أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني بقلم: شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 26
 
عدد الزيارات : 52964802
 
عدد الزيارات اليوم : 37447
 
أكثر عدد زيارات كان : 77072
 
في تاريخ : 2021-10-26
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
مهندس الفرار من “جلبوع” : إذا كانت مريم البتول خانت فإن أهلنا بالناصرة خانوا

التايمز: حزب الله بنى قوة تتفوق على الجيش اللبناني وجيوش العديد من الدول الكبرى

“قائمة الموت”.. هل يُفكّر الرئيس أردوغان باغتيال مُعارضيه للبقاء؟.. زعيم المُعارضة يُفجّر مُفاجأة “الاغتيالات” النيابة تتحرّك فهل تستدعيه؟..

غرفة عمليات حلفاء سوريا: الرد على عدوان تدمر سيكون قاسياً جداً

قلقٌ إسرائيليٌّ من انفجار الوضع في الضفّة الغربيّة وعبّاس يُحاوِل تهدئة الوضع عبر تقديم نفسه للشعب الفلسطينيّ بأنّه مُهتّم والحكومة تعقد جلساتها في المدن

قناة عبرية تنشر نسخة الشاباك لمحاضر التحقيق مع العارضة قائد عملية الهروب من سجن جلبوع

صحيفة عبرية تكشف: بينيت غير مستعد لإتمام صفقة تبادل أسرى مع “حماس” خوفًا من انهيار حكومته والانتقادات التي سيتلقاها

حزب الله: هناك رواية كاملة حول “النيترات” التي دخلت مرفأ بيروت وممكن في أي لحظة أن تنشر كي يطلع الناس جميعاً على مجريات ما حصل

عودة رفعت الأسد إلى دمشق تتفاعل عائليا وشكوك متزايدة حول استقبال الرئيس السوري له في الوقت الحاضر..

نصر الله خلال لقائه عبد اللهيان: إيران أثبتت أنها الحليف الذي لا يخذل أصدقاءه والآمال كبيرة جدا لخروج لبنان من هذه المحنة..

قرار صلاة اليهود في الأقصى.. إعلان حرب من إسرائيل وإشعال فتيل التصعيد.. تنديد فلسطيني وغضب عربي ومناشدات عاجلة لملك الأردن بالتدخل.

ليفين يُهاجم الموحدة بالعربية : ‘ليس هناك حركة إسلامية بالعالم تُصوّت ضد لغة القرآن - عيب عليكم

تحقيق مشترك لوسائل اعلام اجنبية يكشف ..برنامج إسرائيلي استخدم للتجسس على سياسيين وصحافيين حول العالم.

