أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
قلوبنا مع خالدة جرار بقلم: شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 20
 
عدد الزيارات : 49739058
 
عدد الزيارات اليوم : 15910
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تحقيق مشترك لوسائل اعلام اجنبية يكشف ..برنامج إسرائيلي استخدم للتجسس على سياسيين وصحافيين حول العالم.

معهد اسرائيلي: تل أبيب أمام تهديدات متعددة الجبهات قابلة للأنفجار.. وهذا ما يجب عليها فعله!

الجيش الإسرائيلي ينهي استعداداته لحرب ضد حزب الله.. ويعلن عن اهداف عسكرية

رئيس (الشاباك) الإسرائيليّ السابِق: أحداث الضفة الغربية قد تطيح بعبّاس.. السلطة الفلسطينيّة فقدت السيطرة على زمام الأمور بالضفّة وحماس تنتظِر في الزاوية لتعزيز قوّتها وسيطرتها..

إسرائيل تتوقع المواجهة العسكرية مع لبنان وغزة.. اندلاع الحرب الثالثة مع لبنان مسألة وقت فقط في ضوء تقدم حزب الله في مشروع الصواريخ الدقيقة

مصادر سياسية لبنانية تتحدث عن تكرار مشهد العام 2005 بشكل أقوى وأخطر وبأدوات وظروف وشخصيات مختلفة لاستعادة لبنان من حزب الله وحلفائه حسب تعبيرهم..

أزمة مالية طاحنة تضرب السلطة الفلسطينية والرئيس عباس يلعب بأوراقه الأخيرة.. الضغط الدولي يزداد بعد قضية “قتل بنات” والسؤال من المُنقذ؟

جنرال بالاحتلال: ثلاثة أوْ أربعة صواريخ دقيقة كافيّة لشلّ إسرائيل والجبهة الداخليّة الإسرائيليّة ستكون الساحة الرئيسيّة في الحرب المقبلة

تقرير اممي يحذّر: إسرائيل توسّع النشاط في مفاعل ديمونا والذي يتضمن أسلحة نوويّة

هل جرت مُقابلة رغد صدام حسين على الأراضي الأردنيّة وهل يُمكن أن يعود نظام الرئيس العِراقي الراحل للحُكم؟.. قصّة انشقاق ومقتل حسين كامل بلسان زوجته

“واشنطن بوست” تفجر المفاجأة: الرئيس الأمريكي قرر رسميًا رفع السرية عن تقرير مقتل خاشقجي وسيكشف دور بن سلمان

السيد نصر الله: ستواجه الجبهة الداخلية الإسرائيلية في الحرب المقبلة ما لم تعرفه منذ قيام “إسرائيل” وفكرة التدويل بشأن الحكومة اللبنانية دعوة للحرب..

تفكيك “لغز زيارة حسين الشيخ”: فدوى البرغوثي تحدّثت عن “شبه تهديد” و”الأخ أبو القسام” تلقّى عرضًا ورفضه قبل اقتراح “خطّة تقاسم” لأعلى ثلاثة مناصب

