أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
الشيخ جراح معركة بقاء ووجود بقلم: شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 45
 
عدد الزيارات : 47578178
 
عدد الزيارات اليوم : 4996
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
جنرال بالاحتلال: ثلاثة أوْ أربعة صواريخ دقيقة كافيّة لشلّ إسرائيل والجبهة الداخليّة الإسرائيليّة ستكون الساحة الرئيسيّة في الحرب المقبلة

تقرير اممي يحذّر: إسرائيل توسّع النشاط في مفاعل ديمونا والذي يتضمن أسلحة نوويّة

هل جرت مُقابلة رغد صدام حسين على الأراضي الأردنيّة وهل يُمكن أن يعود نظام الرئيس العِراقي الراحل للحُكم؟.. قصّة انشقاق ومقتل حسين كامل بلسان زوجته

“واشنطن بوست” تفجر المفاجأة: الرئيس الأمريكي قرر رسميًا رفع السرية عن تقرير مقتل خاشقجي وسيكشف دور بن سلمان

السيد نصر الله: ستواجه الجبهة الداخلية الإسرائيلية في الحرب المقبلة ما لم تعرفه منذ قيام “إسرائيل” وفكرة التدويل بشأن الحكومة اللبنانية دعوة للحرب..

تفكيك “لغز زيارة حسين الشيخ”: فدوى البرغوثي تحدّثت عن “شبه تهديد” و”الأخ أبو القسام” تلقّى عرضًا ورفضه قبل اقتراح “خطّة تقاسم” لأعلى ثلاثة مناصب

تل أبيب: “إطلاق آلاف الصواريخ الدقيقة يوميًا سيمنع المنظومة الدفاعيّة الإسرائيليّة من توفير حمايةٍ مُحكمةٍ لأجوائها والخطر سيزداد إنْ أتت صواريخ كروز من العراق أو اليمن”

الشيخ يكشف تفاصيل لقائه بالبرغوثي في سجون الاحتلال وتقارير إسرائيلية تتحدث عن تقديم الرئيس عباس “عرضا مغريًا” للتنازل عن ترشحه لانتخابات الرئاسة الفلسطينية

إعلام إسرائيلي: الهدف من التطبيع بناء حلف إقليمي لمواجهة إيران وكبح تركيا وقطر

مصدر إسرائيلي: بن سلمان ولي العهد الأكثر دعماً لـ”إسرائيل” في النظام السعودي ولو كان الأمر مرتبطاً به لكان حصل التطبيع

اتهّم نتنياهو بالمسؤولية.. رئيس الموساد الأسبق يُحذّر من اغتيالٍ سياسيٍّ تعقبه حربًا أهليّةً خطيرةً ويؤكِّد: الحاخامات يُحرِّضون المؤمنين ويُصدِرون فتاوى تُجيز القتل

الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   اللد ...مستوطنون يقتحمون المسجد العمري الكبير وتجدد المواجهات..فرض حظر تجول ليلي في اللد من الثامنة مساء ونشر 500 عنصر      "حماس" تؤكد لمبعوث بوتين استعدادها لوقف التصعيد ضد إسرائيل على أساس متبادل ومشروط      كتائب القسام تقصف مدن الاحتلال بـ130 صاروخ ردا على استهداف برج الشروق      تطورات التصعيد لليوم الثالث.. ارتفاع عدد شهداء الغارات الإسرائيلية على غزة لـ53 شهيدًا والاحتلال يعلن عن 6 قتلى بسبب صورايخ المقاومة بينهم جندي..      “القسام” تُعلن استشهاد عدد من كبار قادتها في قصف إسرائيلي وجيش الإحتلال يقول انهم أعضاء في فريق تصنيع الأسلحة وبينهم قيادي كبير..      مُنَمْنَمَةٌ لفعلِ النّصر فراس حج محمد/ فلسطين      الداخِل الفلسطينيّ يهُبّ نصرةً للقدس وغزّة ويُوجِّه رسالة حادّةً كالموس: “نحن مع أبناء شعبنا في القدس والضفّة وغزّة والشتات”..قائد رفيع في مخابرات الاحتلال يُحذِّر من انتفاضةٍ داخِل أراضي الـ48.      ارتفاع حصيلة شهداء غزّة إلى 43 شهيدًا بينهم 13 طفلًا.. ومصر تدخل على خط التهدئة      مقتل رجل عربي وابنته بانفجار صاروخ في دهمش في اللد - حالة طوارئ خاصة بالمدينة على ضوء الأحداث      عَبَرات إشفاق على أمّتنا //عبد الله ضراب الجزائري      من ثروة البيترول إلى ثروة البيانات الرقمية : عبده حقي      إبراهيم أبراش إرهاصات ثورة فلسطينية معاصرة      هشام الهبيشان . // عنوان المقال :" قطاع غزة والكيان الصهيوني ... ماذا عن المواجهة المؤجلة !؟"      قتيل و إصابات خطيرة باستهداف جيب إسرائيلي بصاروخٍ موجه شمال غزة والقسام يحاول اعاقة اسعافهم      بالأسماء والأماكن: الجيش الإسرائيلي يحدد "بنك أهدافه" في غزة..ويهدد باغتيال قادة حماس      الداخل الفلسطيني ..مواجهات واشتباكات وحرق إطارات وأجواء مشحونة في البلدات العربية من الشمال وحتى الجنوب      كتائب القسام توجه ضربةً صاروخيةً هي الأكبر لتل أبيب وضواحيها ب130 صاروخاً      طائرات الاحتلال تدمر برج هنادي بشكل كامل وسط مدينة غزة...كتائب القسام توجه رسالة تحذير شديدة اللهجة للاحتلال..      الصحة بغزة: 28 شهيدا بينهم 10 اطفال وسيدة و152 اصابة جراء العدوان الاسرائيلي      إعلام إيراني: "حزب الله" في أهبة الاستعداد وجاهز لتنفيذ عمليات عسكرية ضد إسرائيل      آخر تطورات التصعيد في الأراضي الفلسطينية.. ارتفاع شهداء الغارات الإسرائيلية على غزة لـ24 شهيدًا والمقاومة تطلق 200 صاروخًا..      مصر تدخل على الخط...العدوان على غزة: اتصالات أممية للتهدئة وحماس تتوعد بالمزيد.      وتآخينا هلالاً وصليبا.. المطران عطا الله حنّا: رسالة المقدسيين إلى العالم “كلمة الاستسلام ليست موجودةً في قاموسنا والشباب يُدافِعون عن الأمّة العربيّة بأكملها”      محللون إسرائيليون: حماس كسرت القواعد ولجمت تشكيل "حكومة التغيير"      اللد: استشهاد الشاب موسى حسونة واصابة اخرين بعد تعرضهم لاطلاق نار من مستوطنين      إصابة 7 إسرائيليين بقصف صاروخي لثلاثة منازل في عسقلان      القدس صوتت وانتخبت فلسطين بقلم: فراس ياغي      وَطَنُ القَصيدَةِ ...!!! // نص / د. عبد الرحيم جاموس       الشاعرة د. روز اليوسف شعبان تشدو لزهرة المدائن//قلم: شاكر فريد حسن      الاتّحاد العامّ للأدباء الفلسطينيّين – الكرمل 48 بيان الانتفاضة المقدسيّة على عتبات الأقصى والقيامة وحجارة الشيخ جرّاح وباب العامود تجذّر مرحلة كفاحيّة فلسطينيّة حيّة     
مقالات وافكار 
 

هشام الهبيشان . // هواري بومدين ... الكبار عندما يصنعون التاريخ !؟"

2021-05-02
 

 هواري بومدين ... الكبار عندما يصنعون التاريخ !؟"

 

 

 

 

 

 

 

