أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
الحرب على شعب اليمن وتصريحات قرداحي بقلم: شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 53
 
عدد الزيارات : 52797456
 
عدد الزيارات اليوم : 21835
 
أكثر عدد زيارات كان : 77072
 
في تاريخ : 2021-10-26
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
مهندس الفرار من “جلبوع” : إذا كانت مريم البتول خانت فإن أهلنا بالناصرة خانوا

التايمز: حزب الله بنى قوة تتفوق على الجيش اللبناني وجيوش العديد من الدول الكبرى

“قائمة الموت”.. هل يُفكّر الرئيس أردوغان باغتيال مُعارضيه للبقاء؟.. زعيم المُعارضة يُفجّر مُفاجأة “الاغتيالات” النيابة تتحرّك فهل تستدعيه؟..

غرفة عمليات حلفاء سوريا: الرد على عدوان تدمر سيكون قاسياً جداً

قلقٌ إسرائيليٌّ من انفجار الوضع في الضفّة الغربيّة وعبّاس يُحاوِل تهدئة الوضع عبر تقديم نفسه للشعب الفلسطينيّ بأنّه مُهتّم والحكومة تعقد جلساتها في المدن

قناة عبرية تنشر نسخة الشاباك لمحاضر التحقيق مع العارضة قائد عملية الهروب من سجن جلبوع

صحيفة عبرية تكشف: بينيت غير مستعد لإتمام صفقة تبادل أسرى مع “حماس” خوفًا من انهيار حكومته والانتقادات التي سيتلقاها

حزب الله: هناك رواية كاملة حول “النيترات” التي دخلت مرفأ بيروت وممكن في أي لحظة أن تنشر كي يطلع الناس جميعاً على مجريات ما حصل

عودة رفعت الأسد إلى دمشق تتفاعل عائليا وشكوك متزايدة حول استقبال الرئيس السوري له في الوقت الحاضر..

نصر الله خلال لقائه عبد اللهيان: إيران أثبتت أنها الحليف الذي لا يخذل أصدقاءه والآمال كبيرة جدا لخروج لبنان من هذه المحنة..

قرار صلاة اليهود في الأقصى.. إعلان حرب من إسرائيل وإشعال فتيل التصعيد.. تنديد فلسطيني وغضب عربي ومناشدات عاجلة لملك الأردن بالتدخل.

ليفين يُهاجم الموحدة بالعربية : ‘ليس هناك حركة إسلامية بالعالم تُصوّت ضد لغة القرآن - عيب عليكم

تحقيق مشترك لوسائل اعلام اجنبية يكشف ..برنامج إسرائيلي استخدم للتجسس على سياسيين وصحافيين حول العالم.

