أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
نتنياهو يقرع طبول الحرب! زهير أندراوس
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 19
 
عدد الزيارات : 30889580
 
عدد الزيارات اليوم : 1062
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

حرب جديدة تلوح في الافق ستكون كارثة للجميع يديعوت احرونوت : غزة ستنهار عشية انتهاء رمضان ولا بد من مفاوضة حماس

روسيا الرابحة من الافراج عن سيف الإسلام وعودته الى السياسة.. والسعودية وفرنسا على رأس الخاسرين

حزب الله يكشف بنك أهدافه: 9 مواقع استراتيجية إسرائيلية

معهد واشنطن: دول الخليج تُواجِه تحدّيات داخليّةٍ وخارجيّةٍ تُهدد استقرارها وعلى ترامب الإقرار بأنّ القضيّة الفلسطينيّة لا تُشكّل عائقًا أمام تطوير العلاقات مع إسرائيل

نقل خبرته الى حماس جيولوجيون وخبراء إسرائيليون يؤكّدون: حزب الله يحفر أنفاقًا ضمن منظومةٍ قتاليّةٍ ضدّ تل بيب

 
مواقع صديقة
موقع زيتونة
موقع ميثاق الاحرار العرب الدروز في ال 48
اسرى 48
كرملنا
سورية العربية
موقع البروفسور محمد ربيع
الصفصاف
فلسطيني
الاردن العربي
نبض الوعي العربي
 آخر الأخبار |
   شريط فيديو إسرائيليّ يؤكّد إخفاق تل أبيب في هجومها الأخير على موقعٍ عسكريٍّ سوريٍّ وليبرمان يؤكّد: نرفض التسليم بإنشاء إيران قاعدة جويّة أوْ بحريّة على “حدودنا”      باقري: نتواجد في دمشق لتأكيد التنسيق والتعاون من أجل مواجهة أعدائنا المشتركين      الجعفري: دعم الدول الدائمة العضوية لإسرائيل يعزز انتهاكاتها ضد الإنسانية      إستراتيجية أميركية مستمرّة رغم تغيّر الإدارات صبحي غندور*      عتداء غاشم على مقهى ليوان الثقافي ..! بقلم : شاكر فريد حسن      الحرب على وسائل إعلامنا الفلسطينية جزء من الحرب الشاملة التي يشنها الاحتلال علينا بقلم :- راسم عبيدات      المصالحة الفلسطينية بعيون إسرائيلية د. عبير عبد الرحمن ثابت      استشهاد العميد عصام زهر الدين قائد قوات الحرس الجمهوري بدير الزور بانفجار لغم أرضي بحويجة صكر      معارك على الحدود مع السعودية واغتيال إمام وخطيب مسجد جنوب اليمن      العبادي: استفتاء كردستان انتهى وصار من الماضي      محامي أسرة القذافي يكشف: سيف الإسلام يمارس النشاط السياسي في ليبيا ويعد خطة شاملة بالتواصل مع القبائل الليبية والشعب ينتظر بيانه لعرض رؤيته      إسرائيل تشترط تجريد حماس من السلاح للتفاوض مع الحكومة الفلسطينية      احمد بدارنة // الله-- الوطن      هِيَ شهرزاد {يحكى أنّ شهرزاد كانت شاعرةً أيضاً} فراس حج محمد      {{الفلسطينيّونَ الرّوهينْغا }} شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح      عناقكم كاذب.. وتصفيقكم مغشوش يا اهل المصالحة د. سليمان غوشة      المصالحةُ والإعصارُ القادمُ بقلم: فراس ياغي      نتنياهو يسعى لسنّ قانونٍ يمنع الشرطة من التحقيق مع رئيس الوزراء خلال ولايته وترجيحات بأنْ يُعلن عن انتخاباتٍ جديدةٍ للتملّص من ورطته الجنائيّة      ابن سلمان في خطر.. هل تنقلب عليه الأسرة؟      القوات العراقية تفرض الأمن في مطار كركوك ومنشآتها النفطية والأمنية      لجيش السوري: الدفاعات الجوية تصدت لطائرة إسرائيلية وأصابتها إصابة مباشرة      شبهات بجريمة قتل مزدوجة قرب كفرسميع: العثور على جثتي شابين داخل سيارة      الجيش: قصفنا موقعا في دمشق ردًا على اطلاق صاروخ على طائرة اسرائيلية في الاجواء اللبنانية      مجلس الأمن العراقي: تحشيد عناصر مسلّحة في كركوك تصعيد يمثل إعلان حرب لا يمكن السكوت عنه      مُحلّل الشؤون العربيّة بالتلفزيون الاسرائيلي تعقيبًا على الانتصار بالرقّة: إسرائيل مُنيت بالهزيمة على الجبهتين السوريّة والفلسطينيّة ويؤكّد إخفاق مخابراتها      إطلاق نار يستهدف مكتب رعاية المصالح الإيرانية في واشنطن      منذر ارشيد// المصالحه ... ومستقبل القضية الفلسطينية .!؟      عوض حمود // الكذب والخداع تكشفه الحقائق      رسائل ترامب فى الملف النووى الإيرانى ! د. عبير عبد الرحمن ثابت      “هآرتس″ تُشكك بقدرة الجيش الإسرائيليّ خوض حربٍ على جبهتين في آنٍ معًا.. وهل المُصالحة تمّت لتحييد حماس من فتح جبهةٍ إذا هاجمت تل أبيب حزب الله وسوريّة؟     
مقالات وتحليلات 
 

