أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
الشيخ جراح معركة بقاء ووجود بقلم: شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 34
 
عدد الزيارات : 47578246
 
عدد الزيارات اليوم : 5064
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
جنرال بالاحتلال: ثلاثة أوْ أربعة صواريخ دقيقة كافيّة لشلّ إسرائيل والجبهة الداخليّة الإسرائيليّة ستكون الساحة الرئيسيّة في الحرب المقبلة

تقرير اممي يحذّر: إسرائيل توسّع النشاط في مفاعل ديمونا والذي يتضمن أسلحة نوويّة

هل جرت مُقابلة رغد صدام حسين على الأراضي الأردنيّة وهل يُمكن أن يعود نظام الرئيس العِراقي الراحل للحُكم؟.. قصّة انشقاق ومقتل حسين كامل بلسان زوجته

“واشنطن بوست” تفجر المفاجأة: الرئيس الأمريكي قرر رسميًا رفع السرية عن تقرير مقتل خاشقجي وسيكشف دور بن سلمان

السيد نصر الله: ستواجه الجبهة الداخلية الإسرائيلية في الحرب المقبلة ما لم تعرفه منذ قيام “إسرائيل” وفكرة التدويل بشأن الحكومة اللبنانية دعوة للحرب..

تفكيك “لغز زيارة حسين الشيخ”: فدوى البرغوثي تحدّثت عن “شبه تهديد” و”الأخ أبو القسام” تلقّى عرضًا ورفضه قبل اقتراح “خطّة تقاسم” لأعلى ثلاثة مناصب

تل أبيب: “إطلاق آلاف الصواريخ الدقيقة يوميًا سيمنع المنظومة الدفاعيّة الإسرائيليّة من توفير حمايةٍ مُحكمةٍ لأجوائها والخطر سيزداد إنْ أتت صواريخ كروز من العراق أو اليمن”

الشيخ يكشف تفاصيل لقائه بالبرغوثي في سجون الاحتلال وتقارير إسرائيلية تتحدث عن تقديم الرئيس عباس “عرضا مغريًا” للتنازل عن ترشحه لانتخابات الرئاسة الفلسطينية

إعلام إسرائيلي: الهدف من التطبيع بناء حلف إقليمي لمواجهة إيران وكبح تركيا وقطر

مصدر إسرائيلي: بن سلمان ولي العهد الأكثر دعماً لـ”إسرائيل” في النظام السعودي ولو كان الأمر مرتبطاً به لكان حصل التطبيع

اتهّم نتنياهو بالمسؤولية.. رئيس الموساد الأسبق يُحذّر من اغتيالٍ سياسيٍّ تعقبه حربًا أهليّةً خطيرةً ويؤكِّد: الحاخامات يُحرِّضون المؤمنين ويُصدِرون فتاوى تُجيز القتل

الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   اللد ...مستوطنون يقتحمون المسجد العمري الكبير وتجدد المواجهات..فرض حظر تجول ليلي في اللد من الثامنة مساء ونشر 500 عنصر      "حماس" تؤكد لمبعوث بوتين استعدادها لوقف التصعيد ضد إسرائيل على أساس متبادل ومشروط      كتائب القسام تقصف مدن الاحتلال بـ130 صاروخ ردا على استهداف برج الشروق      تطورات التصعيد لليوم الثالث.. ارتفاع عدد شهداء الغارات الإسرائيلية على غزة لـ53 شهيدًا والاحتلال يعلن عن 6 قتلى بسبب صورايخ المقاومة بينهم جندي..      “القسام” تُعلن استشهاد عدد من كبار قادتها في قصف إسرائيلي وجيش الإحتلال يقول انهم أعضاء في فريق تصنيع الأسلحة وبينهم قيادي كبير..      مُنَمْنَمَةٌ لفعلِ النّصر فراس حج محمد/ فلسطين      الداخِل الفلسطينيّ يهُبّ نصرةً للقدس وغزّة ويُوجِّه رسالة حادّةً كالموس: “نحن مع أبناء شعبنا في القدس والضفّة وغزّة والشتات”..قائد رفيع في مخابرات الاحتلال يُحذِّر من انتفاضةٍ داخِل أراضي الـ48.      ارتفاع حصيلة شهداء غزّة إلى 43 شهيدًا بينهم 13 طفلًا.. ومصر تدخل على خط التهدئة      مقتل رجل عربي وابنته بانفجار صاروخ في دهمش في اللد - حالة طوارئ خاصة بالمدينة على ضوء الأحداث      عَبَرات إشفاق على أمّتنا //عبد الله ضراب الجزائري      من ثروة البيترول إلى ثروة البيانات الرقمية : عبده حقي      إبراهيم أبراش إرهاصات ثورة فلسطينية معاصرة      هشام الهبيشان . // عنوان المقال :" قطاع غزة والكيان الصهيوني ... ماذا عن المواجهة المؤجلة !؟"      قتيل و إصابات خطيرة باستهداف جيب إسرائيلي بصاروخٍ موجه شمال غزة والقسام يحاول اعاقة اسعافهم      بالأسماء والأماكن: الجيش الإسرائيلي يحدد "بنك أهدافه" في غزة..ويهدد باغتيال قادة حماس      الداخل الفلسطيني ..مواجهات واشتباكات وحرق إطارات وأجواء مشحونة في البلدات العربية من الشمال وحتى الجنوب      كتائب القسام توجه ضربةً صاروخيةً هي الأكبر لتل أبيب وضواحيها ب130 صاروخاً      طائرات الاحتلال تدمر برج هنادي بشكل كامل وسط مدينة غزة...كتائب القسام توجه رسالة تحذير شديدة اللهجة للاحتلال..      الصحة بغزة: 28 شهيدا بينهم 10 اطفال وسيدة و152 اصابة جراء العدوان الاسرائيلي      إعلام إيراني: "حزب الله" في أهبة الاستعداد وجاهز لتنفيذ عمليات عسكرية ضد إسرائيل      آخر تطورات التصعيد في الأراضي الفلسطينية.. ارتفاع شهداء الغارات الإسرائيلية على غزة لـ24 شهيدًا والمقاومة تطلق 200 صاروخًا..      مصر تدخل على الخط...العدوان على غزة: اتصالات أممية للتهدئة وحماس تتوعد بالمزيد.      وتآخينا هلالاً وصليبا.. المطران عطا الله حنّا: رسالة المقدسيين إلى العالم “كلمة الاستسلام ليست موجودةً في قاموسنا والشباب يُدافِعون عن الأمّة العربيّة بأكملها”      محللون إسرائيليون: حماس كسرت القواعد ولجمت تشكيل "حكومة التغيير"      اللد: استشهاد الشاب موسى حسونة واصابة اخرين بعد تعرضهم لاطلاق نار من مستوطنين      إصابة 7 إسرائيليين بقصف صاروخي لثلاثة منازل في عسقلان      القدس صوتت وانتخبت فلسطين بقلم: فراس ياغي      وَطَنُ القَصيدَةِ ...!!! // نص / د. عبد الرحيم جاموس       الشاعرة د. روز اليوسف شعبان تشدو لزهرة المدائن//قلم: شاكر فريد حسن      الاتّحاد العامّ للأدباء الفلسطينيّين – الكرمل 48 بيان الانتفاضة المقدسيّة على عتبات الأقصى والقيامة وحجارة الشيخ جرّاح وباب العامود تجذّر مرحلة كفاحيّة فلسطينيّة حيّة     
ملفات اخبارية 
 

هآرتس : تأجيل الانتخابات يظهر أن عباس مخلص للمصلحة الإسرائيلية أكثر من إخلاصه لشعبه

2021-05-03
 

2021-05-03

09:54:42

تناولت كاتبة إسرائيلية قرار رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس تأجيل انتخابات المجلس التشريعي الفلسطيني، مؤكدة أن هذا القرار حقق المصلحة الإسرائيلية على حساب مصالح الشعب الفلسطيني الذي يتوق للعملية الديمقراطية.

