أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
ماذا يعني اعتقال المكافح الفلسطيني رجا إغبارية؟ د. عبد الستار قاسم
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 27
 
عدد الزيارات : 33928663
 
عدد الزيارات اليوم : 5213
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   السنوار للعرب المطبعين: افتحوا للإسرائيليين عواصمكم.. نحن سنفتح عليهم النار      مشروع قرار يُطرح في الكونغرس ضد السعودية بشأن الحرب على اليمن وقضية خاشقجي      أردوغان وترامب يتفقان على كشف ملابسات مقتل خاشقجي وعدم السماح بالتستر عليها ويعلنان عزمهما على تطوير التعاون بين البلدين في كافة المجالات      في لهجة غير مسبوقة… سوريا “تفتح النار” على السعودية وترفض مشروع قرار لها في الأمم المتحدة حول حالة حقوق الإنسان      "ماذا يمكن أن نفعل لردع حماس؟". ضابط كبير بالجيش الإسرائيلي: نحن في أرذل المراحل الأمنية منذ حرب الغفران..      ياسر عرفات ..ذكرى جواد بولس       ليبرمان إستقال بدافع حساباته السياسية الانتخابية وليس بدافع الخلافات الأمنية بقلم :- راسم عبيدات      الفتن الداخلية العربية والصراع العربي/الصهيوني صبحي غندور*      حسن العاصي // رسمتني مرايا قلبي      إسرائيل تتوعّد الفلسطينيين بـ”ردّ قاس″ بمسيرات العودة في غزة‎ ومستوطنون يطالبون باستقالة نتنياهو بسبب هدنة غزة.. والاخير يلغي زيارة للنمسا      الإدعاء العام السعودي يطالب بتنفيذ حكم الإعدام بحق 6 متهمين بقتل خاشقجي      قضية خاشقجي: سيناريو الإدعاء في العيون التركية..” أفضل نسبيا” لكن أنقرة “تطالب المزيد” وتلوح ب”تدويل التحقيق”      بطـل مـن هـذا الزمـان نبيــل عــودة      نتنياهو يدرس مواعيد مناسبة لإجراء انتخابات مبكرة في مارس      قراءة في الصراع الليبي // بقلم :هشام الهبيشان.      قراءه بمعركة اليومين والنصر المُعلن!!! بقلم:فراس ياغي      اللعب في مستلزمات الهندسة المناخية وملف الطاقة في المنطقة " الهندسة المناخية" كأحد أهم استراتيجيات القرن الحادي والعشرين الأردن وسورية والكويت ولبنان ساحة تجارب لسلاح الطقس هارب *كتب: المحامي محمد احمد الروسان*      القوة الخاصة الراجلة التي دخلت خانيونس مكثت قبل العملية 24 ساعة في منزل أحد العملاء      إلى أين تتجه حكومة نتنياهو بعد استقالة ليبرمان؟! كتب: شاكر فريد حسن      استقالة ليبرمان إعلان هزيمة هنية: المقاومة حققت انتصاراً عسكرياً على المحتل البغيض في أقل من أسبوع      مصادر اسرائيلية رفيعة : انتصار حماس الأكبر هو إسقاطها لحكومة اليمين       ليبرمان يعلن استقالته ويدعو لانتخابات مبكرة والسبب غزة      صحيفة عبرية : حماس تفرض معادلات جديدة وهي التي تقول الكلمة الأخيرة      د/ إبراهيم ابراش تصعيد عسكري لتمرير صفقة سياسية      الولايات المتحدة تصنّف نجل الأمين العام لحزب الله "إرهابياً عالمياً"      إسرائيل، قصة فشل أخرى ! د. عادل محمد عايش الأسطل      غزة تلوي ذراع الإحتلال بقلم :- راسم عبيدات      سعيد نفّاع // كلمة في أدب السجون الكلمة المنتصرة على القُضبان أقوى من كلّ العراقيل!      مصدر بحماس: التهدئة بين الفلسطينيين والإسرائيليين ستدخل حيز التنفيذ خلال الساعات المقبلة      موسكو: نتواصل مع سيف الإسلام القذافي... نعتقد أنه سيكون له دور في مستقبل ليبيا     
الأسرى 
 

من ذاكرة الأسر // محمد كناعنة (ابو أسعد)

