أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 37
 
عدد الزيارات : 34371021
 
عدد الزيارات اليوم : 7440
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
هل سيصبح سيف الإسلام القذافي رئيسا لليبيا؟ ولماذا تدعمه القيادة الروسية؟ وما هي نقاط قوته وضعفه؟ وهل يتمتع بتأييد 90 بالمئة من الشعب الليبي

الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية: احتمالية انفجار الأوضاع في الشمال مرتفعة

اغلبية تؤيد التهدئة... مع اسرائيل استطلاع: ازدياد شعبية حماس مقابل تراجع فتح وهنية يتفوق على الرئيس عباس في الانتخابات

النيابة العامة الاسرائيلية توصي باتهام نتنياهو بتلقي رشى في ثلاثة ملفات فساد هي الملفات 1000 و2000 و4000.

هنية : لدينا كنز أمني لا يقدّر بثمن سيكون له تداعيات هامة في فلسطين والخارج

موقع عبري : نتنياهو مرر رسالة شديدة اللهجة إلى حماس واخرى الى الرئيس وهذه مفادها ..

عزام الاحمد لا نثق بحماس وسنقوض سلطنها بغزة .. تصريحات الأحمد انقلاب على المصالحة

قضيّة اختفاء خاشقجي: أنقرة ترغب في اعتراف سعودي يحفظ لتركيا شرفها وأن لا يستغل الغرب الجريمة لإضعاف السعوديّة..

توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   مقتل طبيب وطفل خلال تفريق قوات الامن السودانية تظاهرة ضد نظام البشير كانت متجة نحو المقر الرئاسي      تقرير للإذاعة الاسرائيلية يكشف عن قرب تبني المستشار القضائي للحكومة أفيخاي مندلبليت، توصية المدعي العام بتقديم نتنياهو للمحاكمة      اختطف عن طريق اسعاف.. قناة عبرية تكشف تفاصيل لأول مرة عن كيفية اختطاف "غولدن" و "مازال على قيد الحياة"      بغداد ياقلعة الأسود أنت في خطر مخالب واشنطن وتل ابيب تنهش جسد العراق بسام ابو شريف      العالم يرخي لحيته لنتائج الميدان السوري // المحامي محمد احمد الروسان*      بين مسيح حيفا وعذراء فاطمة جواد بولس      قوات الاحتلال ووحدات خاصة تقتحم الأقصى والمرواني والصخرة      رحلة جوية من أبو ظبي إلى الأراضي المحتلة ودعوة بحرينية لوزير الصناعة الإسرائيلي      التقدير السنويّ لمركز أبحاث الأمن القوميّ: احتمالٌ كبيرٌ لاندلاع مُواجهةٍ عسكريّةٍ واسعةٍ وشاملةٍ خلال 2019 والنظام الإيرانيّ مُستقّر وارتفاع قابلية انفجار الضفّة الغربيّة      قائد الحرس الثوري الإيراني ردا على نتنياهو: الجمهورية الإسلامية ستبقي على مستشاريها العسكريين في سورية      تلفزيون إسرائيلي: أمريكا ستقترح دولة فلسطينية على معظم الضفة وجزء من القدس الشرقية لا تشمل الأماكن المقدسة..      ربيعٌ وخريف على سطحٍ عربيٍّ واحد! صبحي غندور*      أ-د/ إبراهيم ابراش شباب فلسطين :غضب ينذر بانفجار      {{قرىً مدمّرةً لن تسقطَ منَ الذاكرة}} قضاء يافا شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح      تعويذة حب الى الشام بقلم: شاكر فريد حسن      محللون اسرائيليون: خياران امام رئيس الاركان الجديد في التعامل مع حماس بغزة وهما ..      جنرالان: إيران بصدد مُواجهة إسرائيل بعد تلّقيها الضربات بسوريّة.. تل أبيب: يتحتّم على قائد الجيش الجديد مُعالجة الانخفاض الحّاد بالروح القتاليّة فورًا       رابطة خريجي روسيا والاتحاد السوفياتي بالبلاد تحتفل بيوم الخريج      في ذكرى ميلادك يا ناصر صبحي غندور*      قيادي في الحشد الشعبي للميادين: مستعدون لدخول الأراضي السورية للقضاء على فلول داعش      الداخلية توضح ملابسات أزمة الإيطاليين الثلاثة في غزة      مفاجأة قاعدة “العند”… ماذا ينتظر السعودي للاعتراف بالهزيمة؟! هشام الهبيشان      أشرف صالح // راس عباس      موقع اميركي : ترامب طلب وضع خطة لضرب سفن إيرانية بالخليج      تحقيق القناة الثانية الاسرائيلية : تصفية "ابو جهاد" تمت بتعاون احد المقربين منه      رسالة للأخ “ابو مازن”.. نعارض سحب شرعيتك.. ولكن.. بسام ابو شريف       وقف إتصالات يحيى السنوار “العبثية” مع المخابرات المصرية وتيار دحلان… والأردن رفض إقتراحا من “سلطة رام ألله” بتصنيف الحركة ضمن “الإرهاب”      صفقة وارسو ستتقدم على صفقة القرن بقلم :- راسم عبيدات      هل هناك مشروع إصلاح في سوريا؟ هذا ما اطلعت عليه في هذا الملف كمال خلف      آيزنكوت يزعم : السلطة تحارب حماس و أحبطت مؤخرا عملية لخلايا الحركة بالضفة     
مقالات وتحليلات 
 

