أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
ماذا يعني اعتقال المكافح الفلسطيني رجا إغبارية؟ د. عبد الستار قاسم
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 23
 
عدد الزيارات : 33676959
 
عدد الزيارات اليوم : 3087
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   أنباء عن العثور على أدلة قتل خاشقجي والرياض تستعد للاعتراف      مُحلّل إسرائيليّ: “لا مُستقبل لليهود في فلسطين فهي ليست أرضًا بلا شعب وفق الكذبة التي اخترعتها الصهيونيّة بمكرٍ ويجب توديع الأصدقاء والانتقال لأمريكا أوْ ألمانيا”      مُستشرِق إسرائيليّ: اغتيال خاشقجي جعل السعوديّة “الولد الشرير” بالشرق الأوسط ودمرّ دفعةً واحدةّ صورة بن سلمان المُتهوِّر وسبّبّ خيبة أمل كبيرةً في واشنطن وتل أبيب      "سي إن إن" ترجح توجه السعودية لتبني رواية مقتل خاشقجي عن طريق استجواب خاطئ      هل سيلجأ بن سلمان لل" حضن" الروسي هرباً من عقوبات ترامب..؟؟ بقلم : - راسم عبيدات      د/ إبراهيم أبراش نظام فدرالي بديل عن الانفصال      إسرائيل تعيد طائرات "إف – 35" إلى العمل بعد الانتهاء من فحصها      السعودية تهدّد بالردّ على أي عقوبات قد تفرض عليها بسبب قضية اختفاء الصحافي جمال خاشقجي إثر مراجعة لقنصليتها في اسطنبول قبل حوالى أسبوعين      قضيّة اختفاء خاشقجي: أنقرة ترغب في اعتراف سعودي يحفظ لتركيا شرفها وأن لا يستغل الغرب الجريمة لإضعاف السعوديّة..      " الأسد انتصر وخسرت واشنطن"...فشل أمريكي في سوريا      مصادر رفيعة بتل أبيب: السياسة الإسرائيليّة بالنسبة لغزّة تتسّم بالبلبلة وستُواصِل ابتلاع الضفادع وتهديدات ليبرمان ونتنياهو فارغة وبدون رصيدٍ ومُنفّذ عملية “بركان” ما زال حرًا      د.سمير خطيب // ما بين الشوفينية وعقدة النقص القومية !!!!!!      نتنياهو : يبدو ان حماس لم تستوعب الرسالة و يهدد غزة بضربة عسكرية قوية جدا      صحيفة: القاهرة تتحرك لمنع عقوبات عباس بعد تلويح "حماس" بـ "انفجار" في غزة      روحاني: أمريكا تسعى إلى تغيير نظام الحكم في إيران      ترامب يبدي تشاؤمه إزاء مصير خاشقجي ويستثني بيع الأسلحة للرياض من أي إجراء ضدّها      المسيجية الصهيونية وصنع القرارات الأمريكية حول فلسطين د. غازي حسين       بأي معـيار يـتـم اخـتـيـار الـفـائـزيـن بـجائزة نوبل ؟! الـدكـتـور عـبـد الـقـادر حـسـين ياسـين      الجيش اليمني يحبط زحفين متزامنيين لقوات التحالف السعودي في الدُرَيْهمي      ترامب يتعهد بـ”عقاب صارم” حال ثبوت صلة السعودية باختفاء خاشقجي المفقود منذ بداية هذا الشهر      هل يمكن اعتبارها جزءا من "صفقة القرن"... خطة جديدة للتسوية بين الفلسطينيين والإسرائيليين      ماذا يعني اعتقال المكافح الفلسطيني رجا إغبارية؟ د. عبد الستار قاسم      جمال خاشقجي نار ألهبت الهشيم بسام ابو شريف      الشباب العربي.. محنة الحاضر وغموض المستقبل! صبحي غندور*      تسريب العقارات المقدسية ...وضرب الحالة المعنوية بقلم :- راسم عبيدات      تم وضع اجزاء من جسده في حقائب ..صحيفة تركية: العتيبي في حالة فزع واغتيال خاشقجي بدأ بحضوره ومن ثم قتله وتقطيعه      صحيفة: حماس طلبت في القاهرة ضمانات بعدم تورط الرئيس عباس في صفقة القرن      سفيرا إسرائيل دريمر والإمارات العتيبة جنبًا إلى جنبٍ في مؤتمرٍ أمنيٍّ داعمٍ لتل أبيب عُقِد بواشنطن وكان مفتوحًا أمام الإعلام      واشنطن بوست : انقرة تملك تسجيلات صوتية وفيديو حول استجواب الصحافي السعودي خاشقجي في القنصلية السعودية في اسطنبول وتعذيبه ثم قتله قبل ان يتم قطع اطرافه      اختفاء الصحافي “خاشقجي”..بريطاني وأمريكي ينسحبان من مشاريع اقتصادية سعودية .. وتعليق المحادثات مع صندوق الاستثمارات العامة السعودي     
مختارات صحفية 
 

