أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
دفاعًا عن النقب بقلم: شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 50
 
عدد الزيارات : 54239618
 
عدد الزيارات اليوم : 11303
 
أكثر عدد زيارات كان : 77072
 
في تاريخ : 2021-10-26
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
مهندس الفرار من “جلبوع” : إذا كانت مريم البتول خانت فإن أهلنا بالناصرة خانوا

التايمز: حزب الله بنى قوة تتفوق على الجيش اللبناني وجيوش العديد من الدول الكبرى

“قائمة الموت”.. هل يُفكّر الرئيس أردوغان باغتيال مُعارضيه للبقاء؟.. زعيم المُعارضة يُفجّر مُفاجأة “الاغتيالات” النيابة تتحرّك فهل تستدعيه؟..

غرفة عمليات حلفاء سوريا: الرد على عدوان تدمر سيكون قاسياً جداً

قلقٌ إسرائيليٌّ من انفجار الوضع في الضفّة الغربيّة وعبّاس يُحاوِل تهدئة الوضع عبر تقديم نفسه للشعب الفلسطينيّ بأنّه مُهتّم والحكومة تعقد جلساتها في المدن

قناة عبرية تنشر نسخة الشاباك لمحاضر التحقيق مع العارضة قائد عملية الهروب من سجن جلبوع

صحيفة عبرية تكشف: بينيت غير مستعد لإتمام صفقة تبادل أسرى مع “حماس” خوفًا من انهيار حكومته والانتقادات التي سيتلقاها

حزب الله: هناك رواية كاملة حول “النيترات” التي دخلت مرفأ بيروت وممكن في أي لحظة أن تنشر كي يطلع الناس جميعاً على مجريات ما حصل

عودة رفعت الأسد إلى دمشق تتفاعل عائليا وشكوك متزايدة حول استقبال الرئيس السوري له في الوقت الحاضر..

نصر الله خلال لقائه عبد اللهيان: إيران أثبتت أنها الحليف الذي لا يخذل أصدقاءه والآمال كبيرة جدا لخروج لبنان من هذه المحنة..

قرار صلاة اليهود في الأقصى.. إعلان حرب من إسرائيل وإشعال فتيل التصعيد.. تنديد فلسطيني وغضب عربي ومناشدات عاجلة لملك الأردن بالتدخل.

ليفين يُهاجم الموحدة بالعربية : ‘ليس هناك حركة إسلامية بالعالم تُصوّت ضد لغة القرآن - عيب عليكم

تحقيق مشترك لوسائل اعلام اجنبية يكشف ..برنامج إسرائيلي استخدم للتجسس على سياسيين وصحافيين حول العالم.

