أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان// فِلسطين العِزَّة والمَجد.. نَفتَخِر بانتمائِنا إلى هذا الشَّعب الذي يُقَدِّم قوافِل الشُّهداء دِفاعًا عن كرامَة الأُمّة والعَقيدة..
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 25
 
عدد الزيارات : 32551727
 
عدد الزيارات اليوم : 1926
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   معلق الشؤون العربية في صحيفة "معاريف" الإسرائيلية ..حان الوقت للاعتراف بالحقيقة      بيسكوف: روسيا ترفض بشكل قاطع الاتهامات بتورطها في كارثة الطائرة الماليزية      من رسائل الود والاعجاب بين بيبي وترامب 2) دودو يرد على بيبي // زياد شليوط      جواد بولس //حيفا عيّافة الزبد وولّادة المنى      أمسية رمضانية استثنائية أعادتني الى الحياة من جديد / عاطف زيد الكيلاني      الدفاعات الجوية السورية تتصدى لعدوان صاروخي اسرائيلي على مطار الضبعة العسكري بريف حمص      مادورو يعلن اعتقال مجموعة من العسكريين بتهمة التآمر لقلب نظام الحكم      ربي العراقي( اف 16 ) يقصف مواقع لداعش ومستودع للصواريخ يتواجد فيه عدد من عناصرهم في منطقة هجين داخل الاراضي السورية      بومبيو:مازلنا ملتزمين بالحوار مع كوريا الشمالية رغم الغاء قمة ترامب كيم والتي يعزو البيت الابيض إلغاءها الى عدم التزام كوريا الشمالية بـ”العديد من الوعود”      الإحتلال يعزز قواته في القدس تحسبا لوقوع مواجهات واستعدادات في غزة لمسيرات العودة      خواطر فكرية في شهر القرآن الكريم صبحي غندور*      موقع عبري .. اسرائيل تهدد محمود عباس، بعدم الاستمرار في تجميد رواتب الموظفين في غزة.      كوريا الشمالية تفكك ميدان بونغيري للتجارب النووية      بوغدانوف: بإيعاز من بوتين... لافرينتيف أجرى مباحثات مع الأسد في سوريا      كاتس يتوقع أن تعترف واشنطن بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان      خامنئي يضع 7 شروط للاتحاد الأوروبي للإبقاء على الاتفاق النووي.... والحرس الثوري يهدد أمريكا إن هاجمت إيران      التحالف الأميركي يستهدف موقعين للجيش السوري في مواجهة داعش بمنطقة البادية..لاحقا مصادر سورية تنفي      لبنان: بري رئيساً للمجلس النيابي الجديد للمرة السادسة بـ98 صوتاً       فيصل المقداد، انسحاب او بقاء القوات المتواجدة في الاراضي السورية بدعوة من الحكومة هو شأن يخص الحكومة السورية وحدها      حيفا تنتصر لغزة والقدس بقلم :- راسم عبيدات      نتنياهو ينقل مقر اجتماعات حكومته إلى مخبأ تحت الأرض نتيجة التوتر مع سوريا وإيران      طائرات الاحتلال الاسرائيلي تقصف ميناء غزة البحري فجر اليوم      بعد يوم من إعادة انتخابه.. مادورو يطرد القائم بالأعمال الأميركي      واشنطن تسعى لتغيير النظام في ايران.. هل نصدق؟ كمال خلف      مخيم اليرموك شبه مدمر بالكامل وعدد الفلسطينيين الذين بقوا لا يزيد عن 200      الجيش السوري من جنوب دمشق إلى جنوب سوريا.. وحلم العودة إلى مخيم اليرموك بات أقرب لكنه ليس فوريا.. لماذا نبش المسلحون فيه قبور شهداء الثورة الفلسطينية؟       مَـوْسـوعِـيـَّة هـائـلـة ... وتـَبـسـيط فـَجّ مراجـعـة : الدكتور عـبـدالقـادر حسين ياسين *       المحامي محمد احمد الروسان*// أمن الطاقة وتأثيراتها على المجال الجيوبولتيكي لمجتمع المخابرات التركي      قُوّات أمريكيّة وبريطانيّة وإسرائيليّة خاصة فَشِلت في رصد منصات إطلاق اليمن لصواريخ باليستيّة ضِد السعوديّة وتدميرها.. والحوثيون أظهروا قُدرةً كبيرةً على المُناورة والتضليل      السنوار للميادين: سنعبر بقوة عن رفضنا لأي اعتداء إسرائيلي على أية دولة.. واتصالاتنا مع حزب الله شبه يومية     
مقالات وافكار 
 

