أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
مصلحة ترامب في التصعيد العسكري مع إيران صبحي غندور*
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 15
 
عدد الزيارات : 35646509
 
عدد الزيارات اليوم : 4897
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تل أبيب: حماس تمتلك آلاف الصواريخ المُوجهّة بالليزر ومعلوماتنا عنها ضئيلةً وتُخطِّط لأسر طيّارين وضُباطٍ والاحتلال يستنفِر قوّاته لمنع عمليات الاختطاف

نتنياهو : نقيم علاقات مع كافة الدول العربية الا سوريا و نتطلع إلى قبول خطة ترامب وأمريكا قلقة على أمننا

استعدادًا لحرب لبنان الثالثة: كوخافي يُقيم ورشات عملٍ لجيش الاحتلال لإيجاد الـ”حلّ السحريّ” لسحق حزب الله… وتخوّف من ردٍّ إيرانيٍّ وسوريٍّ

روسيا وإسرائيل ستشكلان فريق عمل بمشاركة عدد من الدول لدراسة مسألة إبعاد القوات الأجنبية من سوريا..!!!

كوخافي يطلب من قادة الجيش إعداد خطة للانتصار في الحرب المقبلة

وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني بصدد إعلان اعتزالها من الحياة السياسية وتقول

مسؤولان أمريكيان: صفقة القرن جاهزة وترامب راض عنها و5 مسؤولين فقط اطلعوا عليها

استخبارات الاحتلال: لهذه الاساب.. حماس قد تبادر للتصعيد واحتمالية كبيرة لحرب خلال 2019

ليبرمان : المواجهة القادمة مع غزة ستكون الاخيرة

لهذه الاسباب.. حركة الجهاد ترفض التوقيع على البيان الختامي لجلسات الحوار بموسكو

مادورو في لقاء خاص مع الميادين: أي هجوم على فنزويلا لن يمر من دون رد في العالمين العربي والإسلامي

صفعةٌ مُجلجِلةٌ لإسرائيل: ممثلو الدول الأعضاء بالأمم المُتحدّة الذين زاروا شمال الكيان أبلغوا تل أبيب رفضهم القاطِع الإعلان عن حزب الله تنظيمًا إرهابيًا

الأسير المقت من زنزانته: دول الممانعة تخوض المعركة نفسها إلى جانب فنزويلا

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   تركيا تقود هجوماً على الجيش السوري شمال غرب حماة والجيش السوري يصد الهجوم      الجيش الإيراني يرسل قطعاً من الأسطول الحربي إلى المياه الدولية      مُعتبرةً إيّاها تهديدًا إستراتيجيًا: جهودٌ إسرائيليّةٌ ماليّةٌ وقانونيّةٌ ضدّ حركة المُقاطعَة العالميّة وقانونٌ جديدٌ لكمّ الأفواه وإخراس الأصوات بالكيان التي تتماهى مع الـBDS      أمريكا تطلب من الصهاينة عدم التدخل في الصراع مع ايران.. لماذا؟ عبد الستار قاسم      العبادات.. والقِيَم الدينية صبحي غندور*      حرارة مرتفعة ....وعنف وجرائم في ازدياد بقلم :- راسم عبيدات      "أنصار الله" توجه اتهاما خطيرا إلى السعودية وعلي عبد الله صالح      ملادينوف: الوضع في الضفة والقدس المحتلة ينذر بالخطر وجهودنا لتخفيف الوضع في غزة ستفشل!      علي هامش قضية الانتماء الكبار يموتون والصغار ينسون‏ !‏ بقلم صبري حجير      تقرير يكشف جرائم إسرائيل بحق القطاع الصحي      موجة حر شديدة تجتاح فلسطين ...إرشادات الصحة للتعامل مع موجة الحر      نيسان شهر الشهداء من القادة الأفذاذ ...! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      كشف تفاصيل مثيرة و كاملة لـ"صفقة القرن"... وثيقة مسربة داخل وزارة الخارجية الإسرائيلية      مسؤولون يبعثون برسالة امنية هامة لنتنياهو تتعلق بضم الضفة الغربية وهذا ما جاء فيها .      امريكا تهدد...وايران تتوعد ...! د.هاني العقاد      إيران توجه رسالة إلى دول الخليج وتحذر من الخروج عن السيطرة      خطاب من الكونغرس الأميركي يطالب ترامب بمواصلة العمل في سوريا      الحوثيون يؤكدون استهداف مخزناً للأسلحة في مطار نجران السعودي بطائرة مسيرة من نوع قاصف 2K      "إسرائيل" تدفع أمريكا إلى حرب مع إيران ستكون "عالمية ثالثة" ان وقعت      القائد السابق للـ(الموساد) للتلفزيون العبريّ: “الجهاز هو منظّمة جريمة مرخّصة”… وعناصره يقومون بتنفيذ الخطف والإعدام والاغتيال بترخيصٍ رسميٍّ إسرائيليٍّ      واشنطن اتخذت قرار عقد مؤتمر المنامة بناء على دعوة من البحرين وتم التشاور مع رجال أعمال فلسطينيين      عبد الستار قاسم // يجب ألا ترعبنا صفقة القرن      "A glowing luscious smile- لابَسْمَةٌ لَوْزِيَّةٌ تَتَوَهَّجُ" رام الله- القاهرة- الجليل// امال عواد رضوان      إبراهيم ابراش هل انتهت وظيفة المقاومة ومسيرات العودة ؟      أزمة المقاصة بداية لما بعد أوسلو// د. عبير عبد الرحمن ثابت      ظريف يؤكد أن “تبجحات” ترامب حول “إبادة” إيران “لن تقضي عليها”.. والإيرانيون بقوا واقفين لآلاف السنين بينما رحل كل المعتدين      الدفاع الجوي الروسي يتصدى لـ6 قذائف أطلقت نحو قاعدة حميميم في سوريا      للمرة الثالثة خلال ثلاثة ايام...المضادات الأرضية للدفاع الجوي السوري تتصدى لأهداف معادية فوق القنيطرة      ترامب: إذا أرادت طهران “خوض حرب” وأقدمت على مهاجمة المصالح الأميركية فسيكون ذلك “النهاية الرسمية لإيران”      البيت الابيض : الجزء الاقتصادي من صفقة القرن سيعلن من البحرين     
مقالات وتحليلات 
 

