أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
ماذا يعني اعتقال المكافح الفلسطيني رجا إغبارية؟ د. عبد الستار قاسم
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 28
 
عدد الزيارات : 33721694
 
عدد الزيارات اليوم : 7731
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   البرلمان الأوروبي نحو قرارات عقابية تاريخية بحق السعودية بسبب جريمة اغتيال خاشقجي قد تصل الى التخفيض الدبلوماسي ومنع القادة السعوديين من زيارة أوروبا      توالي ردود الفعل الدولية الغاضبة بعد اعتراف السعودية "بوفاة" خاشقجي      مصدر سعودي يقدم لرويترز رواية جديدة في قضية قتل خاشقجي وهذا دور طبيب التشريح      الرياض تؤكّد مقتل الصحافي جمال خاشقجي في قنصليتها باسطنبول اثر وقوع شجار و”اشتباك بالأيدي” مع عدد من الأشخاص داخلها      بن سلمان في طريقه للهاوية بقلم :- راسم عبيدات      ترامب: يبدو من المؤكد أن الصحافي جمال خاشقجي مات والرد الأميركي والعقاب سيكون “قاسيا جدا” إذا ثبُتت مسؤولية السعودية عن مقتله      خاشقجي.. نواب أمريكيون يطالبون الرئيس دونالد ترامب بفرض عقوبات صارمة وشاملة على السعودية في حال تورطها      السيّد نصر الله: يجب البقاء على جاهزية أمام كل الاحتمالات      يافا والعشق / رشا النقيب      جريس بولس // رفول بولس ظاهرة لن تتكرر      عن “إعدام” جمال خاشقجي وفرصة ترامب كي يصادر الثروة! طلال سلمان      بومبيو: مستقبل محمد بن سلمان كملك بات على المحك      مشادة بين السفيرين السوري والسعودي بمجلس الأمن على خلفية قضية خاشقجي      نيويورك تايمز: لدى الاستخبارات الأميركية أدلة متزايدة على تورط بن سلمان في قتل خاشقجي      في القدس...نعم فشلنا في تحقيق المناعة المجتمعية بقلم :- راسم عبيدات      عودة الهدوء في قطاع غزة والبلدات الإسرائيلية المتاخمة له      الصحافة التركية تنشر تفاصيل عملية قتل خاشقجي      تانغو / رشا النقيب      الكونغرس والصحافة والاستخبارات الأمريكية يُضيِّقون الخِناق على ترامب لتقويض نظريّة القتلة المارقين وتحميل السلطات السعوديّة مسؤوليّة مقتل خاشقجي في إسطنبول      التورط في "صفقة القرن" د.هاني العقاد      العالم يتغيّر.. ويستمرّ الصراع على المنطقة! صبحي غندور*      نفت الغرفة المشتركة للفصائل الفلسطينية علاقتها بالصاروخ الذي اطلق من قطاع غزة وأصاب منزلا في بئر السبع.      {{كفى صمْتاً على آلِ سلولْ}} شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح      شهيد واصابة 8 مواطنين في سلسلة غارات لطائرات الاحتلال على قطاع غزة      الجيش الإسرائيلي: إطلاق صاروخ من قطاع غزة وسقوطه في بئر السبع      نفذنا 20 غارة في غزة ...جيش الاحتلال: الصاروخ الذي سقط ببئر السبع لا يوجد إلا مع الجهاد الإسلامي ويحمل حماس المسؤولية      ليبرمان : استنفذنا جميع المحاولات وعلينا اتخاذ قرار بضرب حماس بقوة      أنباء عن العثور على أدلة قتل خاشقجي والرياض تستعد للاعتراف      مُحلّل إسرائيليّ: “لا مُستقبل لليهود في فلسطين فهي ليست أرضًا بلا شعب وفق الكذبة التي اخترعتها الصهيونيّة بمكرٍ ويجب توديع الأصدقاء والانتقال لأمريكا أوْ ألمانيا”      مُستشرِق إسرائيليّ: اغتيال خاشقجي جعل السعوديّة “الولد الشرير” بالشرق الأوسط ودمرّ دفعةً واحدةّ صورة بن سلمان المُتهوِّر وسبّبّ خيبة أمل كبيرةً في واشنطن وتل أبيب     
مقالات وافكار 
 

الـحـُكـْم الـفـَردي الـذي تـُقـرّره الـقـبـيـلـة ...! الـدكتور عـبـد القادر حسين ياسين

2018-10-09
 

الـحـُكـْم الـفـَردي الـذي تـُقـرّره الـقـبـيـلـة ...!

