أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
في ذكرى هبة القدس والأقصى: لن ننسى ولن نغفر شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 50
 
عدد الزيارات : 51648604
 
عدد الزيارات اليوم : 10638
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تحقيق مشترك لوسائل اعلام اجنبية يكشف ..برنامج إسرائيلي استخدم للتجسس على سياسيين وصحافيين حول العالم.

معهد اسرائيلي: تل أبيب أمام تهديدات متعددة الجبهات قابلة للأنفجار.. وهذا ما يجب عليها فعله!

الجيش الإسرائيلي ينهي استعداداته لحرب ضد حزب الله.. ويعلن عن اهداف عسكرية

رئيس (الشاباك) الإسرائيليّ السابِق: أحداث الضفة الغربية قد تطيح بعبّاس.. السلطة الفلسطينيّة فقدت السيطرة على زمام الأمور بالضفّة وحماس تنتظِر في الزاوية لتعزيز قوّتها وسيطرتها..

إسرائيل تتوقع المواجهة العسكرية مع لبنان وغزة.. اندلاع الحرب الثالثة مع لبنان مسألة وقت فقط في ضوء تقدم حزب الله في مشروع الصواريخ الدقيقة

مصادر سياسية لبنانية تتحدث عن تكرار مشهد العام 2005 بشكل أقوى وأخطر وبأدوات وظروف وشخصيات مختلفة لاستعادة لبنان من حزب الله وحلفائه حسب تعبيرهم..

أزمة مالية طاحنة تضرب السلطة الفلسطينية والرئيس عباس يلعب بأوراقه الأخيرة.. الضغط الدولي يزداد بعد قضية “قتل بنات” والسؤال من المُنقذ؟

جنرال بالاحتلال: ثلاثة أوْ أربعة صواريخ دقيقة كافيّة لشلّ إسرائيل والجبهة الداخليّة الإسرائيليّة ستكون الساحة الرئيسيّة في الحرب المقبلة

تقرير اممي يحذّر: إسرائيل توسّع النشاط في مفاعل ديمونا والذي يتضمن أسلحة نوويّة

هل جرت مُقابلة رغد صدام حسين على الأراضي الأردنيّة وهل يُمكن أن يعود نظام الرئيس العِراقي الراحل للحُكم؟.. قصّة انشقاق ومقتل حسين كامل بلسان زوجته

“واشنطن بوست” تفجر المفاجأة: الرئيس الأمريكي قرر رسميًا رفع السرية عن تقرير مقتل خاشقجي وسيكشف دور بن سلمان

السيد نصر الله: ستواجه الجبهة الداخلية الإسرائيلية في الحرب المقبلة ما لم تعرفه منذ قيام “إسرائيل” وفكرة التدويل بشأن الحكومة اللبنانية دعوة للحرب..

تفكيك “لغز زيارة حسين الشيخ”: فدوى البرغوثي تحدّثت عن “شبه تهديد” و”الأخ أبو القسام” تلقّى عرضًا ورفضه قبل اقتراح “خطّة تقاسم” لأعلى ثلاثة مناصب