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   إسرائيل تأهبّت بشكلٍ كبيرٍ لاستئناف المفاوضات النوويّة مع إيران الاثنين القادِم.. رئيس الموساد: “إذا لم نُهاجِم إيران عسكريًا سيكون وضعنا سيئًا”      تكميم الأفواه بوسائل إعلام الجامعات بالضفة.. مزيد من قمع الحريات      أمريكا توجه تهديدًا مباشرًا لروسيا: كل الخيارات مطروحة للتعامل مع الحشد العسكري الروسي قرب أوكرانيا      طلب إسرائيلي علني نادر من أمريكا بتقديم حوافز للدول العربية لتوسيع اتفاقيات التطبيع      الصحة الفلسطينية: سنوعز بتشديد الإجراءات على المعابر والحدود في إطار تفشي متحور اوميكرون      صحيفة فرنسية تتحدث عن اقتراب “الموساد” الإسرائيلي من الحدود الجزائرية: عواقب جيوسياسية وخيمة على الأمن ومخاوف من زيارة غانتس للمغرب.      هجوم استيطاني جديد وغير مسبوق في القدس والادارة الاميركية تكتفي بالوعود الكاذبة لحكومة الاحتلال // إعداد:مديحه الأعرج      صحيفة عبرية تكشف تفاصيل جديدة ومثيرة عن الجاسوس الإسرائيلي في منزل غانتس والمبلغ الذي تقاضاه لـ”بيع أسرار بلاده”      بريطانيا تعلن “حماس” بجناحيها السياسي والعسكري “منظمة إرهابية” محظورة بعد موافقة البرلمان.. والحركة تحشد مواقف داعمة لمواجهة القرار      متحور كورونا الجديد يشغل العالم: أوميكرون.. الأشد عدوى ويتسبب بفرض قيود على السفر      اتفاق إسرائيلي-مصري على إضافة تعديلات”حساسة”على اتفاقية “كامب ديفيد” ولقاءات سرية في القاهرة وتل أبيب لتغيير الأوضاع الأمنية بسيناء ومراقبة غزة      السيد نصر الله: وضع المقاومة على لوائح الإرهاب لن يؤثر في عزم الم.قاومين أو وعي البيئات الحاضنة لها      صحيفة عبرية: اتفاقية سرية تجعل "إسرائيل" وقطر أقرب إلى تطبيع العلاقات      الحقيقة والمعاني المعرفية في المجتمع إبراهيم أبو عواد      التطبيع ما بين زمنين....! نواف الزرو      مسلحون يمنعون محامي نجل القذافي من الطعن على استبعاده من الترشح للرئاسة      الاحتلال هو السرطان والفاشيون هم نقائله جواد بولس      حالة الطقس: أجواء خريفية معتدلة نهاية الاسبوع      الصحة الإسرائيلية: تشخيص إصابة بالمتحورة الجنوب أفريقية واشتباه بحالتين أخريين      زياد النخالة..يهدد بقصف تل ابيب مباشرة اذا أقدمت إسرائيل على استهداف أي كادر من الحركة.ويتهم السلطة الفلسطينية بالاذعان للطلبات الإسرائيلية.      إسرائيل تهدد إيران: نعمل على توجيه ضربة عسكرية لبرنامجكم النووي ونريد اتفاقاً يُعالج كل أنشطة طهران في المنطقة      بريطانيا تستعد للحرب “المُحتملة” مع روسيا وتنقل معداتها ومدرعاتها إلى ألمانيا وتتحدث عن إنشاء ثلاث قواعد عسكرية جديدة      تطورات مخيفة بشأن كورونا وسلالة جديدة. اجتماع عاجل لمنظمة الصحة العالمية      المشروع النهضوي العربي وجيل الشباب د. ساسين عساف*      ما وراء التصنيف البريطاني لحماس د. عبير عبد الرحمن ثابت      إبراهيم أبراش (الكلاحة) السياسية      حسين مهنا شاعر يتدفق شعره كالماء بلا ضجيج ويتغلغل كالماء في وعي القارئ وأحاسيسه نبيل عودة      مفوضية الانتخابات الليبية ..استبعاد سيف الإسلام القذافي و24 آخرين من سباق الرئاسة الليبية.      زيارة وزير الدفاع الإسرائيلي للمغرب.. خلافات عميقة حول الأهداف والنتائج وتساؤلات حول خبايا الاتفاقات وتحذير من القادم      واشنطن تحسم الجدل بشأن الحرب الدائرة بإثيوبيا وتوجه تحذير شديد اللهجة لأبيي أحمد: لا حل عسكري والدبلوماسية هي الخيار     
مقالات وافكار 
 

الثورة الرقمية هل تؤدي إلى ثورة في الأدب ؟ عبده حقي

2021-05-27
 

الثورة الرقمية هل تؤدي إلى ثورة في الأدب ؟ عبده حقي 

الثورة الرقمية هي ثورة عصرنا الراهن . فهل نحن على دراية  بذلك؟

مما لاشك فيه أن سقراط قد طرح العديد من الانتقادات ليس على اختراع الكتابة بل بما يتعلق ببعض ممارساتها المتهورة : الكتابة هي في الأصل تقنية يدوية وذهنية يجب أن يتقنها الإنسان . في الواقع يكمن الخطر في أن الإنسان ، باعتماده على أداة الكتابة لحفظ المعرفة ، قد ينسى ما تعلمه "من الداخل" ويضطر دائمًا إلى اللجوء إلى "العلامات الخارجية" الموجودة خارج نطاقه.

