أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
ماذا يعني اعتقال المكافح الفلسطيني رجا إغبارية؟ د. عبد الستار قاسم
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 17
 
عدد الزيارات : 33939880
 
عدد الزيارات اليوم : 7585
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   يقولون التطبيع خيانة , وماذا عن الإنقسام ؟//أشرف صالح      الأيـَّـام : أوَّل سـيـرة ذاتـيـة في الأدب الـعـربي الـدكـتـور عـبـد القـادر حسين ياسين      عشيّة سفره للبحرين بدعوةٍ رسميّةٍ من المنامة: وزير الاقتصاد الإسرائيليّ يدعو لتصفية جميع قادة حماس وهدم بيوتِهم على رؤوسِهم      لخارجية الأميركية: “لا خلاصة نهائية” بعد للحكومة الأميركية بشأن قضية مقتل خاشقجي بعد تقارير أشارت إلى أن الـ”سي آي إيه” خلصت إلى مسؤولية ولي العهد السعودي      3 قتلى بالطعن والرصاص بينهم طفل جراء شجارين في قطاع غزة      تقرير “سي أي إيه” يمهد لمحاكمة الأمير محمد بن سلمان ويدفع الملك سلمان للبحث عن ولي عهد جديد      دخلنا اليرموك بقلم: صلاح صبحية      السنوار للعرب المطبعين: افتحوا للإسرائيليين عواصمكم.. نحن سنفتح عليهم النار      مشروع قرار يُطرح في الكونغرس ضد السعودية بشأن الحرب على اليمن وقضية خاشقجي      أردوغان وترامب يتفقان على كشف ملابسات مقتل خاشقجي وعدم السماح بالتستر عليها ويعلنان عزمهما على تطوير التعاون بين البلدين في كافة المجالات      في لهجة غير مسبوقة… سوريا “تفتح النار” على السعودية وترفض مشروع قرار لها في الأمم المتحدة حول حالة حقوق الإنسان      "ماذا يمكن أن نفعل لردع حماس؟". ضابط كبير بالجيش الإسرائيلي: نحن في أرذل المراحل الأمنية منذ حرب الغفران..      ياسر عرفات ..ذكرى جواد بولس       ليبرمان إستقال بدافع حساباته السياسية الانتخابية وليس بدافع الخلافات الأمنية بقلم :- راسم عبيدات      الفتن الداخلية العربية والصراع العربي/الصهيوني صبحي غندور*      حسن العاصي // رسمتني مرايا قلبي      إسرائيل تتوعّد الفلسطينيين بـ”ردّ قاس″ بمسيرات العودة في غزة‎ ومستوطنون يطالبون باستقالة نتنياهو بسبب هدنة غزة.. والاخير يلغي زيارة للنمسا      الإدعاء العام السعودي يطالب بتنفيذ حكم الإعدام بحق 6 متهمين بقتل خاشقجي      قضية خاشقجي: سيناريو الإدعاء في العيون التركية..” أفضل نسبيا” لكن أنقرة “تطالب المزيد” وتلوح ب”تدويل التحقيق”      بطـل مـن هـذا الزمـان نبيــل عــودة      نتنياهو يدرس مواعيد مناسبة لإجراء انتخابات مبكرة في مارس      قراءة في الصراع الليبي // بقلم :هشام الهبيشان.      قراءه بمعركة اليومين والنصر المُعلن!!! بقلم:فراس ياغي      اللعب في مستلزمات الهندسة المناخية وملف الطاقة في المنطقة " الهندسة المناخية" كأحد أهم استراتيجيات القرن الحادي والعشرين الأردن وسورية والكويت ولبنان ساحة تجارب لسلاح الطقس هارب *كتب: المحامي محمد احمد الروسان*      القوة الخاصة الراجلة التي دخلت خانيونس مكثت قبل العملية 24 ساعة في منزل أحد العملاء      إلى أين تتجه حكومة نتنياهو بعد استقالة ليبرمان؟! كتب: شاكر فريد حسن      استقالة ليبرمان إعلان هزيمة هنية: المقاومة حققت انتصاراً عسكرياً على المحتل البغيض في أقل من أسبوع      مصادر اسرائيلية رفيعة : انتصار حماس الأكبر هو إسقاطها لحكومة اليمين       ليبرمان يعلن استقالته ويدعو لانتخابات مبكرة والسبب غزة      صحيفة عبرية : حماس تفرض معادلات جديدة وهي التي تقول الكلمة الأخيرة     
مقالات وتحليلات 
 