صفعات قوية لأمريكا واسرائيل د.هاني العقاد

2018-06-10
 

اعدمت اسرائيل الاسبوع الماضي ثلاث فلسطينيين بدم بارد ولشهوة القتل وحبا في الدم ورغبة في العداء وممارسة واضحة لجرائم حرب ضد الانسانية وانتهاكا صارخ لكل القوانين الدولية و السماوية , اعدمت  المسعفة الشهيدة (رزان النجار) من غزة وهي تؤدي عملها الانساني واعدمت الشاب (رامي صبارنه) من الخليل وهو يعمل على كسب قوت أبنائه واعدمت الشاب (عز الدين التميمي) من قرية النبي صالح  بدم بارد ,لم يتوقف مسلسل الجرائم عند هذا الحد فقد ارتكبت  إسرائيل مجزرة بشعه بحق المتظاهرين المدنيين  في غزة واستخدمت الرصاص المتفجر والمحرم دوليا باتجاه اقدام المتظاهرين مما احدث اصابات واعاقات بالغة في صفوف الشباب الفلسطيني, ليس هذا فقط بل ان اسرائيل اليوم تتمادي  في يمينيتها وعدائها الصارخ  لكل وجود فلسطينيي على الارض الفلسطينية , تعتدي على البيوت والمقدسات وتحمي التطرف الصهيوني وتعزز  سلوك الكراهية لدي المستوطنين ومواطني دولة اسرائيل من خلال تشريع الاستيطان في الارض العربية ومصادرة اراضي المواطنين الفلسطينيين وحرمانهم من الاقامة في بيوتهم التي بنوها بعرق اجدادهم ودماء ابنائهم  , ليس هذا فقط وانما تتنكر لكل الحقوق السياسية الفلسطينية وتمارس التميز العنصري  وتعتدي علي القانون الدولي وتتصرف خارج مستوي أي احترام لحقوق الانسان وتعتبر نفسها فوق أي حساب قانوني . 
صفعات متتالية وقوية لكل من امريكا واسرائيل بعد قرار ترامب القاضي بالإعلان عن القدس عاصمة لإسرائيل ومن ثم نقل السفارة الامريكية وانحياز امريكا ودفاعها الأعمى هم الاحتلال الاسرائيلي  وسياساته , بعد استخدام امريكا حق النفض الفيتو في  مجلس الامن لإحباط مشروع تقدمت به الكويت عن المجموعة العربية لإقرار الحماية الدولية  للشعب الفلسطيني تحت الاحتلال وتشكيل لجنة تحقيق دولية في جرائم الحرب التي ارتكبتها إسرائيل بحق المدنيين الفلسطينيين خلال مسيرات العودة الاخيرة جاءت الصفعات ,  الصفعة الكبيرة التي تلقتها الولايات المتحدة في مجلس الامن بعد ذلك جاءت لتعرف ان العالم يكره سلوكها الانحيازي لإسرائيل ولا يفضله عندما لم يصوت احد معها علي مشروعها  الذي تقدمت به (نيكي هايلي) بإدانة حركة حماس فيما يتعلق بمسيرات العودة , وكانت بمثابة درس لهذه العنصرية بان لا تتجاوز حدود المنطق في العمل الدبلوماسي.  اسرائيل تلقت ثلاث صفعات متتالية واحدة تلو الأخرى اولها كانت فشل الولايات المتحدة في تسويق اسرائيل كضحية وتأكيد العالم على تعريف الاحتلال بانه غير شرعي والشعب المحتل هو الضحية  ,الصفعة الكبيرة التي تلقتها اسرائيل عندما اقر مجلس حقوق الانسان  التابع لأمم المتحدة بان اسرائيل ارتكبت انتهاكا صارخا لحقوق الانسان الفلسطيني واقر بضرورة ارسال لجنة تحقيق نزيهة وشفافة الى غزة للتحقيق في اشكال   الانتهاكات ومقابلة الضحايا وكشف انواع الاسلحة المحرمة التي استخدمها الجيش الاسرائيلي  بالإضافة الاعدامات الميدانية التي نفذتها قوات القناصة الاسرائيلية على طول الحدود يوم 14 مايو الماضي .