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   الزيتون الفلسطيني رمز الصمود والشاهد على الزمان والمكان بقلم: شاكر فريد حسن      واللا يكشف مهام “جيش الظل”.. وضابط اسرائيلي: ضاعفنا من عملياتنا السرية      الرسالة الثالثة والستون الكتابة صنعة لكنّها صنعة مؤذية بالضرورة فراس حج محمد      تقرير الإستيطان الأسبوعي من 9/10/2021-15/10/2021 إعداد: مديحه الأعرج       حسن العاصي // يختنق ليل المدينة       حزب الله وكوهين لبنان الجديد – جع جع صراع المحاور والدور الروسي :المحامي محمد احمد الروسان      قناصو “الجيش الإسرائيلي” هم من اغتال الاسير المحرر مدحت الصالح في عين التينه ودمشق تتهم اسرائيل      دمشق تتهم إسرائيل بقتل عضو سابق في البرلمان السوري أمضى 12 عاما في السجون الإسرائيلية      أنقذوا الأسير الفلسطيني حازم مقداد القواسمي المضرب عن الطعام لليوم الـ 89 يوما بقلم:- سامي ابراهيم فودة      أسرى الجهادِ الإسلامي بين الانتقام الإسرائيلي والتضامن الفلسطيني بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي      ملفات تقرر مصير فلسطين وأسئلة استراتيجية عاجلة على الاجندات الفلسطينية-العربية..!. *نواف الزرو      حزب الله: لن ننجر إلى حرب أهلية في لبنان وحزب القوات اللبنانية المسيحي بدأ بإطلاق النار عن عمد      دعوة للمشاركة في وقفة إسناد للأسير مقداد القواسمي أمام "كابلان" السبت      يديعوت: "لحظات درامية" رافقت مفاوضات إبرام صفقة "شاليط"..أولمرت:"استسلام كامل"       في ذكرى رحيل الشاعر والكاتب والمناضل حنا إبراهيم أحد الوجوه الأدبية والنضالية البارزة في تاريخ شعبنا الفلسطيني نبيل عودة.      اللغة بين النظام الرمزي والمنظومة الاجتماعية إبراهيم أبو عواد      صدر حديثا ، عن دار سهيل عيساوي للطباعة والنشر – كفر مندا شرفات سرديّة      أسبوع من أدب بين القصة القصيرة الهادئة والشعر الثوري الغاضب زياد شليوط      فلسطين على موعد مع الوجع في موسم الجوع الكبير جواد بولس      ميقاتي يعتذر للبنانيين ويؤكد أن الاتصالات مع الجيش تفيد بتحسن الوضع الأمني.. عون يتعهد بمحاسبة المسؤولين عن العنف.      العراق: خسارة الحشد الشعبي تُثير مخاوف اندلاع حرب أهلية طاحنة ونتائج الانتخابات تُفجر خلافات وتوتر ومعركة النفوذ ستتعقد      "نتنياهو لم يفعل شيئا": بينيت سيستثمر بجهوزية خيار عسكري ضد إيران      العبـــــــــــــــور قصة نبيل عودة      نبذة عن تاريخ الصحافة الرقمية //عبده حقي      6 قتلى وعشرات الجرحى في بيروت بعد إطلاق نار على مظاهرة والجيش اللبناني يعلن إطلاق النار باتجاه أي مسلح (فيديوهات)       الـيـَمـيـن الفاشي في أوروبـا الدكتور عبدالقـادر حسين ياسين      غرفة عمليات حلفاء سوريا: الرد على عدوان تدمر سيكون قاسياً جداً      استشهاد جندي سوري وثلاثة مقاتلين من المقاومة في قصف جوي إسرائيلي استهدف منطقة تدمر في سوريا والدفاعات الجوية تتصدى له      إيران تحذر إسرائيل من أي “خطأ في الحسابات أو المغامرة” وتؤكد: دولة الاحتلال المسئولة عن الهجمات على برامجنا النووية      بعد تهديدات النخالة.. سرايا القدس: نعلن النفير العام في صفوف مقاتلينا ونحن على جهوزية كاملة ورهن الإشارة     
مقالات وافكار 
 

الرسالة الستون رام الله تنتظرنا لنختبر الحبّ والحياة معاً فراس حج محمد

2021-06-22
 

الرسالة الستون

رام الله تنتظرنا لنختبر الحبّ والحياة معاً

فراس حج محمد/ فلسطين

الثلاثاء: 22/6/2021

أسعدت أوقاتاً، ومتّعك الله بالرضا وراحة البال. منذ ثلاثة أيام وأنا أحاول كتابة هذه الرسالة. لم أكن أستطع أن أنشئ لك رسالة جديدة، لا أدري ماذا حلّ بلغتي وألجم الأفكار. على كلّ ها أنا أحاول للمرة الخامسة. كم هي صعبة أحيانا الكتابة. لا بأس، سأحاول مرة أخرى لعلي أنجح. لقد كتبت ومحوت وتأففت، وانزعجت، كتبت أيضا على الورق فمزّقت وتألمت. شيء غريب أصاب لغتي بالشلل التام. ربما يحدث معك هذا أليس كذلك؟ فمأزق الورقة البيضاء مزعج ومقلق، ويشعر بالضجر، وبالحزن أحياناً.

اليوم أكتب لك من البيت، سأتوجه إلى رام الله، ثمة عمل مشترك سنقوم به أنا والدكتور لينا الشخشير، تنسيق لفعاليات ثقافية في المدينة، سنلتقي العم نقولا عقل، في مقر مكتبة الرعاة، وسنلتقي المسرحي المشاكس نضال الخطيب، مؤسس مسرح الطنطورة. نضال شخص رائع جدا، عائلته كلها ممثلة معه، يشكلون فرقة؛ عائلة فنية مسرحية؛ زوجته وأولاده. ابنه موسى تعرفت إليه في نابلس السبت الماضي، فتى في مقتبل الحياة، حاصل على جوائز في المسرح. اليوم نحن في ضيافته في بيته لنتعرف إلى عائلته. تذكرني هذه العائلة بعائلات فنية معروفة، كعائلة بندلي وعائلة الرحابنة. وعائلة سمير غانم، وبكثيرين آخرين غير هؤلاء العمالقة.