في القدس ....إستباحة شاملة والهدف سياسي بإمتياز بقلم :- راسم عبيدات

2017-06-18
 

في القدس ....إستباحة شاملة والهدف سياسي بإمتياز

بقلم :- راسم عبيدات

ما يجري في القدس ليس مرتبطاً بشكل مباشر بالعملية التي نفذها ثلاثة شبان فلسطينيين اول امس الجمعة،فالقدس تشهد هجمة صهيونية واسعة وتصعيدية غير مسبوقة منذ فترة طويلة،وخاصة بعد الهبة الشعبية في تشرين اول /2015،لا تقتصر بما يجري على الأرض من إجراءات وممارسات وعقوبات جماعية ترتقي الى جرائم الحرب،ولكن حجم وشكل وشمولية وإتساع هذه العقوبات الجماعية بعد هذه العملية هو الأبرز،حيث التفتيشات المذلة والمهينة والتي تعبث بكل أجزاء الجسد على مراى كل الناس، والتي تطال الجميع دون استثناء طفل /ة /بنت/ ولد/شاب/ فتاة/ رجل او إمرأة،وعمليات الإغلاق الواسعة والتي طالت كامل منطقة باب العامود لتصل الى منطقة المصرارة ومداخل البلدة القديمة وداخلها،إغلاق بالسواتر الحديدية وقوات واجهزة امنية وشرطية وحواجز ثابتة ومتحركة وفرق الخيالة الشرطية والقوات الخاصة والكاميرات والمروحيات المحلقة،كلها في مراقبة المقدسي وإنتهاك خصوصياته وحصي حتى أنفاسه عليه،وكذلك إحضار حافلات صهيونية عسكرية شبيهة الى حد كبير او نفس الباصات التي يجري بها نقل الأسرى الفلسطينيون الى المحاكم الصهيونية أو التنقلات بين السجون "البوسطة"،لكي تنقل سكان الضفة الغربية الذين لا يملكون تصاريح عمل او زيارة او يقيمون بشكل غير "قانوني" في القدس الى ما بعد المعابر الموجودة على مداخلها،والهدف واضح هنا ضغط الناس الى أقصى درجة ممكنة،بحيث يعتبرون بان مجرد العودة الى ما قبل العملية الأخيرة إنجازاً يجب شكر الإحتلال عليه،والهدف الأخطر هنا،وهو الذي يجب أن يتنبه له الجميع،بان الإحتلال وضمن مشاريعه السياسية للقدس والضفة الغربية لتصفية قضيتنا ومشروعنا الوطني،مشروع السلام الإقتصادي،مقايضة الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني بتحسين شروط وظروف حياته تحت الإحتلال،وبما يشمل تحويل مدينة القدس الى عاصمة "أبدية" و"موحدة" لدولة "الإحتلال"،بل "محررة" بلغة المتطرفة ميري ريغيف وزيرة الثقافة والرياضة الصهيونية،وغير قابلة للتقسيم،بلغة المتطرف بينت وزير التعليم الصهيوني،الذي ينوي اليوم الأحد تقديم مشروع للجنة الوزارية الخاصة بالتشريع التابعة للكنيست الصهيوني،يمنع فيه أي عملية تقسيم للقدس في المستقبل،في أي تسوية تنتج عن مفاوضات سياسية بين اسرائيل والسلطة الفلسطينية،ويرى ان عملية التقسيم تلك تحتاج الى (80) عضو كنيست من أصل (120)،فهو يريد حسب زعمه بهذا العمل"الإستراتيجي" منع ضم أو نقل السيطرة على القدس الى سلطة اجنبية او غير اسرائيلية،وبالتالي منع التنازل عن أي من احيائها العربية.