الطبقة الفلسطينية الحاكمة

وأوضحت الكاتبة المختصة بالشؤون العربية عميرة هاس، في تقرير نشرته صحيفة "هآرتس"، أن "تأجيل الانتخابات، أثبت أن رئيس السلطة عباس والمقربين القلائل في فتح ممن يستمع إلى نصائحهم، مخلصون للمصلحة الإسرائيلية بالحفاظ على الوضع القائم ومنع أي هزات وتغييرات".

 

وأضافت: "هم أظهروا، أن معارضة إسرائيل للانتخابات الفلسطينية تتفوق بالنسبة لهم على موقف شعبهم المتلهف للعملية الديمقراطية"، مؤكدة أن "الوضع القائم، متغير بشكل مستمر في غير صالح الفلسطينيين وفي صالح سيطرة إسرائيل على بيوتهم وأراضيهم".

ونبهت هاس، إلى أن "الوضع القائم المزيف، يمكّن فتح من السيطرة على مواقع قوة اقتصادية، إدارية وسياسية في جيوب الضفة الغربية، كما أنه يمكن الشخصيات الكبيرة غير المنتخبة من مواصلة تطوير وتعزيز طبقة واسعة من الموظفين الكبار ورجال أجهزة الأمن، وأيضا يسمح لحركة عباس بالسيطرة بدرجة كبير على نشاطات ومشاريع القطاع من خلال تفضيل المقربين".

وأفادت بأن "تمسك قيادة فتح والسلطة باتفاقات أوسلو، وخاصة التنسيق الأمني مع إسرائيل، يحافظ على استقرار معين في المنطقة، وهذا يترجم إلى منح مهمة من المجتمع الدولي لعمل السلطة"، مبينة أن "هذا الاستقرار، الذي يعني بشكل أثر دقة أمن إسرائيل على حساب أمن الفلسطينيين وحقوقهم، مهم لدول كثيرة تقدم المساعدات للسلطة الفلسطينية، وعلى رأسها دول الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة".

وذكرت الكاتبة، أن "ممثلية الاتحاد الأوروبي أظهرت دعمها للانتخابات، ووعدت بالعمل على إجرائها، لكن من الصعب رؤيتها وهي تستخدم السوط الموجود لديها ضد السلطة، ووقف دعمها الاقتصادي إذا لم يتم إجراء الانتخابات، مثلما استخدمت ذلك بعد فوز حماس عام 2006".

وأكدت أن "الانتخابات الفلسطينية سيئة لإسرائيل وسيئة للطبقة الفلسطينية الحاكمة وغير المنتخبة للأسباب التالية؛ فهناك إمكانية كامنة للتأثير على عدد من المتغيرات التي ترسخت، أولا، على الانقسام بين القطاع والضفة، لأنه أحد المكونات الرئيسية لسياسة اسرائيل منذ 1991، وأيضا أن نظاما انتخابيا يعني تغيير المواقف والانتقاد العلني والنقاشات التي تخترق حدود الرقابة الداخلية الفلسطينية التي يشرف عليها عباس".

ونبهت إلى أنه "في حملة انتخابية كهذه، فإن إسرائيل كانت ستكون موجودة تحت دفيئة دولية من الزجاج؛ ستخربها بواسطة منع إسماع المواقف التي تعارض موقف فتح الرسمي عبر الاعتقالات".

ورجحت أن "تنظيم انتخابات تشارك فيها 36 قائمة انتخابية، هي انتخابات تحمل في طياتها مفاجآت وتغييرات غير مخطط لها وتحالفات جديدة، وكانت تضمن برلمانا فلسطينيا أكثر شبابا؛ يجب عليهم الاصغاء إلى ناخبيهم؛ فهناك أسئلة تقلق الفلسطينيين بشأن الفساد والمحسوبية، أوسلو، التنسيق الأمني، المطالبة بالشفافية وتقديم التقارير، العجز أمام اعتداءات المستوطنين، الحديث عن إقامة دولة رغم الضعف السياسي؛ كل ذلك يحتمل أن يتم طرحه في هذا البرلمان".

