أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
في ذكرى هبة القدس والأقصى: لن ننسى ولن نغفر شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 58
 
عدد الزيارات : 51651646
 
عدد الزيارات اليوم : 13680
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تحقيق مشترك لوسائل اعلام اجنبية يكشف ..برنامج إسرائيلي استخدم للتجسس على سياسيين وصحافيين حول العالم.

معهد اسرائيلي: تل أبيب أمام تهديدات متعددة الجبهات قابلة للأنفجار.. وهذا ما يجب عليها فعله!

الجيش الإسرائيلي ينهي استعداداته لحرب ضد حزب الله.. ويعلن عن اهداف عسكرية

رئيس (الشاباك) الإسرائيليّ السابِق: أحداث الضفة الغربية قد تطيح بعبّاس.. السلطة الفلسطينيّة فقدت السيطرة على زمام الأمور بالضفّة وحماس تنتظِر في الزاوية لتعزيز قوّتها وسيطرتها..

إسرائيل تتوقع المواجهة العسكرية مع لبنان وغزة.. اندلاع الحرب الثالثة مع لبنان مسألة وقت فقط في ضوء تقدم حزب الله في مشروع الصواريخ الدقيقة

مصادر سياسية لبنانية تتحدث عن تكرار مشهد العام 2005 بشكل أقوى وأخطر وبأدوات وظروف وشخصيات مختلفة لاستعادة لبنان من حزب الله وحلفائه حسب تعبيرهم..

أزمة مالية طاحنة تضرب السلطة الفلسطينية والرئيس عباس يلعب بأوراقه الأخيرة.. الضغط الدولي يزداد بعد قضية “قتل بنات” والسؤال من المُنقذ؟

جنرال بالاحتلال: ثلاثة أوْ أربعة صواريخ دقيقة كافيّة لشلّ إسرائيل والجبهة الداخليّة الإسرائيليّة ستكون الساحة الرئيسيّة في الحرب المقبلة

تقرير اممي يحذّر: إسرائيل توسّع النشاط في مفاعل ديمونا والذي يتضمن أسلحة نوويّة

هل جرت مُقابلة رغد صدام حسين على الأراضي الأردنيّة وهل يُمكن أن يعود نظام الرئيس العِراقي الراحل للحُكم؟.. قصّة انشقاق ومقتل حسين كامل بلسان زوجته

“واشنطن بوست” تفجر المفاجأة: الرئيس الأمريكي قرر رسميًا رفع السرية عن تقرير مقتل خاشقجي وسيكشف دور بن سلمان

السيد نصر الله: ستواجه الجبهة الداخلية الإسرائيلية في الحرب المقبلة ما لم تعرفه منذ قيام “إسرائيل” وفكرة التدويل بشأن الحكومة اللبنانية دعوة للحرب..

تفكيك “لغز زيارة حسين الشيخ”: فدوى البرغوثي تحدّثت عن “شبه تهديد” و”الأخ أبو القسام” تلقّى عرضًا ورفضه قبل اقتراح “خطّة تقاسم” لأعلى ثلاثة مناصب

