أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
مصلحة ترامب في التصعيد العسكري مع إيران صبحي غندور*
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 26
 
عدد الزيارات : 36013199
 
عدد الزيارات اليوم : 6162
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
باحثٌ أمريكيٌّ بعد لقاءٍ مُطوَّلٍ مع كوشنير: العرّاب تعمّد تجاهل “دولةً” للفلسطينيين وترامب لم يقرأ “صفقة القرن” ونتنياهو يراها كحزام النجاة من تورّطه بقضايا الفساد

كشف ما عرضه نتنياهو عليه حول غزة مبارك: صفقة القرن ستؤدي الى انفجار المنطقة وعلى العرب الاستعداد

القائد السابق للـ(الموساد) للتلفزيون العبريّ: “الجهاز هو منظّمة جريمة مرخّصة”… وعناصره يقومون بتنفيذ الخطف والإعدام والاغتيال بترخيصٍ رسميٍّ إسرائيليٍّ

كشف تفاصيل مثيرة و كاملة لـ"صفقة القرن"... وثيقة مسربة داخل وزارة الخارجية الإسرائيلية

إجماع فلسطيني على رفض مؤتمر البحرين..ومنظمة التحرير تعلن مقاطعتها لاجتماع البحرين

تل أبيب: السلطة ستنهار خلال 3 أشهر وشعبيّة عبّاس مُهينة ووصلت للحضيض وإسرائيل معنيّةٌ باندلاع الانتفاضة لتسهيل ضمّ أجزاءٍ من الضفّة الغربيّة

الرئيس السابق للموساد يكشف عن انسجام وتعاون جيدين مع عملاء الاستخبارات السعودية

واشنطن سترسل تعزيزات الى الشرق الاوسط وايران تعتبره “تهديدا للسلام والامن الدوليين” وتؤكد على ضرورة مواجهته.. والكويت تحذّر من تطورات متسارعة

تل أبيب: حماس تمتلك آلاف الصواريخ المُوجهّة بالليزر ومعلوماتنا عنها ضئيلةً وتُخطِّط لأسر طيّارين وضُباطٍ والاحتلال يستنفِر قوّاته لمنع عمليات الاختطاف

نتنياهو : نقيم علاقات مع كافة الدول العربية الا سوريا و نتطلع إلى قبول خطة ترامب وأمريكا قلقة على أمننا

استعدادًا لحرب لبنان الثالثة: كوخافي يُقيم ورشات عملٍ لجيش الاحتلال لإيجاد الـ”حلّ السحريّ” لسحق حزب الله… وتخوّف من ردٍّ إيرانيٍّ وسوريٍّ

روسيا وإسرائيل ستشكلان فريق عمل بمشاركة عدد من الدول لدراسة مسألة إبعاد القوات الأجنبية من سوريا..!!!