2018-07-07
 

التاريخ: 06.07.2004 
المكان: سجن الحلبوع المركزي قسم 1 غرفة رقم:13
على شاشة الجزيرة خبر بأنّ إدارة سجن الجلبوع تقمع قسم 3 في السحن بإدعاء أن أحد الأسرى (وهو من غزة) قد رشق ضابط القسم بالزيت المغلي (بيستاهل) عند الفحص الأمني الصباحي وعند سماعنا الخبر ساعات الظهيرة تداولنا في الأمر، في غرفة رقم 13 وهي غرفة الجهاد الآسلامي كنا ثلاثة مسؤولين لثلاثة فصائل، الجهاد الآسلامي مهند جردات وحركة فتح باسل البزري والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين - حضرتنا، تداولنا في الأمر وجاء الى باب غرفتنا ممثلي باقي الفصائل وبعد نقاش حاد وطويل ومحاولة من بعض المتخاذلين منع أي خطوة تصعيدية تضامنا مع أخوتنا الأسرى في قسم 3 تقرر اتخاذ خطوة تضامنية بإرجاع وجبة الغداء وجاء تهديد آدارة السجن من خلال ضابط الأمن ولكن رفضنا تغيير الموقف رفضًا قاطعًا وحين جاء بعض المتنفذين من الأسرى لآقناعنا في غرفة 13 بتغيير القرار قلنا لهم بأنّنا كلٌ واحد ولا مجال للتجزئة وأمام أعيننا أحد الأسرى أشار بعينيه نحو غرفتنا حين سأله ضابط الأمن عن عدم إستقبال وجبة الغداء فإستشاط غضبًا وبدء يصرخ في الساحه وحاول الآعتداء على الأسرى فقام أحد الأسرى من منطقة نابلس من أبناء الجهاد الإسلامي بايقاعه أرصًا بضربة قوية ومعه مدير السجن وضابط القسم فهجمت قوات القمع بأعداد كبيرة وقمعت كل القسم ولكن لنا نحن في غرفة 13 كان نصيبا آخرمن القمع...
بعد أن دخلت قوة القمع وقاموا برش كل السجن بالغاز كنا قد حاولنا أن نتجهز بلحظات فلبسنا ملابس طويلة رغم حرارة الطقس في منطقة الأغوار وسَدَدنا باب الغرفة بالفراش ولكن قوة القمع نالت منا وأذكر يومها أنني صحوت بعد حوالي نصف ساعة وكان أحد الشباب ينام على ظهري وأحدهم معلق برقبتي عند كتفي والسبَب أنّني كنت قدد تَمَسّكت بالسُباك الخلفي للغُرفة وَوَضغت وجهي على الشَبَك وأنفي ثبّتهُ بينَ ثُقبينِ خارجَ هذا الشَبك وكان البعض قد أغمى عليه تحت البرش كنا جميعا قد أغمى علينا من شدة الغاز وفجأة دخلت قوات القمع الى الغرف غرفة وراء غرفة وبدأو بضرب وقمع كل الأسرى وتجميعنا في باحة القسم في عز الظهر وذروة الحَر.

يُتبَع غدًا ......

 

من نهفات الزنازين:
في نهاية شهر شباط من العام 2004 وخلال وجودي في تحقيق زنازين الشاباك في معتقل الجَلمه (كيشون) وكان نهاية أسبوع وهي عمليًا عطلة المُحقّقين، تم نقلي إلى زنازين معتقل عكا للتحقيق معي من قبل أحد المُحقّقين والذي تم آستدعاءه من نزهته العائلية في الشمال على ما يبدو وحسب ما قال لي في سياق التحقيق وتم وضعي في زنزانه من الخميس للأحد لتسهيل قدوم هذا المحقّق والتحقيق معي..
المهم: 
ظهيرة يوم السبت أعادوني الى زنزانتي ووجدت هناك شاب أسمر ملتحي، تمامًا مثلي ولكنه يصغرني سنًا، وجدته ينام على فراشي الخاص المَمدود على أرضية الزنزانة فبادرته بسؤال قبل السلام: من سمح لكَ بالنوم على فراشي؟ على إعتبار أنّنا نتعامل مع من نلتقي معهم بالتحقيق كمشبوهين وهي قاعدة عامة؛ فقال لي: 
السجان قال بأنّني أستطيع النوم هنا.. وبادرني بالسلام وسألني عن إسمي فقلت أنا سَعيد؛ فقال أنا يحيى من نابلس وبدء يحدّثني عن عمله في المحاجر وزياراته للداخل وسألني عن أشخاص أعرف بعضهم والآخر لا أعرفه؛ فسألني بعدها : أنت سجين مدني ولّا أمني؟؟ فأجبته بسرعة و"بجهل" لمعنى سؤاله وتذكرت نهفة قديمة عن هذا السؤال بين أسرى وقلت له بأنّني فلّاح فضحك وبعدها قلت له انت على فراشك وانا على فراشي ولا تسألني بعد الآن عن أي شيء لأني متعب وصبيحة اليوم الثاني وكان يوم أحد تم نقلنا معا إلى زنازين معتقل الجلمة ولم نلتقي بعدها حتى جاء إضراب الأسرى عن الطعام في شهر آب وتم بعدها نقلي عزلًا الى قسم 11 في سجن شطة المركزي وهو قسم لأسرى من الضفة الغربية المحتلة وهناك التقيت بالشاب يحيى (نسيت اسم العائلة) وهو من مدينة نابلس وينتمي لحركة فتح وتعانقنا وضحكنا على نهفة المدني والفلاح.. 
من يعرفه يوصل له سلامي الحار..

 
تعليقات