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   الزيتون الفلسطيني رمز الصمود والشاهد على الزمان والمكان بقلم: شاكر فريد حسن      واللا يكشف مهام “جيش الظل”.. وضابط اسرائيلي: ضاعفنا من عملياتنا السرية      الرسالة الثالثة والستون الكتابة صنعة لكنّها صنعة مؤذية بالضرورة فراس حج محمد      تقرير الإستيطان الأسبوعي من 9/10/2021-15/10/2021 إعداد: مديحه الأعرج       حسن العاصي // يختنق ليل المدينة       حزب الله وكوهين لبنان الجديد – جع جع صراع المحاور والدور الروسي :المحامي محمد احمد الروسان      قناصو “الجيش الإسرائيلي” هم من اغتال الاسير المحرر مدحت الصالح في عين التينه ودمشق تتهم اسرائيل      دمشق تتهم إسرائيل بقتل عضو سابق في البرلمان السوري أمضى 12 عاما في السجون الإسرائيلية      أنقذوا الأسير الفلسطيني حازم مقداد القواسمي المضرب عن الطعام لليوم الـ 89 يوما بقلم:- سامي ابراهيم فودة      أسرى الجهادِ الإسلامي بين الانتقام الإسرائيلي والتضامن الفلسطيني بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي      ملفات تقرر مصير فلسطين وأسئلة استراتيجية عاجلة على الاجندات الفلسطينية-العربية..!. *نواف الزرو      حزب الله: لن ننجر إلى حرب أهلية في لبنان وحزب القوات اللبنانية المسيحي بدأ بإطلاق النار عن عمد      دعوة للمشاركة في وقفة إسناد للأسير مقداد القواسمي أمام "كابلان" السبت      يديعوت: "لحظات درامية" رافقت مفاوضات إبرام صفقة "شاليط"..أولمرت:"استسلام كامل"       في ذكرى رحيل الشاعر والكاتب والمناضل حنا إبراهيم أحد الوجوه الأدبية والنضالية البارزة في تاريخ شعبنا الفلسطيني نبيل عودة.      اللغة بين النظام الرمزي والمنظومة الاجتماعية إبراهيم أبو عواد      صدر حديثا ، عن دار سهيل عيساوي للطباعة والنشر – كفر مندا شرفات سرديّة      أسبوع من أدب بين القصة القصيرة الهادئة والشعر الثوري الغاضب زياد شليوط      فلسطين على موعد مع الوجع في موسم الجوع الكبير جواد بولس      ميقاتي يعتذر للبنانيين ويؤكد أن الاتصالات مع الجيش تفيد بتحسن الوضع الأمني.. عون يتعهد بمحاسبة المسؤولين عن العنف.      العراق: خسارة الحشد الشعبي تُثير مخاوف اندلاع حرب أهلية طاحنة ونتائج الانتخابات تُفجر خلافات وتوتر ومعركة النفوذ ستتعقد      "نتنياهو لم يفعل شيئا": بينيت سيستثمر بجهوزية خيار عسكري ضد إيران      العبـــــــــــــــور قصة نبيل عودة      نبذة عن تاريخ الصحافة الرقمية //عبده حقي      6 قتلى وعشرات الجرحى في بيروت بعد إطلاق نار على مظاهرة والجيش اللبناني يعلن إطلاق النار باتجاه أي مسلح (فيديوهات)       الـيـَمـيـن الفاشي في أوروبـا الدكتور عبدالقـادر حسين ياسين      غرفة عمليات حلفاء سوريا: الرد على عدوان تدمر سيكون قاسياً جداً      استشهاد جندي سوري وثلاثة مقاتلين من المقاومة في قصف جوي إسرائيلي استهدف منطقة تدمر في سوريا والدفاعات الجوية تتصدى له      إيران تحذر إسرائيل من أي “خطأ في الحسابات أو المغامرة” وتؤكد: دولة الاحتلال المسئولة عن الهجمات على برامجنا النووية      بعد تهديدات النخالة.. سرايا القدس: نعلن النفير العام في صفوف مقاتلينا ونحن على جهوزية كاملة ورهن الإشارة     
مقالات وافكار 
 

هل سيصبح فيسبوك مقبرتنا الرقمية الجماعية ؟ عبده حقي

2021-06-11
 

 

وفقًا لتوقعات من دراسة أجراها معهد أكسفورد للإنترنت ، فإن عدد ملفات تعريف فيسبوك للأشخاص المتوفين سوف يتجاوز عدد الأشخاص الذين يعيشون خلال أقرب وقت ممكن خلال خمسين عامًا.

فقد أظهرت دراسة جديدة أن عدد الملفات الشخصية للأشخاص الذين لقوا حتفهم على فيسبوك قد يتجاوز عدد الملفات الشخصية للأشخاص الأحياء في خمسين عامًا فقط. على هذا النحو ، يمكن أن تصبح الشبكة الاجتماعية الحارس لجزء كبير من ذاكرة البشرية.

