أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
د.عدنان بكرية// الحرب قادمة وساعة الصفر قريبة جدا....
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 37
 
عدد الزيارات : 37041930
 
عدد الزيارات اليوم : 13193
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

باحثٌ أمريكيٌّ بعد لقاءٍ مُطوَّلٍ مع كوشنير: العرّاب تعمّد تجاهل “دولةً” للفلسطينيين وترامب لم يقرأ “صفقة القرن” ونتنياهو يراها كحزام النجاة من تورّطه بقضايا الفساد

كشف ما عرضه نتنياهو عليه حول غزة مبارك: صفقة القرن ستؤدي الى انفجار المنطقة وعلى العرب الاستعداد

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   مركز أبحاث الأمن القوميّ الإسرائيليّ: الهجوم على منشآت النفط السعوديّة الأخطر والمملكة نمرٌ من ورقٍ والرياض لا تثِق بواشنطن وإيران وجهّت رسائل صارِمة للدولة العبريّة      الجبير ردا على تلويح ظريف بـ”حرب شاملة”: يقول أمورا مشينة وغريبة ومضحكة      شركة "الكهرباء الإسرائيلية" تقطع اليوم التيار عن الفلسطينيين في الضفة      الاعلام الجديد والسيطرة الأمنية الإسرائيلية بقلم : سري القدوة      ضربة "أرامكو" ومؤشرها// -منير شفيق      تدخل امريكي في مشاروات تشكيل الحكومة الاسرئيلية الجديدة د. هاني العقاد      لأسير المحرر/ حسن علي النجار يتنسم عبير الحرية بقلم - سامي إبراهيم فودة      مناورات في الخليج تحمل مُفاجئات ...... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      سقط نتنياهو (في الانتخابات22) ولم يسقط اليمين ...! بقلم د. عبدالرحيم جاموس      إسرائيل ما بعد "الصهيونية" بقلم:فراس ياغي      الصراع ليس مع شخص نتنياهو فقط صبحي غندور*      حسن العاصي // قبل أن يشيخ الليل      قائد الحرس الثوري يحذر من أن أي دولة تهاجم ايران ستكون “ساحة المعركة” الرئيسية” في النزاع .. لن نسمح أبدا باي حرب أن تصل الى أرض ايران      مصر: مظاهرات في القاهرة وعدة محافظات تطالب برحيل السيسي وهتافات مدوية “الشعب يريد إسقاط النظام” والقبضة الأمنية تبدو “هشة”..      بطلبٍ من الرياض وأبو ظبي... واشنطن ترسل تعزيزات عسكريّة إلى الخليج      أول تعليق لوزير خارجية إيران بعد إعلان "البنتاغون" إرسال قوات عسكرية إلى السعودية والإمارات      السيد نصر الله: نرفض أي قواعد اشتباك جديدة ومن حقنا الاستمرار بالتصدي للطائرات المسيّرة… ندعو الامارات والسعودية لوقف الحرب في اليمن      صحيفة أمريكية: غانتس سيسير على خطى نتنياهو لكنه سيختلف عنه مع غزة      إدوارد سَــعـيـد: الـمـُـفـكـِّـر الذي فــَقـدنـاه الدكتور عـبـد القـادر حسين ياسين      موسكو حول التحالف الأمريكي في منطقة الخليج: إجراءات واشنطن لن تجلب الاستقرار للمنطقة      مسيرات في غزة اليوم: تأكيد المصير المشترك في الداخل والخارج      نتائج شبه نهائية : "كاحول لافان 33 مقعدا يليه "الليكود" 31 مقعدا والمشتركة 13 مقعدا      تفجيرات أرامكو: وقاحة أهل الغرب وعملاؤهم العرب عبد الستار قاسم      ايمن الحاج يحيى // عن نسبة المشاركة بانتخابات الكنيست      سفارة الجمهوية العربية السورية في عمّان تحتفي بالوفد البرلماني السوري      إبراهيم أبراش التضليل في مصطلح (المشروع الإسلامي)      الإنتخابات الإسرائيلية للخروج من المأزق ...منْ سيخون منْ....؟؟؟ بقلم :- راسم عبيدات      الدفاعات الجوية السورية تتصدى طائرة مسيّرة وقامت بتدميرها قبل الوصول إلى هدفها فوق بلدة عقربا بالريف الجنوبي الغربي للعاصمة دمشق.      المُرشّح لوزير الأمن: الجنرال أشكنازي مطلوب للعدالة بأوروبا لارتكابه جرائم حربٍ ضدّ الفلسطينيين..لا يؤمن بإقامة “الدولة الفلسطينيّة”… وما زال يُطالِب بقتل الرئيس الأسد      نتانياهو يدعو غانتس إلى أن يشكلا معا حكومة وحدة في اسرائيل بعد أن أظهرت نتائج الانتخابات التي أجريت الثلاثاء تقاربا حادا بينهما     
مقالات وتحليلات 
 

