أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
في ذكرى هبة القدس والأقصى: لن ننسى ولن نغفر شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 37
 
عدد الزيارات : 51742135
 
عدد الزيارات اليوم : 15544
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تحقيق مشترك لوسائل اعلام اجنبية يكشف ..برنامج إسرائيلي استخدم للتجسس على سياسيين وصحافيين حول العالم.

معهد اسرائيلي: تل أبيب أمام تهديدات متعددة الجبهات قابلة للأنفجار.. وهذا ما يجب عليها فعله!

الجيش الإسرائيلي ينهي استعداداته لحرب ضد حزب الله.. ويعلن عن اهداف عسكرية

رئيس (الشاباك) الإسرائيليّ السابِق: أحداث الضفة الغربية قد تطيح بعبّاس.. السلطة الفلسطينيّة فقدت السيطرة على زمام الأمور بالضفّة وحماس تنتظِر في الزاوية لتعزيز قوّتها وسيطرتها..

إسرائيل تتوقع المواجهة العسكرية مع لبنان وغزة.. اندلاع الحرب الثالثة مع لبنان مسألة وقت فقط في ضوء تقدم حزب الله في مشروع الصواريخ الدقيقة

مصادر سياسية لبنانية تتحدث عن تكرار مشهد العام 2005 بشكل أقوى وأخطر وبأدوات وظروف وشخصيات مختلفة لاستعادة لبنان من حزب الله وحلفائه حسب تعبيرهم..

أزمة مالية طاحنة تضرب السلطة الفلسطينية والرئيس عباس يلعب بأوراقه الأخيرة.. الضغط الدولي يزداد بعد قضية “قتل بنات” والسؤال من المُنقذ؟

جنرال بالاحتلال: ثلاثة أوْ أربعة صواريخ دقيقة كافيّة لشلّ إسرائيل والجبهة الداخليّة الإسرائيليّة ستكون الساحة الرئيسيّة في الحرب المقبلة

تقرير اممي يحذّر: إسرائيل توسّع النشاط في مفاعل ديمونا والذي يتضمن أسلحة نوويّة

هل جرت مُقابلة رغد صدام حسين على الأراضي الأردنيّة وهل يُمكن أن يعود نظام الرئيس العِراقي الراحل للحُكم؟.. قصّة انشقاق ومقتل حسين كامل بلسان زوجته

“واشنطن بوست” تفجر المفاجأة: الرئيس الأمريكي قرر رسميًا رفع السرية عن تقرير مقتل خاشقجي وسيكشف دور بن سلمان

السيد نصر الله: ستواجه الجبهة الداخلية الإسرائيلية في الحرب المقبلة ما لم تعرفه منذ قيام “إسرائيل” وفكرة التدويل بشأن الحكومة اللبنانية دعوة للحرب..

تفكيك “لغز زيارة حسين الشيخ”: فدوى البرغوثي تحدّثت عن “شبه تهديد” و”الأخ أبو القسام” تلقّى عرضًا ورفضه قبل اقتراح “خطّة تقاسم” لأعلى ثلاثة مناصب