أردوغان يُقدِم على مُغامَرتِه السِّياسيّة الأهَم والأخطر بِدَعوتِه إلى انتخاباتٍ رِئاسيّة وتَشريعيّة مُبَكِّرة.. ثَلاثة تَفسيرات رئيسيّة

2018-04-19
 

أردوغان يُقدِم على مُغامَرتِه السِّياسيّة الأهَم والأخطر بِدَعوتِه إلى انتخاباتٍ رِئاسيّة وتَشريعيّة مُبَكِّرة.. ثَلاثة تَفسيرات رئيسيّة تَكمُن وَراء هذهِ الخُطوة والمَلف السُّوري له نَصيبُ “الأسد” في الحَسم سَلبًا أو إيجابًا.. وإليكُم تَوَقُّعاتِنا

ربّما لن نُفاجِئ الكَثيرين عِندما نَصِف الرئيس التركي رجب طيّب أردوغان بأنّه “أبو المُفاجآت”، لأنّه بَين كُل خِطاب وآخر هُناك “مُفاجأة”، سَواء كان الأمر يَتعلَّق بالحَرب في سورية وتَبعاتِها، أو في القَضايا الدَّاخِليّة الصِّرفَة.

اليوم فَجّر الرئيس أردوغان قُنبَلةً من العِيار الثَّقيل، وألقَى حَجَرًا كبيرًا في بُحَيرة السِّياسَة الدَّاخِليّة التُّركيّة غَير الهادِئة أبداً، عِندما فاجَأ الجَميع بِما في ذلك أعضاء حِزبِه، “العدالة والتنمية”، ودَعا إلى تنظيمِ انتخاباتٍ رِئاسيّة وتَشريعيّة مُبكِرة يوم 24 حزيران (يونيو) المُقبِل، أي بعد شَهرين من الآن، وقَبل عامٍ ونِصف العام مِن المَوعِد المُقرَّر لها، أي في تِشرين الثَّاني (نوفمبر) 2019.

هذهِ الخُطوة تَنطوي على مُغامَرةٍ، وربّما مُقامَرة، كبيرة من قِبَل الرئيس أردوغان وحِزبِه، ليس لأنّها مَحفوفَةٌ بالمَخاطِر فقط، وإنّما أيضًا لأنّ الفائِز فيها سيَحصُد ثِمار نتائِج الاستفتاء الذي أُجرِي على الدُّستور التُّركي في نيسان (أبريل) 2017، وأعطى رئيس الجُمهوريّة صَلاحيّاتٍ كُبرى، وهو التَّعديل الذي فازَ فيه الرئيس أردوغان بصُعوبة وعلى الحافّة، أي بحَواليّ 50 بالمِئة مِن الأصوات، وبمُساعَدة حليفِه، حزب الحَركة القَوميّة اليميني المُتطرِّف.

السيد دولت بهجلي، زعيم حزب الحركة القَوميّة، أثار العَديد من علاماتِ الاستفهام مساء أمس عندما تَوقٍع إجراء انتخاباتٍ مُبكِرة رِئاسيّة وتَشريعيّة، واقْتَرح أن تتم في شهر آب (أغسطس) المُقبِل، وذَهب البَعض في الصِّحافة التُّركيّة إلى القَول بوُجود خِلافاتٍ مع حَليفه أردوغان الذي لا يُريدها، ولكن خُروج الأخير من اجتماع ثُنائي مع بهجلي بإعلان الدَّعوة لانتخاباتٍ مُبكِرة أحدث حالةً من الصَّدمة، وهَزّة كبيرة في الحَياة السِّياسيّة التُّركيّة، فَتَحتا المَجال من التَّفسيرات والتَّكهّنات لهذهِ المُفاجأة يُمكِن إيجازها في النُّقاط التَّالِية:

