أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
ميلادك عبد الناصر.. ميلاد أمة ومستقبل واعد زياد شليوط
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 12
 
عدد الزيارات : 31621435
 
عدد الزيارات اليوم : 1263
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

حرب جديدة تلوح في الافق ستكون كارثة للجميع يديعوت احرونوت : غزة ستنهار عشية انتهاء رمضان ولا بد من مفاوضة حماس

روسيا الرابحة من الافراج عن سيف الإسلام وعودته الى السياسة.. والسعودية وفرنسا على رأس الخاسرين

حزب الله يكشف بنك أهدافه: 9 مواقع استراتيجية إسرائيلية

معهد واشنطن: دول الخليج تُواجِه تحدّيات داخليّةٍ وخارجيّةٍ تُهدد استقرارها وعلى ترامب الإقرار بأنّ القضيّة الفلسطينيّة لا تُشكّل عائقًا أمام تطوير العلاقات مع إسرائيل

 
مواقع صديقة
موقع زيتونة
موقع ميثاق الاحرار العرب الدروز في ال 48
اسرى 48
كرملنا
سورية العربية
موقع البروفسور محمد ربيع
الصفصاف
فلسطيني
الاردن العربي
نبض الوعي العربي
 آخر الأخبار |
   نصر الله: تفجير صيدا بداية خطيرة وكل المؤشرات تدلّ على تورّط إسرائيل      سليماني: محور المقاومة انتصر على المؤامرة الكبرى ومن وقف وراءها في سوريا والعراق      السفارة الإسرائيلية في عمّان ستستأنف عملها بعد "الاعتذار"      القناة الثانية الاسرائيلية: الاحتلال يفشل في تصفية الخلية التي نفذت عملية نابلس      مبعوث ماكرون الخاص زار رام الله سرا والتقى اللواء فرج و عريقات وهذا ما تم مناقشته      وإذا هدمت إسرائيل الأقصى! زهير أندراوس*      ابراهيم ابو عتيلة //نظرة عاجلة على قرارات المجلس المركزي      دمشق: أي عملية قتالية تركية في منطقة عفرين ستعتبر عملا عدوانيا وسنسقط الطائرات التركية في سماء الجمهورية العربية السورية      العملية في جنين لم تنته...اغتيال شاب واعتقال اخر      كباش دولي متفاقم وخيارات الناخب الروسي القادمة: المحامي محمد احمد الروسان      تيلرسون: سنحتفظ بوجود عسكري ودبلوماسي في سوريا للمساعدة في إنهاء الصراع      واشنطن بوست: عباس “محشور” من كل الزوايا والكل اصطف ضد الفلسطينين بشكل لايصدق      البنتاغون: الولايات المتحدة مستمرة في تدريب قوى أمنية "محلية" في سوريا      القدس تصرخ.....فهل من مجيب...؟؟ بقلم :- راسم عبيدات      إلى دعاة السلبية والإحباط واليأس صبحي غندور*      بعد التقارير عن موافقة السعوديّة على استخدام إسرائيل أجوائها لضرب إيران والإعلان عن خطٍّ مُباشرٍ من تل أبيب للرياض لنقل الحجاج: محادثات لنقل الإسرائيليين للهند عبر المملكة      عوض حمود // ترامب ينطق وعد بلفور الثاني بعد مئة عام على وعد بلفور الاول      طلال ناجي للميادين: بحثنا مع نصر الله استراتيجية مشتركة لمواجهة إسرائيل      د/ إبراهيم أبراش خطاب الرئيس وقرارات المركزي والدوران في حلقة مفرغة      دعا لمنع تشكيل هامش أمن لإسرائيل..خامنئي: فلسطين تتعرض لـ "مؤامرة الصمت"      تصرفات وسلوكيات ترامب “ترهق” المؤسسة العريقة في وزارة “الخارجية” وضجر وإرتباك في المجتمع الدبلوماسي .      هارتس: ترامب كـ"المخرب الانتحاري الذي يطلق عدة عبوات متفجرة وستنفجر في وجه إسرائيل      هل تشنّ تركيا الحرب على عفرين في شمال سوريا      بعد إخفاق” التمكين الشرعي” في سورية والعراق: ليبيا “نقطة جذب” متقدمة وملاذ آمن لمئات”الجهاديين”..تسهيلات أمريكية وتواطؤ ” إستخباري” والمئات من كوادر القاعدة وداعش دخلوا “أرض الجهاد الجديد”      لافروف: إقامة منطقة يسيطر عليها مقاتلون تدعمهم أمريكا قد يؤدي لتقسيم سوريا ونطلب من واشنطن توضيحا بشأن تشكيل القوة الحدودية      ميلادك عبد الناصر.. ميلاد أمة ومستقبل واعد زياد شليوط      من لحّود إلى عبد الناصر: ستبقى رمزاً نادراً ونطمئنك أن الشعلة ما زالت مضيئة      المجلس المركزي يكلف اللجنة التنفيذية تعليق الاعتراف بإسرائيل حتى اعترافها بدولة فلسطين ويعتبر اتفاقية أوسلو منتهية ويطلب وقف التنسيق الأمني..      المقداد للميادين: القوة الأمنية الأميركية ستفشل والجيش السوري وحلفاؤه بالمرصاد      مسؤول فلسطيني يكشف: خلافات حادة في اجتماعات المجلس المركزي على قضايا جوهرية     
مختارات صحفية 
 

ناجي الزعبي: نهاية مشروع بيت جن يدمّر قاعدة الانطلاق للعدو الصهيوني في الجنوب السوري

2017-12-27
 

ناجي الزعبي: نهاية مشروع بيت جن يدمّر قاعدة الانطلاق للعدو الصهيوني في الجنوب السوري

رأى المحلل الاستراتيجي والعسكري، العميد الركن المتقاعد ناجي الزعبي أنّ الإرهابيين لا يتسولون التفاوض إلا بسبب انهيارهم وهزيمتهم الميدانية فقد اتضحت صورة المعركة بسورية وأصبح الجيش السوري معظمه في حالة تفرغ وتماسك نظرا لحسمه المعركة مع داعش وتطهيره كامل التراب السوري منها والذي تزامن مع تطهير العراق من داعش وانهاء مشروع الخلافة الى الابد وتوقف الداعمين الاميركيين والسعوديين واستدارة اردوغان عن الاستمرار في هذا المشروع.

