أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لا بد للقيد أن ينكسر بقلم: شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 39
 
عدد الزيارات : 50912493
 
عدد الزيارات اليوم : 11880
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تحقيق مشترك لوسائل اعلام اجنبية يكشف ..برنامج إسرائيلي استخدم للتجسس على سياسيين وصحافيين حول العالم.

معهد اسرائيلي: تل أبيب أمام تهديدات متعددة الجبهات قابلة للأنفجار.. وهذا ما يجب عليها فعله!

الجيش الإسرائيلي ينهي استعداداته لحرب ضد حزب الله.. ويعلن عن اهداف عسكرية

رئيس (الشاباك) الإسرائيليّ السابِق: أحداث الضفة الغربية قد تطيح بعبّاس.. السلطة الفلسطينيّة فقدت السيطرة على زمام الأمور بالضفّة وحماس تنتظِر في الزاوية لتعزيز قوّتها وسيطرتها..

إسرائيل تتوقع المواجهة العسكرية مع لبنان وغزة.. اندلاع الحرب الثالثة مع لبنان مسألة وقت فقط في ضوء تقدم حزب الله في مشروع الصواريخ الدقيقة

مصادر سياسية لبنانية تتحدث عن تكرار مشهد العام 2005 بشكل أقوى وأخطر وبأدوات وظروف وشخصيات مختلفة لاستعادة لبنان من حزب الله وحلفائه حسب تعبيرهم..

أزمة مالية طاحنة تضرب السلطة الفلسطينية والرئيس عباس يلعب بأوراقه الأخيرة.. الضغط الدولي يزداد بعد قضية “قتل بنات” والسؤال من المُنقذ؟

جنرال بالاحتلال: ثلاثة أوْ أربعة صواريخ دقيقة كافيّة لشلّ إسرائيل والجبهة الداخليّة الإسرائيليّة ستكون الساحة الرئيسيّة في الحرب المقبلة

تقرير اممي يحذّر: إسرائيل توسّع النشاط في مفاعل ديمونا والذي يتضمن أسلحة نوويّة

هل جرت مُقابلة رغد صدام حسين على الأراضي الأردنيّة وهل يُمكن أن يعود نظام الرئيس العِراقي الراحل للحُكم؟.. قصّة انشقاق ومقتل حسين كامل بلسان زوجته

“واشنطن بوست” تفجر المفاجأة: الرئيس الأمريكي قرر رسميًا رفع السرية عن تقرير مقتل خاشقجي وسيكشف دور بن سلمان

السيد نصر الله: ستواجه الجبهة الداخلية الإسرائيلية في الحرب المقبلة ما لم تعرفه منذ قيام “إسرائيل” وفكرة التدويل بشأن الحكومة اللبنانية دعوة للحرب..

تفكيك “لغز زيارة حسين الشيخ”: فدوى البرغوثي تحدّثت عن “شبه تهديد” و”الأخ أبو القسام” تلقّى عرضًا ورفضه قبل اقتراح “خطّة تقاسم” لأعلى ثلاثة مناصب

