أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لا بد للقيد أن ينكسر بقلم: شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 39
 
عدد الزيارات : 50912034
 
عدد الزيارات اليوم : 11421
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تحقيق مشترك لوسائل اعلام اجنبية يكشف ..برنامج إسرائيلي استخدم للتجسس على سياسيين وصحافيين حول العالم.

معهد اسرائيلي: تل أبيب أمام تهديدات متعددة الجبهات قابلة للأنفجار.. وهذا ما يجب عليها فعله!

الجيش الإسرائيلي ينهي استعداداته لحرب ضد حزب الله.. ويعلن عن اهداف عسكرية

رئيس (الشاباك) الإسرائيليّ السابِق: أحداث الضفة الغربية قد تطيح بعبّاس.. السلطة الفلسطينيّة فقدت السيطرة على زمام الأمور بالضفّة وحماس تنتظِر في الزاوية لتعزيز قوّتها وسيطرتها..

إسرائيل تتوقع المواجهة العسكرية مع لبنان وغزة.. اندلاع الحرب الثالثة مع لبنان مسألة وقت فقط في ضوء تقدم حزب الله في مشروع الصواريخ الدقيقة

مصادر سياسية لبنانية تتحدث عن تكرار مشهد العام 2005 بشكل أقوى وأخطر وبأدوات وظروف وشخصيات مختلفة لاستعادة لبنان من حزب الله وحلفائه حسب تعبيرهم..

أزمة مالية طاحنة تضرب السلطة الفلسطينية والرئيس عباس يلعب بأوراقه الأخيرة.. الضغط الدولي يزداد بعد قضية “قتل بنات” والسؤال من المُنقذ؟

جنرال بالاحتلال: ثلاثة أوْ أربعة صواريخ دقيقة كافيّة لشلّ إسرائيل والجبهة الداخليّة الإسرائيليّة ستكون الساحة الرئيسيّة في الحرب المقبلة

تقرير اممي يحذّر: إسرائيل توسّع النشاط في مفاعل ديمونا والذي يتضمن أسلحة نوويّة

هل جرت مُقابلة رغد صدام حسين على الأراضي الأردنيّة وهل يُمكن أن يعود نظام الرئيس العِراقي الراحل للحُكم؟.. قصّة انشقاق ومقتل حسين كامل بلسان زوجته

“واشنطن بوست” تفجر المفاجأة: الرئيس الأمريكي قرر رسميًا رفع السرية عن تقرير مقتل خاشقجي وسيكشف دور بن سلمان

السيد نصر الله: ستواجه الجبهة الداخلية الإسرائيلية في الحرب المقبلة ما لم تعرفه منذ قيام “إسرائيل” وفكرة التدويل بشأن الحكومة اللبنانية دعوة للحرب..

تفكيك “لغز زيارة حسين الشيخ”: فدوى البرغوثي تحدّثت عن “شبه تهديد” و”الأخ أبو القسام” تلقّى عرضًا ورفضه قبل اقتراح “خطّة تقاسم” لأعلى ثلاثة مناصب

