أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 24
 
عدد الزيارات : 34929431
 
عدد الزيارات اليوم : 4525
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
نتنياهو : نقيم علاقات مع كافة الدول العربية الا سوريا و نتطلع إلى قبول خطة ترامب وأمريكا قلقة على أمننا

استعدادًا لحرب لبنان الثالثة: كوخافي يُقيم ورشات عملٍ لجيش الاحتلال لإيجاد الـ”حلّ السحريّ” لسحق حزب الله… وتخوّف من ردٍّ إيرانيٍّ وسوريٍّ

روسيا وإسرائيل ستشكلان فريق عمل بمشاركة عدد من الدول لدراسة مسألة إبعاد القوات الأجنبية من سوريا..!!!

كوخافي يطلب من قادة الجيش إعداد خطة للانتصار في الحرب المقبلة

وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني بصدد إعلان اعتزالها من الحياة السياسية وتقول

مسؤولان أمريكيان: صفقة القرن جاهزة وترامب راض عنها و5 مسؤولين فقط اطلعوا عليها

استخبارات الاحتلال: لهذه الاساب.. حماس قد تبادر للتصعيد واحتمالية كبيرة لحرب خلال 2019

ليبرمان : المواجهة القادمة مع غزة ستكون الاخيرة

لهذه الاسباب.. حركة الجهاد ترفض التوقيع على البيان الختامي لجلسات الحوار بموسكو

مادورو في لقاء خاص مع الميادين: أي هجوم على فنزويلا لن يمر من دون رد في العالمين العربي والإسلامي

صفعةٌ مُجلجِلةٌ لإسرائيل: ممثلو الدول الأعضاء بالأمم المُتحدّة الذين زاروا شمال الكيان أبلغوا تل أبيب رفضهم القاطِع الإعلان عن حزب الله تنظيمًا إرهابيًا

