أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
الشيخ جراح معركة بقاء ووجود بقلم: شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 41
 
عدد الزيارات : 47577287
 
عدد الزيارات اليوم : 4105
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
جنرال بالاحتلال: ثلاثة أوْ أربعة صواريخ دقيقة كافيّة لشلّ إسرائيل والجبهة الداخليّة الإسرائيليّة ستكون الساحة الرئيسيّة في الحرب المقبلة

تقرير اممي يحذّر: إسرائيل توسّع النشاط في مفاعل ديمونا والذي يتضمن أسلحة نوويّة

هل جرت مُقابلة رغد صدام حسين على الأراضي الأردنيّة وهل يُمكن أن يعود نظام الرئيس العِراقي الراحل للحُكم؟.. قصّة انشقاق ومقتل حسين كامل بلسان زوجته

“واشنطن بوست” تفجر المفاجأة: الرئيس الأمريكي قرر رسميًا رفع السرية عن تقرير مقتل خاشقجي وسيكشف دور بن سلمان

السيد نصر الله: ستواجه الجبهة الداخلية الإسرائيلية في الحرب المقبلة ما لم تعرفه منذ قيام “إسرائيل” وفكرة التدويل بشأن الحكومة اللبنانية دعوة للحرب..

تفكيك “لغز زيارة حسين الشيخ”: فدوى البرغوثي تحدّثت عن “شبه تهديد” و”الأخ أبو القسام” تلقّى عرضًا ورفضه قبل اقتراح “خطّة تقاسم” لأعلى ثلاثة مناصب

تل أبيب: “إطلاق آلاف الصواريخ الدقيقة يوميًا سيمنع المنظومة الدفاعيّة الإسرائيليّة من توفير حمايةٍ مُحكمةٍ لأجوائها والخطر سيزداد إنْ أتت صواريخ كروز من العراق أو اليمن”

الشيخ يكشف تفاصيل لقائه بالبرغوثي في سجون الاحتلال وتقارير إسرائيلية تتحدث عن تقديم الرئيس عباس “عرضا مغريًا” للتنازل عن ترشحه لانتخابات الرئاسة الفلسطينية

إعلام إسرائيلي: الهدف من التطبيع بناء حلف إقليمي لمواجهة إيران وكبح تركيا وقطر

مصدر إسرائيلي: بن سلمان ولي العهد الأكثر دعماً لـ”إسرائيل” في النظام السعودي ولو كان الأمر مرتبطاً به لكان حصل التطبيع

اتهّم نتنياهو بالمسؤولية.. رئيس الموساد الأسبق يُحذّر من اغتيالٍ سياسيٍّ تعقبه حربًا أهليّةً خطيرةً ويؤكِّد: الحاخامات يُحرِّضون المؤمنين ويُصدِرون فتاوى تُجيز القتل

الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   اللد ...مستوطنون يقتحمون المسجد العمري الكبير وتجدد المواجهات..فرض حظر تجول ليلي في اللد من الثامنة مساء ونشر 500 عنصر      "حماس" تؤكد لمبعوث بوتين استعدادها لوقف التصعيد ضد إسرائيل على أساس متبادل ومشروط      كتائب القسام تقصف مدن الاحتلال بـ130 صاروخ ردا على استهداف برج الشروق      تطورات التصعيد لليوم الثالث.. ارتفاع عدد شهداء الغارات الإسرائيلية على غزة لـ53 شهيدًا والاحتلال يعلن عن 6 قتلى بسبب صورايخ المقاومة بينهم جندي..      “القسام” تُعلن استشهاد عدد من كبار قادتها في قصف إسرائيلي وجيش الإحتلال يقول انهم أعضاء في فريق تصنيع الأسلحة وبينهم قيادي كبير..      مُنَمْنَمَةٌ لفعلِ النّصر فراس حج محمد/ فلسطين      الداخِل الفلسطينيّ يهُبّ نصرةً للقدس وغزّة ويُوجِّه رسالة حادّةً كالموس: “نحن مع أبناء شعبنا في القدس والضفّة وغزّة والشتات”..قائد رفيع في مخابرات الاحتلال يُحذِّر من انتفاضةٍ داخِل أراضي الـ48.      ارتفاع حصيلة شهداء غزّة إلى 43 شهيدًا بينهم 13 طفلًا.. ومصر تدخل على خط التهدئة      مقتل رجل عربي وابنته بانفجار صاروخ في دهمش في اللد - حالة طوارئ خاصة بالمدينة على ضوء الأحداث      عَبَرات إشفاق على أمّتنا //عبد الله ضراب الجزائري      من ثروة البيترول إلى ثروة البيانات الرقمية : عبده حقي      إبراهيم أبراش إرهاصات ثورة فلسطينية معاصرة      هشام الهبيشان . // عنوان المقال :" قطاع غزة والكيان الصهيوني ... ماذا عن المواجهة المؤجلة !؟"      قتيل و إصابات خطيرة باستهداف جيب إسرائيلي بصاروخٍ موجه شمال غزة والقسام يحاول اعاقة اسعافهم      بالأسماء والأماكن: الجيش الإسرائيلي يحدد "بنك أهدافه" في غزة..ويهدد باغتيال قادة حماس      الداخل الفلسطيني ..مواجهات واشتباكات وحرق إطارات وأجواء مشحونة في البلدات العربية من الشمال وحتى الجنوب      كتائب القسام توجه ضربةً صاروخيةً هي الأكبر لتل أبيب وضواحيها ب130 صاروخاً      طائرات الاحتلال تدمر برج هنادي بشكل كامل وسط مدينة غزة...كتائب القسام توجه رسالة تحذير شديدة اللهجة للاحتلال..      الصحة بغزة: 28 شهيدا بينهم 10 اطفال وسيدة و152 اصابة جراء العدوان الاسرائيلي      إعلام إيراني: "حزب الله" في أهبة الاستعداد وجاهز لتنفيذ عمليات عسكرية ضد إسرائيل      آخر تطورات التصعيد في الأراضي الفلسطينية.. ارتفاع شهداء الغارات الإسرائيلية على غزة لـ24 شهيدًا والمقاومة تطلق 200 صاروخًا..      مصر تدخل على الخط...العدوان على غزة: اتصالات أممية للتهدئة وحماس تتوعد بالمزيد.      وتآخينا هلالاً وصليبا.. المطران عطا الله حنّا: رسالة المقدسيين إلى العالم “كلمة الاستسلام ليست موجودةً في قاموسنا والشباب يُدافِعون عن الأمّة العربيّة بأكملها”      محللون إسرائيليون: حماس كسرت القواعد ولجمت تشكيل "حكومة التغيير"      اللد: استشهاد الشاب موسى حسونة واصابة اخرين بعد تعرضهم لاطلاق نار من مستوطنين      إصابة 7 إسرائيليين بقصف صاروخي لثلاثة منازل في عسقلان      القدس صوتت وانتخبت فلسطين بقلم: فراس ياغي      وَطَنُ القَصيدَةِ ...!!! // نص / د. عبد الرحيم جاموس       الشاعرة د. روز اليوسف شعبان تشدو لزهرة المدائن//قلم: شاكر فريد حسن      الاتّحاد العامّ للأدباء الفلسطينيّين – الكرمل 48 بيان الانتفاضة المقدسيّة على عتبات الأقصى والقيامة وحجارة الشيخ جرّاح وباب العامود تجذّر مرحلة كفاحيّة فلسطينيّة حيّة     
مقالات وافكار 
 

يومُ الاستقلالِ الإسرائيلي احتفالاتٌ عربيةٌ ومباركةٌ رسميةٌ //بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

2021-04-12
 

يومُ الاستقلالِ الإسرائيلي احتفالاتٌ عربيةٌ ومباركةٌ رسميةٌ //بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي 

 