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   وقفات في حيفا ويافا رفضا لانتهاكات الاحتلال في النقب      كورونا ..تضاعف عدد الإصابات بـ3.4 مرات في الداخل المحتل      انفجار متوقع يُزلزل المشهد السياسي الإسرائيلي.. غياب نتنياهو يهدد بتفكك حكومة بينيت ولبيد والجدل يتسع حول”صفقة الفساد”      هل بدأ يتخلّى أعضاء حزب العدالة والتنمية الحاكم عنه فماذا يعني استقالة 1000 عضو..على ماذا يُراهن أردوغان للبقاء والفوز بالانتخابات الرئاسيّة؟.      إسرائيل تنتهِج عنصريّة ممأسسة ضدّ فلسطينيي الـ48 وتُخطِّط لمنظومة هجرةٍ بغطاء التهويد: قانون القومية يضمن تفوقًا يهوديًا .      ضحية جريمة القتل في جسر الزرقاء سمع ضجة وخرج لتهدئة الخواطر فقتل طعنا حتى الموت      بعد 23 عاما في المحاكم .. طرد عائلة مقدسية من منزلها في حي الشيخ جراح      أحد رموز المقاومة الشعبية.. استشهاد الشيخ سليمان الهذلين متأثرا بإصابته قبل أيام من قبل قوات الاحتلال بالخليل      *نواف الزرو // أم ناصر ابو حميد: إمرأة بحجم وطن..!      صحراء النقب الثائرة فلسطينية الهوية وعربية الانتماء "3" ملاحقاتٌ واعتقالاتٌ وتعدياتٌ وانتهاكاتٌ بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي      حيفا تحتضن أولى كتابات الأسيرة أماني الحشيم تقرير: فراس حج محمد       همسة كانونية بقلم: شاكر فريد حسن      فلسطين من حق أمّة وأجيال- منير شفيق      عالم توحّده الأوبئة وتفرّقه المصالح! صبحي غندور*      انفجارات غامضة تهز عدة مدن بغرب إيران دون توضيح رسمي وحديث عن تفجيرات ومغادرة الناس لمنازلهم      بينيت: لن ألتقي أبو مازن ولن يكون هناك تقدم على المستوى الفلسطيني و لا يعارض الترويج للقضايا الاقتصادية مع السلطة      لليوم السادس تواليا والنقب يكافح نيابة عن الكل الفلسطيني دفاعا عن ارضنا      هل يرضخ نتنياهو ويقبل بالابتعاد عن الحياة السياسية ...القاضي باراك وسيط: والمستشار القضائي مندلبليت يصر على العار ونتنياهو متردد      انتهاء احتجاز الرهائن داخل كنيس بتكساس ومقتل المنفذ ووسائل إعلام تكشف تفاصيل الهجوم وعلاقته بسجينة باكستانيّة      حاله من الغضب تسود أوساط الاسرى والمعتقلين بسبب تجاهل سلطات الاحتلال لحاله الأسير ابو حميد واكتشاف حالات الكورونا فى سجن الدامون وأصابة ابو هواش      حسن العاصي // الفلسفة والأخلاق لدى تولستوي      مخططات التهجير لن تقتلع شعب فلسطين من ارضه بقلم : سري القدوة      لأشياء الجميلة تحدثُ مرّة واحدة فقط// فراس حج محمد       المحامي محمد احمد الروسان// أمريكا وبريطانيا تسعيان الى جعل الجغرافيا الأوكرانيّة: (كحويصلة): تتجمّع فيها كل أمراض العالم الارهابية.      هل الجزائر قادرة على طي صفحة الانقسام الفلسطيني؟! بقلم: شاكر فريد حسن      إبراهيم ابراش حوارات المصالحة الفلسطينية: لماذا في الجزائر ؟ولماذا الآن؟      الاعلام الصهيوني: عمليات التجريف في النقب مستمرة..والاحتجاجات متواصلة في النقب...مداهمات واعتقالات في تل السبع وغيرها من البلدات       دفاعًا عن النقب بقلم: شاكر فريد حسن      أزمة “فضائح” نتنياهو تُشعل الخلافات داخل الحلبة السياسية الإسرائيلية وحديث عن صفقة مُحتملة مع النيابة حول ملفات الفساد      وثيقة شديدة السرية تكشف خطط بوش وبلير لغزو العراق ومصير صدام حسين     
تحت المجهر 
 

“لقاء المُعارضة في الجزيرة العربيّة بالضاحية الجنوبيّة”.. ساعة ونصف على الهواء مُباشرةً تضمّنت هتافات “مُضادّة” لآل سعود وفي الذكرى السادسة لإعدام الشيخ نمر النمر..

2022-01-13
 

“لقاء المُعارضة في الجزيرة العربيّة بالضاحية الجنوبيّة”.. ساعة ونصف على الهواء مُباشرةً تضمّنت هتافات “مُضادّة” لآل سعود وفي الذكرى السادسة لإعدام الشيخ نمر النمر.. ما هي رسائل “حزب الله” وماذا يعني وقوفه ودعمه للمُعارضة السعوديّة وأين “تعهّدات” وزير الداخليّة اللبناني بمنع اللقاء؟.. من حضر الاجتماع وكيف ستكون ردّة الفعل السعوديّة؟

عمان- “رأي اليوم”- خالد الجيوسي:

تتصاعد حدّة الأزمة بين العربيّة السعوديّة من جهة، وحزب الله اللبناني من جهةٍ أخرى، فالأمور لم تنته عند حُدود تبادل التصريحات الكلاميّة بين الملك سلمان بن عبد العزيز، وأمين عام حزب الله السيّد حسن نصر الله، وتبادل الاتهامات بالإرهاب، وهي اتهامات بدأها العاهل السعودي الذي وصف الحزب بالإرهاب.