كوخافي يطلب من قادة الجيش إعداد خطة للانتصار في الحرب المقبلة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   يديعوت تكشف : هذه ملامح الاتفاق الإسرائيلي مع حماس.. الترتيبات تتضمن إقامة وتنفيذ مشاريع إنسانية وكذلك خدماتية للبنية التحتية في غزة      وزير الاتصالات الإيراني: الهجمات الإلكترونية الأميركية على أهداف إيرانية لم تكن ناجحة      مصادر سياسيّة وأمنيّة في تل أبيب: إسرائيل والسعوديّة دفعتا ترامب لردٍّ عسكريٍّ وغراهام أكّد أنّ إسرائيل وليس أمريكا يجب أنْ تقوم بالمُهّمة… ونتنياهو حوّل البلاد إلى دولةٍ ترعاها واشنطن      لمنع حربٍ شاملةٍ ومُدّمرةٍ بالمنطقة دنيس روس يقترِح مُفاوضاتٍ غيرُ مُباشرةٍ بين طهران وواشنطن بواسطة بوتن ويؤكِّد: طهران تُعوِّل على رئيسٍ آخر بالانتخابات القادِمة      مــهــنـة الـريـاء الدكتورعبدالقادرحسين ياسين      خَسِئوا ..!! إلى الْمُشاركينِ في " وَرْشَةِ الْبَحْرَينِ " بِقًلم : شاكِر فَريد حَسَن      خطة كوشنر.....خطة الوهم بقلم :- راسم عبيدات      يديعوت: النواب العرب نسقوا مع عباس خططهم بشأن الانتخابات الإسرائيلية المقبلة      البيت الأبيض يكشف عن تفاصيل “صفقة القرن” مكونة من 40 صفحة وتشمل مشاريع بـ50 مليار دولار..      صمتٌ مُطبقٌ باسرائيل بعد “تراجع” ترامب عن ضرب إيران والإعلام يُحذِر من تبعات إسقاط طائرة التجسسّ ويؤكّد أنّها خسارةٌ جسيمةٌ لواشنطن وتداعياتها خطيرةٌ جدًا      القوات المسلحة الإيرانية محذرة واشنطن: إطلاق رصاصة واحدة باتجاه إيران سيشعل مصالح أميركا وحلفائها في المنطقة.. والوضع الإقليمي اليوم لصالحنا      ترامب: مستعد للتفاوض مع إيران من دون شروط مسبقة.. واسرائيل تقول ""كلام ترامب في مكان وأفعاله في مكان آخر"      ترامب يسبب اضطرابا في مقياس التفاؤل والإحباط في الخليج.. صمت معسكر الحرب حيال التطورات يعكس حجم الصدمة… ايران تكسب الجولة بالنقاط      السفير الاسرائيلي الأسبق بمصر: الدول العربيّة المحوريّة تُشارِك بمؤتمر البحرين لأنّها بحاجة أكثر من أيّ وقتٍ مضى لواشنطن ودول الخليج أبلغت عبّاس: أمننا أهّم من قضيتكم      ترامب يحذر إيران من " حرب إبادة لم تشهدها من قبل "      شيئاً مهماً سيحدث في قمة البحرين ..؟ د.هاني العقاد      الحرس الثوري: امتنعنا عن إسقاط طائرة أمريكية تحمل 35 شخصا      نصيحة بدون جمل إلى الأشقاء السعوديين.. اذكروها للتاريخ كمال خلف      رئيس الموساد الأسبق: السلطة الفلسطينية بالنسبة لـ"نتنياهو" هي فراغ و "اسرائيل" لا تريد السلام      المشتركة في غرفة الإنعاش من جديد// جواد بولس      فجر اليوم.. ترامب وافق على ضرب إيران ثم تراجع بشكل مفاجئ      واشنطن تحظر تحليق الطائرات الأمريكية في المجال الجوي الذي تسيطر عليه إيران      تل أبيب: الحرب القادِمة ستكون مُختلفةً بتاتًا عن “حروب إسرائيل” ونقصٌ حادٌّ في إمكانيات علاج المُصابين على الجبهات وبالداخل والعمق ما زال مكشوفًا وطواقم الإنقاذ عاجزة      مركز أبحاث الأمن القوميّ: لن تندلِع حربًا بين الولايات المُتحدّة وإيران ويُحذِر من التفاوت بين مصالح وأهداف تل أبيب وواشنطن بالخليج      خطوات التصدي السريعة لاحباط مشروع ترامب كوشنر جاهزة بسام ابو شريف      مَلَامِحِي مُفَخَّخَةٌ .. بِمَوَاعِيدَ مَوْقُوتَة! آمال عوّاد رضوان      الأردن يجب أن يقول لا كبيرة لمؤتمر المنامة بقلم :- راسم عبيدات      إبراهيم أبراش لماذا يتعثر العرب ويتقدم الآخرون      جنرال إسرائيلي يشارك بورشة البحرين .. وكشف تفاصيل جديدة      بوتين حول الصفقة مع الولايات المتحدة بشأن سوريا: روسيا لا تتاجر بالحلفاء أو المبادئ     
ادب وثقافة  
 

