أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
حصار قطر والنظام الإقليمي الجديد
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 18
 
عدد الزيارات : 29372352
 
عدد الزيارات اليوم : 3605
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
حزب الله يكشف بنك أهدافه: 9 مواقع استراتيجية إسرائيلية

معهد واشنطن: دول الخليج تُواجِه تحدّيات داخليّةٍ وخارجيّةٍ تُهدد استقرارها وعلى ترامب الإقرار بأنّ القضيّة الفلسطينيّة لا تُشكّل عائقًا أمام تطوير العلاقات مع إسرائيل

نقل خبرته الى حماس جيولوجيون وخبراء إسرائيليون يؤكّدون: حزب الله يحفر أنفاقًا ضمن منظومةٍ قتاليّةٍ ضدّ تل بيب

عزت الدوري يبعث رسالة إلى إيران عبر حزب الله يطالب بعقد تفاهمات معها ومع أمريكا والاعتذار للكويت عن الغزو عام 1990

اهتزاز في العلاقات؟ الرياض تتحفظ على دعم لبنان في الجامعة العربية

زكي يحذر من مؤامرة على اللاجئين الفلسطينيين: "ما يحصل في لبنان يحتّمها"

الرئيسة السابقة لوحدة الأبحاث بالموساد: إسرائيل غيرُ قادرةٍ على إضعاف إيران وحزب الله وعليها تعزيز الحوار مع الإدارة الأمريكيّة لحماية مصالحها الإقليميّة

مصادر تحذر من العبث السعودي القطري في الساحة الاردنية

مخطط ارهابي خطير بترتيب خليجي يستهدف الاردن

البرلمان المصري: مواقف قطر عدائية ضد مصر ومصالحها في المنطقة وتوجه وزيرة خارجيتها إلى أثيويبا لن يستفزنا

الأجهزة المصرية تكشف فضيحة تضليل جديدة: تصوير أطفال ومشاهد دموية على أنها من حلب

سنوقف دعم المعارضة السورية ترامب:من يقاتل الجيش السوري يدعم داعش والمشكلة ليست في بشار الاسد

الأسد للتلفزيون البرتغالي: ترامب سيكون “حليفا طبيعيا” لدمشق مع الروس والإيرانيين إذا حارب “الارهاب”

 
مواقع صديقة
موقع زيتونة
موقع ميثاق الاحرار العرب الدروز في ال 48
اسرى 48
كرملنا
سورية العربية
موقع البروفسور محمد ربيع
الصفصاف
فلسطيني
الاردن العربي
نبض الوعي العربي
 آخر الأخبار |
   وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ      عود التّقوى والمحبّةِ لا عودَ الشّرِّ والنّار! بقلم: آمال عوّاد رضوان      المكشوف بين العرب في إسرائيل جواد بولس      نائب وزير الأمن السابق بمؤتمر هرتسليا: إسرائيل عاجزة عن مواجهة التهديد المتمثل بـ150 ألف صاروخ بلبنان ويتحتّم عليها تغيير العقيدة القتاليّة      قائمة مطالب لقطر تتضمّن قطع العلاقات مع إيران وإغلاق قناة الجزيرة والقاعدة التركية      الحرس الثوري الإيراني يحذر الأمير محمد بن سلمان بعد اختياره وليا للعهد      الحرس الثوري: العمليات الصاروخية ضد داعش في دير الزور تمت تحت قيادة خامنئي      ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015      حسم الحرب الباردة بين المحمدين لصالح نجل الملك.. محمد بن سلمان يزداد نفوذا في المملكة السعودية بعد تعيينه وليّا للعهد وتنحية بن نايف..      خروج حماس من تحت عباءة قطر ...وتبدل المعادلات الفلسطينية بقلم :- راسم عبيدات      المشترَك بين داعش والعصابات الصهيونية صبحي غندور*      د/ إبراهيم أبراش أية تسوية سياسية الآن ستكون أسوء من اتفاقية أوسلو      دم حنان وهنرييت يفضح ضعفنا وجهلنا وتخلفنا زياد شليوط      مستشار قائد الحرس الثوري في ايران الهجوم الصاروخي على دير الزور جزء من هجوم أضخم على الإرهابيين ومخازن ايران مملؤة من هذه الصواريخ      الأسد يهاجم المسؤولين “المرعوبين” وتجاوزات أبنائهم التي تسيء بشكل مباشر لحقوق المواطن السوري و”لا تليق بالوطن” ويتحدث عن “سلسلة طويلة” من الفاسدين      المطران حنا للميادين: 80 دولة تآمرت على سوريا بهدف ضرب القضية الفلسطينية      أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له      إطباق الحصار على داعش بعد تحرير الجسور الـ 5 بين ساحلَي الموصل      إسرائيل تخشى من حصول حزب الله عليها: الصواريخ الإيرانيّة على معاقل “الدولة الإسلاميّة” بسوريّة رسالة حادّة كالموس لواشنطن موسكو وتل أبيب      هل بدأ الجيش السوري عملية لتحرير جوبر وعين ترما؟      بعد التهديد الروسي .. سلاح الجو الأسترالي يوقف طلعاته الجوية في سوريا      معاريف: الرئيس عباس ألغى هيئة شؤون الأسرى في إطار تفاهماته مع ترامب ..وقراقع: لم نبلغ      ابراهيم ابو عتيلة //في غزة ، محور جديد يخرج إلى العلن ..      للقدس نشيـــــــــد يتهـادى ! قصيدة عبدالحميد الدكاكنــــــــــي      لأول مرة: التقاء القوات السورية والعراقية عند الحدود ومراسلة الميادين تدخل الأراضي العراقية      خامنئي يستخف بترامب: هذا التافه لن يعرف قواعد الصراع إلى أن يتلقى الصفعة      في عملية مباغتة..قوتان لحزب الله العراق تلتقيان عند الحدود قادمتين من سوريا والعراق      نظامها لا يمكن أن يتقبله العقل والمنطق البشري مستشار لأردوغان: السعودية قبيلة لها ملك وهي بحاجة إلى "ربيع"      بيان الحرس الثوري الايراني: الهجوم الصاروخي على دير الزور رسالة للتكفيريين وحماتهم في المنطقة وعبد اللهيان يغرد” مجرد تحذير ناعم”      مـاسـح الأحـذيـة الـذي أنـقـذ الـمـلايـيـن مـن الـفـقـر الـمـدقـع // الـدكـتـور عـبـد القـادر حـسـين يـاسـيـن     
كواليس واسرار 
 