تتوسّع دائرة الأزمة، لتصل حدود تنظيم حزب الله ندوةً أو كما جرى وصفه “بلقاء المُعارضة في الجزيرة العربيّة” أشبه بمُؤتمرات المُعارضات لإسقاط الأنظمة المُتعارف عليها اليوم الأربعاء، ويبدو أنه مشهد شدّ أعصاب المُحاور المُتحالفة مع المملكة من قياديين للأحزاب اللبنانيّة، ومن خلفها الحكومة السعوديّة، التي لا تُحبّذ نهائيّاً تناول مسائلها الداخليّة، وتعتبره تدخّلاً بشؤونها السياديّة، وتُلحق بالمُتطاولين على قيادتها وسياساتها، أشدّ العُقوبات كان آخرها، أزمة الوزير السابق للإعلام جورج قرداحي، ووصفه حرب اليمن بالعبثيّة، وسحبها لسفيرها، شريطة استقالة الوزير قرداحي، وها هو الأخير قد استقال، ولا تزال الأزمة تراوح مكانها، مع عدم عودة السفراء الأربعة المسحوبين (السعودي، البحريني، الإماراتي، الكويتي)، إلى لبنان.

المشهد تصعيديٌ بامتياز من جهة “حزب الله”، فالمُشاركون باللقاء وهم وجوه بارزة تُعارض “النظام السعودي” وجّهت شكرها العلني للمُقاومة الإسلاميّة في لبنان، كما كان لافتاً عقد اللقاء في الضاحية الجنوبيّة أي تحت حراسة وتأمين حزب الله.

وإذا ما جرى النظر لتوقيت استعراض اللقاء الحاد والهُجومي، والذي بثّته قناة “الميادين” بشَكلٍ كامل، ودام لمُدّة ساعة ونصف ومن خلفها قنوات محور المُقاومة، مثل “المنار” و”العالم”، والذي جاء مُختارًا بعناية من قبل حزب الله، وتحديدًا في ذكرى إعدام المُعارض السعودي الشيخ نمر باقر النمر السادسة، وهو أحد أشهر رجال الدين من الطائفة الشيعيّة في المنطقة الشرقيّة، صاحب اللسان السليط في انتقاد رموز سلطة بلاده من العائلة الحاكمة، وصولاً للملك السعودي، وقد حكمت عليه سلطات السعوديّة بالإعدام.

الجُرأة بعقد اللقاء بحدّ ذاته تصعيد غير مسبوق، سيصدم بكل حال حلفاء السعوديّة في لبنان، فهم كما يُقدّمون أنفسهم حريصون على العلاقات مع المملكة، كما حريصون على بقاء اللبنانيين العاملين هناك، لكن يأتي هذا اللقاء ليكون بمثابة تأسيس انطلاقة لتوحيد المُعارضة، التي حضرت منها وجوه بارزة، وألقت كلمات لافتة، وتصعيديّة، لم تُراع مسارات الحل، ورأب الصدع، وحل المشاكل مع المملكة، ويبدو أن الأخيرة كما فهم من كلمات الحاضرين، مارست التنمّر، وتدخّلت في عزل المسؤول الفلاني في لبنان، وتعيين غيره.

ورصدت “رأي اليوم” ما جاء في كلمات الحاضرين “الهُجوميّة” على المملكة، وبدا أن المسوؤلين اللبنانيين ومنهم وزير الداخليّة اللبناني سليم المولوي، لم يف بتعهّداته بخصوص وعده بعدم التعرّض كما قال “للمملكة العربيّة السعوديّة”، ووفقاً للقانون اللبناني، كما يبدو أنه لم يستطع مُمارسة نفوذه لمنع هذا “اللقاء” من أساسه، أو كما طالبه نخب صحافة المملكة، ومُثقّفيها، والذين هبّوا غاضبين على إثر اللقاء، ونجمه الراحل الشيخ نمر باقر النمر، أو كما وصفته قناة “العربية” بالإرهابي، والمحكوم بالإعدام، والمطلوب بقضايا أمنيّة، والندوة التي تزيد من الشرخ بين السعوديّة، ولبنان.

