أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان// فِلسطين العِزَّة والمَجد.. نَفتَخِر بانتمائِنا إلى هذا الشَّعب الذي يُقَدِّم قوافِل الشُّهداء دِفاعًا عن كرامَة الأُمّة والعَقيدة..
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 20
 
عدد الزيارات : 32761953
 
عدد الزيارات اليوم : 8575
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   الجيش السوري يفصل اللجاة عن درعا ويطوق "النصرة" شرقها      طائرة عسكرية إسرائيلية تستهدف بصاروخين مجموعة من مطلقي الطائرات والبالونات المشتعلة جنوب غزة دون وقوع إصابات      عميل الموساد الإسرائيلي في مخيم اليرموك تمكن من الفرار مع الحافلات رغم محاولات اعتقاله.. عمل لسنوات في المخيم بدعم من الاتحاد الأوربي وانشأ مركزا لدعم الشباب      هل ينجح مؤتمر نيويورك في سداد العجز المالي للأونروا ؟ علي هويدي*      أين مستشار الرئيس عباس لحقوق الإنسان من انتهاكاته لحقوق الإنسان؟! بقلم: الدكتور أيوب عثمان      البخيتي للميادين: مطار الحديدة محرر بالكامل وقوات التحالف في حالة انهيار واسعة      مسؤول اسرائيلي: " الصيف هو وقت رائع بالنسبة لنا لاجتياح قطاع غزة      العرب وفكر الهزيمة التاريخي.. مأزق البدايات وبشاعة النهايات.. المونديال مثالا// نورالدين الطويليع      قمع وإرهاب فى غزه…. قمع وإرهاب في رام الله // صابر عارف      محمود درويش لم يعتذر .. اما أنا فاعتذر! اعتذر عن خطيئة كولومبوس المميتة// ديانا فاخوري      فؤاد البطاينة// هل جاء نتنياهو لعمان يحمل مخطط صفقة القرن نيابة عن الأمريكيين..      تنفيذ قرار الحماية الدولية للشعب الفلسطيني...؟ د.هاني العقاد      د/ إبراهيم أبراش الانقسام وشماعة العقوبات على غزة      ما الذي تريده إدارة ترامب بالملفّ الفلسطيني؟! صبحي غندور*      النمر السوري الجنرال سهيل الحسن يقود قوات من الحرس الجمهوري الى جنوب سوريا والمسلحون يرفضون الاستسلام والانتقال الى ادلب      محللون اسرائيليون : الجيش قد يفاجئ حماس ويحتل غزة      صاروخ باليستي يستهدف قوات هادي والتحالف السعودي في جبهة الساحل الغربي      وسائل إعلام إسرائيلية عن مصدر "خاص": البحرين لا تعتبر إسرائيل عدواً      القصف بالقصف فصائل المقاومة: استهدفنا مواقع الاحتلال وتؤكد "قيادة العدو ستدفع ثمن العدوان"      غارات اسرائيلية على 25 هدفا بعزة والمقاومة ترد بقصف مستوطناته بعشرات الصواريخ      الحسيني: الاعتداء على الحدود سيعيد العراق إلى المواجهة مع إسرائيل إذا كانت هي المنفذة      {{دعوني أُغنّي}} شعر:عاطف ابو بكر/ابوفرح      عباس يعارض مبادرة أمريكية لإعادة إعمار قطاع غزة لهذه الاسباب ..      خبير عسكري: طائرات إسرائيلية قصفت قوات الحشد العراقية      معارك عنيفة جنوب مطار الحديدة وأنباء عن تدمير مبانيه ومدرجه بغارات التحالف السعودي      دمشق: توغل قوات أميركية وتركية بمحيط منبج عدوان متواصل على وحدة سوريا      ثمار الدعم الخليجي تتجلى ...ملك الأردن: مسألة القدس يجب تسويتها ضمن قضايا الوضع النهائي      الإسـتـخـفـاف بـذكـاء الـطـفـولـة الدكتور عـبد القادر حسين ياسين       لن يوقف الوهم العد التنازلى لانفجار غزة د. عبير عبد الرحمن ثابت      صحيفة تكشف "مفاجأة" محمد بن سلمان لزعيم جماعة "أنصار الله"     
مقالات وتحليلات 
 

مقامرة سياسية شرق, أوسطية خاسرة.!! مرعي حيادري:

2017-11-12
 

مقامرة سياسية شرق, أوسطية خاسرة.!!

مرعي حيادري: تحليل ووجهة نظر

حدث اليوم والساعة والاسبوع , وماهي الا قرارات سياسية مستعجلة, تحط من القيم المسئولة, مناصب الرؤساء , لحكومات قادرة على العطاء والانتاج , ولكن المقيد لقرارات الغير من الخارج للبلد, يضع التيه والضياع والانفلات والفوضى الخلاقة ,لأمة وشعب أراده رئيسا, يخدم ويعمل لمصلحة الشعب والدولة, وليس خاسرا في نهاية المطاف, والذي يؤكد صحة قولي هذا, بأنك ايها القيادي ,حين لا ترى المتناقضات والتناقضات الطارئة على الساحة السياسية , وتعجز عن صنع القرار والتحليل والاستنتاج لتبدع, فانت غير مسئول ولا تستحق المنصب, !! الذي يقاد من أمراء وملوك لا شأن لهم بأمور الدولة الجارة , وحتى لو تناقضت السياسات واختلفت التوجهات والمعايير الدولية, فأنت انتخبت لدولتك لبنان ولشعبك في لبنان عامة, هنا سر العلامة الفارقة في القائد غير الحكيم , حين يهرب ويترك البلد والفراغ الحاصل , تنفيذا لرغبات الغير.!!