مـاسـح الأحـذيـة الـذي أنـقـذ الـمـلايـيـن مـن الـفـقـر الـمـدقـع // الـدكـتـور عـبـد القـادر حـسـين يـاسـيـن

2017-06-18
 

 

مـاسـح الأحـذيـة الـذي أنـقـذ الـمـلايـيـن مـن الـفـقـر الـمـدقـع

 

الـدكـتـور عـبـد القـادر حـسـين يـاسـيـن

 

 

لا أعرف مـا إذا كـان لـدى "الـيـونـيـسـكـو"

أو"البـرنامح الإنـمـائي للأمـم المـتـحـدة" معايير لتقـييم الحكام،

على غـرار تقـييم المدن والدول:

طوكيو، المدينة الأكثر غلاء،

كندا ، البلد الأكثر هـناء،

الـقـاهـرة ، الأكـثـر ضـجـيـجـاُ،

سـوريـا الأكثر وحشية وهمجية!

 

لديّ مقياس واحد:

مدى ما يحقـقه الحاكم من أجل شعـبه،

ومدى حرصه على التفويض والأمانة التي أعطيت له؛

لم يسرقها، لم ينهبها،

ولم ينكل برقاب الناس وكرامتهم البشرية.

 

قبل أسبوعـين بـعـث إليَّ  قارئ كريم برسـالة،

يـعـتـرض فـيـهـا على مـقـال كـتبته عـن نيكوس كازنتزاكيس.

" من هـو كازونـشـاكوس هـذا[كــذا....!!]؟

 ما لـنا ولـلـيونان؟

ماذا يأخذك إلى اليونان؟

هل من قـلة المواضيع والقـضايا في عالمنا العـربي...؟!"

 

عـفـواً، أخي الـكـريم ،  

لكن قضايا الناس واحدة غالبا..

عـذابات الأمم واحدة ومتشابهة مهما تفاوتت،

كذلك منجزاتها.

 

في كانـون الـثاني المـاضي بـعـثت صـحـيـفـة  The Independent البـريطانـيـة،

بـثـلاثـة مـن ألـمع مراسـلـيـها لإعـداد سـلـسـلـة مـقـالات عـن جـنـوب الـسـودان :

[تـُـرى ، كـم صـحـيـفـة عـربيـة أو مـحـطـة فـضـائـيـة قـامـت بـالـمـثـل..؟!]

في الـمـقـالات التي أتـيـحـت لي فـرصـة الإطلاع عـليـهـا،

يـروي مـارتـن إنـالـز حكاية شاب في الحادية والعشرين يدعى بول لوريم،

نال منحة للدراسة في جامعة Yale "يـيـل"الأمـريكـيـة .

 

 

أين بدأ؟

كان طفلا في الجنوب عـندما أصيب بالسـّـل،

فحمله والداه إلى معسكر لاجئين في كـينيا حيث يمكن معالجته،

وعادا إلى القـرية، حيث توفـيا وبقي هو حياً،

يرعاه لاجئون أكبر منه بقليل.

 

أرغـمه رعاته على الذهاب إلى المدرسة ،

لأنها طريقه الوحيد خارج اليـتـم والـفـقـر الـمـدقـع.

كان صفـّه مؤلفاً من 300 تلميذ يجـلسون تحت شجرة.

 

وبما أنه لم يكن يملك قلماً ودفتراً،

راح يكتب أمامه على الرمل،

فاحتل المرتبة الثانية بين أقـرانه في جميع شمال كينيا.

فـفـاز بمنحة دراسـيـة إلى نيروبي،

ثم فاز بمنحة أخرى إلى أكاديمية القـياديين في جنوب إفـريقـيا.

