أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لا بد للقيد أن ينكسر بقلم: شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 38
 
عدد الزيارات : 50913938
 
عدد الزيارات اليوم : 13325
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تحقيق مشترك لوسائل اعلام اجنبية يكشف ..برنامج إسرائيلي استخدم للتجسس على سياسيين وصحافيين حول العالم.

معهد اسرائيلي: تل أبيب أمام تهديدات متعددة الجبهات قابلة للأنفجار.. وهذا ما يجب عليها فعله!

الجيش الإسرائيلي ينهي استعداداته لحرب ضد حزب الله.. ويعلن عن اهداف عسكرية

رئيس (الشاباك) الإسرائيليّ السابِق: أحداث الضفة الغربية قد تطيح بعبّاس.. السلطة الفلسطينيّة فقدت السيطرة على زمام الأمور بالضفّة وحماس تنتظِر في الزاوية لتعزيز قوّتها وسيطرتها..

إسرائيل تتوقع المواجهة العسكرية مع لبنان وغزة.. اندلاع الحرب الثالثة مع لبنان مسألة وقت فقط في ضوء تقدم حزب الله في مشروع الصواريخ الدقيقة

مصادر سياسية لبنانية تتحدث عن تكرار مشهد العام 2005 بشكل أقوى وأخطر وبأدوات وظروف وشخصيات مختلفة لاستعادة لبنان من حزب الله وحلفائه حسب تعبيرهم..

أزمة مالية طاحنة تضرب السلطة الفلسطينية والرئيس عباس يلعب بأوراقه الأخيرة.. الضغط الدولي يزداد بعد قضية “قتل بنات” والسؤال من المُنقذ؟

جنرال بالاحتلال: ثلاثة أوْ أربعة صواريخ دقيقة كافيّة لشلّ إسرائيل والجبهة الداخليّة الإسرائيليّة ستكون الساحة الرئيسيّة في الحرب المقبلة

تقرير اممي يحذّر: إسرائيل توسّع النشاط في مفاعل ديمونا والذي يتضمن أسلحة نوويّة

هل جرت مُقابلة رغد صدام حسين على الأراضي الأردنيّة وهل يُمكن أن يعود نظام الرئيس العِراقي الراحل للحُكم؟.. قصّة انشقاق ومقتل حسين كامل بلسان زوجته

“واشنطن بوست” تفجر المفاجأة: الرئيس الأمريكي قرر رسميًا رفع السرية عن تقرير مقتل خاشقجي وسيكشف دور بن سلمان

السيد نصر الله: ستواجه الجبهة الداخلية الإسرائيلية في الحرب المقبلة ما لم تعرفه منذ قيام “إسرائيل” وفكرة التدويل بشأن الحكومة اللبنانية دعوة للحرب..

تفكيك “لغز زيارة حسين الشيخ”: فدوى البرغوثي تحدّثت عن “شبه تهديد” و”الأخ أبو القسام” تلقّى عرضًا ورفضه قبل اقتراح “خطّة تقاسم” لأعلى ثلاثة مناصب

