أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لا بد للقيد أن ينكسر بقلم: شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 40
 
عدد الزيارات : 50913038
 
عدد الزيارات اليوم : 12425
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تحقيق مشترك لوسائل اعلام اجنبية يكشف ..برنامج إسرائيلي استخدم للتجسس على سياسيين وصحافيين حول العالم.

معهد اسرائيلي: تل أبيب أمام تهديدات متعددة الجبهات قابلة للأنفجار.. وهذا ما يجب عليها فعله!

الجيش الإسرائيلي ينهي استعداداته لحرب ضد حزب الله.. ويعلن عن اهداف عسكرية

رئيس (الشاباك) الإسرائيليّ السابِق: أحداث الضفة الغربية قد تطيح بعبّاس.. السلطة الفلسطينيّة فقدت السيطرة على زمام الأمور بالضفّة وحماس تنتظِر في الزاوية لتعزيز قوّتها وسيطرتها..

إسرائيل تتوقع المواجهة العسكرية مع لبنان وغزة.. اندلاع الحرب الثالثة مع لبنان مسألة وقت فقط في ضوء تقدم حزب الله في مشروع الصواريخ الدقيقة

مصادر سياسية لبنانية تتحدث عن تكرار مشهد العام 2005 بشكل أقوى وأخطر وبأدوات وظروف وشخصيات مختلفة لاستعادة لبنان من حزب الله وحلفائه حسب تعبيرهم..

أزمة مالية طاحنة تضرب السلطة الفلسطينية والرئيس عباس يلعب بأوراقه الأخيرة.. الضغط الدولي يزداد بعد قضية “قتل بنات” والسؤال من المُنقذ؟

جنرال بالاحتلال: ثلاثة أوْ أربعة صواريخ دقيقة كافيّة لشلّ إسرائيل والجبهة الداخليّة الإسرائيليّة ستكون الساحة الرئيسيّة في الحرب المقبلة

تقرير اممي يحذّر: إسرائيل توسّع النشاط في مفاعل ديمونا والذي يتضمن أسلحة نوويّة

هل جرت مُقابلة رغد صدام حسين على الأراضي الأردنيّة وهل يُمكن أن يعود نظام الرئيس العِراقي الراحل للحُكم؟.. قصّة انشقاق ومقتل حسين كامل بلسان زوجته

“واشنطن بوست” تفجر المفاجأة: الرئيس الأمريكي قرر رسميًا رفع السرية عن تقرير مقتل خاشقجي وسيكشف دور بن سلمان

السيد نصر الله: ستواجه الجبهة الداخلية الإسرائيلية في الحرب المقبلة ما لم تعرفه منذ قيام “إسرائيل” وفكرة التدويل بشأن الحكومة اللبنانية دعوة للحرب..

تفكيك “لغز زيارة حسين الشيخ”: فدوى البرغوثي تحدّثت عن “شبه تهديد” و”الأخ أبو القسام” تلقّى عرضًا ورفضه قبل اقتراح “خطّة تقاسم” لأعلى ثلاثة مناصب