كان يدرس حافي القدمين وينظر إلى ماسحي الأحذية بعين مشفقة، قبل أن يثور على واقعه المر ويصبح رئيساً للجزائر وهو في عز الشباب ثائرا على الفقر والتخلف ومهنة مسح الأحذية التي رسخت في ذاكرة طفل لم يكن يمتلك حذاء يذهب به لطلب العلم، أنه الزعيم العربي الجزائري هواري بومدين واسمه الحقيقي "محمد إبراهيم بوخروبة"، ولد في أب من عام 1932، وهو أبن لفلاح بسيط يسكن ولاية جيجل "منطقة القبائل"، ورغم الظروف القاهرة حينها بسبب تكالب الفقر والجهل والجوع والأستعمار الفرنسي على الشعب الجزائري حينها، الا أن والد بو مدين قرر أن يعلمه كافة العلوم المتاحة ضمن المحيط،، وكان يتنقل حينها بو مدين بين مدينته وبين بعض مدن الشرق الجزائري لاكتساب العلم، فقد ختم القران الكريم، وبعد أن أتم الثامنة عشر من عمره، طلبته سلطات الاستعمار الفرنسي للقيام بالخدمة بالجيش الفرنسي ، مما دفع به إلى الهروب الى تونس حينها، فهو كان مؤمناً بقضيته، ولم يؤمن يوماً ما بأن يكون عبداً للأستعمار، ومن تونس أنتقل بعد حين إلى ليبيا ومنها إلى الأزهر بمصر، ليستكمل بعدها مراحل تعليمه وليتنور بكافة علوم الأزهر.

 

ومن ثم انطلق إلى العمل السياسي والعسكري ضد الاستعمار الفرنسي للجزائر، الا أن تحررت الجزائر من الحكم الأستعماري الفرنسي عام1962،فقد دفع الشعب الجزائري مليون ونصف المليون شهيد على مدار 132عاماً من الأستعمار الفرنسي للوطن الجزائري، ونجح بعدها بشغل منصب رئيس الجمهورية بعد انقلاب عسكري على أحمد بن بلة 1965،وبعد الانقلاب وتقلد بومدين لرئاسة البلاد برز بومدين كرجل صلب فهو يعتبر من أبرز رجالات السياسة في الجزائر والوطن العربي في النصف الثاني من القرن العشرين، وأحد رموز حركة عدم الإنحياز، فهو لعب دوراً هاما على الساحة الإفريقية والعربية، وكان أول رئيس من العالم الثالث تحدث في الأمم المتحدة عن نظام دولي جديد، وله انجازات كبرى بالداخل الجزائري، فهو طور المنظومة الصناعية الجزائرية، كما دعم قطاع الزراعة بشكل واسع، ووسع ميادين الثقافة والعلم،كما أسس لنظام أجتماعي - سياسي متميز بالداخل الجزائري.

 

 

*قضايا التحرر العربي كانت دائماً هي بوصلة الزعيم بومدين :

 

يقول :هنا بو مدين في لقاء إعلامي رداً على بعض من أنتقد دور الجزائر في" حرب أكتوبر" اعتقد بتواضع أن الجزائر بحركتها وبالدور الذي قامت به وفاءً لواجبها ومسؤوليتها القومية خلال حرب أكتوبر قد أكدت أن بُعد المسافة بين موقعنا الجغرافي وبين ميدان المعركة ليس عائقاً لنا أو لغيرنا للتواجد الفعال والمؤثر خاصةً عندما نكون بصدد معركة قومية ضد الامبريالية والصهيونية،وبهذه الممارسة المسؤولة خطَّأنا تلك النظريات التي كانت تقول أننا نقاتل الاستعمار الصهيوني والاحتلال الإسرائيلي ونحن محتمون في موقعنا الجغرافي الذي يفصلنا أربعة آلاف كيلومتر عن معمعة القتال، وهنا فقط أُريد أن أُسجل أننا لم نكن نزايد، ولم نكن نلقي الكلام على عواهنه،وأننا كنا ولا زلنا نقصد كل موقف نتخذه أو رأي ننادي به بإخلاص قومي وبناء على حسابات موضوعية ،وبالنسبة لنا، وداخل ما أصبح يُعرَفُ عالميا باسم "أزمة الشرق الأوسط"، فان القضية الفلسطينية هي القضية الأم، كانت دائما هكذا وستظل على هذا المستوى حتى تتحقق كاملة لماذا ؟ لأن قضية سيناء حتما سَتُحَل، ولأن قضية الجولان حتما سَتُحَل، فالصراع العربي الإسرائيلي جوهره فلسطين أو لا فلسطين.