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   في إطار الحرب النفسيّة الشرِسة..استعراض لأهّم الأخبار الزائفة والكاذِبة والمُغرِضة التي انتشرت عقب فرار الأسرى من سجن جلبوع..      محكمة الاستئناف في لاهاي تعقد الخميس المقبل جلسة للنظر في جريمة حرب ارتكبها غانتس بغزة       سقوط الإسلامويين..! بقلم: شاكر فريد حسن      راشد حسين في دائرة الضوء من جديد فراس حج محمد      صحيفة عبرية تكشف عن تشكيل جيش الاحتلال وحدة عسكرية تحمل اسم “النحلة” لمواجهة توغل حزب الله بالجليل في حال نشوب حرب..      أين اختفت الرمال؟.. العقل المدبر لنفق أسرى “كتيبة جنين” يكشف تفاصيل جديدة عن الحادثة الهروب التي هزت أمن إسرائيل      المازوت الإيراني يصل لبنان ومناصرو حزب الله يستقبلونه بالورود والزغاريد وسط إجراءات أمنية مشددة      “إسرائيل” تحاول التضييق عليهم قدر الإمكان.. الكشف عن موعد محاكمة أبطال نفق الحرية      أعمقُ ما في التفّاحةِ مركزُها فراس حج محمد      حفرة الأمل ونفق الحرية جواد بولس      لماذا ألغى الأسرى إضرابهم؟! بقلم: شاكر فريد حسن      مواجهات قرب جنين والاحتلال يواصل التفتيش عن كممجي وانفيعات      سوريا تطالب برفع حصار واشنطن والاتحاد الاوروبي عنها.. وتصفها بـ “عقاب جماعي وإرهاب اقتصادي”      أرى الشرقَ ...! نص / د. عبد الرحيم جاموس      جريمتا قتل في ليلة واحدة| مقتل خالد زواوي في عكا وأحمد عماش في جسر الزرقاء      بينيت: تركت علم إسرائيل مرفوعاً في شرم الشيخ.. والدولة الفلسطينية “مصيبة” تهدد وجودنا      لم يعلم بخطة النفق مسبقا.. ولم يدخل بيوت ال 48 حرصا عليهم ..محامي الأسير الزبيدي يكشف تفاصيل جديدة بعد اللقاء به اليوم      الأسير العارضة لمحاميه: الرواية التي تقول أنّنا بحثنا عن الطعام في القمامة ونصراويا بلّغ عنّا عارية عن الصحة      المحامي محاجنة يروي تفاصيل لقائه مع العارضة بعد اعادة اعتقاله: تعرض لتعذيب قاسٍ وممنوع من النوم والعلاج      شاكر فريد حسن يحاور القاصة والروائية الفلسطينية إسراء عبوشي      كورونا في بلادنا| 10774 إصابة جديدة منذ الأمس وعدد الوفيات من بداية الجائحة بلغ 7428 حالة      كسر أمر المنع: أسرى الجلبوع الأربعة يلتقون بمحامييهم الليلة       رماح يصوّبها – معين أبو عبيد نسبح في الهموم وليس في البحار!      الانتفاضة الشاملة باتت حاجة وطنية فلسطينية عاجلة والمسألة مسألة وقت...؟!. *نواف الزرو      في أول زيارة منذ 10 سنوات.. السيسي يؤكد لرئيس الوزراء الإسرائيلي دعم مصر لكل جهود تحقيق السلام الشامل بالشرق الأوسط استنادا إلى حل الدولتين      السيد نصر الله يعلن وصول أول سفينة تحمل المشتقات النفطية الإيرانية الى مرفأ بانياس وتصل البقاع الخميس ويشدد على سقوط جميع الرهانات المشككة الإسرائيلية والامريكية.      الإسرائيليان اللذان قتلا بتحطم الطائرة في اليونان هما شاهد ادعاء في محاكمة نتنياهو وزوجته      أجهزة الأمن الإسرائيلية تستعد لتصعيد محتمل "في جميع الجبهات المتوترة"      مصلحة السجون الإسرائيلية: الزبيدي موجود في المعتقل ولم يتم إسعافه للعناية المركزة      حب وفراق وتأشيرة بقلم: زياد جيوسي     
تحت المجهر 
 

فيلمٌ وثائقيٌّ بالتلفزيون العبريّ يستعرِض وقائع معركة قلعة الشقيف في جنوب لبنان عام 1982.. الضابط الإسرائيليّ في اللاسلكي: “إنّها جهنّم.. الفدّائيون كانوا يطلبون الموت كما نطلب الحيا.ة

2021-08-26
 

فيلمٌ وثائقيٌّ بالتلفزيون العبريّ يستعرِض وقائع معركة قلعة الشقيف في جنوب لبنان عام 1982.. الضابط الإسرائيليّ في اللاسلكي: “إنّها جهنّم.. الفدّائيون كانوا يطلبون الموت كما نطلب الحياة”.. الملحمة البطوليّة التي غيّرت وجه التاريخ وحطمّت أسطورة “الجيش الذي لا يُقهر” وأدّت لاعتزال بيغن بعد إصاباته بالجنون

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

 بثّ تلفزيون الإسرائيليّ الرسميّ باللغة العبريّة (كان 11) الليلة الماضية فيلمًا وثائقيًا عن معركة قلعة الشقيف في جنوب لبنان عام 1982، وبالصوت والصورة جمع الفلم شهادات جنود الكوماندوز الإسرائيليّ الذين شاركوا في المعركة.

ويتضح ممّا كشف النقاب عنه في الفيلم الوثائقيّ-الاستقصائيّ أنّ جيش الاحتلال بقيادة رئيس الوزراء الأسبق، أرئيل شارون وحين احتلّ لبنان استصعب احتلال قلعة الشقيف، فوضع خطة للتقدم نحو صيدا وترك القلعة من شدة المقاومة فيها واكتفى بقصفها بطائرات الـF16 والصواريخ بمختلف أنواعها وبواسطة المروحيات الحربية دون جدوى.

ولكن وفي يوم الجمعة عاد الجيش وحاصرها بأكثر من 1200 جندي وتموضع الاحتلال في قرية ارنون القريبة، وعند ساعات الغروب بدأ الهجوم العنيف وزحف رجال الكوماندور الإسرائيلي باتجاه القلعة، ولكن الفدائيين داخل القلعة رفضوا الاستسلام وقرّروا المواجهة. حتى قال احد الضباط على جهاز الاتصال اللاسلكيّ (إنّها جهنم، أرسِلوا الإسعاف فورًا لقد سقط ستة جنود قتلى وجرحى).