ـ الأولى: يُدرِك الرئيس أردوغان جيّدًا أنّه يتمتّع بشعبيّة في أوساط الرأي العام التُّركي بعد نجاح قُوّات الجيش في السَّيطرةِ على مدينة عِفرين السُّوريّة، وهزيمة وحدات حِماية الشعب الكُرديّة التي كانت تُسيطِر عليها، وذلك كمُقَدِّمة لإعادة تَوطين أكبر نِسبة مُمكنة من 3.5 مليون مُهاجِر سُوري في تركيا، باتَ وجودهم مِحور انتقاد لحُكومَته، ويُريد، أي الرئيس أردوغان، أن يَحصُد ثِمار هذهِ الشَّعبيّة عَبر صناديق الانتخابات تَحسُّبًا لأيِّ تَطوُّرات لاحِقة يُمكِن أن تُؤدِّي بِها أو تَقلُّصِها، ولكن عدم إحراز أي تَقدُّم في الأشهُر المُقبِلة نَحو مِنبج، أو تَعاظُم خَسائِر القُوّات التُّركيّة في عِفرين نتيجة هَجمات للأكراد ربّما يُعطِي نتائجَ عَكسيّة.

ـ الثَّانِية: الاقتصاد التُّركي، ورُغم حالةَ النُّمو الجَيٍدة التي وصلت إلى 7.4 بالمِئة، أي ثاني أعلى نِسبة نُمو في العالم بعد آيسلندا، مُهدَّدة بالانكماش لأسبابٍ عديدة، أبرزها اهتزاز العَلاقات مع كُل مِن روسيا وإيران بعد التَّأييد الكَبير من قِبَل أردوغان للعُدوان الثُّلاثي الأمريكي الفرنسي البِريطاني على سورية فَجر السَّبت الماضي، وهو التَّأييد الذي أغضَب حليفه الرُّوسي والإيراني، وربّما تَبدو طُموحات الرئيس أردوغان في رَفع التَّبادُل التِّجاري السَّنوي مع روسيا مِن 30 إلى 100 مِليار دولار سَنويًّا، ومع إيران من 10 إلى 30 مِليار دولار في سَنوات مَعدودة، وخَسِرت اللَّيرة التُّركيّة نِسبةً كَبيرةً من قِيمَتِها حيث وَصلت إلى 4.20 مُقابِل الدُّولار، أي ما يُعادِل خُمس القِيمة في أيّامٍ مَعدودة، وتَدخُّل البَنك المركزي لوَقف التَّراجُع.

ـ الثَّالث: الحِزب القَومي التُّركي اليَميني المُعارِض الحَليف الرئيسي للرئيس أردوغان يُعاني من انحسار كَبير في شَعبيّته، وهُناك تَوقُّعات بأن لا يُحَقِّق نسبة الـ 10 بالمِئة الضَّروريّة لدُخولِه إلى البَرلمان، مع تَصاعُد شعبيّة حزب Good Party، اليميني المُنافِس أو (IYI)، الذي تتزعَّمُه السيّدة ميرال اكسينير، النَّجم الصَّاعِد في الحَياة السِّياسيّة التُّركيّة، وربّما يَكون الرئيس أردوغان اضطر إلى مُوافَقة حَليفه دولت بهجلي على إجراء انتخابات مُبَكِّرة لإنقاذِه من مِحنَتِه الحاليّة، والحَيلولة دُون عَدم وُصولِه إلى البَرلمان، وقَطع الطَّريق على السيّدة ميرال اكسينير مُنافِسَته الشَّرِسَة.

من الصَّعب علينا تَرجيح عامِل على حِسابِ الآخر، لكن جميع هذهِ التَّفسيرات تَنطوي على الكَثير من المَنطقيّة والصِّحّة في الوَقتِ نَفسِه، ولا يُمكِن استبعاد أيٍّ مِنها.

ما زال من المُبكِر الجَزم بنتائِج مُقامَرة الرئيس أردوغان السِّياسيّة هذهِ سَلبًا أو إيجابًا، ولكنّها ربّما تَكون معركته الانتخابيّة الأكثَر شَراسَةً، ولا نُريد أن نَقول الأخيرة، ومِن المُفارَقة أن المَلف السُّوري، والتَّدخُّل العَسكري التُّركي فيه، وسَيكون لَهُ الدَّور الحاسِم بِشَكلٍ مُباشِر أو غير مُباشِر.. والأيّام بَيْنَنَا

 
تعليقات