أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 25
 
عدد الزيارات : 34173635
 
عدد الزيارات اليوم : 4451
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   ماراثون التطبيع العربي واستهدافاته // سمير الشريف      فايز ابو شماله// رائحة انتخابات إسرائيلية تزكم أنف غزة والضفة الغربية       رسالة زيارة البشير لسورية كتب: شاكر فريد حسن      تظاهرات ليلية في بيروت احتجاجا على الوضع المعيشي وسط تعزيزات أمنية مشدّدة.. ودعوات لتظاهرات عارمة الأحد المقبل      اغلبية تؤيد التهدئة... مع اسرائيل استطلاع: ازدياد شعبية حماس مقابل تراجع فتح وهنية يتفوق على الرئيس عباس في الانتخابات      أمريكا وتركيا.. صراع مصالح أم أجندات متوافقة // الدكتور حسن مرهج      هل سيصبح سيف الإسلام القذافي رئيسا لليبيا؟ ولماذا تدعمه القيادة الروسية؟ وما هي نقاط قوته وضعفه؟ وهل يتمتع بتأييد 90 بالمئة من الشعب الليبي      تسونامي التطبيع… نتنياهو: العلاقة مع الدول العربيّة قويّة جدًا.. نائب رئيس الأركان السابِق يُحذّر بعنجهيّةٍ: لا تُعوِّلوا على دول الخليج فقيمهم تختلِف عنّا!!‎      الشيخ يلتقي بالقدس المُحتلّة رئيس الشاباك ومسؤولين أمنيين لـ”خفض التوتّر”.. عبّاس يُوعِز بتوثيق التنسيق الأمنيّ..      راسم عبيدات // موسم الحجيج العربي الى دمشق      موقع عبري: السلطة اعتقلت نشطاء من حماس خططوا لتنفيذ عمليات وإشعال الضفة      السباحة عكس التيار.. تعني إستقلالية الفكر والقرار صبحي غندور*      نتنياهو: نطبّع مع الدول العربية من دون تقدم في المفاوضات مع الفلسطينيين       الخرطوم تجاوزنا “مناضلي الكيبورد” الذين يريدون إسقاط النظام.. المعلم: كل الذين تآمروا على سوريا بقيادة الولايات المتحدة لن يكونوا في العام القادم في وضع مريح      ضابط في الجيش اللبناني يتصدى لجنود الاحتلال على حدود لبنان الجنوبية      أيزنكوت: لا يمكن الاكتفاء بالضربة الجوية القاسية بدون الدخول في معركة برية من أجل إضعاف حماس      قصيدة إلى ويليام والاس نمر سعدي/ فلسطين      نتنياهو: نطبّع مع الدول العربية من دون تقدم في المفاوضات مع الفلسطينيين      السعودية: قرارا الشيوخ الأمريكي حول مقتل الصحفي جمال خاشقجي وحرب اليمن “تدخل سافر في شؤوننا الداخلية “      الأسد يستقبل الرئيس السوداني في دِمشق بأوّل زيارة لزعيم عربي منذ بدء الأزمة السوريّة.. والبشير يؤكد: سوريا دولة مواجهة.. وبقيت مُتماسِكة رغم الحرب      الاحتلال يهدم منزل عائلة الشهيد نعالوة واصابة 6 مواطنين خلال المواجهات      اهتمام عالمي بكتاب استقلال بلادنا " أسفة على الازعاج"      بيان صادر عن اللجنة الشعبية للتضامن مع الشعب السوري حول التحريض الحكومي بازالة النصب التذكاري لغسان كنفاني من عكا      نتنياهو : لن نقبل وقف اطلاق نار مع حماس في غزة بينما تصعد في الضفة      أ-د/ إبراهيم أبراش المقاومة توحِد الشعب والسلطة تفرقه       جـَبـرا إبـراهـيم جـَبـرا : الـرَّمز الـنـوعي في الـثـقـافـة العـربـيـة // الدكتور عـبـد القـادر حسين ياسين      فتح ترد على دعوة هنية للقاء الرئيس محمود عباس.. ماذا قالت؟      هنية : لدينا كنز أمني لا يقدّر بثمن سيكون له تداعيات هامة في فلسطين والخارج      يديعوت تزعم : لهذا السبب.. السلطة لم تمنع توثيق عنفها ضد نشطاء حماس بالضفة      استنكار فلسطيني لقمع السلطة الفلسطينية تظاهرات شعبية في مدينتي الخليل ونابلس     
مختارات صحفية 
 

تل أبيب تُبرر فشلها وإخفاق مخابراتها: كنّا على علمٍ بزيارة نصر الله لدمشق وتعّمدنا إبلاغه بأنّ زياراته السريّة لسوريّة وإيران مرصودة ولكنّه ليس على رأس قائمة الاغتيالات

2017-09-04
 

 

في التقدير الإستراتيجيّ الإسرائيليّ الرسميّ أكّدت الأجهزة الأمنيّة المُختلفة في الدولة العبريّة على أنّ حزب الله هو العدّو رقم واحد، يليه الجمهوريّة الإسلاميّة في إيران، فيما احتلّت حركة حماس الفلسطينيّة المرتبة الثالثة. علاوةً على ذلك، وباعتراف أركان تل أبيب، من المؤسستين السياسيّة والأمنيّة، فإنّ المطلوب رقم واحد لأذرع الأمن الإسرائيليّة هو الأمين العّام لحزب الله، السيّد حسن نصر الله، الذي بمحض إرادته توارى عن الأنظار منذ أنْ وضعت حرب لبنان الثانيّة أوزارها في آب (أغسطس) من العام 2006، لعلمه ويقينه التامّين بأنّ إسرائيل تبحث عن تصفيته.