 

الـدكتور عـبـد القادر حسين ياسين

 

 

لم يكـترث أحـدً  من المثقـفـين العـرب ، حتى هـذه اللحظة ، بمأساة الكاتب الصـحـفي السـعـودي جـمـال الخـاشـقـجي الذي "إخـتــفـى" من القـنـصـليـة السـعـوديـة في إسطنبول في الأسـبوع الـمـاضـي. فـبينما إنشغـل البعـض بقضية منع المرأة السعودية من السفر "بدون محرم"  نجد أن العـشرات من المثـقـفـيـن السـعـوديين ممنوعـون من السفر حيث يـُحرم عليهم التنقـل والسفر إلى خارج البلاد حتى خلال عطلة صيفية يقضونها مع أطفـالهـم.

 

أمـضى هـؤلاء ومئات غيرهم سنوات طويلة في سجون النظام السعودي ، لا لسبب إلا لأنهم تجاوزوا الحظر المفروض على التعاطي بما يسمي الشأن العام . فالنظام السعودي يعتبرهم متطاولين على العائلة المالكة عندما يحلم هؤلاء بمشروع إصلاحي ينتشل البلاد من حالة التخلف السياسي والفساد الإداري والمالي وانعـدام العـدالة الاجتماعـية واستقلالية القـضاء.

 

وعندما إرتقى الملك سلمان بن عبدالعزيز العرش خرج هؤلاء وأصدقاؤهم من السجن الصغير بـ "مكرمة ملكية" ، وكأنهم مجموعة  من المتهتكين ضبطت متلبسـة باللواط تحت أستار الكعـبـة ، أو عـصـابة من عـتـاة المجرمين ، خرجت عن ثوابت العـقـيـــدة. ولكنهم اليوم يعيشون مأساة الحرية في السعودية وسجنها الكبير.

لـقـد ثبت بالتجربـة المؤلـمـة أن النظام السعودي لا يريد فكراً أو ثقافة سوى تلك التي تكرس هيمنته وتـُمجـّـد "إنجازاته" على مرّ العصور. يريد النظام إنسانا يأكل ويشرب وينام ويمارس وظيفـتـه العضوية فقط لا غير. لا يريد تعاطفاً مع أي زعامة خارجة عن جوقة الأمراء أو فكر ينهض بالمجتمع. لا يريد كاتبـاً أو صحفياً يحلل ويفكر ويـُعـرّي خطابه المبتذل ومواقفه المخـجـلة بل يريد أبـواقـا تردد الأسطوانـة المشروخـة  الرسمية بأنه "ليس بالامكـان ...أبـدع ممـا كان!".

 

لقد غـيـَّب النظام السعودي محاولات تجديد الخطاب السياسي والديني معاً ويحارب دوماً أي محاولة لانتشـــال البلاد من ركودها الفكري ،وأصحاب هذا الفكر يمنعـون من الظهور على شاشات الفضائيات ليشرحوا رؤيتهم لمستقبل البلاد ونظرتهم لمأساتها الحالية وحلولهم المستقبلية.

 

فـلماذا لا تستضيف محـطـة "العـربيـة"  مفكراً مثل عبد الله الـمسـعـدي ـ مثلا ـ  ليشرح لنا معـنى العـدالة في الإسلام  ، ومعـنى المجتمع المدني ، ومغـزى الشورى في الإسلام، وكلها موضوعات قد كتب عنها هذا المفكر المـجـدد... ولماذا لا تـقدم لنا مجـلـة "الـمـجـلـة" اطروحات جمال الحامد بخصوص "التنمية المبتورة" والتي لم تصل الى منطقته الشمالية؟ ولماذا لا يستضاف هذا المفكر ليحدثنا عن تبعـيات هذه التنمية ، ومخاطرها القادمة كما فعـل على صفحات كتب لم تـنـشر إلا في الخارج ؟ ولماذا لا نستمتع بأمسية شعـرية تستضيف الشاعـر علي الدميني ليطرب مسامعـنا بكلمات خرجت من وراء القضبان ، وقـوافي امتزجت بالعـزة في زمن الانبطاح؟

 

يـُغـَيـَّب كل هؤلاء لأن عـندهم الفكر الذي يـُعـَرّي الخطاب الرسمي أمام ملايين المشاهدين العرب ، ولا يبقي لهم سوى الفضاء الالكتروني ، ومعظمه يتم حجبه عن طريق المجهود الجبار الذي تقوم به السلطات السعـودية.

