أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
حصار قطر والنظام الإقليمي الجديد
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 18
 
عدد الزيارات : 29447031
 
عدد الزيارات اليوم : 8940
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
حزب الله يكشف بنك أهدافه: 9 مواقع استراتيجية إسرائيلية

معهد واشنطن: دول الخليج تُواجِه تحدّيات داخليّةٍ وخارجيّةٍ تُهدد استقرارها وعلى ترامب الإقرار بأنّ القضيّة الفلسطينيّة لا تُشكّل عائقًا أمام تطوير العلاقات مع إسرائيل

نقل خبرته الى حماس جيولوجيون وخبراء إسرائيليون يؤكّدون: حزب الله يحفر أنفاقًا ضمن منظومةٍ قتاليّةٍ ضدّ تل بيب

عزت الدوري يبعث رسالة إلى إيران عبر حزب الله يطالب بعقد تفاهمات معها ومع أمريكا والاعتذار للكويت عن الغزو عام 1990

اهتزاز في العلاقات؟ الرياض تتحفظ على دعم لبنان في الجامعة العربية

زكي يحذر من مؤامرة على اللاجئين الفلسطينيين: "ما يحصل في لبنان يحتّمها"

الرئيسة السابقة لوحدة الأبحاث بالموساد: إسرائيل غيرُ قادرةٍ على إضعاف إيران وحزب الله وعليها تعزيز الحوار مع الإدارة الأمريكيّة لحماية مصالحها الإقليميّة

مصادر تحذر من العبث السعودي القطري في الساحة الاردنية

مخطط ارهابي خطير بترتيب خليجي يستهدف الاردن

البرلمان المصري: مواقف قطر عدائية ضد مصر ومصالحها في المنطقة وتوجه وزيرة خارجيتها إلى أثيويبا لن يستفزنا

الأجهزة المصرية تكشف فضيحة تضليل جديدة: تصوير أطفال ومشاهد دموية على أنها من حلب

سنوقف دعم المعارضة السورية ترامب:من يقاتل الجيش السوري يدعم داعش والمشكلة ليست في بشار الاسد

الأسد للتلفزيون البرتغالي: ترامب سيكون “حليفا طبيعيا” لدمشق مع الروس والإيرانيين إذا حارب “الارهاب”

 
مواقع صديقة
موقع زيتونة
موقع ميثاق الاحرار العرب الدروز في ال 48
اسرى 48
كرملنا
سورية العربية
موقع البروفسور محمد ربيع
الصفصاف
فلسطيني
الاردن العربي
نبض الوعي العربي
 آخر الأخبار |
   وسيا تقول إنها سترد "بشكل متناسب" إذا نفذت أمريكا ضربة في سوريا      لقاءٌ مع ِ الشَّاعِر الفلسطينيِّ الكَبير شَـفِيـق حَبيـب أجرى اللقاء : - حاتــم جوعـيــــــة      مردخاي : السلطة قلصت تمويل التحويلات الطبية لغزة ولن نعالج احدا مجانا      هارتس : خطة اقليمية لتعيين دحلان رئيسا لحكومة غزة ولاحقا لكل السلطة      نفي سوري لاستهداف مطارات في حمص وحماه      إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”      سيف الإسلام أو”القذافي الصغير” بحماية طوارق الجنوب وعلى صلة بمشروع طموح لإعادة تجميع قوات جيش والده.      هجوم إلكتروني كبير عبر فيروس “رانسوم وير” يضرب شركات عبر أوروبا والولايات المتحدة      ماكرون يتفق مع ترامب: ردّ مشترك على أي هجوم كيميائي في سوريا      هبوط غامض ومستمر في الاحتياطيات الخارجية السعودية!      مرصد دولي يحذر من التدهور الحاد غير المسبوق في أوضاع غزة الإنسانية.. 40٪ نسبة عجز القطاع الصحي و39٪ من سكان غزة تحت خط الفقر.      الجبير: مطالبنا من قطر غير قابلة للتفاوض..وتيلرسون: عليكم بالتفاوض الحوار!      "الهجمات السيبرانية" تضرب 3 شركات إسرائيلية كبرى ومخاوف من تعطيل دوائر امنية وعسكرية      الأتراك في جزيرة العرب بعد مئة عام.. ها قد عدنا يا شريف حسين كمال خلف      حول ما يسمى بمبادرة السلام الإسرائيلية بقلم :- راسم عبيدات      ابراهيم ابو عتيلة /مصر بين قناة بن غوريون وسد النهضة       القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى      إسرائيل تخشى أن يعرقل حزب الله استكمال بنائها "الجدار" مع لبنان      طائرات الاحتلال تقصف موقعين للمقاومة في غزة ورفح وأرضاً فارغة في محافظة الوسطى      صَرْحُ البَلاغةِ - ( قصيدة رثائيَّة في الذكرى السنويَّة على وفاة الشاعر والأديب الكبير المرحوم الدكتور " جمال قعوار " ) ( شعر : حاتم جوعيه      لماذا هذا “التسخين” الإسرائيلي المفاجيء لجبهة القنيطرة؟ وهل جاء تحذير نتنياهو لإيران من التورط في سورية ردا على تهديدات السيد نصر الله      أمير قطر يرد على طلب تخفيض العلاقات: مستعدون لتنمية شاملة مع إيران      المعارض جهاد مقدسي يفجر مفاجأة ويعلن انسحابه عن العمل السياسي ويؤكد: ما يُحاك لسوريا “قذر” ولن أشارك فيه      “تمكين” آردوغان من الجلوس عسكريا وإقليميا في حضن العمق الخليجي مفاجأة متسارعة لدول المقاطعة والأردن تبلغ بان ملف تركيا هو النقطة الأكثر حساسية      بروجردي يتهم السلطات السعودية بـ "التضليل" بشأن اتهام إيرانيين بهجوم مكة      بعد تصديق السيسي على “تيران وصنافير”.. معارضون يدعون للتظاهر بالتزامن مع عيد الفطر      لأول مرة .. ترامب يعترف بأنّ روسيا تدخلت في الانتخابات الرئاسية الأخيرة      هرتسوغ :مخاوف حقيقة من فشل جهود واشنطن للسلام وفرص دخول اسرائيل في حرب اقليمية كبيرة      نتنياهو وليبرمان يتوعدان سوريا ويحذران جيشها من المساس بالسيادة الاسرائيلية على الجولان      صحيفة عبرية تكشف الخيارات التي وضعت على الطاولة أمام محمد بن نايف قبل تنحيته     
مقالات وافكار 
 