وكانت بداية الكلمات مع عباس الصادق الذي جرى تقديمه بأنه عضو لقاء المعارضة في الجزيرة العربية، والذي انتقد بدوره فرض الضريبة وارتفار الأسعار والتضخم وتفاقم الانتهاكات في السعودية، واستفراد “ابن الملك” كما وصفه بالسلطة، وإسداء خدمات للشركات الغربية على ظهر رؤية 2030 أكثر منه للشعب.

وكان لافتاً أن الصادق الذي افتتح اللقاء، أكّد أنه لم يكن وليد اللحظة، بل كان يعمل عليه لسنوات لمواجهة كما قال السياسات الغاشمة للنظام السعودي والسعي نحو رفع الظلم وتحقيق العدل، مُعبّرًا عن رفض المُطلق لمسلسل التطبيع لدول الخليج مع إسرائيل، واعتباره خيانةً للأمّة، وهو ما يشي بأن التحضير للقاء، كان يُنتظر له اللحظة المُناسبة لإطلاقه علناً، وقد حضرت مع الامتعاض والغضب الشديد لحزب الله، ووصفه من قبل الملك السعودي بالإرهاب.

وكان من أبرز الحاضرين المنظمين الدكتور فؤاد إبراهيم الذي شدّد في كلمته على ضرورة تغيير شامل، وأن هذا التغيير مهمة شعب لا مهمة دولة، فهو الذي يقرر شكل النظام.

ولم يُغفِل اللقاء، جلب قيادات المُعارضة السعوديّة في الخارج، والذين ألقوا كلمات مُسجّلة، منهم مثل الدكتور حمزة الحسن الذي قال بأنهم مُنفتحون على كل التوجهات السياسيّة، وتأييد أي مبادرة لتوحيد جهود المعارضة وتأييدها، ومنع فرح النظام كما قال بأي خلافات بين المعارضين، وعمله على إحيائها، وتضخيمها، إلى جانب الشيخ جاسم المحمد علي الذي حذّر من التهديدات الوجودية على الجزيرة، ومن العهد السلماني الذي يصدر على حد وصفه الوباء الاجتماعي الثقافي والمشهد التطبيعي وتشويه الصورة الإسلامية.

وبدا أن اللقاء ليس غرضه إطلاق لقاء المُعارضة فحسب، بل جمع جميع المحور الذي يُعادي سياسات السعوديّة، كما وردًّا على مُؤتمر الحوار الوطني العام الذي جرى إطلاقه لبنانيّاً لرفع كما كان شعاره “الاحتلال الإيراني عن لبنان”، وهو تصعيد يُقابله تصعيد، فحضرت حركة أنصار الله الحوثية، وجاء في كلمة مُمثّلها التأكيد على كلمة حق عند سلطان جائر كما فعل الشيخ نمر النمر، وأن حكام السعوديّة سحقوا أهل الحجاز، وبات من النادر أن نجد أحدا ينتقد النظام السعودي، وطغيانه، وكلمة الحق يرونها ضلالاً، كفرًا بواحًا، وحين عجزوا عنه قتلوه، وهي إدانة صارخة لقاتليه.

عروبيّاً حضرت كلمة نجاح واكيم رئيس الجبهة العربية التقدمية الذي قال بأن الشعب السعودي يتعرّض لما يتعرّض له الشعب الفلسطيني على يد دولة الاحتلال الإسرائيلي، وأشار إلى غياب الإعلام العربي والعالمي عن تغطية الفظاعات التي يرتكبها النظام السعودي ضد شعبه، وذكّر بدور الملك السعودي المؤسس في المساعدة في تأسيس إسرائيل ورسالة الملك دليل على ذلك، ودور المملكة في تخريب الوحدة بين سورية ومصر، مُطالباً أن يكفّوا عدوان السعودية على لبنان.

