أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لماذا لا يَخرُج الرئيس الفِلسطينيّ عن صَمتِه ويُصارِح الشَّعب بالحَقائِق بكُلِّ شَجاعَة؟
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 15
 
عدد الزيارات : 33187114
 
عدد الزيارات اليوم : 5444
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   باراك: حماس باتت ضابطة الإيقاع وحكومة نتنياهو مشلولة ومُستشرِق إسرائيليّ يقترح “خريطة طريق” دمويّة للقضاء على الحركة وطرد قادتها واغتيالهم وإعادة احتلال القطاع      سلاح للدفاع الجوي السوري: رغم صغر حجمه إلا أنه كبير في أفعاله      غرينبلات: لن يكون أحد راضياً بالكامل عن المقترح الأميركي بشأن خطة السلام      مُستشرِق إسرائيليّ: الهدوء بين حزب الله وتل أبيب نابعٌ من الردع المُتبادل والاحتلال مُوافِق على تطبيق النموذج عينه بالجنوب مع حماس التي تستوحي عقيدتها من نصر الله      يديعوت تكشف تفاصيل جديدة في عملية أسر الضابط لدى القسام "هدار غولدن"      ملف المصالحة مؤجل فيما ملف التهدئة يبدو على عجل... غزة: 48 ساعة حاسمة حول التهدئة بين حماس و(إسرائيل) وهذه سمات الصفقة .      د./ إبراهيم ابراش الحركة الوطنية الفلسطينية : شرعية المنطلقات والتباس الممارسة      انتخابات أميركية في مجتمع تتصدّع وحدته صبحي غندور*      عنصرية الصهيونية والعنصرية الاسرائيلية د .غازي حسين      نصر الله: المقاومة اليوم أقوى من الجيش الإسرائيلي ومحور المقاومة سيخرج من سورية قريبا وما يجرى منذ 7 سنوات حرب تموز أخرى لتحقيق أهداف الأميركيين      اجتماع للمركزي .....أم اجتماع لحركة فتح..؟؟ بقلم :- راسم عبيدات      سعيد نفّاع //وقفات على مفارق لجنة المتابعة والمظاهرة والعرب الدّروز      أزمة الليرة التركيّة بعيونٍ إسرائيليّةٍ: أردوغان يطمح للإثبات بأنّ بلاده ليست في جيب أيّ دولةٍ عظمى لا الأمريكيّة ولا الروسيّة ولا في جيب الاتحاد الأوروبيّ      الأمم المتحدة: ما بين 20 و30 ألف مقاتل في داعش لا يزالون في سوريا والعراق      علي حسن خليل للميادين: حرب تموز قلبت الصورة وأحدثت أزمة في "إسرائيل"      طيار أمريكي ينتقم من زوجته بطريقة غريبة      طِهران تُعاقِب العبادي وتَرفُض استقباله لأنّه وَقَف في خَندَق الحِصار الأمريكيّ ضِدّها.      اجتماع بين نتنياهو والسيسي قبل شهرين في القاهرة لبحث التسوية في غزة      اردوغان يعلن ان الحكومة في حالة نفير عام وتركيا “ستقاطع” الأجهزة الإلكترونية الأميركية ردا على عقوبات فرضتها واشنطن على أنقرة      معاريف: "بينيت" قدّم خطة للكابينت لمهاجمة حماس.. هذه تفاصيلها      الجنود الأتراك في شمال سوريا يسهلون تهريب الفارين مقابل بدل تحدده جنسياتهم      القسام للاحتلال: أي عمل غبي سيكلفك دمارًا وألمًا لا تطيقه وسيكون شيئًا لم تعرفه من قبل      ممثل السيّد خامنئي في العراق: موقف العبادي من العقوبات انهزام وتآمر      السلط : الأردن يعلن انتهاء العملية الأمنية ضد خلية إرهابية في السلط      كيف انفتح في الأردن “عداد الدّم”؟.. قراءة في الأحداث الأخيرة وأبعادها الإعلامية والعملياتية والاستخبارية: نهج الشفافية يثبت نفسه مجدداً كخيار آمن..      مع هبوط الليرة التركية إلى مستوى قياسي جديد..إردوغان يجدد التلويح بالبحث عن حلفاء جدد      حمدونة : الإعتقال الإداري جرح نازف يستوجب ايقاظ الضمير الانسانى       "هآرتس": الأجهزة الأمنية الإسرائيلية تحضّر لاغتيال قادة في حماس في قطاع غزة      إطلاق صاروخ باليستي على معسكر للجيش السعودي في جيزان السعودية      آلاف الفلسطينيين يتظاهرون ضد قانون القومية في تل أبيب والاحتلال يستهدف سفن كسر الحصار     
كلمة الأمجاد 
 د.عدنان بكرية  |   عبد الرحمن عبد الله
 