مـاسـح الأحـذيـة الـذي أنـقـذ الـمـلايـيـن مـن الـفـقـر الـمـدقـع // الـدكـتـور عـبـد القـادر حـسـين يـاسـيـن

2017-06-18
 

 

مـاسـح الأحـذيـة الـذي أنـقـذ الـمـلايـيـن مـن الـفـقـر الـمـدقـع

 

الـدكـتـور عـبـد القـادر حـسـين يـاسـيـن

 

 

لا أعرف مـا إذا كـان لـدى "الـيـونـيـسـكـو"

أو"البـرنامح الإنـمـائي للأمـم المـتـحـدة" معايير لتقـييم الحكام،

على غـرار تقـييم المدن والدول:

طوكيو، المدينة الأكثر غلاء،

كندا ، البلد الأكثر هـناء،

الـقـاهـرة ، الأكـثـر ضـجـيـجـاُ،

سـوريـا الأكثر وحشية وهمجية!

 

لديّ مقياس واحد:

مدى ما يحقـقه الحاكم من أجل شعـبه،

ومدى حرصه على التفويض والأمانة التي أعطيت له؛

لم يسرقها، لم ينهبها،

ولم ينكل برقاب الناس وكرامتهم البشرية.

 

قبل أسبوعـين بـعـث إليَّ  قارئ كريم برسـالة،

يـعـتـرض فـيـهـا على مـقـال كـتبته عـن نيكوس كازنتزاكيس.

" من هـو كازونـشـاكوس هـذا[كــذا....!!]؟

 ما لـنا ولـلـيونان؟

ماذا يأخذك إلى اليونان؟

هل من قـلة المواضيع والقـضايا في عالمنا العـربي...؟!"

 

عـفـواً، أخي الـكـريم ،  

لكن قضايا الناس واحدة غالبا..

عـذابات الأمم واحدة ومتشابهة مهما تفاوتت،

كذلك منجزاتها.

 

في كانـون الـثاني المـاضي بـعـثت صـحـيـفـة  The Independent البـريطانـيـة،

بـثـلاثـة مـن ألـمع مراسـلـيـها لإعـداد سـلـسـلـة مـقـالات عـن جـنـوب الـسـودان :

[تـُـرى ، كـم صـحـيـفـة عـربيـة أو مـحـطـة فـضـائـيـة قـامـت بـالـمـثـل..؟!]

في الـمـقـالات التي أتـيـحـت لي فـرصـة الإطلاع عـليـهـا،

يـروي مـارتـن إنـالـز حكاية شاب في الحادية والعشرين يدعى بول لوريم،

نال منحة للدراسة في جامعة Yale "يـيـل"الأمـريكـيـة .

 

 

أين بدأ؟

كان طفلا في الجنوب عـندما أصيب بالسـّـل،

فحمله والداه إلى معسكر لاجئين في كـينيا حيث يمكن معالجته،

وعادا إلى القـرية، حيث توفـيا وبقي هو حياً،

يرعاه لاجئون أكبر منه بقليل.