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   منسق كورونا يؤيد التطعيم الإلزامي ضد كورونا: "الوضع مقلق"      وزير خارجية إسرائيل يدعو من باريس إلى “تشديد” العقوبات على إيران ويدعو لممارسة تهديد عسكري “حقيقي” عليها      بوتين: اختبرنا صاروخا بسرعة 9 ماخ يصل إلى من يصدر الأوامر لأوكرانيا في 5 دقائق.. لم أقرر خوض انتخابات 2024 الرئاسية      منظمة الصحة العالمية تُصدر توصية عاجلة حول السفر بزمن المتحور “أوميكرون” المُخيف: هذه الفئة ممنوعة والخطر كبير      رجال بحجم الوطن غيبتهم القضبان الأسير المناضل اللواء/ فؤاد حجازي الشوبكي (1942م-2021م) بقلم:- سامي إبراهيم فودة      كلماتٌ مُهداةُ إلى روحِ الشاعر الكبير محمود درويش محمودٌ، أنتَ مَحمود ..! بقلم د. عبد الرحيم جاموس       في رحيل عاشق فلسطين سماح إدريس بقلم: شاكر فريد حسن      كاتس ينتقد بينت.. والجيش الاسرائيلي يستعد لسيناريوهات شن هجمات عسكرية ضد إيران      رئيسي يكرر دعوته لرفع العقوبات في إطار الملف النووي.. وماكرون يدعو طهران إلى “الالتزام بشكل بناء” في المفاوضات      محلل اسرائيلي يكشف ..إسرائيل لا نملك القدرة العسكريّة للهجوم على إيران وإذا نُفذّ سيفشل وستكون نتائجه كارثيّةً علينا والتهديدات فارِغة..      إطلالة على المِنْدائيّين (حلقة اولى) بروفيسور حسيب شحادة      رماح يصوّبها- معين أبو عبيد // أرض الاحياء وأرض الأموات      بار ليف: إسرائيل لا تعرف بمواقف الدول العظمى الخيار العسكري ضد إيران على طاولة إسرائيل      الضفة ..قرارات جديدة بعد "أوميكرون" وزيرة الصحة تكشف عن توصيات لجنة الوبائيات لمجلس الوزراء      نقل “شيخ الاسرى” فؤاد الشوبكي بشكل مفاجئ لمستشفى “سروكا”      سلسلة غارات لطيران العدوان السعودي على صنعاء      رام الله تُغضب الفلسطينيين وتُشعل نار الانتقادات.. لقاء “تطبيعي مجاني” في مقر المقاطعة “بحثًا عن السلام الضائع”..      القدس المحتلة: 100 عائلة فلسطينية مهددة بيوتها بالهدم الفوري      بعد تلميحات الرئيس الجزائري.. الجعفري: التحركات الدبلوماسية لحضور سورية القمة العربية تسير بالاتجاه الصحيح ونأمل أن تكون جامعة      الرئيس اللبناني عن الأزمة الخليجية: من الظلم تحميل الشعب مسؤولية ما قاله مواطن واحد ولم اطلب من قرداحي الاستقالة..      إيران تحسم الجدل: لن نقبل بأقل من رفع العقوبات ولن نتعهد بأكثر مما ورد في الاتفاق النووي والالتزامات الجديدة لامكان لها      قاءٌ مع الكاتبةِ والشاعرةِ زينة الفاهوم - أجرى اللقاء : الشاعر والإعلامي الدكتور حاتم جوعيه      جماليّة المعنى الأيروسي في ديوان "وشيء من سرد قليل"* رائد الحواري      أبطال غيبتهم القضبان الأسير المناضل/ عمر اسماعيل عمر وادي (1992م - 2021م ) بقلم:- سامي إبراهيم فودة      يوميات نصراوي: أحدات في الذاكرة من "استقلال إسرائيل" نبيل عودة      الاتفاق الأمني الإسرائيلي المغربي يشكل تهديد استراتيجي لدول شمال افريقيا د. هاني العقاد      ابراهيم ابوعتيلة // إمبراطورية بوتين وعلاقتها مع سوريا      التوسع الاستيطاني وعنصرية الاحتلال ويهودية الدولة الاستعمارية بقلم : سري القدوة       يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني بقلم: شاكر فريد حسن       يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني بقلم: شاكر فريد حسن     
ملفات اخبارية 
 

حماس تمارس لعبة مزدوجة.. تقديرات اسرائيلية: حماس معنية باشعال الأوضاع..المؤسسة الأمنية غارقة في مشكلتين مقلقتين ؟!

2021-11-22
 

حماس تمارس لعبة مزدوجة..

تقديرات اسرائيلية: حماس معنية باشعال الأوضاع..المؤسسة الأمنية غارقة في مشكلتين مقلقتين ؟!

قال عاموس هرئيل المراسل والمحلل العسكري لصحيفة هآرتس العبرية، أن حماس “تمشي على حبل مشدود”، فهي من جهة تدعم الهجمات في القدس والضفة، وتعمل للحفاظ على حالة الهدوء غير المسبوقة في قطاع غزة، منذ العملية الأخيرة “حارس الأسوار” (العدوان الأخير في مايو/أيار الماضي).

واعتبر أن أي توتر في القدس والأقصى سيكون ذات طابع خطير قد يؤدي إلى إشعال الأوضاع بشكل كبير وقد تمتد إلى الضفة وربما مناطق “الخط الأخضر”، مشيرًا إلى أن الشرطة الإسرائيلية كثفت من قواتها في البلدة القديمة بعد عملية أمس، وكذلك الجيش الإسرائيلي يستعد ليقظة في وحداته بالضفة على أمل أن لا يحدث ذلك مرة أخرى كما جرى قبيل عملية “حارس الأسوار” والأحداث التي رافقتها.