قصة قصيرة عَ الأصلِ دَوّرْ بقلم: ميسون أسدي

2019-06-09
 

قصة قصيرة

عَ الأصلِ دَوّرْ

بقلم: ميسون أسدي

 

استقبلهما صاحب الملحمة الوسيم بالترحاب والابتسامة العريضة على وجهه النضر، حين غدا الهواء في حي "وادي النسناس" في حيفا أكثر شفافيّة، مفعمًا برائحة التوابل الشرقية والمأكولات والمخبوزات التي تُسيل لعاب المارّة، وكأنّها دعوة علنية لارتياد دكاكين ومحلات هذا الحي المحافظ على شرقيّته.

اعتادت الصديقتان وداد وسعاد المقيمتان في المهجر زيارة حيفا كل سنة وقضاء بعض الأيام بزيارة المعارف والأقارب، وفي زيارتهما الأخيرة، قرّرتا التبضّع في الأحياء الشعبيّة العربيّة للمدينة.

وداد وسعاد الانيقتان الواثقتان من نفسيهما، اللتان تخطيتا سن الخمسين وهما وافيتا النصيب من كل المزايا الانثوية وتبدوان وكأنّهما في سن الثلاثين تتمشيان بروعة وأناقة كالحجل.

قدّم صاحب الملحمة للسيدتين المتصابيتين كرسيّين للجلوس... رفضت وداد عرضه، رغم أنّ صاحب الملحمة خصّص زاوية جلوس جميلة لخدمة الزبائن، يقدم فيها قهوة وساندويشات بأنواع البسطرمة. نظرت وداد إليه بفوقيّة ارستقراطيّة ورمقته بنظرات متعالية من فوق لتحت، وشكرته على عرضه بتأدّب مصطنع.

أمّا سعاد فلم تكذّب خبرًا، جلست سعيدة بالدعوة، فقدم لها اللحام فنجان اسبريسو واخذت ترشفه مستمتعة بالموسيقى الفيروزيّة التي تصدح في أجواء الملحمة، فهي بطبعها ودودة، تفتح اذنها وبئر أعماقها لأحاديث وأسرار الآخرين.

نظر اللحام صوب وداد الواقفة جانبًا وسألها:

- الستِ أنتِ ابنة المربية القديرة رقيّة شقّور؟

-        نعم أنا ابنتها.

-        كيف حالها؟

-        وضعها الصحّي في تردي.

- أمانة عليك أن توصلي لها سلامي، فأنا وأبناء جيلي نحبّها جدًّا، فقد كانت خير مربّية لنا ونحن صغار السن وما زلنا نكنّ لها الاحترام إلى يومنا هذا، بعد أن مضى أكثر من خمسون عامًا على تلك الأيام.

-        اعتادت أمّي على شراء اللحوم من ملحمتك وقد أوصتني اليوم أن آتي اليك لشراء اللحوم لها.

-        آه يا مربيتي الغالية، أطال الله في عمرك.

أشاحت وداد بوجهها حتى لا يواصل اللحام حديثه، فانتبهت سعاد لما حصل، ولكي تعمل على تلطيف الجو، قالت:

-         ما أجمل الأجواء في دكانك، موسيقى وفرح ومرح.

أجاب اللحام ضاحكًا:

-         يا عزيزتي هنا ملحمة بها سكاكين حادّة ونحن نحرص على أن يبقى العمال بمزاح جيّد حتّى لا تتطاير السكاكين في الجو، وتصيب أحدًا بسوء...

ضحك الاثنان، بينما حافظت وداد على كبريائها وكأنّها ما زالت طفلة تلقّت التعليمات من أمّها بأن لا تضحك أو أن تشارك الغرباء بأيّ شيء.

قدّم اللحام لهما صحن به قطع حلاوة فاخرة محشية بالفستق الحلبي وفنجان قهوة آخر، فأكلت منه سعاد شاكرة، أما وداد فكانت منشغلة باختيار أنواع اللحوم ورفضت أن تمدّ يدها لقطع الحلاوة.