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   في إطار الحرب النفسيّة الشرِسة..استعراض لأهّم الأخبار الزائفة والكاذِبة والمُغرِضة التي انتشرت عقب فرار الأسرى من سجن جلبوع..      محكمة الاستئناف في لاهاي تعقد الخميس المقبل جلسة للنظر في جريمة حرب ارتكبها غانتس بغزة       سقوط الإسلامويين..! بقلم: شاكر فريد حسن      راشد حسين في دائرة الضوء من جديد فراس حج محمد      صحيفة عبرية تكشف عن تشكيل جيش الاحتلال وحدة عسكرية تحمل اسم “النحلة” لمواجهة توغل حزب الله بالجليل في حال نشوب حرب..      أين اختفت الرمال؟.. العقل المدبر لنفق أسرى “كتيبة جنين” يكشف تفاصيل جديدة عن الحادثة الهروب التي هزت أمن إسرائيل      المازوت الإيراني يصل لبنان ومناصرو حزب الله يستقبلونه بالورود والزغاريد وسط إجراءات أمنية مشددة      “إسرائيل” تحاول التضييق عليهم قدر الإمكان.. الكشف عن موعد محاكمة أبطال نفق الحرية      أعمقُ ما في التفّاحةِ مركزُها فراس حج محمد      حفرة الأمل ونفق الحرية جواد بولس      لماذا ألغى الأسرى إضرابهم؟! بقلم: شاكر فريد حسن      مواجهات قرب جنين والاحتلال يواصل التفتيش عن كممجي وانفيعات      سوريا تطالب برفع حصار واشنطن والاتحاد الاوروبي عنها.. وتصفها بـ “عقاب جماعي وإرهاب اقتصادي”      أرى الشرقَ ...! نص / د. عبد الرحيم جاموس      جريمتا قتل في ليلة واحدة| مقتل خالد زواوي في عكا وأحمد عماش في جسر الزرقاء      بينيت: تركت علم إسرائيل مرفوعاً في شرم الشيخ.. والدولة الفلسطينية “مصيبة” تهدد وجودنا      لم يعلم بخطة النفق مسبقا.. ولم يدخل بيوت ال 48 حرصا عليهم ..محامي الأسير الزبيدي يكشف تفاصيل جديدة بعد اللقاء به اليوم      الأسير العارضة لمحاميه: الرواية التي تقول أنّنا بحثنا عن الطعام في القمامة ونصراويا بلّغ عنّا عارية عن الصحة      المحامي محاجنة يروي تفاصيل لقائه مع العارضة بعد اعادة اعتقاله: تعرض لتعذيب قاسٍ وممنوع من النوم والعلاج      شاكر فريد حسن يحاور القاصة والروائية الفلسطينية إسراء عبوشي      كورونا في بلادنا| 10774 إصابة جديدة منذ الأمس وعدد الوفيات من بداية الجائحة بلغ 7428 حالة      كسر أمر المنع: أسرى الجلبوع الأربعة يلتقون بمحامييهم الليلة       رماح يصوّبها – معين أبو عبيد نسبح في الهموم وليس في البحار!      الانتفاضة الشاملة باتت حاجة وطنية فلسطينية عاجلة والمسألة مسألة وقت...؟!. *نواف الزرو      في أول زيارة منذ 10 سنوات.. السيسي يؤكد لرئيس الوزراء الإسرائيلي دعم مصر لكل جهود تحقيق السلام الشامل بالشرق الأوسط استنادا إلى حل الدولتين      السيد نصر الله يعلن وصول أول سفينة تحمل المشتقات النفطية الإيرانية الى مرفأ بانياس وتصل البقاع الخميس ويشدد على سقوط جميع الرهانات المشككة الإسرائيلية والامريكية.      الإسرائيليان اللذان قتلا بتحطم الطائرة في اليونان هما شاهد ادعاء في محاكمة نتنياهو وزوجته      أجهزة الأمن الإسرائيلية تستعد لتصعيد محتمل "في جميع الجبهات المتوترة"      مصلحة السجون الإسرائيلية: الزبيدي موجود في المعتقل ولم يتم إسعافه للعناية المركزة      حب وفراق وتأشيرة بقلم: زياد جيوسي     
ملفات اخبارية 
 

آخر تطورات المصالحة بين الرئيس عباس ودحلان.. الملف الشائك يعود للساحة من جديد.. هل هناك مصالحة حقيقية أم بدأت لعبة التأثير والكولسة؟.

2021-07-29
 

 آخر تطورات المصالحة بين الرئيس عباس ودحلان.. الملف الشائك يعود للساحة من جديد.. هل هناك مصالحة حقيقية أم بدأت لعبة التأثير والكولسة؟.. وساطات فلسطينية وعربية تتحرك سرًا والفشل أقرب

غزة- خاص بـ”رأي اليوم”- نادر الصفدي:

من بعيد عادت قضية المصالحة بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس، والقيادي المفصول من حركة “فتح” محمد دحلان، للواجهة من جديد، بعد تصريحات مُفاجئة صدرت عن النائب في المجلس التشريعي المنحل، والقيادي في التيار الإصلاحي بغزة، أشرف جمعة، حول قرب فتح هذا الملف وحدوث انفراجه فيه.

النائب جمعة الذي لم يضع تفاصيل كثيرة لتصريحه الذي جاء معاكسا نوعا ما لحقيقة الخلاف المتصاعد والكبير بين دحلان والرئيس عباس، اكتفى بكتابه هذه الكلمات على صفحته الخاصة على موقع “فيس بوك”، حين قال: “كما قلت سابقا، حدث دراماتيكي كبير أصبح قاب قوسين أو أدنى من الحدوث، نتائجه الإيجابية أو السلبية علينا في علم الغيب”.

هذه الكلمات فتحت باب التساؤل في الساحة الفلسطينية على مصرعيه، حول حقيقة وجود تحرك سري لإعادة المصالحة بين الرئيس عباس ودحلان الذي يتزعم التيار الإصلاحي في حركة فتح”، ومدى إمكانية إعادة اللُحمة من جديد للجسم الفتحاوي، الذي مزقته الخلافات الداخلية والتدخلات الخارجية.

