أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 30
 
عدد الزيارات : 34635441
 
عدد الزيارات اليوم : 1015
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
هل سيصبح سيف الإسلام القذافي رئيسا لليبيا؟ ولماذا تدعمه القيادة الروسية؟ وما هي نقاط قوته وضعفه؟ وهل يتمتع بتأييد 90 بالمئة من الشعب الليبي

الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية: احتمالية انفجار الأوضاع في الشمال مرتفعة

اغلبية تؤيد التهدئة... مع اسرائيل استطلاع: ازدياد شعبية حماس مقابل تراجع فتح وهنية يتفوق على الرئيس عباس في الانتخابات

النيابة العامة الاسرائيلية توصي باتهام نتنياهو بتلقي رشى في ثلاثة ملفات فساد هي الملفات 1000 و2000 و4000.

هنية : لدينا كنز أمني لا يقدّر بثمن سيكون له تداعيات هامة في فلسطين والخارج

موقع عبري : نتنياهو مرر رسالة شديدة اللهجة إلى حماس واخرى الى الرئيس وهذه مفادها ..

عزام الاحمد لا نثق بحماس وسنقوض سلطنها بغزة .. تصريحات الأحمد انقلاب على المصالحة

قضيّة اختفاء خاشقجي: أنقرة ترغب في اعتراف سعودي يحفظ لتركيا شرفها وأن لا يستغل الغرب الجريمة لإضعاف السعوديّة..

توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   الأحمد: بقرار من الرئيس عباس لن نجلس بعد اليوم مع حركة الجهاد الإسلامي!!!!!!!!!!!      السيد نصر الله: من حرر المنطقة ودفع بخطر داعش هو محور المقاومة وليس المنافق الأميركي.. مؤتمر وارسو كان “هزيلا وهشا”      هنية: حماس لم تسيء إلى سوريا أو نظامها.. بذلنا جهودا لعدم تدهور الوضع في سوريا من باب الأخوة وقدمنا نصائح للنظام لكنه لم يستمع لها!!!!      ترامب يعلن حالة الطوارئ الوطنية لبناء الجدار مع المكسيك      تحذير أممي: خطر قادم بعد 3 أشهر يهدد السعودية ومصر      بعدما فشل حوار موسكو ..؟ د.هاني العقاد      رحلت إلى أقاصيك البعيدة ( إلى صبحي شحروري ) // محمد علوش      هل إكتمل " تتويج" نتنياهو زعيماً للناتو العربي في وارسو ...؟؟ بقلم :- راسم عبيدات      مادورو يقترح خطة لنشر الجيش في فنزويلا للتصدي لأي عدوان محتمل      أردوغان يعلن إمكانية قيام روسيا وتركيا وإيران بعمليات مشتركة في سوريا      سر اجتماع الملك سلمان مع تركي الفيصل قبل لقائه مع قناة إسرائيلية      لننشئ حلفا جديدا يبادر بملاحقة المستعمرين ومجرمي الحرب وقنبلة اسرائيل النووية بسام ابو شريف      تعليق مثير من حمد بن جاسم بشأن الوزراء الحاضرين في مؤتمر وارسو      قمة سوتشي: ضرورة بذل الجهود لتطبيق اتفاق إدلب وروحاني مستعد للتوسط بين تركيا وسوريا      نتنياهو : نقيم علاقات مع كافة الدول العربية الا سوريا و نتطلع إلى قبول خطة ترامب وأمريكا قلقة على أمننا      الجنرال غلعاد: الهجمات ضدّ إيران بسوريّة فشِلَت إستراتيجيًا وسيَبْقَون هناك وروسيا غيرُ قادرةٍ على إبعادهم واحتمال انقلابها على إسرائيل وارِد جدًا      جواد بولس // القائمة المشتركة، نهاية مغامرة      تل أبيب: حرب صلاحيات حماية الجبهة الداخليّة تَكشِفها وتُعرِّيها لخطرٍ شديدٍ من صواريخ حزب الله وحماس وما يجري خلف الكواليس فضيحةً      ليبرمان : المواجهة القادمة مع غزة ستكون الاخيرة      الحريق الكبير.. المهمشون قادمون// حسن العاصي       إليها في عيد الحب بقلم: شاكر فريد حسن      مجلس النواب الأميركي يقر نصّاً يدعو لسحب الجنود المشاركين في حرب اليمن ما لم يوافق الكونغرس رسمياً على بقائهم      في أول حديث لقناة عربية.. مادورو للميادين: فنزويلا ستصبح فيتناماً جديدة إذا تجرأت أميركا على مهاجمتها      الجيش الإسرائيليّ الذي (لا) يُقهَر.. “مقهور” من حزب الله.. وجاهزيته القتالية في تدهور زهير أندراوس      العدوان على المقابر المقدسية والحجر المقدسي يبلغ ذروته بقلم :- راسم عبيدات      مركز اللقاء في الجليل يحيي الذكرى السنوية الثالثة لرحيل مؤسسه الدكتور جريس سعد خوري      أ-د/ إبراهيم ابراش // نعم لرفع الحصار عن غزة ،ولكن ليس بأي ثمن      "والا" تكشف:"إسرائيل" تخشى من حرب صاروخية مع حزب الله وحماس      بدون سابق انذار بلدية الإحتلال في القدس تهدم منزل المواطنة فريال جعابيص      ملفات الشرق الأوسط كما تراها واشنطن”: إنحسار الأزمة السورية وترتيب أوراق العراق ومخاوف “تفعيل” الجغرافيا الاردنية بالتزامن مع ضغوطات سياسية ودبلوماسية ضد إيران بعد إنتهاء “العقوبات     
الأسرى 
 