في يوم من الأيام سيسيطر الموتى على فيسبوك. في غضون خمسين عامًا القادمة ، إن لم يكن قبل ذلك ، من المحتمل أن يكون هناك المزيد من الملفات الشخصية للأشخاص المتوفين أكثر من المستخدمين الأحياء على الشبكة الاجتماعية ، وفقًا لدراسة نشرها على الإنترنت معهد أكسفورد للإنترنت في 27 أبريل الفارط.

يقول كارل أومان ، الباحث في مختبر الأخلاقيات الرقمية ومؤلف التقرير أن : "هذه الدراسة هي الأولى التي تقدم إسقاطًا علميًا دقيقًا لتطوير ملفات تعريف المستخدمين المتوفين". كما قارن أومان بيانات الأمم المتحدة حول معدلات الوفيات حسب الفئة العمرية والبلد بالأرقام التي تمكن من الحصول عليها على مستخدمي فيسبوك لإنشاء سيناريوهين للتطور.

خصخصة ذاكرتنا المشتركة.

إننا غير قادرين على التنبؤ بالنمو الدقيق في العدد الإجمالي للمستخدمين ، والذي يبلغ حاليًا ما يقرب من ملياري عضو ، وقد اختار الباحث حالتين متطرفتين. في البداية ، تخيل أنه لن يكون هناك أي أشخاص جدد مسجلين على الشبكة الاجتماعية مرة أخرى. في هذه الفرضية سيكون ما يقرب من 98٪ من سكان فيسبوك قد ماتوا بحلول نهاية القرن ، وسيتجاوز عدد الوفيات عدد الأشخاص الأحياء بحلول عام 2070.

مقبرة رقمية مأهولة بشكل رئيسي من قبل الآسيويين والأفارقة.

من ناحية أخرى ، إذا استمر فيسبوك في اكتساب مستخدمين جدد بنفس المعدل الحالي (نمو بنسبة 13 ٪ سنويًا) ، فلن يكون هناك توازن القوى بين الأحياء والأفراد حتى العقد الأول من القرن الثاني والعشرين. تم عكس الموتى سيكون هناك ما يقرب من خمسة مليارات ملف تعريف للأشخاص المتوفين على الشبكة الاجتماعية.

اعترف أومان بأن أياً من سيناريوهي التطور هذين غير موثوق به. الواقع يكمن في مكان ما بين هذين النقيضين. قال الباحث في مقابلة مع فرانس 24 إنه إذا كان عليّ إجراء تقدير مستنير ، فسأقول أنه سيكون هناك المزيد من الملفات الشخصية للأشخاص المتوفين مقارنة بالمستخدمين الأحياء على فيسبوك خلال 60 إلى 70 عامًا.

أثناء تحليل البيانات ، أدرك أيضًا أن هذه المقبرة الرقمية سوف يسكنها بشكل أساسي الأفارقة والآسيويون. وقال: "هذه هي القارات التي يكون فيها نمو عدد المستخدمين أكثر ديناميكية". وفقًا لتقديراته ، لن تظهر أي دولة أوروبية ضمن الدول العشر الأكثر تمثيلاً.

وقد أثار هذا الوحي مشكلة بالنسبة له: "حاليًا ، إجراءات فيسبوك لتكريم الموتى - مثل الصفحات التذكارية - مستوحاة من العادات الغربية. يحتاج فيسبوك إلى مراعاة حساسيات جميع الثقافات فيما يتعلق بالموت ، خاصة وأن جسد المستخدم سيصبح أكثر فأكثر أفريقيًا وآسيويًا ".

وبالتالي فهو يخشى ألا تغير الشركة الأمريكية أي شيء لأنه "مثل أي منظمة تجارية ، ستكون دائمًا أكثر اهتمامًا بزبنائها الأكثر ربحية. وفي هذه الحالة ، هذا يعني مستخدميها في أوروبا أو أمريكا الشمالية ".

أول أرشيف ديمقراطي.