في إطار الممارسة على أرض الواقع وبعد العملية الأخيرة على وجه التحديد،هناك هدف خطير سعى ويسعى الإحتلال الى تحقيقه،وهو ليس ربط التسهيلات والعقوبات الجماعية بأية اعمال مقاومة يقوم بها مقدسيون او غير مقدسيون،فالإحتلال من بعد كل عملية اخذت الطابع الفردي او المنظم،نفذ سلسلة من العقوبات الجماعية بحق اهالي الشهداء والمناطق التي خرجوا منها،ووفق مشروع ليبرمان وزير دفاع دولة الإحتلال "العصا والجرزة" المناطق التي يجري خروج مقاومين واستشهادين منها تعاقب وتحاصر وتلغى تصاريح عمالها وتغلق قراهم ومدنهم ويمنعون من الحركة،ويجري التنكيل بسكانها،وتسحب اقامات وهويات عائلة الشهيد،لتصل الى أقاربه من الدرجتين الثانية والثالثة،كما هو الحال مع عائلة الشهيد فادي القنبر من جبل المكبر الذي نفذ عملية دهس بحق مجموعة من جنود الاحتلال في كانون ثاني/2017،اما المناطق الهادئة والتي لا يخرج منها مقاومون ولا تمارس اعمال كفاحية وجماهيرية ضد الإحتلال،فتثاب ويقدم لسكانها التسهيلات في مختلف المجالات،سياسة "فرق تسد" ومشروع ليبرمان للعودة الى روابط القرى العميلة ونظام " المخترة".
العقوبات الجماعية التي حدثت بعد العملية التي نفذها ثلاثة شبان فلسطينيون اخذت مدايات اوسع وأشد،بحيث يجري ضغط السكان الفلسطينيون الى أقصى درجة ممكنة،من حيث حجم واتساع وشمولية العقوبات التي شلت كل مرافق المدينة وبما يمس المواطنين في عصب حياتهم اليومي،الجوانب الإقتصادية والتجارية وحركة النقل والمواصلات والوصول الى اماكن العمل والمشافي والمدارس وغيرها،والوصل الى المسجد الأقصى والصلاة فيه تحديداً في العشر الأواخر من رمضان وليلة القدر والجمعة الأخيرة منه،وبما يترك أثاره على المواطنين مباشرة،وجعلهم يطرحون أسئلة على أنفسهم وعلى غيرهم،ماذا نجني من مقاومة الإحتلال،والتصدي لخططه ومشاريعه من أسرلة وتهويد لها ...؟؟ والمطلوب هنا ليس فقط التساؤل،بل المطلوب هنا نقل حالة الجدل والنقاش التي تدور بين المواطنين الى مرحلة إختراق وتطويع للوعي المقدسي خاصة والفلسطيني عامة،ومن ثم اشتباك داخلي تصبح فيه اعمال مقاومة الاحتلال والتصدي لخططه ومشاريعه التهودية في القدس،هي سبب ما نحن فيه وليس جذرها الإحتلال في مرحلة هابطة سياسياً،تعاني فيها الحالة الفلسطينية من حالة ضعف وتفكك وإنقسام وتشظي،بحيث لا يضحي الإحتلال المسؤول الأول عما يحدث للمقدسيين،الذي يصادر حقوقهم وينغص عليهم حياتهم بأدق تفاصيلها
 ،يقمعهم ويذلهم ويمتهن كرامتهم ولا يعترف بحقوقهم،وحتى بوجودهم،وبلغة الدكتور الإسرائيلي أمنون رامون من "معهد القدس لدراسة السياسات " "يخضع الفلسطينيون في القدس المحتلة،منذ انتهاء حرب حزيران العام 1967،لنظام تعسفي فرضته إسرائيل ولا يرى السكان الأصليين في المدينة. وبالنسبة لدولة الاحتلال، هؤلاء المقدسيين هم مقيمون وليسوا مواطنين،وفي حال "غادروا" المدينة، بمعنى أنهم انتقلوا للسكن في منطقة أخرى بالقدس أو حتى إلى الطرف الآخر من الشارع، ولا يقع ضمن مسطح نفوذ بلدية الاحتلال، فإنهم يواجهون خطر عدم السماح لهم بالعودة إلى القدس، مثلما حصل لـ14 ألف مقدسي، خلال السنوات الماضي."