 

لماذا يبقي هؤلاء محرومين من مخاطبة المشاهدين للتلفزيونات العـربية بينما يتصدر المجلس من هو غير قادر إلا علي المديح والإطراء والتبجيل والتقديس و "مسـح الجـوخ" ؟.

 

لماذا يـُسمح لشعـراء الغزل الرخيص و"الحكواتية" بالسفر الي خارج البلاد ويبقي هؤلاء محاصرين في بلادهم دون جوازات سفر؟

لا يوجد اي سبب لمنع هؤلاء من السفر ، فهم ليسوا مجرمين ولا مختلسين للاموال العامة او الخاصة وليسوا "مفـسدين في الارض" ... جريمتهم الوحيدة أنهم تـحـدثوا عن أحـلام بسيطة ربما تتحول في المستقبل الي كوابيس تقلق النظام ... وبينما يسمـــح للشباب الضائع والتـافـه بالسفر الي الخارج لكي ينشروا غسيلهم القـذر في العـواصم العـربية والأوروبيـة نجد أن النخب الفكرية الجريئة مصادرة حقوقها في التنقل والكلام. بعـضهم يهرب فكره الي الخارج من أجل نشره في دور نشر لم تخضع بعـد لسلطة النظام السعودي وكأنهم يهربون المخدرات.

ولا يحتاج المرء الى خيال جـامح لكي يتصور مدى الضغـط النفسي الذي يعـيشه كل من في عـقـله ذرة فكر ، وفي وجدانه نخوة ، وفي عاطفته صدق ، مع قضايا العرب والمسلمين. ثـمـة مأساة حقيقية يعيشها هؤلاء بعيداً عن الأضواء وخلف الكواليس. والاسماء التي ذكرتها هنا ليست إلا لمجموعة صغيرة محـيدة ،  ولكن هناك المئات يعانون من نفس المشكلة والجور. وليس لهؤلاء ملجأ كجهاز قضائي مستقـل يحسم أمرهم ويطلق سراحهم. قضاياهم تبقي عالقة ومعلقة وفـقـا لأهـواء أصحاب السمو الملكي.

 

ليس لهذه النخب إلا الحلم، خاصة وان النظام السعودي ما زال مصادراً من الخارج. ولم تكن هذه النخب الممنوعة من السفر تعـول كثيراً على الضغط الخارجي لأنها واقعـية ، وتعلم علم اليقين مدى أهمية المصالح المتبادلة بين القيادة السعودية ونظيرتها الأمريكية التي تدعي مناصرة حقوق الإنسان ولكنها ، في الواقـع ، تتبع مبدأ النفعـية وتضحي بمفاهيمها وقناعاتها مقابل صفقة أسلحة.

 

وبـعــد ؛

 

قبل 35 عـامـا كتب الشاعـر المصري المناضل أحـمـد فـؤاد نجـم قـصـيدته المشهورة "ممنوعـات" ، وكان يتـحدث عن كل العـرب الممنوعـين من الاحتجـاج عـنـدما قـال :

 

"ممنوع من السفر

ممنوع من الغـنا

ممنوع من الكلام

ممنوع من الاشتياق

ممنوع من الاستياء

ممنوع من الابتسام

وكل يوم فى حـبـّك

تـزيد الممنوعات

وكل يوم باحبك

اكتر من اللى فات

حـبـيـبـتى يا سفـينة

متشوقة و سجينة

مـُخبر في كل عـقـدة

عـسكر في كل مينا

يمنعـني لو أغـير

عـليكي أو أطـيـر

بحـضنك أو أنام

فى حجرك الوسيع

وقـلبك الربـيع

أعـود كما الرضيع

بحرقة الفـطام

حـبـيـبـتي يا مدينة

متزوقة ... وحزينة

في كل حارة حسرة

وفي كل قـصر زينة

ممنوع من إنى أصبح

بعشقـك أو أبات

ممنوع من المناقـشة

ممنوع من السـّكات

وكل يوم فى حـُبـّـك

تـزيد الممنوعات

وكل يوم بحـبـك

اكتر من اللي فات..!!"

 

في بـلـد تحـكـمـه القبيلة ويكرس عـقـليـة القـطيع....

ربما ينبغي على هـذه النخب أن تحسم خيارها الآن ...

وقبل فوات الأوان.

 

 

 

 
تعليقات