صفعات قوية لأمريكا واسرائيل د.هاني العقاد

2018-06-10
 

اعدمت اسرائيل الاسبوع الماضي ثلاث فلسطينيين بدم بارد ولشهوة القتل وحبا في الدم ورغبة في العداء وممارسة واضحة لجرائم حرب ضد الانسانية وانتهاكا صارخ لكل القوانين الدولية و السماوية , اعدمت  المسعفة الشهيدة (رزان النجار) من غزة وهي تؤدي عملها الانساني واعدمت الشاب (رامي صبارنه) من الخليل وهو يعمل على كسب قوت أبنائه واعدمت الشاب (عز الدين التميمي) من قرية النبي صالح  بدم بارد ,لم يتوقف مسلسل الجرائم عند هذا الحد فقد ارتكبت  إسرائيل مجزرة بشعه بحق المتظاهرين المدنيين  في غزة واستخدمت الرصاص المتفجر والمحرم دوليا باتجاه اقدام المتظاهرين مما احدث اصابات واعاقات بالغة في صفوف الشباب الفلسطيني, ليس هذا فقط بل ان اسرائيل اليوم تتمادي  في يمينيتها وعدائها الصارخ  لكل وجود فلسطينيي على الارض الفلسطينية , تعتدي على البيوت والمقدسات وتحمي التطرف الصهيوني وتعزز  سلوك الكراهية لدي المستوطنين ومواطني دولة اسرائيل من خلال تشريع الاستيطان في الارض العربية ومصادرة اراضي المواطنين الفلسطينيين وحرمانهم من الاقامة في بيوتهم التي بنوها بعرق اجدادهم ودماء ابنائهم  , ليس هذا فقط وانما تتنكر لكل الحقوق السياسية الفلسطينية وتمارس التميز العنصري  وتعتدي علي القانون الدولي وتتصرف خارج مستوي أي احترام لحقوق الانسان وتعتبر نفسها فوق أي حساب قانوني . 
صفعات متتالية وقوية لكل من امريكا واسرائيل بعد قرار ترامب القاضي بالإعلان عن القدس عاصمة لإسرائيل ومن ثم نقل السفارة الامريكية وانحياز امريكا ودفاعها الأعمى هم الاحتلال الاسرائيلي  وسياساته , بعد استخدام امريكا حق النفض الفيتو في  مجلس الامن لإحباط مشروع تقدمت به الكويت عن المجموعة العربية لإقرار الحماية الدولية  للشعب الفلسطيني تحت الاحتلال وتشكيل لجنة تحقيق دولية في جرائم الحرب التي ارتكبتها إسرائيل بحق المدنيين الفلسطينيين خلال مسيرات العودة الاخيرة جاءت الصفعات ,  الصفعة الكبيرة التي تلقتها الولايات المتحدة في مجلس الامن بعد ذلك جاءت لتعرف ان العالم يكره سلوكها الانحيازي لإسرائيل ولا يفضله عندما لم يصوت احد معها علي مشروعها  الذي تقدمت به (نيكي هايلي) بإدانة حركة حماس فيما يتعلق بمسيرات العودة , وكانت بمثابة درس لهذه العنصرية بان لا تتجاوز حدود المنطق في العمل الدبلوماسي.  اسرائيل تلقت ثلاث صفعات متتالية واحدة تلو الأخرى اولها كانت فشل الولايات المتحدة في تسويق اسرائيل كضحية وتأكيد العالم على تعريف الاحتلال بانه غير شرعي والشعب المحتل هو الضحية  ,الصفعة الكبيرة التي تلقتها اسرائيل عندما اقر مجلس حقوق الانسان  التابع لأمم المتحدة بان اسرائيل ارتكبت انتهاكا صارخا لحقوق الانسان الفلسطيني واقر بضرورة ارسال لجنة تحقيق نزيهة وشفافة الى غزة للتحقيق في اشكال   الانتهاكات ومقابلة الضحايا وكشف انواع الاسلحة المحرمة التي استخدمها الجيش الاسرائيلي  بالإضافة الاعدامات الميدانية التي نفذتها قوات القناصة الاسرائيلية على طول الحدود يوم 14 مايو الماضي .