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   في إطار الحرب النفسيّة الشرِسة..استعراض لأهّم الأخبار الزائفة والكاذِبة والمُغرِضة التي انتشرت عقب فرار الأسرى من سجن جلبوع..      محكمة الاستئناف في لاهاي تعقد الخميس المقبل جلسة للنظر في جريمة حرب ارتكبها غانتس بغزة       سقوط الإسلامويين..! بقلم: شاكر فريد حسن      راشد حسين في دائرة الضوء من جديد فراس حج محمد      صحيفة عبرية تكشف عن تشكيل جيش الاحتلال وحدة عسكرية تحمل اسم “النحلة” لمواجهة توغل حزب الله بالجليل في حال نشوب حرب..      أين اختفت الرمال؟.. العقل المدبر لنفق أسرى “كتيبة جنين” يكشف تفاصيل جديدة عن الحادثة الهروب التي هزت أمن إسرائيل      المازوت الإيراني يصل لبنان ومناصرو حزب الله يستقبلونه بالورود والزغاريد وسط إجراءات أمنية مشددة      “إسرائيل” تحاول التضييق عليهم قدر الإمكان.. الكشف عن موعد محاكمة أبطال نفق الحرية      أعمقُ ما في التفّاحةِ مركزُها فراس حج محمد      حفرة الأمل ونفق الحرية جواد بولس      لماذا ألغى الأسرى إضرابهم؟! بقلم: شاكر فريد حسن      مواجهات قرب جنين والاحتلال يواصل التفتيش عن كممجي وانفيعات      سوريا تطالب برفع حصار واشنطن والاتحاد الاوروبي عنها.. وتصفها بـ “عقاب جماعي وإرهاب اقتصادي”      أرى الشرقَ ...! نص / د. عبد الرحيم جاموس      جريمتا قتل في ليلة واحدة| مقتل خالد زواوي في عكا وأحمد عماش في جسر الزرقاء      بينيت: تركت علم إسرائيل مرفوعاً في شرم الشيخ.. والدولة الفلسطينية “مصيبة” تهدد وجودنا      لم يعلم بخطة النفق مسبقا.. ولم يدخل بيوت ال 48 حرصا عليهم ..محامي الأسير الزبيدي يكشف تفاصيل جديدة بعد اللقاء به اليوم      الأسير العارضة لمحاميه: الرواية التي تقول أنّنا بحثنا عن الطعام في القمامة ونصراويا بلّغ عنّا عارية عن الصحة      المحامي محاجنة يروي تفاصيل لقائه مع العارضة بعد اعادة اعتقاله: تعرض لتعذيب قاسٍ وممنوع من النوم والعلاج      شاكر فريد حسن يحاور القاصة والروائية الفلسطينية إسراء عبوشي      كورونا في بلادنا| 10774 إصابة جديدة منذ الأمس وعدد الوفيات من بداية الجائحة بلغ 7428 حالة      كسر أمر المنع: أسرى الجلبوع الأربعة يلتقون بمحامييهم الليلة       رماح يصوّبها – معين أبو عبيد نسبح في الهموم وليس في البحار!      الانتفاضة الشاملة باتت حاجة وطنية فلسطينية عاجلة والمسألة مسألة وقت...؟!. *نواف الزرو      في أول زيارة منذ 10 سنوات.. السيسي يؤكد لرئيس الوزراء الإسرائيلي دعم مصر لكل جهود تحقيق السلام الشامل بالشرق الأوسط استنادا إلى حل الدولتين      السيد نصر الله يعلن وصول أول سفينة تحمل المشتقات النفطية الإيرانية الى مرفأ بانياس وتصل البقاع الخميس ويشدد على سقوط جميع الرهانات المشككة الإسرائيلية والامريكية.      الإسرائيليان اللذان قتلا بتحطم الطائرة في اليونان هما شاهد ادعاء في محاكمة نتنياهو وزوجته      أجهزة الأمن الإسرائيلية تستعد لتصعيد محتمل "في جميع الجبهات المتوترة"      مصلحة السجون الإسرائيلية: الزبيدي موجود في المعتقل ولم يتم إسعافه للعناية المركزة      حب وفراق وتأشيرة بقلم: زياد جيوسي     
مقالات وافكار 
 

المشهد السياسي الفلسطيني إلى أين؟! بقلم: شاكر فريد حسن

2021-07-15
 

 

لم يعش شعبنا الفلسطيني حالة سياسية كما هو الآن، بعد التبعات الأسوأ للاحتراب الفصائلي بين حركتي "فتح" و"حماس"، واستمرارية الانقسام وتجلياته السياسية والأمنية والاقتصادية وآثاره الكارثية المدمرة.  

وجرّاء هذا الانقسام عانى شعبنا الفلسطيني الويلات، وهو الخاسر الأكبر من استمرار هذا الحال والتشرذم الحاصل في المشهد السياسي الفلسطيني، والذي هو بمثابة هدية مجانية للمؤسسة الصهيونية الحاكمة لتكريس الاحتلال وتقويض فرص قيام دولة فلسطينية قابلة للحياة. 

ورغم كل الجهود التي بذلت على مدار السنوات الماضية لرأب الصدع، إلا أن كل الجهود ذهبت أدراج الرياح، وفشلت في تحقيق المصالحة واستعادة وحدة الصف الوطني الفلسطيني، والسبب تعنت طرفي الخصام والانقسام (فتح، وحماس)، وتمسكهما بمواقفهم المتصلبة، وتغليب المصلحة الحزبية والفصائلية على مصلحة الوطن، ما أدى إلى الابتعاد عن الأهداف الحقيقية وانغلاق المسارات. 