إنه يومٌ أسودٌ مؤلمٌ حزينٌ لا ينسى من ذاكرتنا، ولا يشطب من تاريخنا، ولا تغيب مأساته عن أجيالنا، وسيبقى سبةً في جبيننا، ونقيصة في حياتنا، وعاراً يلاحقنا إلى أن نشطب هذه الصفحة المعيبة من سجلاتنا، ونغسل بمقاومتنا شرفنا ونستعيد بها عزنا، ونطهر بها أرضنا، ونطرد منها عدونا، ونعود إليها كرماء أعزاء، مرفوعي الرأس موفوري الكرامة، بلا شروطٍ مذلةٍ ولا تنازلاتٍ مؤلمةٍ، وإلا سيبقى أسوأ أيام صحائفنا، وأكثرها ذلاً في تاريخنا، وسندفع ثمنه من كرامتنا ما حيينا، إذ لا يشبهه في تاريخنا شيء سوى سقوط الأندلس فردوس العرب والمسلمين، التي كان لنا فيها عزاً ومجداً أضعناه بأنفسنا، وفرطنا فيه بإرادتنا، وما دافعنا عنه بقوتنا.

 

إنه يوم النكبة الكبرى التي مُنِيَّ بها العرب جميعاً والفلسطينيون، اليوم الذي هُزمت فيه الجيوش العربية واندحرت، وسلمت أنظمتها فلسطين وخضعت، وكُتب عليها الذل ما بقيت، وانهارت أمام العصابات اليهودية وانكسرت، وفقدت كرامتها وهانت، إنه اليوم الذي ضاعت فيه عروس العرب والمسلمين فلسطين واحتلت، وسكنها الغرباء واستُعمرت، وطرد سكانها الوافدون واستُوطنت، ودنس اليهود مقدساتها ولُوِّثت، وغدا سقوطها نكبةً ننتحب عليها كل عامٍ، ونبكيها كل سنةٍ، ولكننا نحيي ذكراها بأملٍ كبيرٍ وعزمٍ شديدٍ أننا إليها سنعود، وسنحررها بإذن الله وعداً، وسنستعيدها مهما طال الزمن حتماً.

 

ونحن نحيي بأسى ذكرى النكبة، ونستعيد الذكريات المؤلمة، ونبكي الأمجاد الضائعة، يحتفل الإسرائيليون بزهوٍ وفرحٍ بيوم الاستقلال، وهو يوم نكبتنا الذي سكنوا فيه بلادنا واحتلوا أرضنا، وأقاموا فيه كيانهم، وأعلنوا فيه دولتهم، واعترفت دول العالم بهم، وهي تعلم أنهم عصاباتٌ مسلحةٌ، وجماعاتٌ وافدةٌ، ومهاجرون أجانب لا علاقة لهم بالأرض ولا يربطهم بها شيءٌ سوى الاستيطان والاستعمار، والاحتلال والعدوان، إذ طردوا شعباً من أرضه، واحتلوا ديارهم وسكنوا دورهم، وعاثوا فساداً في ممتلكاتهم، ودنسوا مقدساتهم، وحولوا بعضها إلى مراقص وحانات، وإلى مخازن واسطبلات.

 

الإسرائيليون فرحون هذا العام جداً وسعداء كثيراً، فهذا العام يختلف عن سابقيه ويتميز، فهم سيحيون ذكرى "يوم الاستقلال" في أكثر من عاصمةٍ عربيةٍ، وسيحتفلون به فيها علناً وصراحةً، وسيرفعون أعلامهم في سمائها خفاقة، وسيرددون أناشيدهم القومية عالياً، وسيرقصون على أنغام موسيقاهم الوطنية، وسيشربون الخمور ويتبادلون الأنخاب سعادةً، وستقف شرطتنا العربية تنظم السير لهم أمام مقرات الاحتفال، وسينتشر رجال الأمن لحمايتهم ومنع أي حدثٍ قد يشوش عليهم، أو يسبب لهم اضطراباً أو قلقاً، وستنقل وسائل الإعلام العربية وقائع الاحتفال وصور المشاركين وكلمات التهنئة والمباركة.

