أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
في ذكرى هبة القدس والأقصى: لن ننسى ولن نغفر شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 39
 
عدد الزيارات : 51742335
 
عدد الزيارات اليوم : 15744
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تحقيق مشترك لوسائل اعلام اجنبية يكشف ..برنامج إسرائيلي استخدم للتجسس على سياسيين وصحافيين حول العالم.

معهد اسرائيلي: تل أبيب أمام تهديدات متعددة الجبهات قابلة للأنفجار.. وهذا ما يجب عليها فعله!

الجيش الإسرائيلي ينهي استعداداته لحرب ضد حزب الله.. ويعلن عن اهداف عسكرية

رئيس (الشاباك) الإسرائيليّ السابِق: أحداث الضفة الغربية قد تطيح بعبّاس.. السلطة الفلسطينيّة فقدت السيطرة على زمام الأمور بالضفّة وحماس تنتظِر في الزاوية لتعزيز قوّتها وسيطرتها..

إسرائيل تتوقع المواجهة العسكرية مع لبنان وغزة.. اندلاع الحرب الثالثة مع لبنان مسألة وقت فقط في ضوء تقدم حزب الله في مشروع الصواريخ الدقيقة

مصادر سياسية لبنانية تتحدث عن تكرار مشهد العام 2005 بشكل أقوى وأخطر وبأدوات وظروف وشخصيات مختلفة لاستعادة لبنان من حزب الله وحلفائه حسب تعبيرهم..

أزمة مالية طاحنة تضرب السلطة الفلسطينية والرئيس عباس يلعب بأوراقه الأخيرة.. الضغط الدولي يزداد بعد قضية “قتل بنات” والسؤال من المُنقذ؟

جنرال بالاحتلال: ثلاثة أوْ أربعة صواريخ دقيقة كافيّة لشلّ إسرائيل والجبهة الداخليّة الإسرائيليّة ستكون الساحة الرئيسيّة في الحرب المقبلة

تقرير اممي يحذّر: إسرائيل توسّع النشاط في مفاعل ديمونا والذي يتضمن أسلحة نوويّة

هل جرت مُقابلة رغد صدام حسين على الأراضي الأردنيّة وهل يُمكن أن يعود نظام الرئيس العِراقي الراحل للحُكم؟.. قصّة انشقاق ومقتل حسين كامل بلسان زوجته

“واشنطن بوست” تفجر المفاجأة: الرئيس الأمريكي قرر رسميًا رفع السرية عن تقرير مقتل خاشقجي وسيكشف دور بن سلمان

السيد نصر الله: ستواجه الجبهة الداخلية الإسرائيلية في الحرب المقبلة ما لم تعرفه منذ قيام “إسرائيل” وفكرة التدويل بشأن الحكومة اللبنانية دعوة للحرب..

تفكيك “لغز زيارة حسين الشيخ”: فدوى البرغوثي تحدّثت عن “شبه تهديد” و”الأخ أبو القسام” تلقّى عرضًا ورفضه قبل اقتراح “خطّة تقاسم” لأعلى ثلاثة مناصب