 

أرغـمه رعاته على الذهاب إلى المدرسة ،

لأنها طريقه الوحيد خارج اليـتـم والـفـقـر الـمـدقـع.

كان صفـّه مؤلفاً من 300 تلميذ يجـلسون تحت شجرة.

 

وبما أنه لم يكن يملك قلماً ودفتراً،

راح يكتب أمامه على الرمل،

فاحتل المرتبة الثانية بين أقـرانه في جميع شمال كينيا.

فـفـاز بمنحة دراسـيـة إلى نيروبي،

ثم فاز بمنحة أخرى إلى أكاديمية القـياديين في جنوب إفـريقـيا.

ومن هناك إلى "ييل" ، إحدى أهم الجامعات الأمـريكية.

 

لم يعـد يخطر للكثيرين أنه يمكن لعـشرات الملايين ،

أن تعـيش دون كهرباء وماء ودواء وطرق.

أو أن يخطر لأحد أن الأب والأم ،

ينقلان ولدهما البكر إلى معسكر لاجئين ،

لأن فيه فـرصته الوحيدة للـعـلاج،

ثم يعـودان ليموتا من الـفـقـر،

في "قرية تبعـد أياماً عـدة عن أقـرب طريق".

 

وقبل أيـام ، قـرأتُ مـقـالا في صحيفةSüddeutsche Zeitung   الألـمـانيـة،

عن الرئيس البرازيلي الأسبـقLuiz Inácio "Lula" da Silva  "لـولا"،

 

هذا رجل بـدأ حـيـاتـه مـاسـحـاً للأحـذيـة ،

ثـم عـمـل ميكانيكياً في ورشة لـتـصـليح السيارات،

كـان يعمل في التنك وأصبح رئيسا من ذهـب..

 

هـذا رئيس انتقـل في عهده ثـلاثـون (30) مليون برازيلي ،

من حالة الـفـقـر الـمـدقـع إلى فـئة الطبقة المتوسطة.

ثـلاثـون مليون رجل وطفل وامرأة، تركوا خلفهم البيوت،

التي لا سقوف لها ، ولا كهرباء فيها ،

ولا مياه شفة ، ولا منتفعات صحية،

إلى بيوت فيها كل شيء.

وأطفال هذه البيوت خرجوا من الشوارع إلى المدارس.

 

أعطى هذا الرجل صورة أخرى لليسار في أمـريكا اللاتينية،

فـبينما كـان الـعـسـكـر يلقـون الـخـطـب ويدمرون الاقـتصاد،

بلغـت البرازيل مع "لولا"، الصبي ماسح الأحذية،

ازدهاراً لم تعرفه من قبل..

 

أعطى الفقراء وعـداً قطع به عهدا..

لم يكـذب عليهم ولم يركب على أكتافهم..

لم ينس يوماً أنه فـقـد أصبعه في مصنع للنحاس،

هذا الرجل الذي سوف يصبح رئيساً من ذهـب وماس..

هذا الطفل الذي جاء من قـريته مع أمه ،

إلى ريو دو جانيرو في شاحنة مكشوفة.

كم استغـرقـت الرحلة؟

 13 يوماً في شاحنة مكشوفة في حرّ الشمس.

 

كان يحكم البرازيل جـنرال بعـد آخر،

مثلها مثل أي "جمهورية موز".

وقـرَّر "لولا أن يناضل ضد الديكتاتورية العسكرية السائدة في القارة.

وبينما يقـبض الجنرالات على السلطة ، ويعـدلون القانون للبقاء إلى الأبد،

مشى "لولا" في اليوم الأخير لولايته.

 

هذا المـُصلح الاقـتصادي لم يأت من هارفارد،

فـهو لم يتعـلم القراءة إلا في العاشرة من عـمره ،

ولم يـَبقَ في المدرسة بعـد الصف الرابع ابتدائي،

ولكن معه تحوَّلـت شبه القارة البرازيلية ،

إلى دولة ربمـا لم تدخل "كتاب غـينيس للأرقـام الـقـيـاسية"،

وإنما دولـة وَدَّع فـيـهـا 30 مليون إنسان الـفـقـر والصفـيح في 8 سنوات.

 

وبـعـد ؛

 

لـقـد آن الأوان لكي نتوقف عن استجداء احترامنا…

وكرامتنا... وحقوقـنا ... وشرعـتنا الإنسانية .

علينا أن نفرض احترام تلك الشرعة بوعي ويقـظة ،

وليرفع كل إنسان منا صوته عاليا ،

بأنه إنسان بكل ما يحمله ذلك من معان ،

في مواجهة الجميع ،حكاما ومحكومين.

 
تعليقات