اليوم، وبعد مرور 11 عامًا على الحرب المذكورة، والتي انتهت بفشلٍ إسرائيليٍّ مدّوٍ، طبعًا باعتراف قادة تل أبيب، تُحاول الأجهزة الأمنيّة الإسرائيليّة التستّر على فشلها في اغتيال نصر الله زاعمةً أنّه لم يبقَ على رأس قائمة المطلوبين، وهو الادعاء، الذي على ما يبدو، طفا على السطح، بعد أنْ كشف سيّد المُقاومة في خطابه الأخير بأنّه توجّه إلى دمشق والتقى هناك بالرئيس السوريّ، د. بشّار الأسد، للحصول على موافقة سوريّة في قضية إبرام الاتفاق بين حزب الله وتنظيم “الدولة الإسلاميّة” (داعش)، وهذا الكشف، ربمّا أحرج قادة الأجهزة الأمنيّة في تل أبيب، وفي مُقدّمتها جهاز الموساد (الاستخبارات الخارجيّة)، التي لم تتمكّن من رصد تحرّك السيّد نصر الله، الذي سافر بالسيارة لمدّة ساعةٍ ونصف الساعة حتى العاصمة السوريّة.

وبما أنّ الإعلام العبريّ بدون استثناء هو إعلام متطوّع لصالح ما يُطلق عليه الإجماع القوميّ الصهيونيّ، فإنّ المصادر الأمنيّة في تل أبيب، اختارت صحيفة (يديعوت أحرونوت)، وهي من أوسع الصحف العبريّة انتشارًا في إسرائيل لتبرير فشلها الذريع. وفي هذا السياق زعمت اليوم الأحد، المُستشرقة سمدار بيري، وهي مُحللة شؤون الشرق الأوسط في الصحيفة العبريّة، نقلاً عن مصادر أمنيّة وصفتها بأنّها رفيعة المُستوى، زعمت أنّ إسرائيل كانت على علمٍ وعلى درايةٍ بسفر السيّد نصر إلى دمشق، متسائلةً بخبثٍ معهودٍ: لماذا كانت هناك حاجة للسفر؟ ألم يتمكّن نصر الله في محادثة هاتفيّة مع الأسد من الحصول على موافقةٍ على الصفقة مع “داعش”؟.

المصادر الأمنيّة الإسرائيليّة زعمت أيضًا أنّ نصر الله ولدى خروجه من المخبأ السريّ، يقوم بلبس بدلة شبيهة جدًا لبدلات رجال الأعمال، وعندما توصّل إلى قناعةٍ بأنّ الاستخبارات الإسرائيليّة توقّفت عن الاهتمام به، بات يخشى من أنْ يقوم أعدائه في لبنان بتصفيته عن طريق إطلاق النار عليه أوْ بواسطة سيارّةٍ مفخخةٍ، ولذلك، تابعت المصادر عينها، بات حريصًا أكثر على نفسه من أعداء الداخل، وهم كثر، على حدّ تعبيرها.

وزعمت المصادر ذاتها أيضًا أنّ يعرف أنّه في مرمى المخابرات الإسرائيليّة، ومع ذلك فإنّه عندما يضجر من المخبأ الذي يتواجد فيه، فإنّه ينتقل إلى مخبأ آخر، علمًا أنّ ثلاثة مخابئ توجد في الضاحية الجنوبيّة في العاصمة اللبنانيّة بيروت.

بالإضافة إلى ذلك، تابعت المصادر الإسرائيليّة قائلةً إنّ تل أبيب تعمدّت توصيل رسالة إلى نصر الله مفادها أنّ زياراته السريّة إلى كلٍّ من طهران ودمشق يتّم رصدها من قبل المخابرات الإسرائيليّة، ولكنّ الأخيرة لا تهدف لاغتياله، ولم تقُم بإرسال خليةٍ من الموساد لتصفيته في بيروت، على حدّ قول المصادر.

بناءً على ما تقدّم، أضافت المُحللة بيري، نقلاً عن مصادرها المطلعة في تل أبيب، أنّ إعلانه عن سفره إلى دمشق لم يُلق أحدًا في تل أبيب ولم يهتّم لذلك أيّ مسؤولٍ، لا من المُستوى السياسيّ ولا من المُستوى الأمنيّ.

كما ادعّت المصادر عينها، أنّ نصر الله لبس البدلة الملائمة، وكان برفقته عددٍ كبيرٍ من الحراس والسيارّات، ومن الضاحية الجنوبيّة انطلق إلى دمشق، كما أكّدت المصادر للصحيفة العبريّة.

وزعمت المصادر أيضًا أنّ الصفقة التي توصّل لها نصر الله مع التنظيم الإرهابيّ “داعش” هدفها الأوّل والأخير تنظيف المكان من هؤلاء الإرهابيين، لكي يقوم الإيرانيون بالاستيطان الطويل في المناطق التي تمّ طردهم منها، وخلُصت المُحللة الإسرائيليّة إلى القول إنّ العاهل الأردنيّ، الملك عبد الله الثاني، كان صادقًا وثاقبًا عندما حذّر قبل عدّة سنوات من نصف الهلال الواقع تحت سيطرة طهران والذي يشمل إيران، سوريّة، العراق ولبنان، على حدّ تعبيرها.

 
تعليقات