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   محاولة اسرائيلية حثيثة لجر بريطانيا للمشاركة بالرد على حادث السفينة ..لبيد لنظيره البريطانيّ: "يجب الردّ بقسوة على هجوم السفينة".      لمنع “المد الصهيوني”.. الجزائر تتفق مع (13) دولة لطرد إسرائيل من الاتحاد الإفريقي..      توتر جديد.. واشنطن تستولي على ناقلة نفط “انتهكت العقوبات” المفروضة على كوريا الشمالية وتضعها ضمن ملكيتها الخاصة       إذا لم تستحِ! بقلم: شاكر فريد حسن      قصةُ ألمٍ ومعاناةٍ من غياهبِ السجونِ الإسرائيليةِ بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي      ازدواجية التقاطع والتناقض في إدارة الصراعات- منير شفيق      في زيارتي الشاعر والكاتب الكبير الأستاذ صالح احمد كناعنه -خبر ثقافي للنشر من : الشاعر والإعلامي الدكتور حاتم جوعيه      مجلس الأمن مطالب بإسقاط نظام الفصل العنصري الاسرائيلي بقلم : سري القدوة      معالم طريق الإنسان في الحياة إبراهيم أبو عواد      تقرير الإستيطان الأسبوعي من 24/7/2021-30/7/2021 إعداد:مديحه الأعرج      الصوم الرقمي للتعافي من الإدمان الرقمي ///عبده حقي      إسرائيل تعلن ان طائرة مسيرة استخدمت في الهجوم على السفينة قبالة ساحل عُمان ومقتل اثنين وتتهم إيران وتتوعد برد قاس..      الصحة الإسرائيلية: 2140 إصابة جديدة بكورونا والحالات الخطيرة ترتفع لـ167...وجبة تطعيم ثالثة تبدأ الأحد      التصعيد العسكري في درعا.. دمشق لن تقبل اقل من تغيير قواعد اللعبة في الجنوب السوري.. الاستقرار وضبط الفلتان الأمني ووقف الاغتيالات      ارتفاع مُخيف لأعداد المصابين.. الجزائر تواجه أخطر موجات “كورونا” وهيئة إعلامية تدعو لعدم التهويل في تغطية أخبار الوباء      إسرائيل تُقر إجراءات مفاجئة في قطاع غزة بعد “الهدوء الأمني” ولابيد يتجهز ليكون أول وزير خارجية لدولة الاحتلال يزور المغرب      أزمة تونس تتعقد.. سعيّد يؤكد تمسكه بالدستور ويرفع الحصانة عن النواب والغنوشي يلوح بدعوة الشارع للدفاع عن الديمقراطية      بعد 50 عامًا من التكتّم: إسرائيل تسمح بنشر وثائق “سريّةٍ” عن إقامة مُعسكرات اعتقال للفلسطينيين في شبه جزيرة سيناء وزجّهم فيها بدون محاكم ولفتراتٍ طويلةٍ      جرح جديد في لبنان.. حريق القبيات لا يزال مستعرا وطوافة سورية تساعد بإخماده      من خوازيق السياسة الفلسطينيّة ها أنتم تُعزِّزون بثالث فراس حج محمد/      القاضي جورج قرّا ضد المحكمة العليا الاسرائيلية //جواد بولس      المهمة الوطنية الاولى: مواجهة الاستعمار الاستيطاني الصهيوني...!. * نواف الزرو      إبراهيم أبراش مأزق الواقعيين السياسيين في فلسطين      خلال تشييع شهيد ..استشهاد شاب (20 عاما) برصاص الاحتلال في بلدة بيت أمر      “إسرائيل” تبدأ عمليات التجنيد في وحدة 888 السريّة والهدف مواجهة حزب الله.. مركز أبحاث الأمن القوميّ يُحذِر من تعاظم قوّة الحزب      آخر تطورات المصالحة بين الرئيس عباس ودحلان.. الملف الشائك يعود للساحة من جديد.. هل هناك مصالحة حقيقية أم بدأت لعبة التأثير والكولسة؟.      إغتيالُ الذكريات …!! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      بلدي في أيام الكورونا // زياد شليوط      رماح-يصوبها –معين ابوعبيد د.مبير نصر واصداره كتاب العنف      الرئيس التونسي: لدي قائمة بأسماء من نهبوا أموال البلاد وهذا ما سنفعله معهم..     
ملفات اخبارية 
 

صحيفة هآرتس.. المنظومة الأمنية والعسكرية في إسرائيل بدأت بإعادة تحليل شخصية زعيم حركة حماس في قطاع غزة يحيى السنوار

2021-07-19
 

 ذكرت صحيفة هآرتس العبرية، اليوم الاثنين، أن المنظومة الأمنية والعسكرية في إسرائيل بدأت بإعادة تحليل شخصية زعيم حركة حماس في قطاع غزة يحيى السنوار بعد موقفه الذي ظهر خلال عملية “حارس الأسوار” (العدوان الأخير على قطاع غزة).

وبحسب الصحيفة، فإنه عُهد بالمهمة إلى الجيش الإسرائيلي، وجهاز الشاباك، بالإضافة إلى متخصصين في الصحة العقلية وخبراء في لغة الجسد وتحليل الكلام.

وقال مصدر أمني إسرائيلي للصحيفة، فإن التحول الذي يمر به السنوار اليوم يقدمه كشخصية خطيرة بالنسبة لنا، ومن الضروري اتخاذ قرارات بشأن الاستمرا في التعامل مع حماس بغزة.

 

ووفقًا للصحيفة، فإن سلوك السنوار في الأشهر الأخيرة يختلف عما كان متعارف عليه في إسرائيل، واستبدل البراغماتية بقرارات متسرعة، ولم يعد يتمسك بأي حلول وسط والتواضع النسبي، وبات وفقًا للملف الشخصي المحدث الذي يتم تحديثه حاليًا لدى المنظومة الأمنية بأن في هذه المرحلة لا يمكن التنبؤ به ببساطة.