منذ ما يقرب من ألفين وأربعمائة عام ، أصبح هذا الانعكاس واضحًا وحادًا في وضعنا الراهن : إنه أمر يلامس ويؤذي موضع الجرح الأكثر ألما . ولنحاول اليوم استبدال كلمة "كتابة" بكلمة "إنترنت" في المقطع السالف الذكر أو لكي تكون أكثر واقعية باستخدام "ويكيبيديا " أو "خرائط مابس " وغوغل . لقد تكون  لدينا وهم بأننا صرنا حكماء ، لكن بدون ويكيبيديا وخرائط جوجل ربما اليوم الكثير منا سيواجه صعوبة حتى في التنقل في أنحاء مدينته .

من الحكمة إذن أن ندبر للمتعلمين المظهر وليس الحقيقة: عن طريق أن يصبح بفضلنا هناك مستمعون لأشياء كثيرة دون تعليم ، سوف يؤمنون بأنهم يعرفون أشياء كثيرة ، بينما هم لن يعرفونها ؛ وسيكون الحديث معهم صعبًا جدًا ، لأنهم أصبحوا خبراء في الآراء بدلًا من الحكمة  .

ومن الجدير بالذكر ربط هذا المشهد بعالمنا الذي يبدو أنه بات كله مكتوبا اليوم: العلاقة بين المظهر والحقيقة، والفرقعات وعرض المعلومات والتعليقات والآراء التي نشهدها كل يوم وعدم القدرة على التواصل و التعرف على وجهة نظر الآخرين ( انظر كتاب توم نيكولز ، المعرفة وأعداؤها: عصر عدم الكفاءة ومخاطر الديمقراطية ): هذه هي مشاكل عصرنا التي نحن مدعوون بإلحاح لحلها ، ولدينا جميعًا العديد من الطرق للقيام بذلك (.

ما هي الطرق العملية على الأقل لتحديد حل المشكلة ؟ بالتأكيد المشكلة ليست في هذه الآلات التي تحاصرنا، بل إنها في مستوى انتباهنا ووعينا. ومن وجهات النظر البارزة في هذا الصدد وجهة نظر أولئك الذين يتساءلون من منظور العلوم الإنسانية . إن إدارة التقدم التكنولوجي ، ولا سيما الرقمي ، لها علاقة كبيرة بالأدب وبعض التخصصات التي تتفرع عنه بطرق مختلفة.

لقد أدت الثورة الرقمية إلى تغيير طريقة معرفتنا وإدراكنا للعالم من خلال اللغة ، ووفقًا لعالم اللغة والفيلسوف رافاييل سيمون الذي يقول بأن الموقف العقلي الذي نشأ عن اختراع الطباعة أصبح يختفي تدريجياً ، أي ظهور عقلية افتراضية ، تقوم على التعبير عن الأفكار بالكلمات والعبارات (الافتراضية) ؛ تقسيم المواقف والمشكلات المعقدة إلى مكونات أبسط (التحليل) ؛ هيكلة الكلام بطريقة هرمية ؛ إعطاء أسماء للأشياء ، بحيث يمكن استرجاعها بسهولة (المرجعية).

إن الموقف العقلي الذي تفرضه الشبكة العنكبوتية ، بفضل النص الأكثر مرونة والكم الهائل للصور ، هو عكس ذلك تمامًا : إنه عام ، لأنه لا يقسم الخطاب إلى عناصر مميزة وليس بنيوية بطريقة هرمية ؛ إنه غامض لأنه لا يعطي أسماء للأشياء ولكنه يلمح فقط من خلال المفاهيم العامة.

إن العقلية المقترحة مناسبة للموقف العلمي ؛ العقلية غير الافتراضية هي نموذجية للموقف الصوفي ، الذي يهدف إلى دمج الذات مع الموضوع : يعتبرها سيمون خروجًا حاسمًا عن الواقع ، وبالتالي تفقيرا جذريًا لقدرتنا على التفكير .