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   الحصيلة الأكثر دموية منذ سنوات.. 13 شهيدا حصيلة تفجير استهدف حافلة عسكرية تابعة للجيش في العاصمة السورية      الجريمة الثانية خلال 24 ساعة: قتيل في أم الفحم      نقل الأسير القواسمة للعناية المكثفة والأسيرين الأعرج وأبو هواش للمستشفى      الجوعُ هو الجوع ..! نص بقلم / د. عبد الرحيم جاموس      أنقذوا الأسير الفلسطيني علاء الأعرج المضرب عن الطعام لليوم الـ 74 بقلم:- سامي إبراهيم فودة      مـَّة قـَزّمها الجـَهل .. والجـَهـَلة.. والتجاهـُل الدكتور عبد القادر حسين ياسين      مهندس الفرار من “جلبوع” : إذا كانت مريم البتول خانت فإن أهلنا بالناصرة خانوا      حفل تأبين للشهيد الصالح في مجدل شمس بالجولان العربي السوري المحتل      جريمة اطلاق نار جديدة في ام الفحم تؤدي الى قتل شاب ( 25 عاما ).      صباحكم أجمل/ حكاية رام الله والذاكرة بقلم وعدسة: زياد جيوسي      قناة عبرية: السلطة الفلسطينية طلبت من أمريكا بالضغط على الدول العربية لاستئناف مساعداتها المالية       هل يقف لبنان على حافة حرب أهلية؟! بقلم: شاكر فريد حسن      للغة العربية من منظار الواقع السياسي-الاجتماعي نبيل عودة      هزة أرضية تضرب البحر المتوسط يشعر بها سكان فلسطين      السيد نصر الله:..أحداث الطيونة مفصل خطير يحتاج لتحديد موقف والبرنامج الحقيقي لحزب القوات اللبنانية الحرب الأهلية      شاعرُ الكادحين والمناضلين - شعر : الدكتور حاتم جوعيه      “قائمة الموت”.. هل يُفكّر الرئيس أردوغان باغتيال مُعارضيه للبقاء؟.. زعيم المُعارضة يُفجّر مُفاجأة “الاغتيالات” النيابة تتحرّك فهل تستدعيه؟..      روسيا ستعلق أنشطة بعثتها لدى حلف شمال الأطلسي ردا على طرد ثمانية روس وتغلق مكتب الارتباط في موسكو      المستحقات المالية.. وسيلة الرئيس عباس لابتزاز قوى اليسار وإسكات معارضيه.. ضغوط أمريكية وإسرائيلية أم ابتزاز سياسي؟..      حماس تتحدث عن صفقة التبادل.. وتحذر اسرائيل: الأسرى خط أحمر قد يشعل المنطقة بأسرها      إبراهيم أبراش الوجه الآخر للمشهد السياسي الفلسطيني       رماح يصوّبها – معين أبو عبيد // عدلنا ثلج إن رأته الشمس ذاب      معادلة " الامن والاستقرار والهدوء مقابل السلام الشامل والعادل " د. هاني العقاد      موقع “واللا” العبري: “الشاباك” يخشى “سيناريو متطرف” بتنظيم صلاة جماعية لليهود في الحرم القدسي تقود لتفجر الأوضاع في الاراضي المحتلة.      رغبات ذاك الخريف [*] رغبات مكبوتة وأحلام قتيلة في واقع مرير فراس حج محمد      مسؤول رفيع في الجيش: إسرائيل تتوقّع أن تُستهدف بألفي صاروخ في اليوم في حال اندلاع نزاع مسلح مع حزب الله      مقتل سليم حصارمة من البعنة جراء تعرضه لجريمة إطلاق نار      رائحة الحرب تقترب.. الجيش السوري يحشد قواته شمال وغرب حلب لردع أي مغامرة تركية.      “خيبة أمل” إسرائيليّة من واشنطن: إيران تُواصِل تخصيب اليوارنييوم بكمياتٍ عاليّةٍ وترفض العودة للمفاوضات وبايدن لن يُمارِس الضغوطات عليها..      الاحتلال يجدد سياسة اقتحامات الأقصى: "التعاون مع الوقف الأردني... مصلحة إسرائيلية"     
مقالات وافكار 
 

تكتيك اسرائيلي علي جبل "صبيح" امام انتصار المقاومة الشعبية...!! د. هاني العقاد

2021-07-04
 

 

جبل "صبيح" واحد من اهم الجبال في نابلس والتي يحاول قطعان المستوطنين الاستيلاء عليها في محاولة منهم للاستيطان فوق التلال الاستراتيجية بالضفة الغربية لتطويق ومحاصرة المدن والقري الفلسطينينة  بشكل دائري  والابتعاد عن تهديد الفلسطينين بل ان التحكم في طرق مواصلات الفلسطينين لذا فان انتقالهم من مكان الي اخر سيكون صعب في حال تم تنفيذ هذا المخطط الخطير والذي يشكل ضربة كبيرة لاي حل يرتكز علي حل الدولتين الذي تعمل اسرائيل عبر مستوطنيها لتقويضه وياتي استيلاء المستوطنين علي التلال والجبال  الاستراتيجية كنقطة انطلاق للتوسع وتكبير مساحة الارض المسروقة والانتشار منها الي كافة الجوانب والاطراف في وقت تسارع فيه اسرائيل لتنفيذ ما تبقي من مخطط الضم الذي شرعه نتنياهو والذي ستكمله حكومة نفتالي بينت كمشروع استيطاني يتفق  عليه الجميع في اسرائيل يحول دون قيام اي كيان فلسطيني متواصل جغرافيا لا سقاط حل الدولتين نهائيا  وفرض وقائع احتلالية جديدة علي الارض  . جبل "صبيح" واحد من عدة جبال استراتيجية في محافظة نابلس كانت ومازالت مطمع للمستوطنين (كجبل العرمة) الذي حاول المستوطنين اقامة بؤرة استيطانية علي قمته لكن جوبهوا بمقاومة شعبية كبيرة من قبل سكان قرية( بيتا ) الواقعة ضمن اراضية بالاضافة لعدة جبال بالضفة الغربية  كجبل (النجمه ) و(جبل العالم) في قرية نعلين غرب رام الله وعلي كافة سلسلة الجبال الممتدة من جنين شمالا حتي بلدة الظاهيرة بالخليل جنوبا والتي يصل طول سلسلتها  الي اكثر من 120 كيلو متر بعرض 10 الي 12 كيلومتر .

