبية والاسعافات الاولية وبعض المواد التموينية للمحتاجين من كبار السن في البيوت، سماح صاحبة تجربة ميدانية وكانت قد اصيبت بعيار مطاطي في قدمها وهي ككل الفلسطينيات لا تهاب الاحتلال وقد اعتادوا على ممارساتهم القذرة، لكن عدونا غدار ولا يؤمن جانبه، في هذه الاثناء تناقلت الاخبار عن استشهاد مجموعة من الابطال من رجال الامن الوطني قرب مبنى بنك القاهرة عمان آخر شارع ركب اثناء تصديهم لجنود الاحتلال وهو ما زاد الموقف حساسية، تواصلنا مع سكان المنطقة لموافاتنا بالمعلومات وللاطمئنان عن افراد طاقم الاغاثة الطبية، وعشنا لحظات من القلق على حياة ابنتنا وحياة زملائها وزميلاتها وكأنها سنين طويلة، صراخ الجنود الاسرائيلين وشتائمهم عبر مكبرات الصوت لم تتوقف، بعد وقت ليس بقليل وفي هذه الأجواء المرعبة وقبل الغروب بقليل واذ بابنتنا سماح تطل علينا سيرا على الاقدام وخلفها جنود الاحتلال مما زاد من قلقنا عليها لسوابق كثيرة قام بها جنود الاحتلال ونفذوا الاعدامات الميدانية بحق الفلسطينيين، لكن تواصل الجيران الدائم معنا وموافاتنا بالمعلومات اولا باول خفف من روعنا وخشيتنا على ابنتنا والطاقم، انه اشبه بالموت البطيء، لم يهدأ لنا بال الا بعد ان وصلت ابنتنا البيت وروت لنا قصتها وزملائها وزميلاتها من الطاقم الطبي الفلسطيني وكيف تعامل جنود الاحتلال معهم خاصة الشباب بكل قساوة والتلفظ بكلمات بذيئة واحتجزوهم لساعات طويلة على الرغم من انهم يستقلون سيارة اسعاف ظاهرة للعيان والمميزة بالعلامات الدالة وهم يرتدون الملابس المميزة الدالة على مهنتهم والمفترض انهم محميين بحسب اتفاقيات جنيف المؤرخة في 12 اب 1949 وبحسب المادة 11 من البروتوكولان الاضافيان للاتفاقيات. وروت لنا ابنتنا سماح كيف رفضت وبكل شجاعة التحرك دون مرافقة من الجنود تحسبا من استهدافها من قبل طواقم الدبابات الاخرى القريبة والمنتشرة في المنطقة، المهمة الاصعب كانت الاطمئنان على بقية افراد الطاقم الذي تمكن بشق الانفس من الوصول الى وجهته.  

لا ينطبق القول هنا ما اشبه اليوم بالامس، فالاحتلال ازداد ويزداد شراسة كل يوم وتتضاعف جرائمه، والفلسطيني ورغم ازدياد معاناته وآلامه الا انه متمسك بأرضه ووطنه اكثر ومواجهته للاحتلال اكبر واشمل.

 

 

 

 

 

 
تعليقات