 

*****

 

وداد سيّدة جميلة وغنيّة من أصول فلسطينية ارستقراطية جيلا بعد جيلا وقد تأصّلت بها الجذور حتى النخاع. عاشت فترة طويلة في لبنان ورغم غناها الفاحش في لبنان إلا أن اللبنانيون الأصليين من طبقتها رفضوها كونها فلسطينية الأصل وكانوا يردّدون بأسف: انها من بيت أصيل وممكن أن تكون صديقة لو لم تكن فلسطينية.

مع مرور السنين، حافظت وداد على مسحة الجمال من الماضي البعيد. ولم تنزع عنها عنجهية الارستقراطية.

أمّا سعاد فتنحدر من عائلة فقيرة جدًّا ومع مرور الزمن أصبحت سيّدة ثريّة ترتدي أرقى الملابس وتتقلد أفخر أنواع الحلي وغدت تتكلم بلهجة تشبه لهجة صديقتها وداد.

*************

انتبهت سعاد بأنّ وداد واقفة بقربها ساكنة. لم تشاركها القهوة أو قطع الحلاوة ولا الحديث مع اللحام الشاب ولم تمنحه ولو نصف ابتسامة، فسألتها إذا انتهت من اقتناء اللحوم، وفهمت منها بأنّها انتهت منذ مدّة وتنتظر ان تنهي حديثها الودود مع اللحام، فما كان من سعاد إلا أن نهضت استعدادًا للمغادرة، عندها عرض اللحام أن يوصلهما بسيّارته إلى بيتهما على سفح جبل الكرمل ولكن وداد أشاحت بوجهها ثانية وكأنّها تستغرب وقاحته بمثل هذا العرض، فتدخّ لت سعاد وهي دقيقة الملاحظة للدرجة القصوى قائلة:

-         شكرًا على هذا الاقتراح ولكنّنا سنزور إحدى الصديقات في وادي النسناس.

تنبّه اللحام إلى اللكنة الغريبة في لهجة سعاد فسألها:

-        من اين انت يا سعاد؟

-        انا من قرية طرطرة.

-        إذا أنت تعرفين عطا الناجي.

علقت قطعة الحلاوة في فم سعاد، وشعرت بمرارة فجائيّة وكأنّ اللحام نكأ جرحًا قديمًا، فوقعت فريسة للحيرة وما يكدّر النفس والصفا.

احتارت بما تجيبه، فعطا الناجي ابن حارتها ورتعا في نفس الملعب وتشاجرا بالأيدي وشبّا في نفس الحي الفقير ولكنّه بات سيء السمعة، يده طويلة ودخل السجن مرّات عديدة ولم ينل أي قسط من التعليم، فزاد فقره جهلا وهو يعمل في احدى الملاحم في مدينة حيفا، وأصبحت معرفته لا تشرّف أحدًا... قالت لنفسها، يا للعار، هذا الرجل تعرّف على صديقتها من والدتها المربّية الراقية، وأنا سيتعرّف عليّ من سيّء الصيت هذا.

شطحت سعاد بأفكارها، وتذكرت قصّة الغراب الذي رأى ذات مرّة الحجل تتمشى بروعة وأناقة، ولأن الغراب لا يستطيع أن يمشي مشية جميلة كمشية الحجل قال محدّثا نفسه لا مشكلة سوف أقلدها! وعندما فشل في التقليد، أراد أن يعود إلى مشية آبائه الغربان الأصليّة التي نشأ عليها، لكنّه نسي مشيته فأصبحت له مشية غريبة ومضحكة.

بلعت سعاد ريقها وأجابت وهي تلعن في سرها الحجل وكل الطيور التي تنفش ريشها بخيلاء وكأنها تريد أن تفخر بانتمائها للغراب الذي يعتبر من أذكى الطيور:

-         نعم أعرفه جيّدًا، فهو قريبي وابن بلدي.

لقد حاولت سعاد تقليد مشية الحجل متناسية مشيتها ولو لحين، لكن جاءها ذلك الطفل الذي كشف أن الملك بدون ثياب.

 
تعليقات