كان قد استغل المستوطنين المتطرفين انشغال الفلسطينين في الاحداث الاخيرة بالقدس  وحي بطن الهوي وحي الشيخ جراح  واستغلوا انشغال العالم في  الحرب علي غزة واقاموا بؤرة استيطانية جديدة  علي جبل صبيح في قرية بيتا و وضعوا عدد من الكرافانات واسموا المستوطنة ( افيتار) والتي من شانها ان تخنق قرية بيتا وتستولي علي اراضي مواطنيها وتحول حياتهم الي جحيم من خلال الاعتداءات اليومية , فكانت  المقاومة الشعبية بكل اشكالها لرفض هذا الاستيطان ومقاومتة  كغيرها من القري التي قاومت الاستيطان والجدار العازل كقرية( بدرس وبتير وبعلين ونعلين)  والنماذج كثيرة . خمسة شهداء والمئات من الجرحي في (بيتا  )المدافعة عن (جبل صبيح ) يتصدي اهلها  بصدورهم العارية للجيش الاحتلال والمستوطنين  , اليوم عندما نقول (بيتا ) نعرف انها نموذج اخر للمقاومة الشعبية ومناهضة الاحتلال العنصري ومستوطنية ونموذج مهم في تاريخ الكفاح الفلسطيني مثلها مثل المقاومين في حي الشيخ جراح وحي بطن الهوي في القدس باب العامود.

.المشهد علي جبل " صبيح " سيتغير بعد مغادرة المستوطنين المكان وبقاء عدد ثلاث عائلات وثلاثين طالب حسب الاتفاق المبرم بين عصابات المستوطنين وحكومة )نفتالي بينت( والذي يقضي بقيام جيش الاحتلال بنزع ملكية اراضي الجبل من اصحابها الفلسطينين واقامة قاعدة عسكرية عليها ليؤسس لمرحلة جديدة من الاحتلال باعتبار ان تلك المنطقة منطقة عسكرية وهذة مقدمة لتشريع استيطان مساحات واسعة من  جبل "صبيح"  تسلم بعد فترة للمستوطنين . المقاومة في بيتا شكلت معادلة مهمة في تاريخ النضال الفلسطيني ضد الاحتلال الاسرائيلي ومستوطنية  الذي سينقشع عن جبل صبيح كما انقشع المستوطنين  وسيترك جيش الاحتلال يوما من الايام اراضي الجبل اذا ما استمرت المقاومة الشعبية وتطورت اساليبها واصبحت تكلف الاحتلال اثمان باهظة  فان هذا سيطره في النهاية لترك الجبل وتفكك قاعدته والمدرسة التي قرر اقامتها هناك فقط ليبقي للمستوطنين موطئ قدم تهيئ لعودتهم يوما من الايام بعد استعادة الجيش للهدوء هناك  .

في بيتا تنتصر الارادة عندما توحدت الاستراتيجيات وعندماعلت الراية الوطنية صفوف الجماهير لتشخذ همهم وتقوي عزيمتهم علي الاستمرار في المقاومة والتصدي للمستوطنين وجيش الاحتلال  علي السواء, جماهير تتواجد هناك علي مدار الساعة  وتسعي كل يوم لتطوير المواجهة مع الاحتلال  بالرغم من قرار حكومة (ىنفتالي بينت) اخلاء المستوطنة . اخلاء تكتيكي وليس قرار بالعودة عن الاستيطان وترك اراضي جبل "صبيح"  للفلسطينين لان هذا التكتيك لاعادة تموضع المستوطنين علي الجبل بوجود الجيش وهوتكتيك مكشوف له ما بعدة لان جيش الاحتلال سيسكن في بيوت المستوطنين ويبدأ في الاعداد لتاسيس مدرسة دينية تلمودية  ليوجد سبب لعودة المستوطنين للجبل بعد نصف عام  كابعد تحديد وبعد ان تنطفي المقاومة الشعبية ويذهب الفلسطينين عن المقاومة,  والمعروف ان الاتفاق اعطي للمستوطنين الحق في تشكيل    زيارات دورية  للجبل, لكن الاخطر ان المستوطنين من الان فصاعدا سيعتبروا العودة للجبل من الدواعي الدينية وله علاقة بتطبيق الشرائع اليهودية   ,وسيصبح تلقي الطلاب المتدينيين  العلوم التلمودية في المعهد الديني الذي تمت اقامتة بحماية الجيش واجب دينيا   وهذا شكل اخر من الاستيطان بل انه قد يكون محاولة  لجعل الوجود علي جبل "صبيح" امر له ارتباط بالديانة اليهودية وهذا اخطر من الاستيطان ذاته وبقاء المستوطنين علي قمة الجبل ولعل اي تغيير في المواجه لا يتوجب ان يخضع لهذه السياسة بل علي العكس فان المقاومة باتجاه التغييرات الجديدة علي جبل "صبيح" يجب ان تكون اكثر ضراوة الايام القادمة بالذات مع وجود القاعدة العسكرية الاحتلالية لانه لا فرق بين المستوطنين وجيش الاحتلال كلهم محتلين  ومقاومتهم عمل كفاحي يجب ان يستمر  لتبقي بيتا عنوان المقاومة الشعبية هناك حتي يتم الجلاء عنها بالكامل وترك اراض المواطنين الفلسطينين لاصحابها يزرعوها ويسكنوها وينتفعوا بها .

Dr.hanIanalysisi@yaho.com

منطقة المرفقات
 
تعليقات