أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
الشيخ جراح معركة بقاء ووجود بقلم: شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 38
 
عدد الزيارات : 47578380
 
عدد الزيارات اليوم : 5198
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
جنرال بالاحتلال: ثلاثة أوْ أربعة صواريخ دقيقة كافيّة لشلّ إسرائيل والجبهة الداخليّة الإسرائيليّة ستكون الساحة الرئيسيّة في الحرب المقبلة

تقرير اممي يحذّر: إسرائيل توسّع النشاط في مفاعل ديمونا والذي يتضمن أسلحة نوويّة

هل جرت مُقابلة رغد صدام حسين على الأراضي الأردنيّة وهل يُمكن أن يعود نظام الرئيس العِراقي الراحل للحُكم؟.. قصّة انشقاق ومقتل حسين كامل بلسان زوجته

“واشنطن بوست” تفجر المفاجأة: الرئيس الأمريكي قرر رسميًا رفع السرية عن تقرير مقتل خاشقجي وسيكشف دور بن سلمان

السيد نصر الله: ستواجه الجبهة الداخلية الإسرائيلية في الحرب المقبلة ما لم تعرفه منذ قيام “إسرائيل” وفكرة التدويل بشأن الحكومة اللبنانية دعوة للحرب..

تفكيك “لغز زيارة حسين الشيخ”: فدوى البرغوثي تحدّثت عن “شبه تهديد” و”الأخ أبو القسام” تلقّى عرضًا ورفضه قبل اقتراح “خطّة تقاسم” لأعلى ثلاثة مناصب

تل أبيب: “إطلاق آلاف الصواريخ الدقيقة يوميًا سيمنع المنظومة الدفاعيّة الإسرائيليّة من توفير حمايةٍ مُحكمةٍ لأجوائها والخطر سيزداد إنْ أتت صواريخ كروز من العراق أو اليمن”

الشيخ يكشف تفاصيل لقائه بالبرغوثي في سجون الاحتلال وتقارير إسرائيلية تتحدث عن تقديم الرئيس عباس “عرضا مغريًا” للتنازل عن ترشحه لانتخابات الرئاسة الفلسطينية

إعلام إسرائيلي: الهدف من التطبيع بناء حلف إقليمي لمواجهة إيران وكبح تركيا وقطر

مصدر إسرائيلي: بن سلمان ولي العهد الأكثر دعماً لـ”إسرائيل” في النظام السعودي ولو كان الأمر مرتبطاً به لكان حصل التطبيع

اتهّم نتنياهو بالمسؤولية.. رئيس الموساد الأسبق يُحذّر من اغتيالٍ سياسيٍّ تعقبه حربًا أهليّةً خطيرةً ويؤكِّد: الحاخامات يُحرِّضون المؤمنين ويُصدِرون فتاوى تُجيز القتل

الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   اللد ...مستوطنون يقتحمون المسجد العمري الكبير وتجدد المواجهات..فرض حظر تجول ليلي في اللد من الثامنة مساء ونشر 500 عنصر      "حماس" تؤكد لمبعوث بوتين استعدادها لوقف التصعيد ضد إسرائيل على أساس متبادل ومشروط      كتائب القسام تقصف مدن الاحتلال بـ130 صاروخ ردا على استهداف برج الشروق      تطورات التصعيد لليوم الثالث.. ارتفاع عدد شهداء الغارات الإسرائيلية على غزة لـ53 شهيدًا والاحتلال يعلن عن 6 قتلى بسبب صورايخ المقاومة بينهم جندي..      “القسام” تُعلن استشهاد عدد من كبار قادتها في قصف إسرائيلي وجيش الإحتلال يقول انهم أعضاء في فريق تصنيع الأسلحة وبينهم قيادي كبير..      مُنَمْنَمَةٌ لفعلِ النّصر فراس حج محمد/ فلسطين      الداخِل الفلسطينيّ يهُبّ نصرةً للقدس وغزّة ويُوجِّه رسالة حادّةً كالموس: “نحن مع أبناء شعبنا في القدس والضفّة وغزّة والشتات”..قائد رفيع في مخابرات الاحتلال يُحذِّر من انتفاضةٍ داخِل أراضي الـ48.      ارتفاع حصيلة شهداء غزّة إلى 43 شهيدًا بينهم 13 طفلًا.. ومصر تدخل على خط التهدئة      مقتل رجل عربي وابنته بانفجار صاروخ في دهمش في اللد - حالة طوارئ خاصة بالمدينة على ضوء الأحداث      عَبَرات إشفاق على أمّتنا //عبد الله ضراب الجزائري      من ثروة البيترول إلى ثروة البيانات الرقمية : عبده حقي      إبراهيم أبراش إرهاصات ثورة فلسطينية معاصرة      هشام الهبيشان . // عنوان المقال :" قطاع غزة والكيان الصهيوني ... ماذا عن المواجهة المؤجلة !؟"      قتيل و إصابات خطيرة باستهداف جيب إسرائيلي بصاروخٍ موجه شمال غزة والقسام يحاول اعاقة اسعافهم      بالأسماء والأماكن: الجيش الإسرائيلي يحدد "بنك أهدافه" في غزة..ويهدد باغتيال قادة حماس      الداخل الفلسطيني ..مواجهات واشتباكات وحرق إطارات وأجواء مشحونة في البلدات العربية من الشمال وحتى الجنوب      كتائب القسام توجه ضربةً صاروخيةً هي الأكبر لتل أبيب وضواحيها ب130 صاروخاً      طائرات الاحتلال تدمر برج هنادي بشكل كامل وسط مدينة غزة...كتائب القسام توجه رسالة تحذير شديدة اللهجة للاحتلال..      الصحة بغزة: 28 شهيدا بينهم 10 اطفال وسيدة و152 اصابة جراء العدوان الاسرائيلي      إعلام إيراني: "حزب الله" في أهبة الاستعداد وجاهز لتنفيذ عمليات عسكرية ضد إسرائيل      آخر تطورات التصعيد في الأراضي الفلسطينية.. ارتفاع شهداء الغارات الإسرائيلية على غزة لـ24 شهيدًا والمقاومة تطلق 200 صاروخًا..      مصر تدخل على الخط...العدوان على غزة: اتصالات أممية للتهدئة وحماس تتوعد بالمزيد.      وتآخينا هلالاً وصليبا.. المطران عطا الله حنّا: رسالة المقدسيين إلى العالم “كلمة الاستسلام ليست موجودةً في قاموسنا والشباب يُدافِعون عن الأمّة العربيّة بأكملها”      محللون إسرائيليون: حماس كسرت القواعد ولجمت تشكيل "حكومة التغيير"      اللد: استشهاد الشاب موسى حسونة واصابة اخرين بعد تعرضهم لاطلاق نار من مستوطنين      إصابة 7 إسرائيليين بقصف صاروخي لثلاثة منازل في عسقلان      القدس صوتت وانتخبت فلسطين بقلم: فراس ياغي      وَطَنُ القَصيدَةِ ...!!! // نص / د. عبد الرحيم جاموس       الشاعرة د. روز اليوسف شعبان تشدو لزهرة المدائن//قلم: شاكر فريد حسن      الاتّحاد العامّ للأدباء الفلسطينيّين – الكرمل 48 بيان الانتفاضة المقدسيّة على عتبات الأقصى والقيامة وحجارة الشيخ جرّاح وباب العامود تجذّر مرحلة كفاحيّة فلسطينيّة حيّة     
مقالات وافكار 
 

تداعياتُ إلغاءِ الانتخاباتِ الفلسطينيةِالموقف الشعبي//د. مصطفى يوسف اللداوي

2021-05-03
 

 

جاء قرار إلغاءِ إجراء الانتخابات الفلسطينية، التي كان من المقرر إجراء مرحلتها التشريعية الأولى بعد أيامٍ قليلةٍ، صادماً للشعب الفلسطيني، فأصيب بالذهول والغضب، وحل به الإحباط والسخط، وانتابه الحزن وخيبة الأمل، وهو الذي كان قد أعد العدة واستعد للانطلاق في الحملة الدعائية بموجب قانون الانتخابات، الذي التزمت به قوائمه الانتخابية الستة وثلاثين التزاماً تاماً، لئلا تخرق القوانين أو تتجاوز النظم، فتقدم للجنة الانتخابية العليا مبررات التأجيل ومسوغات الإلغاء.

