أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
الشيخ جراح معركة بقاء ووجود بقلم: شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 49
 
عدد الزيارات : 47550666
 
عدد الزيارات اليوم : 21804
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
جنرال بالاحتلال: ثلاثة أوْ أربعة صواريخ دقيقة كافيّة لشلّ إسرائيل والجبهة الداخليّة الإسرائيليّة ستكون الساحة الرئيسيّة في الحرب المقبلة

تقرير اممي يحذّر: إسرائيل توسّع النشاط في مفاعل ديمونا والذي يتضمن أسلحة نوويّة

هل جرت مُقابلة رغد صدام حسين على الأراضي الأردنيّة وهل يُمكن أن يعود نظام الرئيس العِراقي الراحل للحُكم؟.. قصّة انشقاق ومقتل حسين كامل بلسان زوجته

“واشنطن بوست” تفجر المفاجأة: الرئيس الأمريكي قرر رسميًا رفع السرية عن تقرير مقتل خاشقجي وسيكشف دور بن سلمان

السيد نصر الله: ستواجه الجبهة الداخلية الإسرائيلية في الحرب المقبلة ما لم تعرفه منذ قيام “إسرائيل” وفكرة التدويل بشأن الحكومة اللبنانية دعوة للحرب..

تفكيك “لغز زيارة حسين الشيخ”: فدوى البرغوثي تحدّثت عن “شبه تهديد” و”الأخ أبو القسام” تلقّى عرضًا ورفضه قبل اقتراح “خطّة تقاسم” لأعلى ثلاثة مناصب

تل أبيب: “إطلاق آلاف الصواريخ الدقيقة يوميًا سيمنع المنظومة الدفاعيّة الإسرائيليّة من توفير حمايةٍ مُحكمةٍ لأجوائها والخطر سيزداد إنْ أتت صواريخ كروز من العراق أو اليمن”

الشيخ يكشف تفاصيل لقائه بالبرغوثي في سجون الاحتلال وتقارير إسرائيلية تتحدث عن تقديم الرئيس عباس “عرضا مغريًا” للتنازل عن ترشحه لانتخابات الرئاسة الفلسطينية

إعلام إسرائيلي: الهدف من التطبيع بناء حلف إقليمي لمواجهة إيران وكبح تركيا وقطر

مصدر إسرائيلي: بن سلمان ولي العهد الأكثر دعماً لـ”إسرائيل” في النظام السعودي ولو كان الأمر مرتبطاً به لكان حصل التطبيع

اتهّم نتنياهو بالمسؤولية.. رئيس الموساد الأسبق يُحذّر من اغتيالٍ سياسيٍّ تعقبه حربًا أهليّةً خطيرةً ويؤكِّد: الحاخامات يُحرِّضون المؤمنين ويُصدِرون فتاوى تُجيز القتل

الامين العام للامم المتحدة غوتيريش يحذر: كورونا خارج السيطرة.. والعالم يحترق!

نتنياهو يُؤكّد بأنّ دولاً في المِنطقة ستحذو حذو الإمارات وتُوقّع اتفاقيّات تطبيع مع إسرائيل قريبًا.. ويُوافق على حلٍّ وسط يُرجِئ المُوازنة ويَحول دون إجراء انتخابات جديدة