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   في إطار الحرب النفسيّة الشرِسة..استعراض لأهّم الأخبار الزائفة والكاذِبة والمُغرِضة التي انتشرت عقب فرار الأسرى من سجن جلبوع..      محكمة الاستئناف في لاهاي تعقد الخميس المقبل جلسة للنظر في جريمة حرب ارتكبها غانتس بغزة       سقوط الإسلامويين..! بقلم: شاكر فريد حسن      راشد حسين في دائرة الضوء من جديد فراس حج محمد      صحيفة عبرية تكشف عن تشكيل جيش الاحتلال وحدة عسكرية تحمل اسم “النحلة” لمواجهة توغل حزب الله بالجليل في حال نشوب حرب..      أين اختفت الرمال؟.. العقل المدبر لنفق أسرى “كتيبة جنين” يكشف تفاصيل جديدة عن الحادثة الهروب التي هزت أمن إسرائيل      المازوت الإيراني يصل لبنان ومناصرو حزب الله يستقبلونه بالورود والزغاريد وسط إجراءات أمنية مشددة      “إسرائيل” تحاول التضييق عليهم قدر الإمكان.. الكشف عن موعد محاكمة أبطال نفق الحرية      أعمقُ ما في التفّاحةِ مركزُها فراس حج محمد      حفرة الأمل ونفق الحرية جواد بولس      لماذا ألغى الأسرى إضرابهم؟! بقلم: شاكر فريد حسن      مواجهات قرب جنين والاحتلال يواصل التفتيش عن كممجي وانفيعات      سوريا تطالب برفع حصار واشنطن والاتحاد الاوروبي عنها.. وتصفها بـ “عقاب جماعي وإرهاب اقتصادي”      أرى الشرقَ ...! نص / د. عبد الرحيم جاموس      جريمتا قتل في ليلة واحدة| مقتل خالد زواوي في عكا وأحمد عماش في جسر الزرقاء      بينيت: تركت علم إسرائيل مرفوعاً في شرم الشيخ.. والدولة الفلسطينية “مصيبة” تهدد وجودنا      لم يعلم بخطة النفق مسبقا.. ولم يدخل بيوت ال 48 حرصا عليهم ..محامي الأسير الزبيدي يكشف تفاصيل جديدة بعد اللقاء به اليوم      الأسير العارضة لمحاميه: الرواية التي تقول أنّنا بحثنا عن الطعام في القمامة ونصراويا بلّغ عنّا عارية عن الصحة      المحامي محاجنة يروي تفاصيل لقائه مع العارضة بعد اعادة اعتقاله: تعرض لتعذيب قاسٍ وممنوع من النوم والعلاج      شاكر فريد حسن يحاور القاصة والروائية الفلسطينية إسراء عبوشي      كورونا في بلادنا| 10774 إصابة جديدة منذ الأمس وعدد الوفيات من بداية الجائحة بلغ 7428 حالة      كسر أمر المنع: أسرى الجلبوع الأربعة يلتقون بمحامييهم الليلة       رماح يصوّبها – معين أبو عبيد نسبح في الهموم وليس في البحار!      الانتفاضة الشاملة باتت حاجة وطنية فلسطينية عاجلة والمسألة مسألة وقت...؟!. *نواف الزرو      في أول زيارة منذ 10 سنوات.. السيسي يؤكد لرئيس الوزراء الإسرائيلي دعم مصر لكل جهود تحقيق السلام الشامل بالشرق الأوسط استنادا إلى حل الدولتين      السيد نصر الله يعلن وصول أول سفينة تحمل المشتقات النفطية الإيرانية الى مرفأ بانياس وتصل البقاع الخميس ويشدد على سقوط جميع الرهانات المشككة الإسرائيلية والامريكية.      الإسرائيليان اللذان قتلا بتحطم الطائرة في اليونان هما شاهد ادعاء في محاكمة نتنياهو وزوجته      أجهزة الأمن الإسرائيلية تستعد لتصعيد محتمل "في جميع الجبهات المتوترة"      مصلحة السجون الإسرائيلية: الزبيدي موجود في المعتقل ولم يتم إسعافه للعناية المركزة      حب وفراق وتأشيرة بقلم: زياد جيوسي     
تقارير دراسات  
 