د/ إبراهيم أبراش // الكتابة ما بين زمنين

2018-11-08
 

 

لم يترك التقدم العلمي والتكنولوجي دربا من دروب الحياة المعاصرة إلا وترك بصماته الإيجابية وأحدث فيه ما يشبه الانقلاب أو الثورة ، في الطب والزراعة والثقافة والصناعة والتعليم ووسائل النقل والاتصالات والمعلوماتية الخ ، مع ذلك فإن هذه الثورة العلمية أثارت تخوفات عند بعض الفلاسفة والعلماء أنفسهم الذين حذروا من هذه الوتيرة المتسارعة للعلم والتكنولوجيا وتأثيراتها السلبية على نمط معيشة البشر ومستقبل البشرية مثل : تلوث البيئة البرية والبحرية والتأثير على طبقة الأوزون ، الثورة البيولوجية والتلاعب بالجينات البشرية ، تطور الأسلحة التقليدية والنووية ونتائجها المدمرة في الحروب والنزاعات ، تفكك أو ضعف العلاقات الاجتماعية والأسرية ، انتشار ما تسمى أمراض العصر كالتوتر والقلق والضغط والخوف من المستقبل الخ ، تنميط الانسان بحيث أصبح ذي بُعد واحد على حد قول الفيلسوف هيربرت ماركوز في كتابه "الإنسان ذو البُعد الواحد" ، صناعة المجتمع الاستهلاكي وتباعد الفجوة بين طبقات المجتمع ،الافتقار لبساطة الحياة الأولى والحنين إليها كما عكسته ظاهرة الهيبيز Hippies في السبعينات والثمانينيات ثم جماعات الخضر و تزايد النستالجيا nostalgia بمعنى الحنين إلى الماضي بما يتضمن من رفض للحاضر أو الاغتراب عنه ... .

لا غرو أن إيجابيات العلم والثورة التكنولوجية ثم المعلوماتية والبيولوجية أكثر بكثير من سلبياتها ، هذا ناهيك أن التطور العلمي والتكنولوجي وبالرغم من أنه نتاج العقل والجهد البشري إلا أنه أصبح مفروضا على البشر كثقافة وسلوك ونمط حياة وعلى الدول كضرورة حتى تحافظ على بقائها وتحتل مكانتها بين الدول الأخرى وتلبي احتياجات شعبها ، وبالتالي لم يعد الأخذ بناصية العلم والتحضر خيارا إلا لمن يريد العيش في الكهف . لقد أصبحت قصة البشرية مع العلم وثورة المعلوماتية تشبه رواية الكاتبة الإنجليزية ماري شيلي  (1797-1851)حول فرانكشتين (( Frankenstein أو المخلوق الذي تمرد على خالقه حيث طوعت الثورة العلمية والتكنولوجية البشر لها .

كما سبق الذكر ، كثيرة المجالات التي تأثرت بالثورة المعلوماتية والرقمية وخصوصا ما يتعلق بمجالات الكمبيوتر والانترنت وتأثيرها على الكتابة والتأليف والنشر . صحيح ، إن الكاتب فقد متعة استعمال القلم والورق عند الكتابة وملامسة صفحات الكتاب أو الصحيفة وتقليبها عند القراءة وهو على كرسيه أو متكئا على الأرض أو متمددا في سريره متنشقا العبق الخشبي للورق ، إلا أنه في المقابل استفاد من سرعة الكتابة على الكمبيوتر وحفظِ ما يكتب مباشرة وتعديله ، كما أن الكمبيوتر والانترنت جعلا عملية الحصول على المراجع والتواصل مع القراء ودور النشر أكثر سهولة وسرعة  .

وسأعرج على جزئية صغيرة عايشتها ومر بها كثيرون ممن يشتغلون في مجالات الكتابة والبحث العلمي . فإذ أعود بذاكرتي إلى منتصف الثمانينيات حيث بداية تعاملي مع الكتابة والبحث وأتذكر كيف كان الكاتب يجد صعوبة في عملية الكتابة سواء في حصوله على المراجع والأدبيات اللازمة لموضوع بحثه – كتابا أو رسالة جامعية أو بحثا علميا أو مقالا- أو في نشره وتوزيعه عبر الصحف والمجلات ودور نشر الكتب ، ألمس التحول المذهل الذي طرأ في هذا المجال .