 

وقد يستأجرون لإحياء مناسبتهم الأليمة علينا أوسع القاعات في أفخم الفنادق العربية، وسيدعون إليها كبار الشخصيات ومشاهيرها، من رجال السياسة والإعلام والفكر وغيرهم، ليشاركوهم الجريمة، ويحتفلوا معهم بيوم استقلالهم، ويصافحوا سفراءهم ويقدموا لهم المباركة والتهنئة، وهم يعلمون أنهم إنما يباركون لهم في يوم هزيمتنا، ويهنئونهم بذكرى نكبتنا، والإسرائيليون يعلمون ذلك ويتعمدونه، ويحرصون عليه ويسهلونه، فهذا نصرٌ آخر يحققونه، وانجازٌ جديدٌ يضيفونه إليهم، فقد كان حلمهم أن يحيدوا دولاً عربيةً، وأن يضمنوا هدوءً مع جبهاتٍ عربيةٍ كانت تقاتلهم، وجيوشٍ كانت تعدهم محتلين وتصنفهم أعداءً.

 

إنها ليست المرة الأولى التي يحتفل فيها الإسرائيليون بيوم الاستقلال في عواصم عربيةٍ، فقد سبق لهم أن احتفلوا به في القاهرة وعمان، ولكنهم اليوم سيحتفلون به إضافةً إلى القاهرة وعمان، في دبي وأبو ظبي، وفي الخرطوم والمنامة، وفي الرباط وربما سراً في غيرها، ولن يتردد الإعلام الإسرائيلي ورئيس حكومتهم بنيامين نتنياهو في الإعلان عن فعاليات هذا اليوم وتغطيتها، ولعلها أعدت العدة وتجهزت، وأعلنت عن برامجها ونشرتها للعامة والخاصة، فهذا شأنٌ به يفتخرون ويفرحون.

 

وقد يرسل نتنياهو موفدين من طرفه للمشاركة وتأكيد العلاقة، فهو لا يحرص على التنظير لنفسه في الأوساط الحزبية الإسرائيلية وحسب، بل يريد أن يوهن عزائم الشعوب العربية، وأن يحبط نفوسها، ويضعف إرادتها، ويريد أن يرسل رسالةً إلى الفلسطينيين ومقاومتهم مفادها أنكم أصبحتم وحدكم ولا أحد معكم، وأن الدول العربية قد تركتكم وتخلت عنكم، فاقبلوا بما نعرضه عليكم ووافقوا عليه، وإلا فستخسرون كل شيء، ولن تجدوا أحداً يخدمكم أو يتعاون معكم، فقد بتم وحدكم لا يؤيدكم أحد، ولا يساندكم في قضيتكم نظامٌ.

 

يحزن الفلسطينيون على هذا الحال الذي وصلت إليه أنظمتنا العربية، وقد تخلت عن ثوابتها القومية ومعتقداتها الدينية، وسمحت للعدو أن يجوس في بلادها، وأن يعبث في أوطانها، وأن يتباهى فيها بجريمته، وأن يحتفل على أرضها باحتلاله لأرضنا واستيطانه فيها، ولعلها بما تقوم به تضر نفسها وتعرض أمنها للخطر، فهذا عدوٌ خبيثٌ لا يؤمن جانبه، ولا نطمئن إليه ولا نسلم من بوائقه، فهو لا يتمنى لأمتنا الخير، ولا يحرص على مصالحنا، ولا يتطلع إلى أمننا، بل كل ما يريده السيطرة على خيراتنا، والاستيلاء على المزيد من حقوقنا، فهو الذي يتربص بنا ويتآمر علينا، وإن تظاهر أنه محبٌ لنا ومسالمٌ معنا.

 

ألم يكن حرياً بأنظمتنا العربية وجديراً بها أن تحيي يوم النكبة الفلسطينية، وأن تسمح لشعوبها بالتعبير عن مشاعرها وإظهار تأييدها، وإعلان ولائها لفلسطين وإخلاصها لشعبها، فهذا لعمري يرضي الله عز وجل ويسعد رسوله الكريم محمداً صلى الله عليه وسلم، خاصةً أن ذكرى النكبة لهذا العام تصادف حلول شهر رمضان المعظم، الشهر الذي يحمل معه دوماً عظمة الانتصارات وشموخ العزة، وأمتنا العربية لا زالت بخيرٍ، صادقة الوعد أمينةً على العهد، أم أن إرضاء الولايات المتحدة الأمريكية بسخط الله عز وجل أولى، وموالاة العدو ومصالحته بغضبه سبحانه وتعالى أوجب.

 

بيروت في 12/4/2021 

moustafa.leddawi@gmail.com


 
تعليقات