الأسير المقت من زنزانته: دول الممانعة تخوض المعركة نفسها إلى جانب فنزويلا

أردوغان: محمد بن سلمان كذاب ..لا أستطيع فهم صمت الولايات المتحدة إزاء جريمة مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   القياديّ بالجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين مزهر: الشعبيّة في صفِّ الجماهير وعلى حماس مُراجعة سياساتها والاعتذار للشعب الفلسطينيّ      صحيفة عبرية: ترتيبات عربية – دولية بشأن قطاع غزة تشمل تجريد التنظيمات من الأسلحة      شهيد رابع واصابات برصاص الاحتلال في بيت لحم الليلة      تطورات قادمة خطيرة .. تضع المنطقة على فوهة بركان البارود كمال خلف      حماس تهدد: الخيارات مفتوحة للمقاومين للرد على جرائم إسرائيل بعد استشهاد ثلاثة فلسطينيين في الضفة الغربية      مركز أبحاث الأمن القوميّ: موسكو نصبت فخًّا لتل أبيب بسوريّة والمؤسسة الأمنيّة الروسيّة تتبنّى لغةً مختلفةً وأكثر عدائيّةً تجّاه إسرائيل وتُعارِض تحسين العلاقات معها      كتاب بعنوان "شركة كوشنر" يكشف مزيدا من تفاصيل وغرائب "صفقة القرن"      سليم سلامة // قطع غانتس قول كل المخوِّفين والمضلِّلين!      ديموكتاتوريّة إسرائيل: ارتفاع حاد العام الماضي في تدّخل الرقابة العسكريّة بالكيان وحظر 6 مقالات أسبوعيًا والأمن “بقرة مُقدّسة والعرب “خارِج التغطيّة”      بسم الله الرحمن الرحيم بيان صادر عن "جمعية أساتذة الجامعات- فلسطين"      روسيا تتجه إلى أفريقيا ....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      شهيدان فلسطينيان برصاص الاحتلال واستشهاد عمر أبو ليلى منفذ عملية سلفيت      استشهاد منفذ عملية “سلفيت آريئيل” في عملية تبادل لاطلاق النار بعد محاصرة مبنى في قرية عبوين في شمال مدينة رام الله..      مسؤولية القيادات في عصر التطرّف صبحي غندور*      طائرات الاحتلال تستهدف موقع للمقاومة شرق غزة       ناجي الزعبي // سر اجتماع رؤساء الاركان الثلاث      جنرالُ إسرائيليُّ للشرطة: نتنياهو ربح حوالي خمسة ملايين دولار من صفقة شراء الغواصّات من ألمانيا ووافق على بيع مصر غواصّاتٍ خلافًا لموقف الأجهزة الأمنيّة      ترجيحات بارتفاع نسبة مُقاطعي الانتخابات لغضبهم من تفكيك القائمة المُشتركة وتوجهّهم لـ”ميرتس″ الـ”يساريّة” الصهيونيّة والشعبيّة تدعوهم لمُقاطعة الانتخابات      إيزنكوت: كنا قريبين بمسافة شعرة من الحرب      وزير الدفاع السوري يعلن أن الجيش “سيحرر” مناطق سيطرة الأكراد بـ”المصالحات أو بالقوة” وأي وجود عسكري من دون دعوة الدولة السورية هو احتلال..      القبض في هولندا على المشتبه به الرئيسي في هجوم أوتريخت الارهابي المفترض قتل فيه ثلاثة أشخاص.. واغلاق كافة المساجد في المدينة      ذاكـرة تـَحـت الـطـَـلـَب /// الدكتور عـبـد القـادر حسين ياسين      حسن العاصي // قلاع الاستبداد ومطارق الفساد      مرورُ 26 عامًا على وفاة ِ الموسيقارِ المصري الكبير " أحمد فؤاد حسن " بقلم : حاتم جوعيه       ماذا يحدث في قطاع غزة ؟! بقلم : شاكر فريد حسن      ليس معروفا لاجهزة الاحتلال جيش الاحتلال يزعم الكشف عن هوية منفد عملية "أرئيل" ويجري مسحا لمنزله      مقتل 3 إسرائيليين وجرح واحد في عملية قرب سلفيت في الضفة الغربية      قياديٌّ في حماس: العلاقات مع سوريّة وفتح مكتبٍ لها بقطاع غزّة مطروح للنقاش كبقية الملّفات المفتوحة بالمنطقة ويُهاجِم المُطبّعين مع إسرائيل      مصادر رفيعة بتل أبيب: اختراق إيران لهاتِف غانتس حسم المعركة الانتخابيّة لصالح نتنياهو وحزب “أزرق-أبيض” يُطالِب بالتحقيق الفوريّ مُلمّحًا لمسؤولية رئيس الوزراء      محللون اسرائيليون: صواريخ تل ابيب لم تطلق بالخطأ والجيش قرر تأجيل عمليته الكبرى للصيف     
ادب وثقافة  
 

د. فياض فياض يرحل فياضاً بتضاريس الحّب محمد علوش *

2018-11-09
 

 

 

يرحل عنا وجه البدر 
يرحل فياضاً بتضاريس الحب
إلى ملكوت الرغبة والإصرار 
يرحل مشتاقاً للأرض 
يحمل إنجيل الصبح قناديل  
يحمل أوجاع الأرض مناجل .


**
يرحل عنا وجه البدر 
تودعني الذكرى 
لأظل شقيّ الأحلام 
أنا لست صديقاً للنسيان 
فأنا دوماً أتطلع للآتي 
أنتظر مجيئك فياضاً بالدهشة 
وأياديك البيضاء تعانق حبر الشوق 
وقصائدك وحيدة 
تمخر قلبي المثقل  !!

**

رحل صديقي ورفيقي الدكتور فياض فياض ، هذا الإنسان الرقيق ، الجميل والراقي ، المناضل الشيوعي العريق الذي عاصر أصعب المراحل وأشدها وأقساها في تاريخ الشعب الفلسطيني ، مناضلاً صلباً ، وثابتاً على الثوابت والمبادئ والقيم التي آمن بها ، وناضل من أجلها طلية سنوات عمره .

عرفته شاعراً وكاتباً يبحث دائماً عن الاختلاف ، وعرفته طبيباً مخلصاً في مهنته ويمد يد المساعدة للفقراء دون تردد أو منة ، وعرفته فلاحاً أصيلاً منتمياً للأرض التي عشقها حتى آخر لحظة من حياته .