وأشار إلى أن زعيم حركة حماس يحيى السنوار استخدم الأحداث التي اندلعت في القدس في مايو/ أيار الماضي، لتقديم عرض عن قدرة منظمته، فتم إطلاق 6 صواريخ من غزة باتجاه القدس، ما أثار ردًا إسرائيليًا حادُا تمثل بالعملية العسكرية، وفي عهد حكومة نتنياهو وقع هجوم قرب المسجد الأقصى في عام 2017 قتل خلاله شرطيين إسرائيليين، ودفع ذلك تلك الحكومة لوضع البوابات الالكترونية، ما أدى إلى أزمة إقليمية وكذلك “هبة فلسطينية”، ودفعت إلى إشعال الأوضاع بالضفة، إلى جانب خلافات داخلية في إسرائيل، وتوتر شديد في العلاقة مع الأردن، قبل أن تضطر لإزالة تلك البوابات.

 

وأعرب هرئيل عن أمله في أن لا يلجأ رئيس الحكومة الإسرائيلية الحالي نفتالي بينيت في الاستماع لأراء اليمين المتطرف وغيرهم ممن دعوا مجددًا لإعادة البوابات الالكترونية.

وأشار المحلل العسكري الإسرائيلي، إلى أن حماس كما في عمليات سابقة، سعيدة باغتنام الفرص، فمنفذ عملية أمس من أعضائها البارزين، كما أنها سارعت بتبني الطفل عمر أبو عصب الذي نفذ عملية الطعن يوم الأربعاء الماضي في القدس.

ولفت إلى أن أهم ما يشغل المؤسسة الأمنية الإسرائيلية حاليًا، إمكانية تقليد الهجمات الأخيرة، خاصةً أنها وقعت في محيط المسجد الأقصى، وهو ما يثير مشاعر دينية ووطنية لدى الفلسطينيين وسعي مزيد منهم للسير على خطى منفذي تلك العمليات.

وبين أن هناك مخاوف من تأثير العمليات الأخيرة بالقدس على ساحة الضفة الغربية، مشيرًا إلى أن “ضعف سيطرة قوات الأمن الفلسطينية على بعض المناطق وخاصةً في ظل ما تشهده جنين من استخدام الأسلحة وخوض اشتباكات ضد السلطة، يمكن أن يزيد من الهجمات ضد إسرائيل”. بحسب ما قال.

ولفت إلى أن المؤسسة الأمنية الإسرائيلية تتابع عن كثب فيما إذا كانت الأحداث الأخيرة في القدس ستؤثر أيضًا على جبهة غزة التي تعيش حالة هدوء كبير منذ العملية الأخيرة، لافتًا إلى أن هناك مخاوف من أن حماس تحاول الاستمرار في “لعبة مزدوجة” بتشجيع الهجمات بالقدس والضفة على أمل أن يؤدي ذلك إلى تقويض استقرار حكم السلطة وعلاقاتها مع إسرائيل، ومن جهة أخرى الحرص على عدم التصعيد من جبهة غزة لتجنب مواجهة عنيفة جديدة يمكن أن تلغي الانجازات التي تحققت في الأشهر الأخيرة من تسهيلات اقتصادية وغيرها.

ويختم هرئيل، بالقول “لكن التجربة السابقة – آخر مرة حدث ذلك في مايو/ أيار – تثبت أن حماس تجد صعوبة في الالتزام بهذه السياسة وتميل أحيانًا إلى شد الحبل مع إسرائيل بطريقة قد تؤدي إلى تصعيد في الجنوب أيضًا”.

من جهته قال تال ليف رام المراسل والمحلل العسكري لصحيفة معاريف العبرية، إن الهجوم بالأمس في القدس أدى إلى إغراق المؤسسة الأمنية الإسرائيلية في مشكلتين مقلقتين، الأولى تتمثل فيما يجب القيام به لمنع “عمليات ملهمة” في المستقبل، وكيفية التعامل مع إضعاف السلطة الفلسطينية وتقوية حماس.