هذا على الصعيد اللبناني وسعد الحريري, الرئيس المستقيل إعلاميا من على أرض المملكة العربية السعودية , وليس من على ارض لبنان وطنه الحقيقي والاصلي, فتلك ليست المرة الاولى بعدما عاد من فرنسا, منفاه قبل سنوات خلت وجعل لبنان في قمة الخلافات والضياع, الا يكفي سيادة الرئيس وضع الامة العربية الممزق, ضمن تلك التحالفات الشيطانية من دول الحلفاء العربية الامريكية والمنفذة لشهواتها ورغباتها؟!, وجعلها دويلات وطوائف؟! ألم تعي بعد, مشروع الشرق الاوسط الجديد الذي رسمته امريكا وحليفاتها؟!, ألم ترى وضع لبنان, الذي يعاني من نفس الانقسامات الطائفية, وبفعل نفس المعلم لرسم سياسات الخلاف والتقسيم الولايات المتحدة؟! , فكيف لك أن تكون رئيس حكومة وشعب يحب الوحدة وانقاذ البلد من الاشكالات والمحن , وأنت ما زلت تضرب عرض الحائط أمنيات وطنك وأهلك؟!, فكيف لك أن تفسر تلك الاستقالة المفاجئة والمدهشة من خلال زيارة للسعودية , وتبقى فيها دون عوده؟! وأن كنت تحب شعبك وبلدك , عد الى لبنان ووضح ما عندك ايها الرئيس؟!..

كفانا انقسامات وحروب ومناكدات , وذاتنا تفهم لب الحقيقة المرة.!!

هذا الملف مرتبط مع تلك السياسة الامريكية الحاصلة وحليفاتها, بعدم استقرار في الدول العربية, فلو عدنا الى الذاكرة نحو سنوات قليلة, لوجدنا أن ما حدث في العراق منذ عام 1990 وحتى اليوم عام2017 , كان مسلسل تقسيمي طائفي , الذي لم نشهد له مثيل في شرذمة تلك الامة العظيمة ,وبرغم أن حكامها كانوا قمة نظام الرجل الواحد؟!,

 فوجود وبناء ما يسمى بداعش وجبهة النصرة وبقية المسميات الكثيرة , وبنائها على التيار الديني الاسلامي, كان واضحا لقلة جهل اولئك, الذين استعبدوا من قبل أمريكا تنفيذا لسياستها القاتلة, التي ترغب برؤية بلاد العرب غير المنصاعة لأوامرها, تتفتت وتتشرذم وتتحطم بكل تاريخها واستراتيجيتها, التي كانت مفخرة لأمتنا وشعوبنا, والهدف جليا واضحا , التقهقر وزرع الظلم والجهل بأيادي هؤلاء المستأجرين الجهلة, عنوان التخلف الى سنوات طوال؟!.

سياسة الابرتهايد الحاصلة ومنذ قيام دولة إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني في الداخل ,والضفة والقطاع , أنها لأكبر دليل على النهج والاستعمار بصور متنوعة, واحتلال دبلوماسي وعسكري , تماما كما هو حاصل في دول الخليج والتي هي قواعد عسكرية أمريكية ولحليفاتها, فالاستراتيجية واحدة لا تختلف بين شعوب المنطقة العربية مشرقا ومغربا, ولولا وجود حكام عرب عندنا تمتلك صفات الخنوع والذل , لما حدث هذا الانزلاق والجهل والتخلف , ومصدره الانحناء والركوع لأمريكا!! , حماية لكراسي عروشهم الملكية ورئاساتهم الضالة صاحبة القرار الواحد, فمنهم الشر ولد وترعرع , ومع أمريكا تم السلوك الداعم لهم , مقابل تنفيذ رغبات امريكا والحلفاء؟!

الا يكفينا ذل وعار واهانة العرب ؟!

وبالمقابل لا ننسى بلاد الشام, سوريا التي عاثوا بها خرابا وحاولوا تدميرها على الاطلاق, ولكن النخوة العربية والمقاومة الصادقة, أنجبت الشق الآخر من الحماية على أرض الوطن وتحرير بقية المناطق والارض العربية السورية , التي هي شقيقة العرب ولبنان وكل القضايا الملحة على الساحة الشرق أوسطية , العالقة بالحواجز والاشكالات, كفانا تقسيما للدول العربية , ولنتوقف عن بيع ضمائرنا وتاريخنا أيها العرب من حكام وملوك وشعوب..!! استفيقوا من غيبوبة المؤامرات والذل , فمع زوال التاريخ العربي تزول الكرامة.!!

ولنتوقف عن المقامرة والمهاترة المخزية بحق أمتنا..

اللهم أني قد بلغت .وأن كنت على خطأ فيصححوني.

 
تعليقات