ومن هناك إلى "ييل" ، إحدى أهم الجامعات الأمـريكية.

 

لم يعـد يخطر للكثيرين أنه يمكن لعـشرات الملايين ،

أن تعـيش دون كهرباء وماء ودواء وطرق.

أو أن يخطر لأحد أن الأب والأم ،

ينقلان ولدهما البكر إلى معسكر لاجئين ،

لأن فيه فـرصته الوحيدة للـعـلاج،

ثم يعـودان ليموتا من الـفـقـر،

في "قرية تبعـد أياماً عـدة عن أقـرب طريق".

 

وقبل أيـام ، قـرأتُ مـقـالا في صحيفةSüddeutsche Zeitung   الألـمـانيـة،

عن الرئيس البرازيلي الأسبـقLuiz Inácio "Lula" da Silva  "لـولا"،

 

هذا رجل بـدأ حـيـاتـه مـاسـحـاً للأحـذيـة ،

ثـم عـمـل ميكانيكياً في ورشة لـتـصـليح السيارات،

كـان يعمل في التنك وأصبح رئيسا من ذهـب..

 

هـذا رئيس انتقـل في عهده ثـلاثـون (30) مليون برازيلي ،

من حالة الـفـقـر الـمـدقـع إلى فـئة الطبقة المتوسطة.

ثـلاثـون مليون رجل وطفل وامرأة، تركوا خلفهم البيوت،

التي لا سقوف لها ، ولا كهرباء فيها ،

ولا مياه شفة ، ولا منتفعات صحية،

إلى بيوت فيها كل شيء.

وأطفال هذه البيوت خرجوا من الشوارع إلى المدارس.

 

أعطى هذا الرجل صورة أخرى لليسار في أمـريكا اللاتينية،

فـبينما كـان الـعـسـكـر يلقـون الـخـطـب ويدمرون الاقـتصاد،

بلغـت البرازيل مع "لولا"، الصبي ماسح الأحذية،

ازدهاراً لم تعرفه من قبل..

 

أعطى الفقراء وعـداً قطع به عهدا..

لم يكـذب عليهم ولم يركب على أكتافهم..

لم ينس يوماً أنه فـقـد أصبعه في مصنع للنحاس،

هذا الرجل الذي سوف يصبح رئيساً من ذهـب وماس..

هذا الطفل الذي جاء من قـريته مع أمه ،

إلى ريو دو جانيرو في شاحنة مكشوفة.

كم استغـرقـت الرحلة؟

 13 يوماً في شاحنة مكشوفة في حرّ الشمس.

 

كان يحكم البرازيل جـنرال بعـد آخر،

مثلها مثل أي "جمهورية موز".

وقـرَّر "لولا أن يناضل ضد الديكتاتورية العسكرية السائدة في القارة.

وبينما يقـبض الجنرالات على السلطة ، ويعـدلون القانون للبقاء إلى الأبد،

مشى "لولا" في اليوم الأخير لولايته.

 

هذا المـُصلح الاقـتصادي لم يأت من هارفارد،

فـهو لم يتعـلم القراءة إلا في العاشرة من عـمره ،

ولم يـَبقَ في المدرسة بعـد الصف الرابع ابتدائي،

ولكن معه تحوَّلـت شبه القارة البرازيلية ،

إلى دولة ربمـا لم تدخل "كتاب غـينيس للأرقـام الـقـيـاسية"،

وإنما دولـة وَدَّع فـيـهـا 30 مليون إنسان الـفـقـر والصفـيح في 8 سنوات.

 

وبـعـد ؛

 

لـقـد آن الأوان لكي نتوقف عن استجداء احترامنا…

وكرامتنا... وحقوقـنا ... وشرعـتنا الإنسانية .

علينا أن نفرض احترام تلك الشرعة بوعي ويقـظة ،

وليرفع كل إنسان منا صوته عاليا ،

بأنه إنسان بكل ما يحمله ذلك من معان ،

في مواجهة الجميع ،حكاما ومحكومين.

 
تعليقات