وأشار رام، إلى أن عملية أمس رغم أنها الهجوم الثاني في أقل من أسبوع في القدس، إلا أن المعطيات لا تشير إلى أنه سيكون هناك زيادة في عدد الهجمات خاصةً في ظل رفع مستوى اليقظة لدى القوات الإسرائيلية.

ولفت إلى أن العمليات الأخيرة قد تكون نفذت على خلفية ما يجري في الشيخ جراح والصراع الديني الدائر حول المسجد الأقصى، معتبرًا أن تنفيذ عملية أمس من قبل ناشط بارز من حماس وأحد رجال الدين، بمثابة “تهديد غير معتاد”، ويظهر مدى صعوبة وصف ومعرفة من سينفذ العملية المقبلة.

وبين أن القدس ستبقى كعادتها المحور الرئيسي الذي قد يؤدي إلى اشتعال الأوضاع، مشيرًا إلى أن حماس تواصل محاولة ذلك من خلال دعوتها المتكررة لتصعيد الأحداث.

وأشار إلى أن المؤسسة الأمنية الإسرائيلية ترى أن حماس تعمل على تقوية نفسها في الشارع الفلسطيني بالقدس والضفة، وهذا قد يشير إلى “حقبة جديدة” على وشك التطور وهذا ما يقلق إسرائيل والسلطة الفلسطينية، مشيرًا إلى أن إسرائيل ترى في تحسين الوضع الاقتصادي للفلسطينيين سيكون عامل يمكنه كبح جماح حماس أمام محاولاتها لإشعال الأوضاع.

ولفت إلى أن إسرائيل تواجه صعوبات في إحباط الهجمات بالقدس بسبب أن المنفذين يحملون “الهوية الزرقاء”، وليسوا من سكان الضفة الغربية.

من ناحيته قال يؤاف ليمور المراسل والمحلل العسكري لصحيفة يسرائيل هيوم، إنه يجب على إسرائيل أن تضع حدًا لـ “اللعبة المزدوجة” التي تمارسها حماس وأن تنقل رسالة واضحة للحركة التي تسيطر على غزة أن الهدوء أو التصعيد يجب أن يكون على جميع الجبهات، مشيرًا إلى أن حماس تسعى لتثبيت الهدوء بغزة وفي نفس الوقت تعمل على إشعال الأوضاع بالضفة والقدس.

وأضاف “يجب على إسرائيل أن تنقل رسالة مفادها أن نتائج الهجمات في القدس والضفة ستنعكس على غزة أيضًا”.

وأشار إلى أن هناك مخاوف من موجة هجمات جديدة بقيادة حماس في غزة.

ولفت إلى أن التحقيق الأولي في عملية أمس يظهر أن منفذها الشهيد فادي أبو شخيدم تصرف بمفرده على الرغم من انتماه لحماس، إلا أن يبدو لديه شركاء، مشيرًا إلى أن التحقيق يركز حاليًا فيما إذا تعلقى تعليمات أو تمويلًا لتنفيذ العملية ومن أين حصل على السلاح النوعي الذي استخدمه والذي يبدو أنه تم تهريبه أو بيعه من قبل مجرمين أو عناصر أخرى.

وبين أن شخصية أبو شخيدم لا تتوافق مع الصورة الأخرى لمنفذي العمليات الأخرى، فهو يبلغ من العمر 42 عامًا، ومتزوج وأب لأطفال، ومن المحتمل أنه على عكس بعض منفذي العمليات في السنوات الأخيرة، فإنه دافعه كان أيديولوجيًا وليس شخصيًا.

وقال إن القدس كانت ولا تزال الهدف الرئيسي لأي هجمات لا سيما البلدة القديمة التي تضم عددًا كبيرًا نسبيًا من الأهداف.

وأشار إلى أن اليقظة للشرطة الإسرائيلية منذ عملية “حارس الأسوار” أدت لإحباط هجوم أكبر.

ولفت إلى أن هناك مخاوف حاليًا من أن يكون هناك موجة هجمات في ظل جهود حماس للدفع باتجاه شن مثل هذه العمليات، وضعف قوة السلطة بالضفة، ومحاولات تقويض مكانتها، وكذلك لأسباب تتعلق بالوضع الاقتصادي، إلى جانب مكانة القدس والأقصى بالنسبة للفلسطينيين.

القدس

 
تعليقات