تصريحات جمعة ربطتها بعض الأوساط السياسية بزيارة عضو اللجنة المركزية لحركة (فتح)، عباس زكي، إلى مخيم الأمعري مؤخراً، وحضور القيادي في التيار، جهاد طميلة، هذا اللقاء، وإمكانية أن يكون هذا اللقاء الخطوة الأولى نحو تحقيق مصالحة على الورق تبدو مستحيلة بين الطرفين.

ورغم تسارع قيادة حركة “فتح” بالضفة لنفي وجود أي تطور بملف المصالحة الفتحاوية الداخلية، إلى أن أوساط داخل حركة “فتح” في غزة قد أكدت في تصريحات خاصة لـ”رأي اليوم”، وجود تحرك ضعيف جدًا لإعادة تحريك هذا الملف، من خلال لقاءات ثانية بين الطرفين بعيدًا عن وسائل الإعلام.

وكشفت أن تلك اللقاءات جاءت بمجهود من شخصيات فلسطينية مرموقة في الخارج، في محاولة لتحريك مياه هذا الملف الراكدة وإعادة تفعيلها، مشيرة في الوقت ذاته إلى أن الملف شائك للغاية ومعقد وإمكانية إحراز أي تقدم فيه مستبعد في ظل الظروف الراهنة، وحالة الاحتقان الكبيرة بين تيار دحلان وحركة “فتح” بالضفة.

وذكرت أن دحلان لا يرفض فتح ملف المصالحة مع فصيله القديم حركة “فتح”، إلا أن قيادات كثيرة من الحركة وخاصة المحيطين بالرئيس عباس، هي من تضع عقبات كبيرة أمام إنجاز هذا الملف تحت ذريعة ان دحلان “عليه جرائم مالية وأحكام حركية وقضائية كبيرة”، فلا يمكن إعادته للجسم الفتحاوي من جديد.

هذه التصريحات جاءت متوافقة مع ما أكده حسين حمايل الناطق باسم حركة “فتح”، بان “قضية محمد دحلان أصبحت خلف ظهورنا، وأن ما يتم تداوله عبارة عن شائعات”، مضيفًا “لا مصالحة مع القيادي المفصول من الحركة، والقرار صادر من أبناء الشعب الفلسطيني وأعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح”.

وتنظر أوساط سياسية إلى صعوبة إتمام المصالحة في الوقت الراهن، وعلى الأقل في زمن الرئيس عباس، خاصة بسبب العلاقات المتوترة بين السلطة الفلسطينية والإمارات لمواقفها الأخيرة من التطبيع مع إسرائيل، ومعاداة السلطة وقادتها، والاستمرار باستضافة دحلان ورفض تسليه للقضاء الفلسطينية لمحاكمته.

لكن تلك الأوساط أبقت الباب مواربًا في إمكانية إحداث تقدم مفاجئ بهذا الملف، حين أكدت بان يمكن لدول عربية وعلى رأسهم مصر أن تُفعّل هذا الملف سرًا وتجمع الطرفين على طاولة واحدة والوصول لنقطة مشتركة، تنهي الخلاف الفتحاوي الداخلي القائم منذ سنوات، والذي يشكل أزمة الأكبر للحركة في خوضها أي انتخابات مقبلة في الساحة الفلسطينية، خاصة بعد التعقيدات التي دخل بها بعد فصل ناصر للقدوة من اللجنة المركزية أيضا.

الجدير ذكره أنه في شهر يناير الماضي، كشفت الإذاعة الإسرائيلية، أن زيارة كل من رئيس المخابرات المصرية، عباس كامل، ورئيس المخابرات الأردنية، أحمد حسني، إلى رام الله هدفت لحث الرئيس محمود عباس، لتوحيد صفوف (فتح) وتحقيق المصالحة، في ظل المرسوم الرئاسي بتحديد موعد الانتخابات، والتي الغيت لاحقاً.

وكان دحلان أول مدير لجهاز الأمن الوقائي في السلطة الفلسطينية التي تأسست عام 1994، ثم عين وزيرا للأمن الداخلي في حكومة الرئيس محمود عباس عام 2005، وكان حليفا قويا له، قبل فصله من حركة فتح عام 2013، ويقيم حاليا في أبوظبي حيث يعمل مستشارا لولي العهد محمد بن زايد

 
تعليقات