قمم لتلميع التطبيع وشيطنة المُقاومة زهير أندراوس

2019-06-07
 

 

 

نرى من واجبنا القوميّ والوطنيّ والأخلاقيّ مُحاولة سبر أغوار الحملة السافِرة التي تقوم بها الإمبرياليّة والصهيونيّة وأدواتهما في الوطن العربيّ لشيطنة سيّد المقاومة، الشيخ حسن نصر الله وحزب الله، وما يُطلِقون عليه محور الشرّ، أيْ إيران، سوريّة، حزب الله وتنظيمات المُقاومة الفلسطينيّة، وفي الوقت عينه التمحيص عن أسباب تلميع التطبيع العربيّ مع كيان الاحتلال، ومرّد ذلك باعتقادنا، أنّ الاستعمار الثقافيّ تمكّن عبر الوكلاء في الدول العربيّة من تأجيج الخلافات بين أبناء الأمّة العربيّة، حيث تحوّل العداء الطائفيّ المقيت والبغيض بين المسلمين والمسيحيين، إلى صراعٍ مذهبيٍّ بين السُنّة والشيعة، وهذا الصراع يُساهِم إلى حدٍّ كبيرٍ في تفتيت وتمزيق النسيج الاجتماعيّ للأمّة العربيّة من محيطها إلى خليجها، ناهيك عن أنّه يُجزأ المجزأ، ويُقسِّم المُقسَّم، ويصرف الأنظار عن أنّ عدوّنا الأوّل والأخير كان وما زال وسيبقى الاستعمار وصنيعته الحركة الصهيونيّة، التي لا تتوقّف أطماعها في اغتصاب فلسطين التاريخيّة، بلْ تذهب إلى أبعد من ذلك، إنّها حركة كولونياليّةٍ عنصريّةٍ بامتيازٍ تهدِف إستراتيجيًا إلى السيطرة العمليّة على الوطن العربيّ من ألفه حتى يائه.

***

والسيطرة على الوطن العربيّ، لا تتّم بالحروب، وها هو أحد أكبر مُنظّري الصهيونيّة، يهوشفاط هركابي يقول: لقد قاتلنا العرب في عدّة حروبٍ وهزمناهم عسكريًّا، لكن عقب كلّ حربٍ يتولّد مشهدًا سياسيّا أكثر تعقيدًا وتزداد مشكلتنا مع العرب تعقيداً. ويُضيف: ولذلك فإنّ الحرب ضدّ العرب لن تمنح الأمن لإسرائيل، بل كلّ حربٍ تلِد أخرى، وأنّ أفضل طريقة هو التركيز على التسوية السياسيّة، وفي هذه من المُمكِن أنْ نُحقِّق الانتصار النهائيّ على العرب، ومن الممكن أنْ نأخذ من العرب على طاولة المفاوضات أكثر ممّا نأخذ منهم في الحرب، ومُضيفًا: طبيعة العقل العربيّ والشخصية العربيّة تؤكّد لنا ذلك، فالعربيّ عنيد في الحروب والمُواجهات، ولكنّه مَلُول في الحوار والمُفاوضة ومن الممكن، ولأنَّه قصير النَفَس وفاقِد للرؤية السياسيّة ومُهشَّم من الداخل نتيجة الهزائم العسكريّة المتكررة، يُمكِن الحصول على مكاسب سياسيّةٍ عديدةٍ منه على طاولة المفاوضات.