 

ربما لم يفاجأ الشعب الفلسطيني أبداً بقرار الرئيس محمود عباس إلغاء الانتخابات، وتعطيل المسار الدستوري، وتجميد العملية الديمقراطية، فقد كان يتوقع هذا القرار ويخشاه، ويتابع الأخبار ويترقبه، إذ سبق القرار جدلٌ كبيرٌ، وتصريحاتٌ كثيرة، وتنبؤاتٌ عديدة، ونصائح وتوجيهات وتحذيرات وربما تهديدات محلية وعربية ودولية، وأخرى إسرائيلية اعتدنا عليها ونعرفها، جعلت الأجواء الشعبية العامة تتهيأ لمثل هذا القرار وتتوقعه، ولكن أملاً كان يحذوها، ورجاءً كان يجول في صدرها، أن يخيب الرئيس التوقعات، ويكذب التصريحات، ويمضي قدماً فيما أعلن عنه وبدأ به، ويحقق خيار الشعب ومبتغاه.

 

أما وقد وقع القول وانتهى الأمر وصدر القرار، فإن الأمور لن تعود إلى سابق عهدها، ولن يتقبل الشارع الفلسطيني القرار ويتجرع غصة التراجع وأسى الانقلاب، ولن يطأطئ رأسه مستسلماً، ويخفت صوته يائساً، ويسكت عما وقع وكأنه القدر، بل ستكون له كلمته، وسيشهد العالم كله موقفه، وسيعلم من عبث بمصيره وقامره بمستقبله أنه ظلم وأجرم، وأنه أساء وأخطأ، فالفلسطينيون الذين يقدمون كل يومٍ على مذبح المقاومة، وفي سوح الجهاد والنضال، عشرات الشهداء والمعتقلين، لن يتورعوا دفاعاً عن كرامتهم، وصوناً لحقوقهم، عن مواجهة من استرقهم واستنوقهم، وظن أنه سيدهم ويحق له أن يسوقهم ويستخدمهم.

 

فلا يتوقعن أحدٌ مهما بلغ شأنه وعظمت مكانته وسمت صفته وعلت منزلته، أنه قادرٌ على تحريك الشعب بجرة قلم، أو لجم إرادته بتصريحٍ أو قرارٍ، أو كبت حريته بمرسومٍ أو قانون، اللهم إلا إذا كانت القرارات شرعية، والمراسيم قانونية، والنوايا صادقة، والدوافع مقبولة، والمسوغات مشروعة، ولكن الشعب يعلم تماماً أن سلطته القائمة لا تهتم بمصالحه، ولا تسعى لمنافعه، ولا يعنيها شأنه، إنما يهمها العدو وما يشكو، والجوار وما يحذر، والولايات المتحدة الأمريكية وما تهدد، رغم أن كل هؤلاء لا ينفعون السلطة إن قرر الشعب الثورة عليها، والاحتجاج على قرارها، أو عصيان أمرها والخروج عن طوعها.