وقال مصدر أمني آخر “في جهاز (الدفاع) حتى أيام قليلة كان محمد الضيف هو الشخصية الأخطر ما بينه وبين يحيى السنوار، لكن اليوم الأمر لم يعد واضحًا”.

وبحسب الصحيفة، فإنه يتم حاليًا دراسة التغيير في مواقف السنوار ما قبل العملية الأخيرة وخلالها وبعدها، مشيرةً إلى أنه التهديدات التي أطلقت قبل “مسيرة الأعلام” كان في إسرائيل يعتقدون أنها غير جدية قبل أن تسقط الصواريخ في القدس، إلا أن ما جرى وما تبعه من أحداث وصولًا لوقف إطلاق النار الذي كان بالنسبة للسنوار بمثابة الانتصار، دفع باتجاه تغيير الرؤية نحو قائد حماس بغزة.

وفي صباح اليوم الذي دخل فيه وقف إطلاق النار حيز التنفيذ، لاحظوا في إسرائيل أن هناك شيئًا مختلفًا في سلوكه، وظهوره في شوارع غزة وهو يصافح السكان، دفع باتجاه هذه الملاحظة، حيث علق مصدر أمني على ظهوره بالقول “الطريقة التي كان يمشي بها في الشوارع ومصافحة السكان والاجتماع معهم والعشائر، والطريقة التي يسمح بها لهم بلمسه وتعليق صوره وأداء نوع من الطقوس التي تظهر الإعجاب به شيء لم يكن موجودًا من قبل”. وفق قوله.

ويشير الموقع، إلى أنه يجري فحص الكثير من الخطوات التي اتخذها السنوار ومنها ظهوره العلني وأمام وسائل الإعلام في الأيام التي سبقت العملية والتي تلتها، حيث علق المصدر الأمني بالقول “السنوار يحول نفسه إلى شخصية روحية، إنه يحاول خلق أساطير من حوله والتحدث عن نفسه وكأن الله اختاره ليقاتل من أجل المسلمين ومن أجل القدس”. وفق تعبيره.

ووفق ترجمة صحيفة "القدس" ترى المؤسسة الأمنية الإسرائيلية أن التغيير الذي حصل مع السنوار كان قبل شهرين من العملية العسكرية الأخيرة، ولذلك لم يكن التغيير مرتبطًا بإسرائيل إطلاقًا على الأقل ليس بشكل مباشر. كما تقول الصحيفة.

وأرجعت التقديرات الإسرائيلية هذا التغيير الحاصل إلى انتخابات قيادة حماس والتي جعلت السنوار يواجه بشكل مفاجئ خصمًا عنيدًا وهو نزار عوض الله الذي يوصف لدى الأمن الإسرائيلي بأنه “متطرف” وينتمي إلى الجيل المؤسس لحماس، وكاد أن يكون زعيمًا لحماس بغزة، لكن السنوار في جولة رابعة حسم الفوز لصالحه. كما ذكرت الصحيفة.

وقال المسؤول الأمني الإسرائيلي معقبًا على ذلك “إن السنوار أدرك أنه كان سيدفع الثمن الذي اختاره بالمضي قدمًا في التسوية (التهدئة)، وفهم أن الانتقادات الموجهة إليه بذهابه للمال القطري والمساعدات المالية، وقدمته كشخص تخلى عن الخيار العسكري”. وفق قوله.

وبحسب مصادر استخباراتية إسرائيلية، فإن السنوار لم يعتقد أبدًا أنه تخلى عن هذا الاحتمال في الصراع ضد إسرائيل، لكنه الآن يريد إثبات ذلك، وقال مصدر استخباراتي “قرر السنوار الاصطفاف إلىجانب الذراع العسكري لحماس، دخل الحرب ضد إسرائيل بوعي، وحاول كسب دعم أكبر في أوساط شعبه وشبابه في غزة .. الطريقة التي انتهت بها جولة القتال شكلت مستقبل السنوار بشكل مختلف وبدأ يتمتع بخصائص شخص يعتقد أنه اختير لقيادة العرب في العالم”. وفق قوله.

وتشير الصحيفة العبرية إلى ظهور السنوار في إحدى الصور وهو يجلس على كرسي في منزله الذي دمرته الطائرات الحربية الإسرائيلية، وانتشرت تلك الصورة على وسائل التواصل الاجتماعي ما دفع سكان غزة لتقليده بصور مماثلة في منازلهم التي تعرضت للقصف، ويقول مصدر أمني إسرائيلي مشارك في تحليل شخصية زعيم حماس “كان يعرف سبب تصويره في ذلك اليوم وهو جالس على الكرسي الضخم، أراد أن يقول لكل الفلسطينيين في غزة والضفة الغربية وعرب إسرائيل، هذا منزلي قصف أيضًا وأنا واحد منكم”. كما قال.