الروح الديمقراطية للشعبوية ترجمة د زهير الخويلدي

2021-09-12
 

الروح الديمقراطية للشعبوية

ترجمة د زهير الخويلدي

ازدواجية الشعبوية 

يمكن القول إن الشعبوية هي واحدة من أكثر المفاهيم إثارة للجدل في الوقت الحالي، محملة بالتحيزات والوصمات السلبية. إن أخذ الشعبوية على محمل الجد، بما في ذلك تناقضاتها، سيسمح لها باستعادة جوهرها الديمقراطي. باستخدام المنهجية الاجتماعية والتاريخية لماكس فيبر، يواجه فيديريكو تاراغوني التحدي المتمثل في رسم النوع المثالي من الشعبوية. فالفكرة ذات الخطوط العريضة الغامضة، أصبحت الشعبوية مؤخرًا فئة مرنة يميل فيها الصحفيون وكتاب الأعمدة والممثلون السياسيون والممثلات إلى الجمع بين أي معارضة لليبرالية - بغض النظر عن أصولها ودوافعها وتوجهاتها. قائمة أولئك الذين تم وصفهم بـ "الشعبوية" تصطدم بقائمة سخيفة على غرار بريفيرت. ولكن، إذا كان دونالد ترامب، وسترات السترات الصفراء، وهوجو شافيز، وسيغولين رويال، وإيفو موراليس، وبوديموس ، وسيلفيو برلسكوني ، وسيريزا ، وفلاديمير بوتين ، وجان لوك ميلينشون ، ومارين لوبان ، كلها شعبوية بلا مبالاة ، فإن المصطلح قد- هل مازال لها معنى؟ بالطبع، يقدم الأخير بالإجماع العالم الاجتماعي على أنه مستقطب بين الناس والنخب. لكن، هذا يشير إلى مرفق بلاغي أو نوبة ديماغوجية أكثر من وجهة نظر عالمية منظمة لديها اتساق أيديولوجية أصيلة. نظرًا لتوسعها المتزايد، تأتي فكرة الشعبوية لتهدئة الاختلافات، وطمس الفروق الدقيقة، وبالتالي تقوض التحليل في النهاية. والأسوأ من ذلك، أنه من خلال إرسال النقاد إلى الخلف من اليسار واليمين لسيطرة النخب على مراكز السلطة، فإنه يتظاهر بتجاهل الاختلاف المعاصر بين سجلين للخطاب، على الرغم من أنهما غير متجانسين: نقد عدم المساواة التي تنتجها الليبرالية الجديدة، على من ناحية، المطالب القومية من ناحية أخرى. يعتبر المصطلح معياريًا أكثر من كونه وصفيًا، وهو مرجح بدلالة ازدراء ثقيلة، والتي تلعب دورًا في لعبة التوافق الفكري والنظام الراسخ.

مقاومة "علم الشعب" 

ثم يتوفر خياران: التخلي عن استخدامه أو تحديد محتواه. يرفض فيديريكو تاراغوني الاستسلام للأول، الأمر الذي من شأنه أن يؤدي به إلى التنازل عن احتكار التعريف المفاهيمي للمصطلح لما يسميه "علم السكان". يقصد بهذا فهم الظاهرة الشعبوية التي ستنبع تلقائيًا من حكم قيمي على توافقها مع الديمقراطية. على عكس المنهج العلمي، فإن علم السكان هذا سيبني فهمه للشعبوية على أساس فرضية معيارية تفلت من كل التدقيق. يأتي في نسختين متميزتين. المقاربة الأكثر انتشارًا، والتي يربطها ف. في نسختها الأقلية، التي يمثلها بشكل أساسي بحث إرنستو لاكلاو وشانتال موف، يتبين أن الشعبوية، على العكس من ذلك، هي جوهر النشاط الديمقراطي. على الرغم من هذا الاختلاف في الرأي، يتفق هذان النهجان في تعريف الشعبوية على أساس نفس السمات المميزة الأربعة. أولاً، الشعبوية هي قبل كل شيء "أسلوب" استطرادي يجعل من جاذبية الناس جوهر رسالتها. ثانيًا، نظرًا لأن الناس في حد ذاتها موضوع غير محدد، فيمكنهم التماهي مع الطبقة الشعبية وكذلك مع الأمة أو العرق. يسمح هذا بعد ذلك للشعوبية بالتدفق بحرية من اليمين إلى اليسار عبر طيف الأيديولوجيات السياسية. ثالثًا، نظرًا لأن الشعبوية تقدم نفسها على أنها تعبير مباشر عن إرادة الشعب، فإنها سترفض التصالح مع الضوابط والتوازنات أو الوساطة المؤسسية. لذلك سيكون لها في جوهرها نزعة استفتاء أو سلطوية. أخيرًا، بسبب ما سبق، لا يمكن أن يكون للشعبوية سوى علاقة استثنائية بالديمقراطية. عندئذٍ سيكون إما علم الأمراض المعاصر الرئيسي، أو التجديد العسكري الذي يعيد تنشيط الصراع المفقود في الجدل السياسي، وفي نظر فيديريكو تاراغوني للقول إن الشعبوية تدور حول الديماغوجية، أليس هذا هو إعطاء الناس صورة مهينة، وجعلهم كتلة سلبية تنتظر من القائد أن يناقشها وبالتالي يعطيها الشكل؟ وكيف يمكننا أن نقول إن الشعبوية هي على اليمين أو اليسار بشكل غير مبال، في حين أن جميع التجارب السياسية التي استخدمت هذا المصطلح تاريخيًا في القرنين التاسع عشر والعشرين راسخة بقوة في اليسار؟ إذا كانت الشعبوية تتميز بحكومة شخصية وسلطوية، فلماذا لا تسميها على هذا النحو وتتحدث، على سبيل المثال، عن "القيصرية" أو "الاستبدادية"؟ أخيرًا، من خلال التوصل إلى أن الشعبوية لا يمكن فهمها إلا على أنها علم أمراض ديمقراطي، ألا نضطر إلى الاستنتاج بأن أفضل علاج هو استبعاد الناس من عملية صنع القرار السياسي والرضا عن النموذج، بالطبع؟ حكومة ممثلة؟