وثائق عدوان 67: الوزراء كانوا مسكونين برعبٍ حقيقيٍّ من إبادة العرب لإسرائيل ولم يتوقّعوا النصر ورئيس الوزراء اقترح ترحيل مليون فلسطينيّ إلى البرازيل

2017-05-22
 

 

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

حتى قبل إقامة إسرائيل من قبل بريطانيا والرجعيّة العربيّة على أنقاض الشعب العربيّ الفلسطينيّ، كان أقطاب الحركة الصهيونيّة يُفكّرون في كيفية وآلية التخلّص من العرب، الإنجليز، أقاموا المملكة الأردنيّة الهاشميّة لتخفيف الضغط الديمغرافيّ العربيّ عن الدولة الصهيونيّة، ولكنّ هذا الحلّ الـ”خلّاق” لم يكفِ الصهاينة، الذين طمحوا لإقامة دولةٍ نقيّةٍ من العرب، دولة يهوديّة، بكلّ ما تحمل هذه الكلمة من معانٍ.

ومع مرور الأيّام بدأت إسرائيل تقترح الخيار الأردنيّ: أيْ إبعاد الفلسطينيين، الذين بقوا في أرضهم بعد النكبة إلى المملكة الهاشميّة وإقامة الدولة الفلسطينيّة هناك، وبهذا التخلّص من العرب نهائيًا، ولكن الخطّة الجهنميّة جوبهت بعقبات جعلت من إخراجها إلى حيّز التنفيذ مهمّة مُستحيلةً.

قُبيل الغزو الأمريكيّ-البريطانيّ الهمجيّ والبربريّ لبلاد الرافدين، روي ليّ شخصيًا الإعلامي الفلسطينيّ عبد الباري عطوان، رئيس تحرير صحيفة “رأي اليوم”، التقى بالعاهل الأردني، الملك عبد الله في قصره بعمّان. الملك عبد الله كشف النقاب للأستاذ عطوان أنّه بعد اتخاذ واشنطن القرار بغزو العراق وتفتيت وتمزيق هذه الدولة العربيّة، وصل الملك إلى العاصمة الأمريكيّة واجتمع هناك إلى الرئيس الأمريكيّ آنذاك، جورج بوش الابن، وطلب منه عدم السماح لرئيس الوزراء الإسرائيليّ في تلك الفترة، أرئيل شارون، باستغلال عملية الغزو للقيام بطرد الفلسطينيين من الضفّة الغربيّة إلى الأردن، بحسب وراية الملك الذي أكّد موافقة بوش على منع شارون من إخراج مخططه إلى حيّز التنفيذ.

وبمناسبة مرور خمسين عامًا على عدوان يونيو 1967 رفعت مؤسسة “أرشيف الدولة العبريّة” الستار عن ملفات حرب عام 1967، وسمحت بكشف مداولات الحكومة وقيادة الجيش قبل الحرب وبعدها التي انتهت باحتلال إسرائيلي سيناء والجولان والضفة الغربية والقدس الشرقية وقطاع غزة، فضاعفت مساحتها ثلاث مرات.

وتضمنت الملفات 150 ألف صورة عن بروتوكولات جلسات الحكومة وهيئة أركان الجيش ومئات الصور والأفلام والتسجيلات الصوتية. وتؤكد الملفات التي كشف عنها، كما أفاد الإعلامي الفلسطينيّ أسعد تلحمي، في صحيفة “الحياة” الصادرة في لندن، ما أشيع منذ تلك الحرب، أنّ القيادة الإسرائيلية السياسية كانت مسكونةً برعبٍ حقيقيٍّ، وأنّها أخذت في حساباتها احتمال القضاء على إسرائيل في حال شنت الدول العربية بقيادة مصر الحرب على الدولة العبرية.