عبد الباري عطوان// فِلسطين العِزَّة والمَجد.. نَفتَخِر بانتمائِنا إلى هذا الشَّعب الذي يُقَدِّم قوافِل الشُّهداء دِفاعًا عن كرامَة الأُمّة والعَقيدة..

2018-05-15
 

فِلسطين العِزَّة والمَجد.. نَفتَخِر بانتمائِنا إلى هذا الشَّعب الذي يُقَدِّم قوافِل الشُّهداء دِفاعًا عن كرامَة الأُمّة والعَقيدة.. ولا نَستغرِب أن يأتِي اليوم الذي تُشارِك فيه طائِرات العَرب الأمريكيّة الصُّنع في قَتلِه إلى جانِب مثيلاتِها الإسرائيليّة.. لن يَهنأوا باحتفالاتِهم على جُثمان عُروبَة القُدس مِثلما لن يَهنأوا باحتِلالِها

عبد الباري عطوان

نَرجوكُم أن لا تتحدَّثوا عن القانونِ الدَّوليّ عندما تتناولون الاحتفالات الأمريكيّة الإسرائيليّة الاستفزازيّة بنَقل السَّفارة إلى القُدس المُحتلَّة، فهذا الحَديث مُعيبٌ، ومُهين، في وَقتٍ يزحَف مِئات الآلاف من الشُّبّان في قِطاع غزَّة المُحاصر والمُجوَّع إلى الحُدود مع فِلسطين المُحتلّة، ويَتصدُّون للاحتلال ورَصاصِه الحيّ، بِصُدورِهم العارِية العامِرة بالإيمان بقَضيَّتِهم وعَقيدَتِهم.

هَؤلاء الشُّبّان الذين تَجري في عُروقِهم دِماء الكَرامة والعِزَّة الوطنيّة هم الذين يَردُّون الرَّد المُشرِّف على هذا التَّغوُّل الأمريكيّ الإسرائيليّ، ولم يَعودوا يَنتظِرون الجُيوش العربيّة وطائِرات “إف 16” التي جَرى إنفاق مِئات المِليارات من الدُّولارات على شِرائِها، لأنّهم، باتوا مُتأكِّدين أنّ هذهِ الطَّائِرات لن تَقتُل إلا العَرب البُسَطاء، ولن تُدمِّر إلا المُدُن العَربيّة، ولن يَكون مُستَبعدًا أن تُقاتِل جَنبًا إلى جنب مع نَظيراتِها الإسرائيليّة ضِد الشَّعب الفِلسطيني نَفسِه.

***

لا تقولوا لنا أن أمريكا بنَقل هذهِ السَّفارة، وفي يومِ النَّكبة، قد قَضَت على العمليّة السِّلميّة، وأُكذوبَة حل الدَّولتين، فمَن يحتفِل اليوم بنَقل السَّفارة ويَتبادَل الأنخاب احتفالاً، هو الذي أوقَع بعضنا في هذا المُستَنقع، وأوصَلنا إلى هذا الهَوان الذي نَعيشُه.

نَستغرِب غِياب زُعًماء ووزراء وسّفراء عرب عن حُضور هذا الاحتفال، خاصَّةً بعد مُجاهَرة الكثير منهم بالصَّداقة الحميميّة مع دَولة الاحتلال، وتَرحيب بعضِهم بالعُدوان الإسرائيلي على سورية، وإرسال فِرَق رِياضيّة إلى القُدس المُحتلَّة، ولكنَّنا نَجزِم بأنّهم هَنَّأوا الإسرائيليين والأمريكان هاتِفيًّا، فمَن غير المَنطقيّ أن لا يَقوموا بتأدِيَة الواجِب تُجاه الحَليف الجَديد.