لي معه ذكرياتٌ جميلة وعديدة ، حيث التقينا دائماً على المحبة والوفاء والصداقة ، والتقينا دائماً وكانت الثقافة عنوان اللقاء ، وكان الوطن وقضاياه ، وكان الفقراء والعمال والكادحون وهموم الشعب هم شغله الشاغل ، حيث تتداخل العام مع الخاص في مسيرة نضاله وعطاءه .

كان اللقاء دائما فيه مراجعة وفيه نقد للواقع وفيه مواجهة للتحديات التي تواجهنا ، حيث تجلت مواقف الدكتور فياض الراسخة من مختلف القضايا وبخاصة تلك القضايا والأسئلة الصعبة التي لا يجرأ الكثيرون على طرحها ومناقشتها .

عرفته ثورياً تقدمياً مبادراً ومثقفاً كبيراً ووفياً للمبادئ التي يؤمن بها ، حيث آمن بالشيوعية وقدرتها على معالجة مشاكل العالم ، وآمن بالأممية والصداقة بين الشعوب ، وكان يعتز دائماً بتلك الحقبة التاريخية التي عاشها في يوغوسلافيا حيث تعمق انتماءه الاممي والطبقي ، وانطلق من هناك إلى فضاءات أوسع وأكثر رحابة حيث عرف الدكتور فياض في مختلف الساحات وربطته علاقات وثيقة مع شيوعيي الداخل المحتل ومع الشيوعيين الأردنيين ومع الفلسطينيين بطبيعة الحال من خلال مواقعه في التنظيم السري للحزب الشيوعي الفلسطيني ، وأيضاً ربطته علاقة وثيقة مع جبهة النضال الشعبي الفلسطيني التي وجد ضالته في أطروحاتها الفكرية والاجتماعية والثقافية فكان مثابراً على حضور ندواتها وبرامجها الثقافية المتعددة .

لقد أحب الاستماع إلى الحكايات والقصص التي يسردها على مسامعي في لقاءاتنا الأسبوعية ، حيث التاريخ والثقافة والمواقف ، كنت انتظر اللقاء معه دائماً ونجلس ونتحدث ونناقش ونفتح صفحات من تاريخ البلاد ، من دير الغصون حتى آخر العالم .

هذا هو صديقي الدكتور فياض الذي أفتقده ، أفتقده جداً ، وكم كان مفجعاً هذا الرحيل وكم كان حزيناً أيضاً أن أقف في وداعه الأخير وتأبينه .

 

 ما زلت أعيش الحزن في عام الحزن ..

 

ففي مطلع هذا العام توفي والدي وخلال العام توفي عدد من الرفاق والأصدقاء الذين أعزهم ، واليوم يرحل صديقي ورفيقي الكبير الدكتور فياض فياض " أبو عدنان " .

 

عرفته من أخلص الناس ومن أصدق الناس في علاقاته وفي حرصه الدائم على التواصل وكم كان حريصاً كل الحرص على تجذير العمل الوطني وعلى مستقبل الشيوعية التي آمن بها لتكون عنوان تطور وازدهار وسلام للبشرية ككل .

رحل صديقي الرفيق الدكتور فياض فياض وكم هو صعب عليّ هذا الرحيل المفجع لرجلٍ ربطتني به علاقات وطيدة كنا خلالها صديقين عزيزين رغم فارق العمر الكبير بيننا فقد كان يقول لي دائماً انه يرى شبابه الماضي في عملي وفي نشاطي الوطني والثقافي .

قبل أيام قليلة التقينا وتحدثنا طويلاً حول السياسة والثقافة والمجتمع واستعرض لي محطات مهمة من حياته وخصوصاً ذكرياته من أيام الدراسة في يوغوسلافيا .

تحدث لي عن محطات من تاريخ الشيوعيين الفلسطينيين وعن جذور الحركة الوطنية في طولكرم وكتب مقالته الأخيرة عن المحامية والمناضلة الأممية فليستيا لانغر وقد ساعدته في نشر المقالة في مواقع مختلفة وفي جريدة " الاتحاد " الحيفاوية التي كتب على صفحاتها منذ عقود طويلة ، وكنا قد اتفقنا أن يكتب الدكتور فياض سلسلة مقالات تحت عنوان " نافذة على الذاكرة " فكتب المقالة الأولى عن رفيقته الشهيرة لانغر ومقالته الثانية من هذه السلسلة وكانت عن رفيقه وصديقه القديم المحامي المناضل فتحي شبيطة حيث أنهى المقالة قبل يوم واحد من رحيله ، وقد أرسلها صديقي د. صفوان لي وجهزتها للنشر وأرسلتها لـ " الاتحاد " ونشرت في اليوم التالي ، وفي ذلك وفاءٌ لسيرة ومسيرة هذا المناضل الذي ظل وفياً لرفاقه ولمنهجه الماركسي حتى آخر الأنفاس .