من ذاكرة الأسر // محمد كناعنة (ابو أسعد)

2018-07-07
 

التاريخ: 06.07.2004 
المكان: سجن الحلبوع المركزي قسم 1 غرفة رقم:13
على شاشة الجزيرة خبر بأنّ إدارة سجن الجلبوع تقمع قسم 3 في السحن بإدعاء أن أحد الأسرى (وهو من غزة) قد رشق ضابط القسم بالزيت المغلي (بيستاهل) عند الفحص الأمني الصباحي وعند سماعنا الخبر ساعات الظهيرة تداولنا في الأمر، في غرفة رقم 13 وهي غرفة الجهاد الآسلامي كنا ثلاثة مسؤولين لثلاثة فصائل، الجهاد الآسلامي مهند جردات وحركة فتح باسل البزري والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين - حضرتنا، تداولنا في الأمر وجاء الى باب غرفتنا ممثلي باقي الفصائل وبعد نقاش حاد وطويل ومحاولة من بعض المتخاذلين منع أي خطوة تصعيدية تضامنا مع أخوتنا الأسرى في قسم 3 تقرر اتخاذ خطوة تضامنية بإرجاع وجبة الغداء وجاء تهديد آدارة السجن من خلال ضابط الأمن ولكن رفضنا تغيير الموقف رفضًا قاطعًا وحين جاء بعض المتنفذين من الأسرى لآقناعنا في غرفة 13 بتغيير القرار قلنا لهم بأنّنا كلٌ واحد ولا مجال للتجزئة وأمام أعيننا أحد الأسرى أشار بعينيه نحو غرفتنا حين سأله ضابط الأمن عن عدم إستقبال وجبة الغداء فإستشاط غضبًا وبدء يصرخ في الساحه وحاول الآعتداء على الأسرى فقام أحد الأسرى من منطقة نابلس من أبناء الجهاد الإسلامي بايقاعه أرصًا بضربة قوية ومعه مدير السجن وضابط القسم فهجمت قوات القمع بأعداد كبيرة وقمعت كل القسم ولكن لنا نحن في غرفة 13 كان نصيبا آخرمن القمع...
بعد أن دخلت قوة القمع وقاموا برش كل السجن بالغاز كنا قد حاولنا أن نتجهز بلحظات فلبسنا ملابس طويلة رغم حرارة الطقس في منطقة الأغوار وسَدَدنا باب الغرفة بالفراش ولكن قوة القمع نالت منا وأذكر يومها أنني صحوت بعد حوالي نصف ساعة وكان أحد الشباب ينام على ظهري وأحدهم معلق برقبتي عند كتفي والسبَب أنّني كنت قدد تَمَسّكت بالسُباك الخلفي للغُرفة وَوَضغت وجهي على الشَبَك وأنفي ثبّتهُ بينَ ثُقبينِ خارجَ هذا الشَبك وكان البعض قد أغمى عليه تحت البرش كنا جميعا قد أغمى علينا من شدة الغاز وفجأة دخلت قوات القمع الى الغرف غرفة وراء غرفة وبدأو بضرب وقمع كل الأسرى وتجميعنا في باحة القسم في عز الظهر وذروة الحَر.

يُتبَع غدًا ......

 

من نهفات الزنازين:
في نهاية شهر شباط من العام 2004 وخلال وجودي في تحقيق زنازين الشاباك في معتقل الجَلمه (كيشون) وكان نهاية أسبوع وهي عمليًا عطلة المُحقّقين، تم نقلي إلى زنازين معتقل عكا للتحقيق معي من قبل أحد المُحقّقين والذي تم آستدعاءه من نزهته العائلية في الشمال على ما يبدو وحسب ما قال لي في سياق التحقيق وتم وضعي في زنزانه من الخميس للأحد لتسهيل قدوم هذا المحقّق والتحقيق معي..
المهم: 
ظهيرة يوم السبت أعادوني الى زنزانتي ووجدت هناك شاب أسمر ملتحي، تمامًا مثلي ولكنه يصغرني سنًا، وجدته ينام على فراشي الخاص المَمدود على أرضية الزنزانة فبادرته بسؤال قبل السلام: من سمح لكَ بالنوم على فراشي؟ على إعتبار أنّنا نتعامل مع من نلتقي معهم بالتحقيق كمشبوهين وهي قاعدة عامة؛ فقال لي: 
السجان قال بأنّني أستطيع النوم هنا.. وبادرني بالسلام وسألني عن إسمي فقلت أنا سَعيد؛ فقال أنا يحيى من نابلس وبدء يحدّثني عن عمله في المحاجر وزياراته للداخل وسألني عن أشخاص أعرف بعضهم والآخر لا أعرفه؛ فسألني بعدها : أنت سجين مدني ولّا أمني؟؟ فأجبته بسرعة و"بجهل" لمعنى سؤاله وتذكرت نهفة قديمة عن هذا السؤال بين أسرى وقلت له بأنّني فلّاح فضحك وبعدها قلت له انت على فراشك وانا على فراشي ولا تسألني بعد الآن عن أي شيء لأني متعب وصبيحة اليوم الثاني وكان يوم أحد تم نقلنا معا إلى زنازين معتقل الجلمة ولم نلتقي بعدها حتى جاء إضراب الأسرى عن الطعام في شهر آب وتم بعدها نقلي عزلًا الى قسم 11 في سجن شطة المركزي وهو قسم لأسرى من الضفة الغربية المحتلة وهناك التقيت بالشاب يحيى (نسيت اسم العائلة) وهو من مدينة نابلس وينتمي لحركة فتح وتعانقنا وضحكنا على نهفة المدني والفلاح.. 
من يعرفه يوصل له سلامي الحار..

 
تعليقات