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   الداخل الفلسطيني ..مواجهات واشتباكات وحرق إطارات وأجواء مشحونة في البلدات العربية من الشمال وحتى الجنوب      كتائب القسام توجه ضربةً صاروخيةً هي الأكبر لتل أبيب وضواحيها ب130 صاروخاً      طائرات الاحتلال تدمر برج هنادي بشكل كامل وسط مدينة غزة...كتائب القسام توجه رسالة تحذير شديدة اللهجة للاحتلال..      الصحة بغزة: 28 شهيدا بينهم 10 اطفال وسيدة و152 اصابة جراء العدوان الاسرائيلي      إعلام إيراني: "حزب الله" في أهبة الاستعداد وجاهز لتنفيذ عمليات عسكرية ضد إسرائيل      آخر تطورات التصعيد في الأراضي الفلسطينية.. ارتفاع شهداء الغارات الإسرائيلية على غزة لـ24 شهيدًا والمقاومة تطلق 200 صاروخًا..      مصر تدخل على الخط...العدوان على غزة: اتصالات أممية للتهدئة وحماس تتوعد بالمزيد.      وتآخينا هلالاً وصليبا.. المطران عطا الله حنّا: رسالة المقدسيين إلى العالم “كلمة الاستسلام ليست موجودةً في قاموسنا والشباب يُدافِعون عن الأمّة العربيّة بأكملها”      محللون إسرائيليون: حماس كسرت القواعد ولجمت تشكيل "حكومة التغيير"      اللد: استشهاد الشاب موسى حسونة واصابة اخرين بعد تعرضهم لاطلاق نار من مستوطنين      إصابة 7 إسرائيليين بقصف صاروخي لثلاثة منازل في عسقلان      القدس صوتت وانتخبت فلسطين بقلم: فراس ياغي      وَطَنُ القَصيدَةِ ...!!! // نص / د. عبد الرحيم جاموس       الشاعرة د. روز اليوسف شعبان تشدو لزهرة المدائن//قلم: شاكر فريد حسن      الاتّحاد العامّ للأدباء الفلسطينيّين – الكرمل 48 بيان الانتفاضة المقدسيّة على عتبات الأقصى والقيامة وحجارة الشيخ جرّاح وباب العامود تجذّر مرحلة كفاحيّة فلسطينيّة حيّة      الفلسطينيون والوضع العربي.. زمن المراهنات الجديدة- منير شفيق      سقط خداع حكومة الاحتلال للمجتمع الدولي // صلاح الزحيكة      الصمت علي جريمة اسرائيل في المسجد الاقصي جريمة د. هاني العقاد      عبد الباري عطوان // حماس” هدّدت وتوعّدت وأوفَت بالوعد وتنتقم لضحايا الجرائم الإسرائيليّة في القدس المحتلّة.. هل تَقِف المنطقة على حافّة حرب إقليميّة؟      الصحة بغزة: 20 شهيد من بينهم 9 اطفال و 65 اصابة بجراح مختلفة جراء العدوان الاسرائيلي      عقب مصادقة الكابينيت الاسرائيلي على توجيه ضربة جوية “كبيرة” في القطاع.. نتنياهو يهدد بالرد بقوة كبيرة على قطاع غزة      الداخل الفلسطيني ..لليوم الثالث على التوالي ..مظاهرات صاخبة في بلدات عربيّة نصرة للقدس المحتلّة: اعتقالات ومواجهات      أكثر من 305 مصاب بينهم حالات خطرة وإصابة 9 من شرطة اسرائيل.. المواجهات تتصاعد وتشتد.. وفلسطينيون يرشقون سيارة إسرائيلية بالحجارة تعمدت دهسهم..      مع انتهاء المهلة التي منحتها كتائب القسّام لإسرائيل..صافرات الانذار تدوي في القدس - القسّام: أطلقنا عشرات القذائف الصاروخية من غزة      رصاص مطاطي وقنابل مقابل الحجارة: إصابات بينها حرجة وحالات اختناق بصفوف المصلين والمآذن تستغيث      القدس .. الشعر والقصيدة // بقلم: شاكر فريد حسن      ليلةُ الزحفِ نحوَ القدسِ ومسيرةُ الرباطِ في الأقصى// بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي      من جديد: نهاية الزمن العاقر / نبيل عودة      عودوا إلى الحب يا أهل اليمن عبد الله ضراب الجزائري      مواجهات عنيفة واصابات داخل باحات الاقصى بعد اقتحامه من قبل قوات الاحتلال فجر الاثنين     
تحت المجهر 
 

نتنياهو يُنهي حقبة الجنرالات وغانتس أطلق رصاصة الرحمة: المعارِك ضدّ العرب في ميادين الحروب تختلِف جوهريًا عن السياسة رغم أنّ المجتمع الإسرائيليّ ما زال مسحورًا بقادته العسكريين

2021-01-03
 

نتنياهو يُنهي حقبة الجنرالات وغانتس أطلق رصاصة الرحمة: المعارِك ضدّ العرب في ميادين الحروب تختلِف جوهريًا عن السياسة رغم أنّ المجتمع الإسرائيليّ ما زال مسحورًا بقادته العسكريين

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

يدور النقاش الداخليّ في إسرائيل حول فشل الجنرالات السابقين في جيش الاحتلال لدى انتقالهم من الحياة العسكريّة إلى الحياة المدنيّة-السياسيّة، ويحتدِم هذا النقاش على وقع فشل حزب (أزرق-أبيض) وتأكيد الاستطلاعات الأخيرة أنّه لن يتمكّن من عبور نسبة الحسم في الانتخابات القريبة، التي ستجري في آذار (مارس) القادم.

حزب (أزرق-أبيض)، الذي ظهر قبل عاميْن تقريبًا كان الأمل الوحيد لما يُطلق عليه المركز في الدولة العبريّة لإطاحة بنيامين نتنياهو من رئاسة الوزراء، ولكنْ قادته الجنرالات السابقين: بيني غانتس، غابي أشكنازي وموشيه يعالون، فشلوا فشلاً مدويًا في تقديم البديل عن نتنياهو، الأمر الذي أدّى إلى انقسام الحزب على نفسه، ومن ثمّ هروب المصوتين والمؤيّدين له، وكانت ذروة الإخفاق عندما انضمّ الحزب المشردم إلى الحكومة بقيادة نتنياهو في شهر أيّار (مايو) من العام الماضي، ليكون الانضمام بمثابة رصاصة الرحمة التي أطلقت على الحزب، أوْ الرصاصة التي أطلقها القادة على أنفسهم وحزبهم.