وبدأ القتال فكانت معركة لم يشهد لها تاريخ المواجهة أبدًا، واستخدم الفدائيون هناك الـ ار.بي.جي. والرصاص وحتى السكاكين في مواجهة جيش كامل، وفيما كانت الجيوش العربية ترتعد من الخوف وكان الناس يهربون إلى بيروت، ظلّ 27 فدائيًا فلسطينيًا في القلعة وقرروا كتابة التاريخ على طريقتهم.

وقال أحد جنود الكوماندوز الإسرائيليين والدموع تنزل من عينيه، حين وصلنا القلعة كانت جثث الجنود الإسرائيليين في كل مكان والجرحى ينزفون ويصرخون، وقد فاجئني أحد الفلسطينيين أنّه اقترب مني لمسافة 30 مترًا وأطلق النار علينا، كانوا يطلبون الموت كما نطلب الحياة، على حدّ وصفه.

ومضت الليلة، ومضى النهار ومضى يوم الجمعة ويوم السبت ويوم الأحد وكل جيش إسرائيل لا يتمكن من إخضاع الفدائيين أوْ منعهم عن المقاومة، وفي كلّ مرّةٍ كان جنود الاحتلال يحملون الجثث والجرحى ويولّوا الأدبار، واستمر القتال وجهًا لوجه في كل خندق وكل متر في القلعة وتحت كل حجر لمدة 60 ساعة كاملة.

وبحسب الفيلم الإسرائيليّ فإنّه وبعد أنْ ارتقى 25 فدائيا خلال القتال في الخمسين ساعة الأولى، وصل الأمر حدّ القتال وجها لوجه، وظل اثنان من الفدائيين ورفضا الاستسلام أبدًا . واستغرق الأمر 12 ساعة وجيش كامل لا يستطيع رفع العلم الإسرائيلي على القلعة، وفي النهاية وقبل استشهادهما تمكنا من قتل 7 جنود إسرائيليين وإصابة 17 بجروح خطيرة .

أحد ضباط الجيش الإسرائيلي قال للتلفزيون العبريّ وهو يبكي: “عندما دخلت القلعة وجدت أحد جنودي ينزف ويرتجف، فطلب مني أنْ يشرب الماء ولكن يداه كانتا مقطوعتان وتقطران دمًّا، وحين نظرت لرجليه كانتا أيضًا تنزفان ومقطوعتان، ويبدو أنّ احد المقاتلين الفلسطينيين كان لا يبعد عنه سوى متر وزرع قنبلة تحته، لم أتمكن من منحه الماء ولكنه نظر إليّ وقال لي قبل أنْ يموت: اهربوا، اهربوا، اهربوا.”

 ويوم الاثنين صباحا استشهد أخر اثنين من المقاتلين في القلعة، وجاء قائد الجيش ورأى الجثث فاندهش مما حدث، وبعد دقائق جاء شارون وأصيب هو الآخر بالصدمة من عدد القتلى الإسرائيليين وعدد الجرحى ولكن وقبل أنْ يفهم شيئًا، جاءت مروحية إسرائيلية تحمل رئيس الوزراء مناحيم بيغن والذي لم يكن يعرف حقيقة ما جرى، نزل بيغن من الطائرة وقال بسذاجة: ما أجمل هواء التلال يا شارون، هل كانت معركة هنا؟ ردَّ شارون وهو مصدوم: جنودنا صغار في العمر حاربوا هنا – وأخفى عن بيغن عدد القتلى. وحينها سأل بيغن الجندي أمام كاميرات التلفزيون: هل كان لديهم بنادق؟ ردّ الجندي نعم سيدي الكثير من البنادق.

وهنا واصل بيغن أسئلته إذا كان الفدائيون استسلموا لهم؟ ردّ الجندي بغضب وهو يكاد يبكي:”لم يستسلم أحد منهم أبدًا. لم يستسلم أحد. نظر بيغن إلى ارض قلعة الشقيف فوجد الرصاص بارتفاع 20 سنتم على الأرض ونظر إلى شارون وفهم ما جرى.

 جديرٌ بالذكر أنّ قلعة الشقيف تقع على بعد 15 كم جنوب شرق النبطية، في الجنوب اللبنانيّ، والقلعة تقع على ارتفاع 717 مترًا فوق سطح البحر وتطل على أجزاء كبيرة من منطقة الجليل الأعلى وجنوب لبنان.

 وفي شهر آب (أغسطس) من العام 1980، كلفت قيادة الجيش الإسرائيليّ لواء غولاني، وهو من وحدات النخبة في جيش الاحتلال، بتنفيذ هجوم على منطقة قلعة الشقيف، هادفة من ذلك إلى اختبار قوة المقاومة ونقل المعركة على مراكز المقاومة الفلسطينية وإجبارها على البقاء في حالة دفاع وتخريب أسلحتها بعيدة المدى، كما تضمنت الأهداف القضاء على أكبر عدد ممكن من أفراد المقاومة لإجبار القيادة الفلسطينية على التراجع والتخلّي عن مطالبها.

 
تعليقات