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   الحصيلة الأكثر دموية منذ سنوات.. 13 شهيدا حصيلة تفجير استهدف حافلة عسكرية تابعة للجيش في العاصمة السورية      الجريمة الثانية خلال 24 ساعة: قتيل في أم الفحم      نقل الأسير القواسمة للعناية المكثفة والأسيرين الأعرج وأبو هواش للمستشفى      الجوعُ هو الجوع ..! نص بقلم / د. عبد الرحيم جاموس      أنقذوا الأسير الفلسطيني علاء الأعرج المضرب عن الطعام لليوم الـ 74 بقلم:- سامي إبراهيم فودة      مـَّة قـَزّمها الجـَهل .. والجـَهـَلة.. والتجاهـُل الدكتور عبد القادر حسين ياسين      مهندس الفرار من “جلبوع” : إذا كانت مريم البتول خانت فإن أهلنا بالناصرة خانوا      حفل تأبين للشهيد الصالح في مجدل شمس بالجولان العربي السوري المحتل      جريمة اطلاق نار جديدة في ام الفحم تؤدي الى قتل شاب ( 25 عاما ).      صباحكم أجمل/ حكاية رام الله والذاكرة بقلم وعدسة: زياد جيوسي      قناة عبرية: السلطة الفلسطينية طلبت من أمريكا بالضغط على الدول العربية لاستئناف مساعداتها المالية       هل يقف لبنان على حافة حرب أهلية؟! بقلم: شاكر فريد حسن      للغة العربية من منظار الواقع السياسي-الاجتماعي نبيل عودة      هزة أرضية تضرب البحر المتوسط يشعر بها سكان فلسطين      السيد نصر الله:..أحداث الطيونة مفصل خطير يحتاج لتحديد موقف والبرنامج الحقيقي لحزب القوات اللبنانية الحرب الأهلية      شاعرُ الكادحين والمناضلين - شعر : الدكتور حاتم جوعيه      “قائمة الموت”.. هل يُفكّر الرئيس أردوغان باغتيال مُعارضيه للبقاء؟.. زعيم المُعارضة يُفجّر مُفاجأة “الاغتيالات” النيابة تتحرّك فهل تستدعيه؟..      روسيا ستعلق أنشطة بعثتها لدى حلف شمال الأطلسي ردا على طرد ثمانية روس وتغلق مكتب الارتباط في موسكو      المستحقات المالية.. وسيلة الرئيس عباس لابتزاز قوى اليسار وإسكات معارضيه.. ضغوط أمريكية وإسرائيلية أم ابتزاز سياسي؟..      حماس تتحدث عن صفقة التبادل.. وتحذر اسرائيل: الأسرى خط أحمر قد يشعل المنطقة بأسرها      إبراهيم أبراش الوجه الآخر للمشهد السياسي الفلسطيني       رماح يصوّبها – معين أبو عبيد // عدلنا ثلج إن رأته الشمس ذاب      معادلة " الامن والاستقرار والهدوء مقابل السلام الشامل والعادل " د. هاني العقاد      موقع “واللا” العبري: “الشاباك” يخشى “سيناريو متطرف” بتنظيم صلاة جماعية لليهود في الحرم القدسي تقود لتفجر الأوضاع في الاراضي المحتلة.      رغبات ذاك الخريف [*] رغبات مكبوتة وأحلام قتيلة في واقع مرير فراس حج محمد      مسؤول رفيع في الجيش: إسرائيل تتوقّع أن تُستهدف بألفي صاروخ في اليوم في حال اندلاع نزاع مسلح مع حزب الله      مقتل سليم حصارمة من البعنة جراء تعرضه لجريمة إطلاق نار      رائحة الحرب تقترب.. الجيش السوري يحشد قواته شمال وغرب حلب لردع أي مغامرة تركية.      “خيبة أمل” إسرائيليّة من واشنطن: إيران تُواصِل تخصيب اليوارنييوم بكمياتٍ عاليّةٍ وترفض العودة للمفاوضات وبايدن لن يُمارِس الضغوطات عليها..      الاحتلال يجدد سياسة اقتحامات الأقصى: "التعاون مع الوقف الأردني... مصلحة إسرائيلية"     
مقالات وافكار 
 

في خطاب ونهج منصور عباس بقلم: شاكر فريد حسن

2021-07-02
 

           في خطاب ونهج منصور عباس  

بقلم: شاكر فريد حسن  

بادئ ذي بدء أقول بأنه رغم تحفظي ورفضي التام لخطاب ونهج النائب العربي ابن قرية المغار منصور عباس الجديد، الشريك في ائتلاف اليمين الاستيطاني وحكومة بينيت- لبيد، لكن وللحقيقة الموضوعية أن هذا النهج يحظى بمباركة وتأييد أوساط شعبية وأكاديمية و"مثقفة"، ويرون فيه نوع من البرغماتية والرؤيا السياسية الصحيحة.! 

وهذا النهج العباسي يقوم على المقايضة والتنازل عن الهوية القومية والمطالب السياسية الجماعية، وتغليب المدني على الوطني. وإننا نفهم من هذا الخطاب أن الوجود العربي في الكنيست لم يخدم مجتمعنا ومسعاه وجاء ليغير هذا المعادلة، وهو الآن مع أعضاء قائمته شركاء في ائتلاف حكومي  يميني يواصل السياسة العنصرية المعادية لجماهيرنا العربية ولشعبنا الفلسطيني وقضيته الوطنية، وكذلك يواصل بناء المستوطنات، ويؤيد ترحيل أهالي الشيخ جراح، ويسمح بمسيرة الاعلام في القدس، ويهدد قطاع غزة بشن عدوان جديد أقسى وأشد من أي عدوان سابق لتصفية المقاومة ومنع اطلاق الصواريخ، ويسعى لتمرير وتمديد قانون لم الشمل الذي يستهدف العائلات والأسر الفلسطينية، وبذلك يضع عباس نفسه أمام امتحان صعب كبير، فكيف يمكنه البقاء في خلية دبابير. 