وبيّنت الوثائق، أضاف تقرير الزميل تلحمي، الخوف الذي أبداه رئيس الوزراء ليفي أشكول من أنْ تتعرض مواقع في إسرائيل، خصوصًا في القدس (الغربية)، إلى “مذابح حقيقية”، فيما أضاف وزير الأمن موشيه ديان أنّ هناك حدودًا لقدراتنا على هزم العرب، لكن لا مفر أمام إسرائيل سوى المفاجأة والبدء بالحرب، لا انتظار هجوم الجيوش العربية. كما شدّدّ على أنّ عنصر المفاجأة يجب أنْ يكون إلى جانبنا، وذلك ليس قبل أن يبدي مخاوفه من حشد 200 دبابة مصرية في مقابل مدينة إيلات في الجنوب واحتلالها وتمهيد الطريق أمام الجيش المصري لاحتلال تل أبيب، ليضيف وزير العمل حينذاك يغآل ألون أنه يخشى على مصير القدس الغربية، وعلينا أن نتوقع ما هو أسوأ.

وتشدد الوثائق، ذكر الزميل تلحمي في تقريره، على أنّ أعضاء هيئة أركان الجيش هم الذين حضوا الوزراء على بدء الحرب والكف عن التردد، في مقدمهم رئيس هيئة أركان الجيش إسحق رابين الذي أبلغ الوزراء بأنه بعد دخول القوات المصرية سيناء وإغلاق مضائق تيران أمام السفن الإسرائيلية ينبغي تسديد الضربة الأولى في الحرب، وإلّا سيكون خطر حقيقي على وجود إسرائيل، وستكون حرب قاسية وشرسة وخسائر فادحة في الأرواح.

وأشارت الوثائق، الذي بقي قسمًا كبيرًا طيّ الكتمان، إلى أنّ الحكومة عقدت أربع جلسات متتالية لتبحث ماذا نفعل مع مليون عربي (الضفة الغربية وقطاع غزة). وكثرت الاقتراحات، وتكاد تكون مماثلة للنقاش الدائر اليوم في شأن ضم الضفة الغربية أوْ منح الفلسطينيين دولة، أوْ الترحيل إلى دول عربية وتهجير فلسطينيي القدس الشرقية إلى منطقتي بيت لحم ورام الله، ليقترح وزير التعليم زلمن شارف ترحيل العرب إلى البرازيل. ويضيف أشكول أنه لو كان الأمر متعلقاً بنا، لرحّلنا كل العرب إلى البرازيل، على حدّ تعبيره.

ونقلت وسائل الإعلام الإسرائيليّة عن مدير مؤسسة الأرشيف الدكتور يعقوب لزوبيك قوله للإذاعة العسكرية إنّ الوثائق تؤكد أن الوزراء كانوا مصدومين من النجاح: الوزراء أنفسهم الذين خشوا قبل أسبوع فقط على مصير إسرائيل، وجدوا أنفسهم أمام مشكلة عكسية: إسرائيل أصبحت إمبراطورية صغيرة، مُضيفًا: لم تكن لدى أيّ منهم فكرة ما العمل الآن، لكن كان هناك إجماع بأنه يجب توحيد القدس بجزأيها، في مقابل فحص احتمال إعادة القطاع والجولان وسيناء إلى سورية ومصر في إطار اتفاقات سلام.

وساق قائلاً إنّ جلّ همّ الوزراء، وعلى رأسهم أشكول قبل البدء في الحرب، كان تلقي الضوء الأخضر من الولايات المتحدة ورئيسها ليندون جونسون، كذلك كسب تأييد الأمم المتحدة، وإنْ أبدوا مخاوف من تدخل سوفيتي عسكري، خصوصًا في الشمال، على الحدود مع سورية، كما قال لإذاعة الجيش الإسرائيليّ.

جديرٌ بالذكر أنّ الوثائق أظهرت أنّه في نهاية نقاش الوزراء تمّ اتخاذ القرارات التي من بينها، على ما يبدو، تحددت سياسة إسرائيل: تصر إسرائيل على توقيع عقد سلام مع مصر على قاعدة الحدود الدولية، طالما لم يتم توقيع عقد سلام، ستُواصل إسرائيل السيطرة على المناطق في شبه جزيرة سيناء، قطاع غزة ضُمن في أراضي إسرائيل، شروط عقد السلام هي تأمين حرية الملاحة في مضائق تيران وقناة السويس وضمان حرية الطيران فوق مضائق تيران وخليج شلومو وإلغاء المقاطعة العربية بجميع أشكالها والنزع التام لشبه جزيرة سيناء من السلاح، والذي ستحدد شروطه في عقد السلام بين إسرائيل ومصر.

 
تعليقات