الشعبوية كطريقة عمل 

لمعالجة عيوب هذا التعريف الحالي للشعبوية، يأخذ فيديريكو تاراغوني عكس علم الشعب في كل من الشكل والمضمون. فيما يتعلق بالشكل، يقول إنه يريد أن يتعامل مع الشعبوية على أنها عالم اجتماع سياسي. بعبارة أخرى، لتمزيق هذه الفكرة الغامضة من المفردات الشائعة لرفعها إلى مرتبة المفهوم. وللقيام بذلك، فإنه يعتمد على منهجية مثبتة: بناء نموذج مثالي مفاهيمي من دراسة تاريخية لمظاهره الأكثر نموذجية (والتي تعطي معنى كاملًا للإشارة الفيبرية الواردة في عنوان العمل). في هذه الحالة، يركز على ثلاث لحظات حاسمة في تشكيل الشعبوية: التعبئة السياسية للنارودنيكي الروسي وإنشاء حزب الشعب في الولايات المتحدة في نهاية القرن التاسع عشر، ثم الأنظمة الشعبوية التي توطدت في أمريكا اللاتينية في القرن العشرين. بشكل أساسي، يؤدي الفحص الدقيق لهذه الحالات الثلاث إلى اعتبار الشعبوية أسلوب عمل (وليس أسلوبًا استطراديًا) مرتبطًا بأيديولوجية محددة (بدلاً من دافع ما بعد أو عابر للأيديولوجية)، والتي تتجلى في فترة ما للأزمة الديمقراطية (التي ستكون بهذا المعنى عرضًا لها وليس سببًا لها) كل من مظاهر الشعبوية هذه تتميز، حتمًا، بسياق يعطيها توجهها الخاص. لكن الطريقة المقارنة المستعارة من علم الاجتماع التاريخي تجعل من الممكن استكشاف خصوصيات كل تجربة مع إبراز وجود بعض الثوابت التاريخية. في فصلين تاريخيين موثقين بشكل غني، يعتني فيديريكو تاراغوني ثم لإظهار ما يحدث للشعبوية عندما يتعلق الأمر بالسلطة، كما كان الحال في العديد من بلدان أمريكا اللاتينية خلال النصف الأول من القرن العشرين. والنتيجة هي صورة محولة بشكل كبير عن الشعبوية. وبخلاف الاختلافات السياقية، تتكشف كل هذه التجارب الشعبوية في لحظات حرجة يثبت فيها النظام السياسي الراسخ أنه غير قادر على إصلاح نفسه. ثم واجه النظام السياسي النخبوي والمتصلب عددًا متزايدًا من المطالب الاجتماعية غير المرضية، مما أدى في النهاية إلى التعبئة الشعبية على أساس ما بين الطبقات. وبالتالي، فإن الأغلبية الاجتماعية المستبعدة أو التي تم التقليل من شأنها أو غير المرئية تستولي على الدافع الديمقراطي للتنديد بنفيها من دوائر السلطة والمطالبة بمشاركة أكثر مساواة في المشاركة في صنع القرار. وهذا ما يفسر الهيكلة الأيديولوجية التي تتسم بالحد الأدنى والتخطيطي للشعوبية. يعود هذا التمثيل المانوي للمجتمع السياسي باعتباره انقسامًا بين النخبة والشعب إلى سياق الانسداد الديمقراطي هذا الذي يؤيد تلاقي المطالب الاجتماعية المتعددة نحو مطالب سياسية مشتركة: تعميق المنطق الديمقراطي. وهذا من شأنه أيضًا أن يفسر المكانة الراجحة التي يحتلها القادة ذوو الكاريزما في هذه التعبئة. لأن شخصية القائد ستجسد الوحدة التي ينقصها هذا التجميع للمطالب الاجتماعية غير المتجانسة التي نشأت كحركة سياسية.