وتقول الصحيفة، إن هذه أكثر بكثير من مجرد صورة كما ترى ذلك المخابرات الإسرائيلية، وأن هناك تقدير متزايد أنه على الرغم من الضربة الشديد لحماس خلال الجولة الأخير، إلا أنه بات يُنظر للسنوار في أوساط الجمهور الفلسطيني على أنه الشخص الذي هم إسرائيل ولم يستسلم لها وتمكن من إقامة صلة بين غزة والقدس، وأنه دفع الثمن بسبب القدس، كما أنه حصل على مستوى الرأي العام الإشادة وبات ينظر إليه أنه الزعيم العربي الوحيد الذي دخل في السنوات الأخيرة عن وعي في الحرب ضد إسرائيل ولم يستسلم، وبالنسبة له حقق انتصارًا بتوقف القتال دون قيد أو شرط بقرار من الطرفين.

ويقول مصدر أمني إسرائيلي، “كان التأثير الشخصي عليه كبير جدًا، من الواضح أنه مع مرور الأيام التي أعقبت العملية بدأ يعتقد أيضًا أن هناك شيئًا آخر فيه، وأنه بات أكثر من مجرد زعيم في غزة وأنه بات له تأثير كبير على المسلمين في العالم، ولا يرى نفسه فقط على أنه الشيخ أحمد ياسين وياسر عرفات وأبو علي مصطفى، بل أنه مثل قادة كبار في الإسلام، ويتحدث بلغة الزعيم العربي الذي أمره الله بحراسة القدس والأقصى”. وفق تعبيره.

وأشارت الصحيفة العبرية، إلى خطاباته بعد جولة القتال وتوجيه التحية للعرب والمسلمين وكذلك لفلسطينيي الداخل، وقوله إن لدى حماس 10 آلاف مقاتل داخل إسرائيل مستعدون للقتال.

وتقول مصادر أمنية إسرائيل “هذه الهالة من الزعيم العربي الجديد، باتت تنتقل أيضًا إلى العالم الخارجي والجهات الدولية”، مشيرةً إلى اللقاء الذي جمعه مع مبعوث الأمم المتحدة ثور وينساند والذي خرج بعد محادثة قصيرة معه بإلقاء اللوم عليه وطلب إنهاء الاجتماع وطالبه بمغادرة غزة.

وترى المصادر أن تصريحاته حول استعداده لإجراء مفاوضات جادة وسريعة بشأن صفقة تبادل الأسرى، بأنها كانت موجهة لعواصم عربية مختلفة خاصةً وأنها صدرت خلال زيارة وزير الخارجية الإسرائيلي السابق غابي أشكنازي إلى مصر.

وقال مصدر أمني “لقد حاول السنوار أن يقول للمجتمعين في مصر أن كل شيء يمر من خلاله فقه، وأنه زعيم ذو أهمية دولية مثلهم تمامًا”.

ويقول مصدر آخر، كل هذه الأمور تشير إلى أن السنوار أصبح قائدًا غير مستقر ولا يمكن التنبؤ به، وهذا يتطلب من إسرائيل دراسة الخطوات المستقبلية .. الطريقة التي يتصرف بها تتطلب منا اتخاذ القرارات بالسماح له بأن يكون الشخصية التي يمكن أن تجلس مع الوسطاء في موضوع التسوية (التهدئة)، أو فيما إذا كان هو الرقم الذي يمكن أن ندعه يستمر في حيازة الكثير من الأسلحة ويهددنا”.

وتقول الصحيفة إنه عشية مسيرة الأعلام الثانية التي أجلت بعد الأولى، كانت التقديرات في إسرائيل تشير إلى أنه لن يكون هناك إطلاق صواريخ من جديد باتجاه القدس وهو ما لم يحصل، لكن أخذ بتهديدات السنوار على محمل الجد، وتم عقد عدة تقييمات أمنية لكي تجري المسيرة بهدوء، ويعلق مصدر أمني إسرائيلي على ذلك بالقول “هذا بالضبط ما نخاف منه، لأنه زعيم أصبح غير قابل للتنبؤ”. بالإشارة إلى تهديداته

 
تعليقات