الدكتور فياض ، الرجل الثمانيني ، الطيّب ، والمثقف الكبير الذي لا تمّل من الاستماع إليه ، فكنا نجلس ونتحدث ونناقش ونستعرض وننبش في الذاكرة وقد تعملنا منه الكثير .

امتاز بالبساطة الآسرة ، وبحبه للثقافة والفكر وحبه الجم للأرض والعائلة والأصدقاء ، وكم كان يحزنه في العامين الأخيرين عدم القدرة على القراءة بسبب مشاكل النظر وهو الحريص كل الحرص على القراءة وعلى المكتبة واقتناء الكتب .

كتب الشعر ، وكانت أشعاره مختلفة وتحمل كل سمات الاختلاف ، يكتب عن قضايا الإنسانية المسحوقة والمعذبة بعيداُ عن الترف الفكري والإبداعي والفن من أجل الفن ، حيث كان يعتبر مضمون القصيدة هو الأهم وليس شكلها ، وهنا كنا نختلف ونتناقش ونبتعد كثيراً في أتون الشعر ، حيث يتمسك بموقفه من أن الشعر تحريض وتعبئة وتثوير وغضب وليس مجرد أبعاد فنية ودلالية يحاول الشاعر من خلالها أن يبوح بقصيده .

كتب المقالة السياسية والاجتماعية وكتب مقالات عديدة تتناول مسيرة حياته المهنية والحزبية والاجتماعية ونشر عدة كتب شكلت بدون أدنى شك إضافة نوعية للمكتبة الفلسطينية بشكل عام ولي شخصياً بشكل خاص حيث أعتز بالكتب التي أهداها لي .

سبق لي أن نظمت ندوة ثقافية خاصة تناولت التجربة الشعرية والأدبية للدكتور فياض ونظمنا الندوة في مقر جبهة النضال بطولكرم وشارك فيها لفيف من المدعوين والمهتمين من شعراء وأدباء ومثقفي وسياسيي طولكرم وكان سعيداُ جداً بهذا اللقاء الذي اعتبره تاريخيا واعتبره وفاء له ولتجربته التي لم تحظى بالاهتمام ولا بالرعاية وكانت بعيدة عن الأضواء وعن مركز الاهتمام من قبل القائمين على المؤسسة الثقافية .

اللقاء الثاني الذي عملنا هو وأنا على تنظيمه كان عن صديقنا المشترك ، الشاعر الكبير الراحل سميح القاسم حيث نظمنا ندوة ثقافية كبيرة وهامة في قاعة " العدوية " بتنظيم مشترك من جبهة النضال وحزب الشعب وكان اللقاء كبيراً ومشهوداً تولى عرافته الراحل الكبير د. فياض وتحدث فيه الأصدقاء المشتركون الأديب والقاص محمد علي طه والأديب والناقد د. نبيه القاسم .

وكان لنا صولات وجولات مشتركة بصحبة الصديق المشترك الشاعر عبد الناصر صالح في مدارس وجامعات طولكرم حيث تميز صديقنا الراحل بحرصه على الفعل الثقافي وعلى تنشيط المشهد الثقافي الفلسطيني .

بالتأكيد رحيل الدكتور فياض خسارة لعائلته الكبيرة والصغيرة ، خسارة لنا نحن محبوه الذين كنا نختلف معه أحياناً ولكن لا نختلف عليه أبداً فهو من حراس الفكرة ومن حملتها الأوفياء وهو من الأحبة الذين عشنا وإياهم وتقاسمنا معهم رغيف الأمل وأيقونة الحلم .

 

  • شاعر وكاتب فلسطيني
  • عضو اللجنة المركزية لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني

 

 
تعليقات