إسلاميّاً “سنيّاً” جاءت كلمة غازي الحنينة رئيس مجلس الأمناء في تجمّع العلماء المسلمين حيث دعا لقراءة الفاتحة على الشيخ نمر النمر، والشهداء في فلسطين، وتطبيق الشيخ نمر منهج الرسول محمد، عصاهم فقتلوه، كما أشار إلى “نشر” السعودية لمواطنيها، وقال لها كلمة لا، وقصد به (جمال خاشقجي)، وجريمة اغتياله، وجاءت عبارته الأقوى في قوله نسبت الجزيرة العربية زورًا وبهتانًا لآل سعود، والحكومة تشكل في لبنان طالما هناك مقاومة وسيد مقاومة، ونصيحة للوزير إن هذا الأداء لن يجعلك في نادي رؤساء الحكومات، فلا تغلو ولا تغالي.

ويبدو أن حزب الله، أراد توصيل رسائله إلى السعوديّة، وإعلانه الوقوف بشكل علني خلف “اللقاء” دون مُواربة، أو تهرّب، فختم بحُضور وكلمة رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله هاشم صفي الدين الرجل القوي الذي سجّل مواقف تصعيديّة لافتة، تدفع بتساؤلات حول ردّة الفعل السعودي، وإن كانت ستكون انتقاميّة من العاملين اللبنانيين في المملكة، أو التضييق على أهالي المنطقة الشرقيّة مسقط رأس الشيخ نمر النمر، بعد حالة تسامح أمنيّة مُلاحظة، وقال صفي الدين بلهجة تحدّي وثقة نجتمع هنا نصرة لشعب الجزيرة العربية، ولم يسمّهم بالشعب السعودي، تأكيده على أن الشيخ النمر لم ينفذ انقلابًا عسكريًّا، وكان يُظهر الموقف الوطني والأخلاقي، ولم يحمل بندقيّة، ولم يُطلق رصاصة وواجه بالكلمة، والحد الأدنى المطلوب هو كلمة حق بوجه سلطان جائر، وتذكيره بأن الذين يقتلون في اليمن هم عرب أقحاح، والمقاومة عربية، وفي فلسطين عرب.

وشدّد على أن المطلوب القول لسياسات لآل سعود كفى، كفى تخريبًا، وكفى هتكًا، وكفى قتلًا، المطلوب من السعودية الكف عن سياسة التنمّر، وألا تتدخّل وتفرض رأيها على اللبنانيين، وكل الذين يُدافعون عن السعوديّة، يقفون معها لأنها تدفع، وليس حرصًا على العلاقات معها، وجاءت العبارة شديدة اللهجة ختاماً حين قال: أقول لصيصان أمريكا إن هذه المقاومة هي قادرة على إنجاز وطن حر وشريف دون ارتهان للخارج.

ختم صفي الدين كلامه بالقول: نقف إلى جانب المعارضة السعوديّة وندعمهم، وهي عبارة تضع علامات استفهام وتساؤلات، حول شكل هذا الدّعم الذي يُمكن لحزب الله، ومن خلفه إيران أن تُقدّمه للمُعارضة السعوديّة، وأيّ سقف يُمكن أن تصل إليه، فإيران أوصلت السلاح على سبيل المثال للمُقاومة في غزّة، رغم حصارها من دولة الاحتلال الإسرائيلي، مثلما أوصلته لحركة أنصار الله في اليمن، وهل تكون تهديدات صفي الدين، وخلفه حزب الله، رادعاً للسعوديّة، للكفّ عن التنمّر كما طالبها، والتدخّل في شُؤون لبنان، كما تطلب في المُقابل الجميع عدم التدخّل في شُؤونها، وتغضب لذلك، تساؤلات مطروحة.

ولوحظ غياب شخصيّات سعوديّة مُعارضة تُقيم في الخارج، وخاصة في لندن، مثل محمد عسيري، ومضاوي الرشيد، ونجل سلمان العودة، وما زال من غير المعروف ما إذا جرى توجيه الدعوة لهؤلاء للحُضور أم لا؟

 
تعليقات