خطاب ونهج منصور عباس وفتحه قنوات تواصل مع المؤسسة الصهيونية الحاكمة هو اختزال للقضية، ويحول نضال مجتمعنا الفلسطيني في مواجهة مشروع استيطاني استعماري كوليونالي، وسياسة تمييزية واضطهادية نعاني منها منذ قيام الدولة، إلى نقاش حقوق أقليات مهاجرة وليس صاحبة الوطن الأصلي ولها الحق في الوجود والحياة والمساواة في الحقوق. 

لا يمكن نقاش ملف العنف المستشري في مجتمعنا العربي وقضاياه ومشاكله بمنأى عن سياسات حكومات إسرائيل المتعاقبة، الرامية إلى كي الوعي الوطني وتحجيم الخطاب الوطني وتصفية الهوية الوطنية، والتساؤل عن سلب الاعتراف بالقرى البدوية في النقب، وحملات الهدم المتواصلة ضدها وتضييق مسطحات قرانا وبلداتنا العربية وتهويد الجليل وفكرة الترانسفير وقانون القومية وقانون كامنتس، إلا من خلال فهم واستيعاب سياق السياسات الابرتهايدية. 

منصور عباس يلعب هذه الأيام دور "العربي الجيد أو الصالح"، ذلك المصطلح الذي يستخدم في الإعلام والخطاب الاسرائيلي لوصف العربي المخلص لإسرائيل، وهذا يمنحه حالة خاصة ووضع متميز عن غيره من السياسيين والقيادات العربية، ويسعى للتأثير من خلال خطوات تدفعه وفق اعتقاده وتفكيره إلى تغيير وقلب العملية السياسية الإسرائيلية تشريعًا وتنفيذيًا، وتحقيق إنجازات للوسط العربي والحصول على الميزانيات. ولكن ما هي السيناريوهات المتوقعة لمسار كهذا في نهاية المطاف، لا سيما أن القضية الفلسطينية تعود بقوة إلى الواجهة وتستعيد ترابط وتلاحم أضلاعها الثلاثة على نحو غير مسبوق، وإلى أي مدى يمكن لنا نحن العرب الفلسطينيين تقبل مسار عباس، بعد الأحداث الأخيرة وما جرى من احتجاج شعبي واسع على السياسة العنصرية الإسرائيلية والتنديد بالعدوان على غزة. 

يمكننا الحديث مطولًا عن نهج وخطاب ومسار منصور عباس الجديد، الذي يصفه البعض بالجريء، وكأنه يخلق تيارًا نوعيًا مختلفًا وجديدًا في العمل السياسي بين جماهيرنا العربية الفلسطينية. وبرأيي أن افرازات هذا النهج وولادته جاء بفعل تراجع الوعي الوطني والثقافة السياسية وغياب وتنحي ورحيل الكثير من القيادات الوطنية عن المشهد السياسي، وفي ظل غياب مشروع سياسي ووطني جامع للكل الفلسطيني في الداخل، وتوجيه كل الجهود والطاقات في انتخابات الكنيست. 

ستظل الأيديولوجيا الصهيونية التي تأسست عليها إسرائيل، والهوة العميقة بين شعبي هذه البلاد، حائلًا أمام منصور عباس وتحوله هو وقائمته من فصيل تفاوضي يقتات على ثغرات الطيف السياسي الإسرائيلي إلى مشروع سياسي حقيقي، وفي نهاية الأمر سيصيب القائمة العربية ما أصاب قطار التطبيع العربي، وما أصاب نتنياهو نفسه، وكما يقول المثل "من يجرب المجرب عقله مخرب"، وجماهيرنا العربية عرفت وجربت قوائم وعكاكيز عربية كثيرة لم تحقق لها أي شيء، والوجهة القادمة هو لنهج الكفاح المشروع الذي ينتزع الحقوق ويحقق المطالب اليومية، وليس نهج قطف الرأس والمقايضة الذي يمثله العربي الجيد منصور عباس. 

 

 

 
تعليقات