الصفعة  القوية التي لم تتوقع اسرائيل ان تتلقها هو الغاء الأرجنتين لمباراتها مع الفريق الاسرائيلي في القدس بفعل التحركات الدولية والفلسطينية الكبيرة وجهود حركة المقاطعة الدولية بالرغم من الضغط  الاسرائيلي لدي حكومة الأرجنتين الا ان الرئيس الأرجنتيني ابلغ نتنياهو بانه يعجز عن القيام باي شيء بهذا الخصوص والقرار للاتحاد الأرجنتينين لكرة القدم , اسرائيل كانت تحاول ان تضغط باتجاه ان تجري المباراة في القدس وليس أي ملعب اخر و بالتالي فشلت اسرائيل فشل زريع لتوظيف  الرياضة لخدمة سياساتها العنصرية والعدائية للشعب الفلسطيني لتجسد قرار ترامب وتجلب اعترافا دوليا على مستويات مختلفة,   لعل هذا الحدث سبب غضبا اسرائيليا كبيرا لدرجة لان الاوساط الحكومية كانت تعلق امالا كبيرة بعد ذلك على تعريف القدس كعاصمة للرياضة الإسرائيلية والدولية وكانت يمكن ان تقوي موقف نتنياهو امام خصومة السياسيين ومنافسيه ولعل اكبر دليل على ذلك ما قاله  يتساحق هرتصوغ بان "الغاء مباراة الأرجنتين فشل مدو للحكومة التي تدفن راسها في الرمال ولا تقرأ الواقع على نحو صحيح "، وهذا يضعف حكومة نتنياهو امام المعارضة التي استثمرت الموقف لتشهر بسياسة نتنياهو التي تتعامل مع الصراع  دون خطة سلام حقيقية.
الصفعات التي تلقتها كل من امريكا واسرائيل ليس سببها الا سياسة التطرف الامريكي الاسرائيلي الحاد وانكار حل الدولتين  والبدء بتنفيذ مخطط  مختلف ,واعتقد ان هذا التطرف مفيد في الوقت الحالي للفلسطينيين لأنه يزيد من حركة المساندة والدعم الدولي لحقوقهم و يكشف حجم التطرف والعنصرية التي تمارس بحقهم في وقت ينادي فيه الفلسطينيين بالعدل الدولي لتحقيق السلام العادل وبالتالي فان اسرائيل وامريكا من ورائها سيفشلون في كل خططهم لتصفية الصراع لصالح اسرائيل وقد يكون هذا الانحياز الأعمى الان في مصلحة الفلسطينيين من جانت احداث ردة فعل معاكسة  باتجاه حصول المجتمع المجتمع الدولي من هو الضحية ومن هو الجلاد ..؟ من يتركب الجرائم ومن ينتهك القانون الدولي و يعتدي على حقوق الانسان..؟ من يتعامل مع حقوق الانسان بازدواجية وعنصرية ويتجاهل  انتهاك حقوق الانسان في فلسطين..؟  وفي الجانب الاخر فان سلوك الولايات المتحدة يمكن ان يعزلها دوليا ايضا وبالتالي تصبح الهرولة من قبل بعض الدول العربية وراء امريكا منتقدا وغير مقبول ,نعم امريكا تهيمن على مجلس الامن وانتدبت نيكي هايلي الاكثر دفاعا عن العنصرية والصهيونية من كثير من الإسرائيليين انفسهم وتستطيع ان تحبط أي قرار دولي ملزم  لإسرائيل فيما يتعلق باحترامها للقانون الدولي والدولي الانساني لكنها لا تستطيع ان تفشل  أي قرار في الامم المتحدة او المؤسسات التابعة لها يقف الي جانب الحق الفلسطيني والنضال الشرعي للشعب الفلسطيني .

 
تعليقات