الديالكتيك الشعبوي 

ومن هنا أيضًا التناقض السياسي الكبير للشعبوية، مما يجعل إضفاء الطابع المؤسسي عليها أمرًا مستحيلًا. بمجرد أن تصل الشعبوية إلى السلطة، وبالتالي تتوقف عن كونها حركة مطالبة بالمساواة وتصبح نظامًا، يتبين أنها غارقة في التناقضات. لأنه لزيادة مشاركة الأشخاص المستبعدين في الحياة الديمقراطية، فإنه يعتمد على دولة قوية تقيد استقلالية المجتمع المدني، وتضعف الضوابط والتوازنات المؤسساتية، وتؤدي إلى استقطاب المجال السياسي عن عمد ، وتضفي طابع شخصي على صنع القرار على أعلى المستويات. مستويات السلطة. من المفارقات أن المشاركة الأفقية للتمثيل الديمقراطي تأتي على حساب رأسية السلطة. هذا يضع النظام حتمًا أمام البديل. إما أن يتم الاعتراف بالمعارضة السياسية على أنها شرعية وتنتهي اللحظة الشعبوية لإفساح المجال لعودة الديمقراطية الليبرالية المستقرة. فإما أن يسعى النظام إلى قمع المعارضة وتتحول الشعبوية إلى الاستبداد أو الفاشية. هذا هو الطابع الانتقالي للشعبوية الذي كان من الممكن أن يفلت من معظم المراقبين وهذا ما يفسر سوء التفاهم المستمر ضدها. وفقًا لفيديريكو تاراغوني، فإن مسألة التوافق الجوهري بين الشعبوية والديمقراطية (التي تشغل "علم السكان" كثيرًا) لا ينبغي طرحها أو، على الأقل، عدم طرحها في هذه المصطلحات. لأن الشعبوية يمكن أن تكون، بسبب تناقضاتها الداخلية، مجرد قوس سياسي. لا يمكن فهم علاقتها المتضاربة بالديمقراطية إلا في ضوء هذه الديناميكية. في حين أنه يبدأ بالضرورة بمطالبة ديمقراطية راديكالية، إلا أنه يمكن أن يؤدي - في ظل ظروف معينة - إلى الخروج من الحكم الديمقراطي. تقدم البيرونية توضيحًا نموذجيًا لهذا. إذا كان وصول خوان بيرون إلى السلطة في عام 1946 قد جعل من الممكن كسر قبضة الأوليغارشية الليبرالية على الحياة السياسية الأرجنتينية وإعادة الطبقات الشعبية مؤقتًا إلى مركز الطيف السياسي، فإن نظامه قد دمج تدريجياً تحت الإكراه جميع أشكال التمثيل السياسي المستقلة. (النقابات العمالية، أحزاب المعارضة، إلخ) داخل دولة الشركات الاستبدادية. لمعرفة كيفية استغلال الإمكانات الديمقراطية الموجودة في الجراثيم في هذه اللحظات الشعبوية مع تجنب فسادها الاستبدادي. بافتراض التحول من السجل التحليلي إلى السجل التوجيهي، يقارن فيديريكو تاراغوني بشكل ملحوظ مسار حركة 5 نجوم في إيطاليا ومسار نستطيع Podemos في إسبانيا. وبسبب رفض الحزب الديمقراطي الإيطالي، انتهى الأمر بالحزب الأول بتشكيل تحالف مع رابطة الشمال، مما أدى في نهاية المطاف إلى فقدان الطاقة المتشددة للحركة وحشد بعض أتباعها للأطروحات القومية. من ناحية أخرى، بنى نستطيع بوديموس جبهة شعبية مع الحزب الاشتراكي الإسباني، مما سمح لهم بالحفاظ - في الوقت الحالي - على إمكاناتهم لإرساء الديمقراطية. ومن هنا جاءت الدعوة، في نهاية الكتاب، إلى عدم الابتعاد عن الشعبوية، بل الاستثمار في الغموض التأسيسي لشخصية الشعب. إذا لم يتم إعطاء هذا الأخير مطلقًا، فسيظل دائمًا مبنيًا على طرق الجمع والشمول. تم توثيقه بدقة، والمشاركة في حوار نقدي مع معظم نظريات الشعبوية المؤثرة، صارم في منهجه، يقدم عمل فيديريكو تاراغوني تصورًا جديدًا ومحفزًا للظاهرة. مثل أي اقتراح نظري جيد، فإنه يدعو أيضًا إلى المناقشة. مكانة الكاريزما تثير التساؤلات على وجه الخصوص. يمكننا أن نرى بوضوح الدور الذي تلعبه في تجمعات الشعبوية، لكن هل تلعب بالضرورة دورًا وظيفيًا في التعبئة الشعبية؟ علاوة على ذلك، تتمثل إحدى المزايا العظيمة للكتاب في التأكيد على تفرد الشعبوية من خلال تمييزها بدقة عن القومية أو الفاشية، دون إخفاء أي شيء عن الجسور الموجودة بين هذه الأيديولوجيات. في ضوء النداء الأخير لبناء جبهات شعبية في أوروبا تستفيد من المطالب الديمقراطية للشعبوية، نأسف لأن هناك تناقضًا آخر لم يتم استكشافه. يشير فيديريكو تاراغوني في عدة مناسبات إلى أن الماركسية والاشتراكية تحافظان على علاقات متضاربة مع الشعبوية، لا سيما لأنهما تصوران بشكل مختلف ديناميكيات الصراعات الاجتماعية، وبالتالي، إستراتيجيتهما السياسية. ومع ذلك، فإن نارودنيكي الروسية، على سبيل المثال لا الحصر، خرجت مباشرة من الحركة الاشتراكية. فكيف إذن نفسر الإخفاقات التاريخية المتكررة لمحاولات التقريب بين العائلتين السياسيتين؟