مُحلّل الشؤون السياسيّة في هيئة البثّ العامّة الإسرائيليّة، يارون ديكيل، استعرض ليلة أمس الجمعة خلال برنامج الأخبار ظاهرة فشل الجنرالات بالحياة السياسيّة وجزم أنّهم جميعًا، باستثناء إسحاق رابين، أخفقوا عندما انتقلوا إلى المعترك السياسيّ، مؤكّدًا أنّهم يجِدون صعوبةً كبيرةً في التأقلم مع فنّ السياسة، علمًا أنّهم قضوا سنوات عديدة في الجيش وأصدروا الأوامر لعشرات الآلاف من الجنود والضبّاط، لافتًا إلى أنّ الحياة السياسيّة تختلِف كثيرًا عن العسكريّة.

ديكيل أضاف أنّه يُمكِن الجزم، بعد تجربة حزب (أبيض-أزرق)، بأنّ انخراط الجنرالات في الجيش فشل فشلاً مدويًا، وأنّ هذا العهد انتهى، ربمّا إلى غير رجعةٍ، مُشيرًا في ذات الوقت إلى أنّ الجنرال احتياط غادي آيزنكوط، رفض العروض التي قُدِّمت له أخيرًا للانضمام للمعترك السياسيّ، وأكّد الجنرال المتقاعِد أنّ إسرائيل تمُرّ في فترةٍ حرِجةٍ للغاية، وأنّه يُفضِّل آنيًا البقاء على دكّة الاحتياط، الأمر الذي دفع الكثيرين إلى التساؤل: ما دام الوضع صعبًا، فلماذا فضّل آيزنكوط الابتعاد عن الـ”لعبة السياسيّة”؟ ولمَ لم يقفز إلى الماء لإنقاذ إسرائيل من ورطاتها السياسيّة والاقتصاديّة والأخرى.

وفي السياق عينه، يُشار إلى أنّ نتنياهو، ورغم فشل الجنرالات في الإطاحة به، يدأب بصورةٍ منتظمةٍ على تذكير الإسرائيليين بماضيه العسكريّ، وهو الذي كان يخدم برتبة ضابطٍ في الوحدة المُختارة (ساييريت مطكال)، كما أنّ رئيس الوزراء الإسرائيليّ لا يُهدِر فرصةً دون التباهي بأنّ شقيقه يوني نتنياهو، قُتِل في عملية عنتيبي في أوغندا عام 1976. بناءً على ذلك، توصّل المُحلّل ديكيل إلى نتيجةٍ مفادها أنّ الخلفية العسكريّة للمرشحّين مؤثرةً جدًا على الناخبين في إسرائيل، وأكبر دليل على ذلك، أنّه في الانتخابات الأخيرة حصل حزب الجنرالات (أبيض-أزرق) على 33 مقعدًا، في حين حصل منافسه حزب (ليكود) بقيادة نتنياهو على 36 مقعدًا، أيْ أنّ الفارق بينهما كان ثلاثة مقاعد فقط في الكنيست الإسرائيليّ.

بكلماتٍ أخرى، المجتمع اليهوديّ-الإسرائيليّ كان وما زال مسحورًا بقادته العسكريين، ولكنّهم يفشلون عندما يصلون إلى المراتب العليا، أيْ أنّ عسكرة الانتخابات هي ظاهرة رائجة في إسرائيل، ولكنّ المعضلة تظهر جليًا عندما يبدأ القادة السابقين بالعمل على تنفيذ برامجهم ليكتشفوا بأنّ الحياة السياسيّة شاقّةً جدًا، ولا يشفع لهم في ذلك ماضيهم العسكريّ الحافِل.

ومن الأهمية بمكان الإشارة إلى أنّ إيهود باراك، الجنرال الذي حصل على أكبر عددٍ من الأوسمة في تاريخه العسكريّ تبوّأ منصب رئيس الوزراء لمدّة عاميْن اثنيْن فقط (1999-2001)، وخسر الانتخابات لصالح الجنرال أرئيل شارون، باراك، الذي بات اليوم الأشّد معارضةً لنتنياهو، كان وزيرًا للأمن في حكومة نتنياهو، وانتقل من حزبٍ لآخرٍ حتى استقرّ في الحياة المدنيّة وبات من أشهر رجال الأعمال، وتحديدًا في تجارة المخدرّات القانونيّة من نوع (كنافيس).

وعلى الرغم من أنّ ظاهرة العسكر في الخارطة السياسيّة الإسرائيليّة كانت وما زالت تجربةً فاشِلةً وفق كلّ المقاييس والمعايير، إلّا أنّ المُحلّل ديكيل أكّد أنّ الجنرالات السابقين ما زالوا سلعةً مطلوبةً لدى جميع الأحزاب الصهيونيّة في إسرائيل، لأنّ المجتمع اليهوديّ بالدولة العبريّة يعشق الجنرالات ويعتبِر الجيش بقرةً مُقدّسةً.

 
تعليقات