وبالتالي من الممكن أيضًا ألا يكون فيسبوك موجودًا في غضون بضع سنوات ، أو أن أحد المنافسين قد يكون أزاله. اعترف أومان: "ومن الواضح أن هذا سيشوه كل توقعاتنا".

ومع ذلك فإن هذا لا يدعو للتشكيك في عمله التحليلي لأنه ، كما أكد ، "إذا لم يكن فيسبوك ، فسيكون واحدًا أو اثنين من عمالقة الإنترنت الآخرين ، ويبقى السؤال المركزي حول مستقبل تراثنا الرقمي".

وأشار أومان إلى أنه "حتى الآن عمل المؤرخون بشكل أساسي على الآثار التي خلفتها وراءهم الشخصيات القوية والرائعة الذين هم في النهاية هم الذين يكتبون التاريخ".

وقال الباحث إن جميع الرسائل والصور العائلية و"الإعجابات" وحتى الصور المشتركة تشكل "مجموعة من المعلومات التي لها قيمة عاطفية وتاريخية للأجيال القادمة". بالنسبة له ، يمثل هذا الأرشيف الهائل أول أرشيف "ديمقراطي حقًا" لعصر في تاريخ البشرية.

ومع ذلك ، يمتلك فيسبوك مفاتيح هذا المورد ، وهنا تكمن المشكلة. قال أومان: "في هذا العصر الرقمي ، أصبحت البيانات التاريخية ، وبشكل أوسع ، الذاكرة البشرية في أيدي عدد قليل من الإمبراطوريات التكنولوجية التي تستجيب لمنطق البحث عن الربح قبل كل شيء".

لقد أظهرت الفضائح ، مثل فضائح كومبريدج أناليتيك قيود فيسبوك عندما يتعلق الأمر بحماية البيانات الشخصية. فماذا عن الحفاظ على كل هذه الذكريات والتجارب؟

إن تتبع نشاط جميع المستخدمين المتوفين يكلف أموالًا ، كما أن صفحات الموتى هي أقل ربحية من الناحية الاقتصادية ، لأن فيسبوك لا يضع إعلانات عليها. إذا قررت الشبكة الاجتماعية إزالتها لزيادة أرباحها ، "فقد يكون من المغري أولاً إزالة المستخدمين المتوفين الذين يقدمون أقل قيمة اقتصادية ، وهو ما قد يتعلق أولاً بملفات الأفارقة" كما حذر أومان.

البديل هو أن فيسبوك يمكن أن يحاول تحقيق الدخل من الوصول إلى هذا الأرشيف الضخم وغير المسبوق ، والذي تمتلك الشبكة الاجتماعية جميع الحقوق عليه. يقول نفس الباحث: "سوف يصبح التاريخ عندئذ سلعة". في هذه النظرة المتشائمة للمستقبل ، قد يضطر المؤرخون إلى دفع مبالغ صغيرة للوصول إلى الصور أو التعليقات التي نشرها المشاركون في الربيع العربي ، والتي لعب خلالها فيسبوك دورًا مركزيًا.

كما قال أومان: "الغرض من هذه الدراسة ليس فقط التنبؤ بالتاريخ الذي يفوق فيه عدد الموتى الأحياء ، بل دعوة السياسيين لتحذيرهم من مخاطر خصخصة ذاكرة قسم كامل من البشرية".

يود مارك زوكربيرج ، الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك ، محاكاة تويتر ، الذي تبرع بالأرشيف الرقمي لجميع تغريداته العامة إلى مكتبة الكونغرس الأمريكية في عام 2010. ولكن إذا قاوم فيسبوك سيحتاج المشرعون إلى محاولة إقناعه للسماح للمؤرخين أو أمناء المحفوظات أو أمناء المكتبات في كيفية إدارة حفظ هذه البيانات.

ووفقًا لأومان ، فهو ضروري أيضًا لأسباب سياسية لأنه "كما لاحظ جورج أورويل في روايته" 1984 "، يتحكم في الوصول إلى ماضينا أيضًا في كيفية إدراكنا لحاضرنا".

ترجمة عن مقال ل" سيباستيان سيبت"

 
تعليقات