لكن هذه مجرد مناقشات حول التفاصيل. السؤال النظري الرئيسي يكمن في مكان آخر. يعتمد الكتاب على أطروحتين قويتين. إذا تم أخذها بشكل مستقل، كل واحد منهم مقنع للغاية. لكنهم يتأرجحون بين توصيفين مميزين للشعبوية، الأمر الذي يبدو بالتالي متعارضًا. يخبرنا فيديريكو تاراغوني. يسمح التمثيل المانوي والمبسط للتناقضات الاجتماعية التي يقدمها الشعبويون بتفجير بعض حواجز الأوليغارشية ، لكن لا يمكن إضفاء الطابع المؤسسي عليها دون الوقوع في الاستبداد تحت وطأة تناقضاتها الخاصة. لذلك لن تكون الشعبوية سوى اسم لحظة التحول السياسي: فهي "تحدد [...] نوعًا معينًا من الأزمات في الديمقراطية التمثيلية والليبرالية". ومع ذلك، يبدو أنه من الحساس التوفيق بين هذا التأكيد الأول والأطروحة القوية الثانية للعمل والتي بموجبها تشكل الشعبوية "تقليدًا سياسيًا محددًا" يكون في نفس الوقت "راديكاليًا واحتجاجيًا وعموميًا" وأنه لذلك لا ينبغي الخلط بينه وبين الديماغوجية، ولا مع الفاشية أو القومية. كيف يمكننا أن نفسر نجاح الشعبوية كتقليد سياسي، وعلى وجه الخصوص قدرتها على تحفيز الجماهير، إذا لم يكن لديها أفضل من احتمال وجود قوس سياسي وبعض الإنجازات الديمقراطية؟ ألا تقوم الشعبوية التاريخية والمعاصرة بتطوير مقترحات سياسية تريد أن تكون مستدامة وبالتالي تتجاوز هذا الإطار؟ من وجهة النظر هذه، لا يزال هناك عدم تحديد مفاهيمي مما يعني أنه إذا أسس الكتاب موقفًا نظريًا أصليًا في الجدل حول الشعبوية، فإن مسألة تعريف هذه الظاهرة لا يبدو أنها مغلقة أمام كل ذلك." بواسطة مارتن ديليكشي

 

المصدر:

Federico Tarragoni, L’esprit démocratique du populisme, La Découverte, 2019. 371 p.

كاتب فلسفي

 
تعليقات