"فتح" تسيطر على السلطة

وقدرت أن المقاعد التي ستحصل عليها الكتل المختلفة في البرلمان الفلسطيني الجديد، "كانت من الممكن أن تشكل قوة مسيطرة في البرلمان، وأما سيطرة عباس ورجاله، المريحة لإسرائيل، فقد كانت
ستتقوض وتضعف"، مشيرة إلى أن "تأجيل الانتخابات يعيق محاولة إصلاح المجلس الوطني الفلسطيني، الجسم الذي يمكن أن يمثل كل الشعب الفلسطيني، في الداخل والشتات".

وبينت هاس، أنه "في السنوات الأخيرة زادت الدعوات لاستئناف نشاط المجلس الوطني الذي يضم جميع الفلسطينيين؛ كمحاولة لإعادة المكانة لمنظمة التحرير؛ كجسم يحدد السياسة الفلسطينية، وفي سنوات أوسلو انقلبت الأمور، والسلطة الفلسطينية، التي هي على الورق خاضعة للمنظمة، تحولت إلى المؤسسة السياسية الحاسمة، والمنظمة تحولت إلى قشرة ثوم"، بحسب تعبيرها.

وتابعت: "فتح تسيطر على السلطة الفلسطينية، وعباس وفئة صغيرة من مقربيه، هم وحدهم الذين يقررون، ومن المريح جدا لإسرائيل، أن السياسة الفلسطينية تتم إدارتها من قبل مجموعة صغيرة
من الشخصيات الرفيعة التي امتيازاتها وأفقها وأفق عائلاتها الاقتصادي، رهائن في يد تل أبيب".

وبحسب الكاتبة، فإن "شعار "لا انتخابات بدون القدس" أطلقه مقربون من عباس، أكثر وأكثر كلما اقترب موعد بداية الحملة الانتخابية، في الوقت الذي لم توافق فيه إسرائيل بشكل رسمي على تنظيم الانتخابات في القدس".

وفي تعليقها على تصريحات قادة "فتح" ومن بينهم رئيس قائمة "فتح" عباس، محمود العالول، بأن انتخابات لا تشمل القدس ستكون "خيانة وجريمة"، قالت إن "العالول وغيره تجاهلوا تماما الإمكانية الثانية لإجراء الانتخابات التي طرحها مرة تلو الأخرى متحدثون وممثلون لقوائم أخرى؛ بالبحث عن طرق لإجراء الانتخابات في القدس حتى بدون موافقة إسرائيل؛ بوضع الصناديق مثلا في المساجد والكنائس"، بما فيها المسجد الأقصى".

وأوضحت أن "عباس في خطابه والعالول، استخفوا بمن قدم هذه الاقتراحات، وكأن الانتخابات في القدس بالنسبة لهم موضوع تقني، وتجاهلوا بشكل كامل البعد التآمري في هذه الاقتراحات؛ وهو
ضعضعة وهم التطبيع في القدس وإدارة معركة من المقاومة الشعبية، وتصويت الفلسطينيين في القدس بأي طريقة"، مضيفة أن "عباس والعالول، لم يشرحا لماذا يجب انتظار الإذن من إسرائيل لإجراء الانتخابات في القدس، وبهذا فقد خضعوا للفيتو الإسرائيلي على تنظيم الانتخابات".

ورأت هاس، أن "صمتهم يكشف نفاقا نموذجيا؛ لكبار فتح في السلطة والذين دائما يمجدون النضال الشعبي كنقيض للنضال المسلح، والانتخابات في القدس كانت من الممكن أن تكون فصلا من النضال الشعبي، وعدم استغلال هذه الفرصة بخوض هذا النضال يثبت ما هو معروف؛ أن قيادة فتح لا تؤمن بالنضال وهي غير معنية به، وبالتأكيد فهي غير معنية باتباعه"

 
تعليقات