ويضيف العميد الزعبي في حوار خاص لموقع “وطني برس” أنّ الجيش السوري أصبح قادرا على حشد قطعاته لمعالجة جبهة واحدة بعد ان كانت القطعات موزعة على أكثر من جبهة وقد أعلن الرئيسان الاسد وبوتين ذلك من حميميم إثر الزيارة التاريخية لبوتين اليها ويؤشر البدء بسحب الجيش الروسي للقوات التي ساهمت بالمعركة لقدرة الجيش السوري على حسم المعركة كما ان فتح خط طهران بغداد دمشق بيروت يمكن إيران من تقديم الدعم بكافة اشكالية برياً لسورية.

ويتابع أنّ هذا يفسر سرعة حسم معركة بيت جن واستسلام الارهابيين بعد تقطيع أوصال المناطق المنتشرين فيها وتطويقها وتخلي العدو الصهيوني عنهم لإدراكه بأن معركتهم محسومة وقد لمسنا تسليم جميع أركان العدوان على سورية فالسعودية تحاول إقناع معارضة الرياض بقبول المقترحات الروسية بسوشي، بمعنى أنّ تحالف العدو أخذ بالتفكك والركون إلى التحولات بموازين القوى والانتصارات الميدانية لمحور المقاومة.

واعتبر الزعبي ان تجميع هذا العدد من الارهابيين المهزومين بإدلب  وفق منظور استراتيجي متزامن مع سياسة الاستيعاب الروسية لتركيا والسعودية وحتى الاردن تؤكد ان حل مسألة ادلب سيقترن  مع اقتراب نهاية المعركة بسورية والانقلاب النوعي بموازين القوى لصالح سورية وتفكك الارهابيين المهزومين والمنكسرين نفسيا وتخلي الداعمين عنهم ودخولهم بصراعات بينية وتفككهم التنظيمي ونشرهم العشوائي للارهابيين بلا تنظيم ولا أسلحة ثقيلة وبلا قيادة وسيطرة وتخلي تركيا عن دورها اثر اتفاق روسي ايراني تركي وموافقة سورية ربما لتمكين تركيا من لعب دور في الرقة ضد قوات قسد مقابل ان ينهي الجيش السوري معركة ادلب ضد كم من الارهابيين المهزومين والمنكسرين نفسيا مما يمهد لهزيمتهم او استسلامهم وقد بدء الجيش السوري المعركة في ريف ادلب.

مشيراً إلى انّ هذه التسوية تذكرنا بتسوية القلمون حين غادر الارهابيون الى دير الزُّور والبو كمال وانهزموا مع باقي الإرهابيين الموجودين هناك.

وحول معركة الأردن يقول الزعبي إنّ الأردن يبدي تحولاً واستدارة اتجاه سورية وقد جرى لقاء يمهد لهذه الاستدارة بين رئيس مجلس النواب الاردني والقائم بالأعمال السوري ساده جو من الحميمية والاشارة لرغبة الاردن في طَي صفحة الماضي وبدء مرحلة من التعاون الاردني السوري المشترك وقد أعلن الاردن عن نية وفد نيابي اردني زيارة سورية  وايران  قابل ذلك تصريح ايراني يؤيد بموجبه الوصاية الهاشمية على المقدسات بفلسطين المحتلة قابلها تصريحات سورية مماثلة في اشارة لمقابلة اليد الاردنية المدودة بفتح البوابات السورية على مصراعيها تجاه الأردن.

مضيفاً أنّ اللقاء السوري الأردني سبقه زيارة الملك عبدالله الثاني لتركيا ربما تكون قد بحثت أثنائها انهاء معركة الا رهاب بسورية وفتح طريق تركيا حلب الاردن واعادة التبادل التجاري الاردني التركي السوري العربي الأفريقي الامر الذي يساهم في إنعاش اقتصاد هذه البلدان مجتمعة.

ويرى أنّ الأردن وجد نفسه في ضائقة اقتصادية سياسية وتخلي حلفاء الامس عنه وبالتالي فقد اصبح امام ممر اجباري هو محور المقاومة وهذا سينعكس على معركة جنوب سورية التي ابتدأت من حسم معركة جنوب جبل الشيخ الممتدة للقنيطرة

لافتاً إلى انّ سورية اكّدت مرات عدة رغبتها في فتح المعابر مع الاردن على قاعدة سيادة سورية وانهاء وجود الارهاب بالجنوب، وقد باتت هذه المسألة قاب قوسين من النهاية وطي ملف الارهاب والعدوان على سورية.

ويختم العميد الزعبي أن هذا الأمر نهاية مبرمة لمشروع بيت جن كقاعدة انطلاق للعدو الصهيوني ونهاية لتهديد حضر والقرى الأخرى، اختار الارهابيون الذهاب الى ادلب ودرعا بدلاً من الموت، وقد أنهت هذه المعركة مشروع المنطقة العازلة نهاية مبرمة.

 
تعليقات