***

لو بُعث هركابي من قبره وسأله الرئيس بوش قبل غزو العراق في العام 2003 وقال له: هل نغزو العراق؟ والآن لو استشاره سمسار أمريكا، ترامب-و، عن شنّ حربٍ ضدّ إيران، لكان جواب هركابي: لا انصح بالغزو العسكريّ، ولكن بالغزو السياسيّ، فالغزو السياسيّ في بلاد العرب يُحقِّق نتائج على الأرض أكثر من الغزو العسكريّ، ولو غزوت عسكريًا سيتولّد المشهد السياسيّ الأكثر تعقيدًا من وجود الرئيس العراقي صدّام حسين الآيل للسقوط، في حين أنّ المُواجهة العسكريّة مع إيران ستُشعِل الشرق الأوسط. ويبدو أنّ الإدارة الأمريكيّة تعلّمت من درس العراق خُلاصة مقولة هركابي، وبعد أنْ كانت تُهدِّد كلاً من إيران وسوريّة انخفضت وتيرة التهديد وأخذت واشنطن تُكثِّف من وتيرة الضغط السياسيّ والعقوبات الاقتصاديّة، للتركيز على سياسة التفكيك والترويض، بكلماتٍ أخرى: إنّهم يعالِجوننا الآن على طريقة هركابي. لا حرب ولا عسكر بل غزو سياسيّ طويل الأمد وتغلغلٌ ثقافيٌّ وتفكيكُ سياسيٌّ واجتماعيٌّ للبنى الاجتماعيّة والسياسيّة التقليديّة ذات النظرة المُعادِية للتدّخلات الأمريكيّة في الشؤون العربيّة، خاصّة في الشأن الثقافيّ والدينيّ والحضاريّ، وبطبيعة الحال يتّم تنفيذ هذا المُخطًّط الشيطاني بتواطؤٍ من حُكّامٍ عربٍ باتوا أسرى للويلات( ليس خطأً مطبعيًا) المُتحدّة الأمريكيّة.

***

يجب قول الحقيقة بدون رتوشٍ: من وجهة نظر الإمبرياليّة فإنّ محور إيران، سوريّة وحزب الله هو "الهلال الشيعيّ"، وفق تسمياتهم، التي للأسف تبنّاها العديد من العرب، والمحور الثاني هو "المحور السُّنيّ" الذي تقوده السعوديّة، ويعتبِر حماس وحزب الله تنظيماتٍ إرهابيّةٍ، ومع ذلك، يبدو، بعد عقد القمم الثلاث في مكّة المُكرمّة، أنّ أتباع رأس الأفعى بالوطن العربيّ، أمريكا، تبنّوا قولاً وفعلاً مقولة هركابي، أيْ اللجوء للسياسة وعدم الحرب مع الكيان، وتوجيه طاقاتهم وقُدُراتهم للـ"عدوّ الإيرانيّ" الوهميّ والهُلاميّ، وهذا ما يُفسِّر هرولة العديد من الدول العربيّة إلى "ورشة البحرين" التطبيعيّة بامتيازٍ، والتي ستُعقَد بمُشاركةٍ إسرائيليّةٍ رسميّةٍ، على الرغم من أنّ "نجم الورشة"، الشعب العربيّ-الفلسطينيّ، يُقاطِعها، دون أنْ يُخوِّل كائنًا مَنْ كان أنْ يتحدّث نيابةً عنه، ونختُم مع حكيم الثورة وضميرها، الراحِل-الباقي، د. جورج حبش، الذي أرسى مقولته المأثورة: "إنّ الصراع مع الصهيونيّة قد يستمِّر مائة عامٍ أوْ أكثر، فعلى قصيري النفوس التنّحي جانبًا".

 

 
تعليقات