سأبلغك ببعض التفاصيل عن هذه الجولة في رسالة قادمة، أرجو أن تكوني سيطرت على الوقت، واستطعت إنجاز جانب كبير من العمل. أعرف أن العمل لا ينتهي والعمر ينفد بسرعة، ولكن علينا ألا ننسى أننا بشر ولنا على أنفسنا حقوق إنسانية وترفيهية. حاولت الاتصال بك هاتفيا، لم يكن الحظ موالفا لي، فلم أسمع صوتك ولا رنة ضحكتك. اقترب الوقت كثيرا؛ يوم السبت القادم سيكون -كما أبلغتك سابقا- حفل توقيع ومناقشة لكتاب "نسوة في المدينة" في الخليل. آمل أن تسير الفعالية كما هو مخطط لها في ذهني، على الرغم من أنه إلى الآن لم يعلن الدكتور أحمد الحرباوي عن الموعد والبرنامج. حاولي أن تكوني موجودة بكل ما استطعت، فوجودك حريّ أن يجعل للمكان وللوقت بهجة خاصة.

الأسبوع الحالي أسبوع جيد عموماً أنهيت أعمالي المكتبية، ولم يتبق عليّ أي عمل أقوم به تجاه الوظيفة. وفعاليات يوم السبت كانت ناجحة، الأمسية الشعرية والمعرض الفني؛ (33) فنانا فلسطينيا من الداخل الفلسطيني المحتل شاركوا بالمعرض، رائعة تلك الفسيفساء التي تشكلت في بهو المعرض، ما أثار الانتباه أن عدد الفنانات أكثر من عدد الفنانين. هل هذه مشكلة؟ لا أدري كيف تفسرين الأمر، ربما النساء تحبّذ اللجوء إلى اللوحة لتعبر أكثر من الكتابة، الكتابة فاضحة، لكن اللوحات مخازن الأفكار، تنتقل من حبسها في القلب إلى حبسها في إطار خشبي، فتنتقل الأفكار من سجن إلى سجن. ربما وقت الفراغ هو المسؤول عن هذه الكثرة في عدد الفنانات. عندنا في قطاع التعليم، صرنا نشهد تفوق الطالبات على الطلاب، والمعلمات على المعلمين، حتى المتقدمين للوظائف يقل عدد المتقدمين ويكثر كثيرا عدد المتقدمات. هل نشهد بعد فترة من الزمن تأنيث لقطاع الإنتاج، وخاصة وظائف التعليم والاتصالات والبنوك والتعامل مع الجمهور عموماً. والثقافة أيضا فمن الملاحظ أن عدد الكاتبات في ازدياد، كأنهن يردن تعويض الماضي والتفوق على الكتّاب في العدد، وفي الإنتاج، وربما في النوعية، فالكثرة لا بد من أنها ستحتوي من بينها أعمالاً جيدة. وقد يكون صحيحا أحيانا أن التراكم الكمي يؤدي إلى تراكم نوعي جيد.

إن هؤلاء الفنانات- وخاصة بعض مَن عملت معهن مقابلات- لم يحترفن الرسم، إنما هنّ من "الهواة"، وكنّ يجدن صعوبة في التعريف بأعمالهنّ، لقد طلب العديد منهن أن أعيد التسجيل مرات متعددة، لسن مشبعات بالفن ولا بالرؤيا ولا بالفكرة، إنما مجرد تأطير ورسم خال من الهدف أحيانا، سوى الرغبة في الرسم نفسه. أغلبهن صبايا بعمر الورد، فيهن شهوة الحياة ونشوتها، فرحات بالمشاركة. لقد كانت فرصة لهن- على أقل تقدير- أن يأتين إلى نابلس ضمن رحلة فنية في حافلة واحدة. هذا جيد في ذاته أن يسافرن هذه المسافة من أجل أن ينظر الآخرون إلى أعمالهنّ. لقد أحببت فيهن الإصرار والعزيمة والثقة بالنفس والجمال وتلك السمرة الكنعانية التي تحلي قسمات وجههن.

هناك الكثير مما أرغب في قوله. ولكن عليّ أن أنهي الرسالة، وأعدّ نفسي للسفر إلى رام الله، أرجو أن تقرئي الرسالة وتوافيني بردك الذي أنتظره بلهفة كل العاشقين، ليفرح القلب وينتشي. كوني بخير لأكون سعيداً.

المشتاق للمسة من راحتيك والتمتع بالنظر إلى جمال قدّك الميّاس، أيتها الجميلة روحا وفكرا وجسدا وشهوة ولذّة حياة. أحبّك وبانتظار لقائك.

 
تعليقات