مِئات الشُّهداء سَقطوا حتى الآن مُنذ مَسيرات العَودة، مِن بينهم 40 شهيدًا سَقطوا اليوم فقط حتى كِتابة هذهِ السُّطور، ومِن المُؤَكَّد أنّ الرَّقم سيَرتَفِع، فهؤلاء أحفادُ الصَّحابة، والقادَة الفاتِحين، وجُنودِهم الأبطال، هؤلاء هُم القِلَّة المُؤمِنة التي هَزمت الكَثرة الكافِرة.

أرادوا أن ينسى الشَّعب الفِلسطيني وأجياله الجَديدة أرضهم، ويتنازلوا عن حَق العَودةِ إليها، وها هي المَسيرات المُبارَكة المُعمَّدة بالدَّم، تُؤكِّد أنّهم لا يَعرِفون هذا الشَّعب، وصلابَة إيمانِه وعَزيمَتِه.

فإذا الحُكَّام العَرب، ومعهم السُّلطة الفِلسطينيّة وقِيادَتها الخانِعة المُستَسلِمة، قد نَسوا فِلسطين، وتَخلَّوا عن حَق العودة، واخترعت لهم أمريكا عَدوًّا جديدًا، وخانَوا الأمانة، فإنّ الشَّعب الفِلسطيني، ومَعه كل الشُّعوب العربيّة والإسلاميّة، سيَظل وَفيًّا للعَهد، مُتمسِّكًا بالكَرامة، ومُستَعِدًّا لتَقديم التَّضحيات مَهما كَبُرَت.

***

نَكتُب بعاطِفيّة.. نعم.. فماذا فَعل لنا أصحاب “الحِكمة والتَّعقُّل”، وكتائِب الاعتدال، هل أوقفوا بِناء شقَّة واحِدة في مُستوطنة يِهوديّة؟ هل حافَظوا على عُروبة القُدس وإسلاميَّتها ومَنعوا تَهويدَها؟ هل أوقفوا المَجازِر التي تَرتكِبها قُوّات الاحتلال في غَزّة وجِنين والخَليل وجَنوب لُبنان وسُوريَة؟

رِجال مَسيرات العودة لا يَهابون المَوت، ولا يَعرِفون الرُّعب، ويَختَرِقون الحُدود، ويُبدِعون في المُقاومة، ويُعيدون قَضيَّتهم على قِمّة اهتمام العالم بأسْرِه بعد أن اعتقد عَربُ الاستسلام أنّها تراجَعت إلى ذَيل السُّلَّم.

الذين يَرتَعِدون رُعبًا هُم الإسرائيليّون الذين يُطلِقون النَّار على الشُّبّان والأطفال العُزّل، الذين أفسدوا احتفالاتِهم، وأزالوا القِناع عن وُجوهِهم البَشِعة والدَّمويّة.

لن يَهنأ المُطبِّعون مع الإسرائيليين.. ولن يَحميهم هؤلاء من غَضب شُعوبِهم، ونحن على ثِقَة، بأنّ هذهِ الشُّعوب لن تَغفِر، ولن تنسى، وستَنتَفِض بالدَّرجةِ نَفسِها إن لم يكن أقوى، ضِد حُكَّامِهم الظَّلمة الذين باعَوا أنفسهم، ورَهنوا ثَروات بِلادِهم لأمريكا وإسرائيل.

نَفتَخِر أنّنا ننتمي إلى هذا الشَّعب الفِلسطينيّ العَربيّ البَطل، ونَرفع رؤوسنا عالِيًا بشُهدائِه، وجَرحاه، واحِدًا واحِدًا، وأُمّة فيها هؤلاء الأبطال، والله لن تُهزَم أبدًا.

خِتامًا نقول، أنّ هذا الشَّعب البَطل الأعزَل ليس من هُواة المَوت ولا يَرمِي نَفسه إلى التَّهلُكة، لأنّه شَعبٌ كَريمٌ جَبّارٌ يَعشق الحياة، لكن الحَياة الكريمة المَجبولة بالعِزّة والكَرامة والإباء، وطُوبى لهم ولشُهدائِهم ولجَرحاهُم ولنِسائِهم الولَّادات، الشَّريفات.. والأيَّام بَيْنَنَا.

 
تعليقات