 

 

*الزعيم بومدين لطالما سعى لتوحيد المواقف العربية أتجاه فلسطين :

 

في رده على بعض الخلافات العربية في مطلع السبعينات حول مستقبل الصراع العربي –الصهيوني ،وحول تطورات القضية الفلسطينية يقول هنا بومدين " نختار بلا تردد، وبدون تحفظ الثورة الفلسطينية ، والحقيقة الموضوعية التي أود تسليط الضوء عليها، هو أن القضية الفلسطينية بطبيعتها أحد شيئين، إما الإسمنت وإما القنبلة، بين الدول العربية،فهناك قاسم مشترك بين الثورة الجزائرية والثورة الفلسطينية، وهناك فارق جوهري،الفارق يتجسد على الأرض، ظروف الثورة الفلسطينية أقسى وأصعب، ليس فقط بسبب أن غالبية جسم الثورة خارج الأرض؛ بل إن رقعة المساحة المُحتَلة نفسها هي في موقع جغرافي تتمكن منه قبضة المحتل بسهولة، فضلا عن أن الاستعمار الاستيطاني الصهيوني قد ضاهى أو تجاوز في عدده الشعب الأصيل، والقاسم المشترك هو أن الشعب الفلسطيني وجد طريقه إلى الكفاح المسلح المباشر، وسار عليه بثبات ودفع ثمن الدم، والدم في النهاية يفرض نفسه وقيمته وثورته على العدو، وعلى العالم كله وهذا ما هو كائن بالفعل اليوم.

 

 

*موقف لن ينساه التاريخ بين الزعيم جمال عبد الناصر والزعيم هوارى بومدين:

 

في 5 حزيران 1967 ، اتصل الزعيم عبد الناصر بالزعيم هواري بومدين هاتفيا قائلا : " لم يبقَ عندي طائرة واحدة سليمة ، أتمنى أن تُرسل لي بعض الطائرات " فأجابه بومدين : " كلُ ما تملكه الجزائر 47 طائرةَ حربية ، أرسل طيارين مصريين لاستلامها لأن الطيارين الجزائريين في بداية تدريباتهم " و في الغد طلب السفير الأمريكي بالجزائر مُقابلة الزعيم بومدين لتبليغه رسالة من الرئيس الأمريكي ، فاستقبله بومدين ، فقال السفير الأمريكي : " كلّفني الرئيس الأمريكي " ليندون بينز جونسون "أن أنقل إليكم بأن حكومته لا تنظُر بعين الارتياح إلى إرسال الجزائر لطائرات حربية لعبد الناصر " فأجابه بومدين : " أوَّلاَ انتهى ذاك الزمن الذي كانت فيه أمريكا تأمر و البلدان تُطيع ، ثانياً انتهى وقتُ المقابلة".

 

*وفاة الزعيم بومدين :

 

رحل هواري بومدين في صباح الأربعاء 27كانون أول من عام 1978،لعارض مرضي مازال يحير الأطباء ،ففي الساعة الثالثة وثلاثين دقيقة فجراً، وحين دقت ساعة توديع الزعيم، ظهر أصغر وزير خارجية في تاريخ الجزائر، عبد العزيز بوتفليقة، في الواجهة وهو يلقي الكلمة التأبينية التي كانت اخر ما تلي على بومدين قبل أن يصبح تحت التراب في عالمه البرزخي ،فقد رحل صاحب مقولة " هل الأمة العربية مستعدة لبذل الثمن الغالي الذي تتطلبه الحرية؟ وأن اليوم الذي يقبل فيه العرب دفع هذا الثمن لهو اليوم الذي تتحرر فيه فلسطين " رحل من كان يردد دائماً " الجزائر مع فلسطين ظالمة أو مظلومة " وهو من قال " إن تاريخ الشعوب ليس إلا سلسلة من المعارك المتنوعة تخرج ظافرة من معركة لتدخل مزودة بسلاح جديد إلى معركة جديدة، فإذا كنا قد خرجنا من معركة الاستقلال فإن ذلك إلا سلاحاً لابد منه لخوض معركة أخرى هي معركة النهضة والرقي والحياة" ، رحل بومدين تاركاً خلفه تاريخاً لرجل مناضل مؤمن بعروبته وبوطنه ،فـ سلاماً عليك أيها الزعيم ،الذي لن تموت ذكراه وتاريخه ونضاله في ضمائر وعقول شرفاء الأمة .

 

 

*كاتب وناشط سياسي – الأردن .

 

hesham.habeshan@yahoo.com 

 

 
تعليقات