فمن خلال تجربتي الشخصية المتواضعة وعندما بدأت مشواري في مجال البحث الأكاديمي والكتابة السياسية اضطررت للسفر من الرباط في المغرب إلى بيروت ودمشق عام 1979 للحصول على كتب ووثائق حول رسالة الماجستير ومقابلة شخصيات سياسية معنية بموضوع بحثي ، ونفس الأمر بالنسبة لرسالة الدكتوراه حيث سافرت للبلدين بالإضافة إلى القاهرة عام 1982 للحصول على المراجع اللازمة . وأذكر أنني احتجت لكتاب باللغة الإنجليزية حول موضوع بحثي منشور في لندن وورد في أحد المراجع ، وبحثت عنه في مكتبات المغرب ولم أجده فتواصلت مع المركز الثقافي البريطاني في الرباط للاستفسار عن إمكانية الحصول عليه وكان عليَّ أن انتظر شهرا تقريبا ليعلموني بوجود الكتاب وثمنه ، وبعد أن دفعت ثمنه مقدما انتظرت أكثر من ثلاثة اشهر حتى وصلني الكتاب .

أما في مجال الكتابة والنشر فقد كانت أولى كتاباتي بداية الثمانينيات في صحف ومجلات تصدر في بيروت كمجلة المستقبل العربي و في لندن صحيفة الشرق الأوسط والحياة والقدس العربي ، وفي الكويت صحيفة القبس الدولي بالإضافة إلى الصحافة المغربية . في ذاك الوقت كانت الكتابة على الورق بداية بما تتضمنه من متعة ملامسة القلم للورقة ومتعة امتلاء الصفحة وبداية صفحة جديدة ومتعة نفاذ الحبر من القلم والبحث عن قلم جديد أو تعبئة أنبوبة القلم بالمداد ،وبعد ذلك تأتي مرحلة طباعة ما هو موجود على الورق بالدكتيلوdactylo)) أو الآلة الكاتبة ثم تصحيح ما هو مطبوع يدويا وإعادة طباعته ، وأخيرا تأتي مرحلة مراسلة المعنيين بالنشر ، حيث يتم وضع المقال أو البحث في مظروف والتوجه لمركز البريد لوضع الطوابع البريدية المناسبة مع جهة الإرسال ، وكان علينا الانتظار لأسبوع أو أكثر حتى تصل الرسالة لجهتها ووقت مثله حتى نتلقى الرد ، ومع تشريف الفاكس لبلداننا العربية أصبح التواصل أسهل مع كُلفة أكثر .

مع ظهور الكمبيوتر والانترنت أصبحت الكتابة والتواصل أكثر سهولة ، حيث ،ومن خلال تجربتي الشخصية ، نكتب مباشرة على الكمبيوتر ونصحح ونعدل مباشرة ونحفظ لوقت لاحق ما يتم كتابته ، وأثناء عملية الكتابة نستطيع الاستعانة بالمراجع وإجراء عملية التوثيق مباشرة من خلال الانترنت أو ما هو مختزن في ذاكرة وملفات الكمبيوتر  ، وبعد إتمام الكِتاب أو البحث أو المقالة نستطيع إرساله مباشرة وخلال ثوان إلى جهات النشر المطلوبة وقد نتلقى الرد بعد دقائق أو ساعات . 

وأخيرا فإن الانسان المعاصر يعيش  حالة من التنازع الداخلي أو الوجداني ما بين حنين للماضي ومسايرة للحاضر وتفاؤل بالمستقبل . قال أحد الفلاسفة بأن داخل كل إنسان طفل وهو كلام صحيح ، ونضيف ما هو قريب من هذا المعنى بأن كل انسان يحمل في داخله تاريخه الشخصي ، يتوق من خلاله لما هو جميل منه ويستحضره دوما كنوع من النستالجيا وفي نفس الوقت يحاول أن يُبعد من الذاكرة ما هو مؤلم ومُحزن أو شاهد على أخطائه وزلاته ، ولكن دائما تكون الغلبة للواقع حيث يستطيع الإنسان الانسلاخ عن تاريخه ولكنه لا يستطيع أن يهرب من الواقع واستحقاقاته ، ومع مرور الوقت سيتحول الحاضر بدوره إلى ذكرى حيث الحاضر مستقبل الماضي وفي نفس الوقت ماضي المستقبل  .

Ibrahemibrach1@gmail.com

 
تعليقات