من وجهة نظر أخرى مختلفة ، وجهة نظر العلوم المعرفية ، تطرح ماريان وولف السؤال من حيث مهارات القراءة. ما نقرأه رقميًا هو نسيج متحرك باستمرار من الكلمات والأصوات والصور ومقاطع الفيديو وهو يفعل كل شيء لجذب انتباه القارئ بشكل عام . لذلك سيجد القارئ نفسه شديد الإثارة ومندفعًا للتحرك بسرعة كبيرة نحو مصادر جديدة إرضاء لانتباهه. إن هذا الموقف يمكن أن يجعل قراءة رواية أقل إرضاءً بكثير ، نظرًا لطول الفترات الزمنية التي تستغرقها ومشاركة القارئ التي تتطلبها. إن الخطر الذي يخشاه وولف يكمن في أن تصبح طريقتنا في القراءة أسرع وأكثر سطحية: وهذا يعني أن الأدب سيحتل في المستقبل مكانة متضائلة في عالمنا.

سيكون لهامش الأدب آثار مدمرة على ذكائنا العاطفي ، حيث توجد "علاقة قوية بين قراءة الروايات ومشاركة العمليات المعرفية والتفاعل معها ". في الواقع ، يلعب التعاطف هنا دورًا مهمًا في بنية  الفكر:

عندما نقرأ بعض الروايات ، فالدماغ يحاكي بدينامية وعي شخص آخر . يتيح لنا ذلك للحظات قليلة ، تجربة حقيقة ما يعنيه أن تكون شخصًا آخر. التعاطف يتضمن المعرفة والعواطف. يوضح هذا الخط الناشئ من البحث حول التعاطف في دماغ القراءة مدى أهمية الارتباط بين العاطفة والفكر في دائرة قراءة الدماغ لكل فرد. تعتمد جودة تفكيرنا على المعرفة والعواطف الأساسية التي يضعها كل منا في لعبة القراءة .

بالإضافة إلى ذلك فإن القدرة على القراءة ، مثلها مثل الكتابة ، ليست فطرية ولكنها مكتسبة : وهذا يعني أنه يمكن تعلمها ولكن يمكن نسيانها أيضًا. فوفقًا لوولف ، يمكن إعادة ضبط دوائر الدماغ التي يتم تنشيطها عند ممارسة القراءة العميقة على وظائف أخرى إذا لم يتم استخدامها مع استمرارية معينة: هذا يعني أن دماغنا ، يتم حثه باستمرار على القراءة السريعة ومعالجة الإشارات البصرية المنبهة غير اللفظية ، وقد يصبح غير قادر (ما لم يكن تدريبًا جديدًا محددًا) على العمل بشكل هادف على نص مكتوب .

لذلك يبدو أن الأدب هو أكثر ما نحتاجه اليوم ولكنه أيضًا في المقابل إنه أكثر ما يواجه خطر التقهقر والتراجع في مشهد تلقينا اليومي ، إن لم يكن الانقراض . في مواجهة قصص أنستغرام من أجل مواصلة التفكير بعمق ، نحتاج إلى قصص حقًا ، قصص الروايات : إنها تبقينا بشرًا. يمكن للأدب أن يلعب دور الترياق المضاد لتواصلنا المسموم في العالم الافتراضي: يمكن أن يساعدنا في التعرف على الاستخدامات المتلاعبة للغة ، وقبل كل شيء ، يمكنه أن يعلمنا احتراما وتعاطفًا مع وجهة نظر الآخرين.

لذلك يقدم الأدب رؤية عميقة للواقع . ولكن ماذا يعني إغناء الثورة الرقمية بهذه الحساسية؟ إذا وصلت أيها القارئ إلى هذا الحد ، فهذا يعني أنك الشخص المناسب لطرح هذا السؤال.

ترجمة عن مقال للكاتب أدريانو سيكوني

 

 
تعليقات