الصفعة  القوية التي لم تتوقع اسرائيل ان تتلقها هو الغاء الأرجنتين لمباراتها مع الفريق الاسرائيلي في القدس بفعل التحركات الدولية والفلسطينية الكبيرة وجهود حركة المقاطعة الدولية بالرغم من الضغط  الاسرائيلي لدي حكومة الأرجنتين الا ان الرئيس الأرجنتيني ابلغ نتنياهو بانه يعجز عن القيام باي شيء بهذا الخصوص والقرار للاتحاد الأرجنتينين لكرة القدم , اسرائيل كانت تحاول ان تضغط باتجاه ان تجري المباراة في القدس وليس أي ملعب اخر و بالتالي فشلت اسرائيل فشل زريع لتوظيف  الرياضة لخدمة سياساتها العنصرية والعدائية للشعب الفلسطيني لتجسد قرار ترامب وتجلب اعترافا دوليا على مستويات مختلفة,   لعل هذا الحدث سبب غضبا اسرائيليا كبيرا لدرجة لان الاوساط الحكومية كانت تعلق امالا كبيرة بعد ذلك على تعريف القدس كعاصمة للرياضة الإسرائيلية والدولية وكانت يمكن ان تقوي موقف نتنياهو امام خصومة السياسيين ومنافسيه ولعل اكبر دليل على ذلك ما قاله  يتساحق هرتصوغ بان "الغاء مباراة الأرجنتين فشل مدو للحكومة التي تدفن راسها في الرمال ولا تقرأ الواقع على نحو صحيح "، وهذا يضعف حكومة نتنياهو امام المعارضة التي استثمرت الموقف لتشهر بسياسة نتنياهو التي تتعامل مع الصراع  دون خطة سلام حقيقية.
الصفعات التي تلقتها كل من امريكا واسرائيل ليس سببها الا سياسة التطرف الامريكي الاسرائيلي الحاد وانكار حل الدولتين  والبدء بتنفيذ مخطط  مختلف ,واعتقد ان هذا التطرف مفيد في الوقت الحالي للفلسطينيين لأنه يزيد من حركة المساندة والدعم الدولي لحقوقهم و يكشف حجم التطرف والعنصرية التي تمارس بحقهم في وقت ينادي فيه الفلسطينيين بالعدل الدولي لتحقيق السلام العادل وبالتالي فان اسرائيل وامريكا من ورائها سيفشلون في كل خططهم لتصفية الصراع لصالح اسرائيل وقد يكون هذا الانحياز الأعمى الان في مصلحة الفلسطينيين من جانت احداث ردة فعل معاكسة  باتجاه حصول المجتمع المجتمع الدولي من هو الضحية ومن هو الجلاد ..؟ من يتركب الجرائم ومن ينتهك القانون الدولي و يعتدي على حقوق الانسان..؟ من يتعامل مع حقوق الانسان بازدواجية وعنصرية ويتجاهل  انتهاك حقوق الانسان في فلسطين..؟  وفي الجانب الاخر فان سلوك الولايات المتحدة يمكن ان يعزلها دوليا ايضا وبالتالي تصبح الهرولة من قبل بعض الدول العربية وراء امريكا منتقدا وغير مقبول ,نعم امريكا تهيمن على مجلس الامن وانتدبت نيكي هايلي الاكثر دفاعا عن العنصرية والصهيونية من كثير من الإسرائيليين انفسهم وتستطيع ان تحبط أي قرار دولي ملزم  لإسرائيل فيما يتعلق باحترامها للقانون الدولي والدولي الانساني لكنها لا تستطيع ان تفشل  أي قرار في الامم المتحدة او المؤسسات التابعة لها يقف الي جانب الحق الفلسطيني والنضال الشرعي للشعب الفلسطيني .

 
تعليقات