وما زاد وفاقم المشهد السياسي الفلسطيني تأزمًا هو تأجيل الانتخابات التشريعية من قبل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، وهذا التأجيل أعاد الفلسطينيين إلى نقطة البداية بعد توافق طال انتظاره لسنوات حول المصالحة وإنهاء الانقسام وضرورة إعادة الوحدة واللحمة لفصائل العمل الوطني ليتسنى مواجهة تحديات واعباء المرحلة القادمة، ولكن الرياح لم تجرِ بما تشتهي السفن، ولم يطل الوقت ليكتشف الجميع أن طرفي الانقسام لا يزالا في المربع الأول. 

وفي حقيقة الأمر أن مؤشرات تأجيل الانتخابات كانت واضحة للعيان، بعد ان تبين أن حركة "فتح" ستخوض الانتخابات بثلاث قوائم، وانه لم يعد ضمانة لفوز ونجاح التيار المركزي للحركة الأم، باعتبارها قيادة السلطة وتجديد تفويضها وانتخاب رئيس جديد لها، لن يكون محمود عباس بالنسبة لها، بعد أن أظهرت استطلاعات الرأي أن القيادي الأسير مروان البرغوثي المؤيد لقائمة "الحرية" إحدى القوائم للحركة، والتي يتزعمها القيادي المفصول من الحركة ناصر القدوة، تفوقًا واضحًا على محمود عباس. 

والأمر الأكثر إثارة للجدل هو أن تبرير تأجيل الانتخابات بسبب رفض إسرائيل السماح بإجرائها في القدس، والإصرار الفلسطيني على عدم إجرائها من دون القدس، وهي مسألة تحظى بالإجماع، لكن من كان يتوقع أن اسرائيل ستسمح بإجراء الانتخابات في القدس، خصوصًا بعد اعتراف الإدارة الأمريكية السابقة بالقدس عاصمة "موحدة" لإسرائيل ونقل سفارتها من تل أبيب إليها.! 

لقد تبددت الآمال الفلسطينية وسط شكوك تكتنف أهلية الاستحقاق الديمقراطي المنشود، لإنهاء الانقسام الذي يضرب جذوره في ثنايا الوطن، بوصف الاستحقاق الانتخابي هو المخرج للمأزق الفلسطيني الراهن. فالانتخابات من شأنها تجديد ثقة الشارع بالنظام السياسي الفلسطيني بطريقته الخاصة، وايضَا تعمل على تحسين الصورة مع العالم، وتحسين العلاقات مع المجتمع الدولي، وكذلك تعمل على إيجاد طريقة للاشتراك بالسلطة، ما يخفف من حدة التوتر والاحتقان في الشارع الفلسطيني. والانتخابات إذا ما تمت مهنيًا، وبشفافية ونزاهة، والاعتراف بنتائجها فإنها تساهم في الخروج من الأزمات المتلاحقة على قاعدة إحياء منظمة التحرير الفلسطينية كعنوان لكل الفلسطينيين، وإصلاح المؤسسات الفلسطينية، وتصفية الفساد الإداري الذي ينهش في جسد السلطة الفلسطينية، وتفتح آفاق جديدة للعمل الوطني والمقاومة الشعبية للخلاص من الاحتلال وإقامة الدولة الوطنية المستقلة ونيل الحرية. 

من نافلة القول ان الانقسام الفلسطيني يشكل أحد تعبيرات الأزمة السياسية، التي أنتجت في أحد مظاهرها الفصل بين شقي الوطن. وقد كشف مقتل المعارض السياسي نزار بنات على أيدي مجموعة من الأمن الفلسطيني، عمق الازمة الوطنية المتمثلة بهذا الانقسام السياسي وحالة الاستبداد التي تتعمق وتتسع معها الفجوة بين الشعب وقوى الانقسام السلطوية المهيمنة على المشهد الوطني العام. وعليه فإن معالجة الحال والخروج من المأزق الفلسطيني الراهن، ما عبرت عنه مطالب الحراكات الشعبية الاحتجاجية، وهي رحيل محمود عباس، والكشف عن قتلة نزار بنات ومحاكمتهم، واستقالة حكومة اشتية، وتشكيل حكومة وحدة وطنية انتقالية، والبدء بإعمار قطاع غزة من خلال لجنة تجمع فصائل المقاومة والقوى الوطنية، وتجديد الحركة الوطنية عبر الانتخابات الدمقراطية، التي يجب اجراؤها في أقرب وقت.

 
تعليقات