 

أما وأن الشعب يعلم يقيناً أن مصلحته مغيبة، ومنافعه متأخرة، وأن الذي يتقدم عليها هو المزاج الشخصي، والتقلبات الرئاسية، والاستبداد والفردية، والمصالح الحزبية، والمخاوف الإسرائيلية والتحذيرات العربية، فإنه سيكون له موقف واضحٌ وصريح، وحادٌ وقاطعٌ، ولديه من الوسائل الكثير مما يستطيع أن يستخدمها ويعبر من خلالها، وهو وإن تمكنت الأجهزة الأمنية من كم أفواه بعضهم ومداهمة بيوتهم واعتقالهم، فإن فضاء الحرية التي يتمتع بها الفلسطينيون المنتشرون في كل أنحاء العالم، سيمكنهم من التعبير الصريح والمباشر والمعارضة البناءة، ولن تقوى الأجهزة الأمنية الأمنية على ضبط ردة الفعل الفلسطينية فيالوطن والشتات، التي قد يكون لها أصداء دولية، ومؤسسات أممية تصغي لشكواهم وتستجيب لهم، وتعكس على الأرض قراراتها، محاسبةً ومعاقبة، وربما حرماناً من الدعم والمساعدة.

 

لن يصدق الفلسطينيون بعد اليوم قيادتهم، ولن يصغوا إليهم السمع، ولن يضطروا للدفاع عنهم وتبرير مواقفهم، ولن يتنازلوا عن حقهم في اختيار من ينوب عنهم ويمثلهم، ومن يتصدر مواقعهم ويحكم باسمهم، وسيصرون على إجراء الانتخابات أياً كانت التحديات والصعاب، ومهما بلغت العقبات والتهديدات، فهذه إرادة الشعب التي لا يصدها احتلال، ولا يعطلها سلطان، ولا يحد منها بطشٌ أو طغيان، ولا بغيٌ أو عدوان، ولعل العدو يعلم إرادته، وقد خبر مقاومته وعلم صموده، ويدرك أنه أقوى من قيادته، وأصلب من ممثليه، وأكثر إصراراً على نيل حقوقه ممن يدعي الإشراف عليه ورعايته.

 

لا يقبل الفلسطينيون من سلطتهم محاولاتها قمع أصواتهم، وكبت حرياتهم، ومحاسبتهم على مواقفهم، ومعاقبتهم على آرائهم، وما قامت به في الساعات القليلة الماضية ضد رئيس قائمةٍ محترمة، لهو عملٌ طائشٌ وغير مسؤول، بل هو فعلٌ جبانٌ مدانٌ، وفيه ظلمٌ واعتداء على حقوق شعبنا في حرية التعبير وبيان الرأي، وينبغي على القوائم كلها والكتل التي كانت تنوي المشاركة في الانتخابات، أن يكون لها موقفها وكلمتها، وألا تسكت عما جرى وتقبل بما حدث، فهي إن قبلت ورضيت فسيأتي دورها الذي فيه تقمع وتعاقب، فمن يسكت عن الظلم يطاله، ومن يقبل بالبغي يناله.

 

قرار إلغاء الانتخابات الفلسطينية جريمةٌ حقيقية في حق الشعب، فهي وإن لم تنزف فيها دماءٌ فقد نزفت فيها نفوسٌ، وأهدرت فيها كرامات، وضاعت حقوق، وفقد الشعب ما أنفق وما بذل، وخسر ما خطط وما نظم، إذ تكلف مالاً وبذل جهداً، وتفرغ للعملية الانتخابية، وعطل جوانب مهمة من حياته في سبيل هذا الاستحقاق الوطني الكبير.

 

وعليه ينبغي محاسبة من كان سبباً في هذا التعطيل، ومعاقبته على هذا الفعل، فهو دون القانون وليس فوقه، وهو محاسبٌ ولو كان مسؤولاً، ويجب أن يخضع للحق ولا يخضعه لسلطانه، فإن كان يرى أنه لا يقوى على مواجهة المرحلة فليتنحَ أو يستقيل، ويترك شعبه الحر الأبي القوي المغوار، يخوض معركته بنفسه، ويقرر مصيره بنفسه، فهو يعرف كيف يرغم العدو وينزله عند رأيه، وكيف يقنع الحليف فيؤيده في قراره، وكيف يلزم الجار والراعي بالوقوف عند حده.

بيروت في 2/5/2021 

moustafa.leddawi@gmail.com

منطقة المرفقات
 
تعليقات