و"يرى رامون أن مكانة المقدسيين كمقيمين مهددين تسهم في انعدام الاستقرار وتفجر الهبات الشعبية، وذلك إضافة إلى انعدام الشرعية الدولية لإسرائيل في القدس. وشدد رامون في كتابه على أن "السيادة الإسرائيلية جوفاء بقدر كبير لأنها تتعامل مع الأرض في القدس الشرقية وليس مع السكان العرب".

ولذلك يجب أن نبقى حذرين ومتيقظين جداً من كل خطوات وإجراءات وممارسات ومشاريع الاحتلال ومخططاته في المدينة،فنتنياهو يخطط لإعلان منطقة باب العامود منطقة عسكرية مغلقة،ومن ثم الإنتقال الى خطوة أخرى،النقاش يجب ان لا ينصب على توقيت او مكان عملية هنا أو هناك،الجماهير في إطار حالة القمع  و"الطحن" التي تتعرض لها من قبل الاحتلال،وتركها وحيدة في وجه آلة " التغول" و"التوحش" الصهيوني تصاب بحالة من الإحباط وفقدان الثقة،وفي ظل غياب المرجعية الموحدة والإهتمام والدعم لصمودها وبقائها في قدسها وأرضها من قبل المنظمة والسلطة وما تبقى من عرب ومسلمين شرفاء ،تدخل في حالة من  الضياع و"التوهان" وتتلمس حلولها الفردية،والمحتل يعمل بالمقابل في هذه المرحلة بالذات لنقل الجدل والصراع حول اعمال مقاومته والجدوى منها الى بيتنا الداخلي،وهنا مربط الفرس والجوهر،وستشهدون في القريب وليس بالبعيد،ارتفاع نبرة ووتيرة أصوات فئة ليست بالقليلة،كالتي طرحت في المؤتمر الذي عقد مؤخرا في قاعة الحمراء المقدسية في الذكرى الخمسين لضم القدس،أوراق عمل وأسئلة حول  جدوى عدم المشاركة من انتخابات بلدية الاحتلال وجدوى مقاطعتها وحول المواطنة ومن هو الفلسطيني...وغيرها.

الاحتلال يهدف ليس فقط الى نقل المعركة الى داخل بيتنا الفلسطيني،بل يريد منا ان نعترف بشرعية وجوده وإحتلاله،وسيسعى الى خلق تراتبية اجتماعية جديدة في القدس من خلال اطر وشخصيات يضخ عليها حنفيات مال وفير بتمويل مباشر منه،ومن العديد من الدول الأوروبية الغربية وأمريكا وحتى العربية والإسلامية،مرحلة خطرة تستدعي اليقظة والحذر،وعدم الإنجرار الى المعارك الجانبية والهامشية.

 

القدس المحتلة – فلسطين

 
تعليقات